المنتدى العام خاصة بالنقاش الجاد العام للمواضيع الساخنة في الساحة (إختلاف الرأي لا يفسد للود قضية)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-24-2008, 10:41 AM   #1
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة الكرام .. اثناء تواجدى في السودان في الاجازة في شتاء العام الماضي كنت قد وعدتكم بعمل روبرتاج متكامل عن
الشيعة في السودان لقاءات مباشرة مع بعض المتشيعين .. ولبعض الظروف القاهرة لم نتمكن من القيام بهذه المهمة ..
و نحن لازلنا عند وعدنا .. سنكتفي هنا بابراز بعض اللمحات العابرة علي وعد انزال اللقاءات في اقرب فرصة ان شاء الله ..(( والهدف التوثيـق ))
قناة العربية تعد تقريرا عن الموضوع
============
جدل واسع في السودان حول "انتشار التشيع" في البلاد




دبي- العربية.نت
طالبت جماعات إسلامية سودانية السلطات بفتح تحقيق حول عرض كتب "مسيئة للصحابة" أثارت جدلا واسعا خلال معرض الكتاب الدولي الذي أقيم مؤخرا في الخرطوم، معبرة عن قلقها من "مخطط كبير تقف إيران وراءه" لنشر الفكر الشيعي في البلاد.

وقال المجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية خلال مؤتمر صحفي عقدته في العاصمة الخرطوم وبدراية من السلطات، إن قرى سودانية "تشيعت بأكملها" وانتشار "الحسينيات والزوايا" في البلاد.
ويضم المجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية: "جماعة انصار السنة المحمدية" وجماعة "الإخوان المسلمين" و"مجلس الدعوة والطائفة الختمية" وجماعات إسلامية أخرى.
وحذر قادة الجماعات الإسلامية خلال مؤتمرهم، بحسب تقرير نشرته صحيفة "الحياة" اللندنية الثلاثاء 19-12-2006، من "مخطط كبير يقوده متشيعون من ورائهم تنظيمات شيعية وجهات إقليمية لنشر الفكر الشيعي في السودان".
وطالب المجلس بـ "الإغلاق الفوري للمستشارية الثقافية الإيرانية"، وفتح تحقيق عاجل في دخول كتب المذهب الشيعي إلى معرض الخرطوم الدولي للكتاب، ورأوا أنها تحتوي على عبارات "تسيء إلى الصحابة والعقيدة الإسلامية".

ودعا المجلس في بيان وزعه خلال المؤتمر إلى تضافر جهود المسلمين لمواجهة ما اسماه بـ "الخطر الشيعي"، وجاء فيه "أن الشيعة لا يسمحون بنشر مذهب أهل السنة في بلادهم"، وأن "كتبهم وصفت أبوبكر الصديق وعمر رضي الله عنهما بأوصاف غير لائقة".
وكانت العربية.نت نشرت تقريرا عن سحب السلطات السودانية كتبا من الجناح الإيراني في معرض الخرطوم اعتبرها بعض زوار المعرض "مسيئة للصحابة والإسلام"، غير أن الملحق الثقافي الإيراني رفض الاتهامات الموجهة لبلاده، قائلا إن دور النشر الإيرانية عرضت كتبا علمية، وإن قرار إغلاق جناح بلاده "ليس رسميا" ولا يعبر عن وجهة نظر الحكومة السودانية.
من جانبه، انتقد صادق عبدالله عبدالماجد، مراقب الإخوان المسلمين، دخول كتب الشيعة إلى البلاد وقال "إن دخولها يعني غياب الرقابة". وقال أبو زيد محمد حمزة، رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية، إن السفارة الإيرانية فى الخرطوم "تستقطب شباب ورجال السودان وتعلمهم المذهب الشيعي، محمّلا "الحكومة مسؤولية هذه الممارسات".
وطالب عمر حضرة، الامين العام لمجلس الدعوة الإسلامية وممثل الطائفة الختمية، الدولة بعدم منح "أية حصانة ديبلوماسية تسمح بدخول كتب الشيعة". واعتبر الأمين العام للمجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية ياسر عثمان "أن إمكانات المد الشيعي كبيرة... وإيران التي تشابه في إمكاناتها الدول العظمى تقف وراء هذا المد".اهـ


نواصل باذن الله ..








  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 10:48 AM   #2
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

(( توثيق الشيعة في السودان ))

الرجاء من جميع الاخوة الكرام والذين لديهم معلومات عن الموضوع ابراز معلوماتهم هنــا

(( ومن منتديات مكتوب ))

ظلال التشيع في السودان

بعد أن انتبهت من الغفلة وبدأ نور الحقيقة يكشف عن الواقع التفت إلى مجتمعي في السودان الذي يتميز بالبساطة والفطرية والأخلاق الدينية، فوجدت أن هنالك أشياء أخرى بدأت تظهر لي بعد استبصاري وهو أن الخلفية الثقافية التي بني عليها الشعب السوداني نمط سلوكه وطريقة تفكيره خلفية شيعية بلا أدنى شك، لاحظت ذلك في كل مفردة من مفردات الحياة العامة في الشارع السوداني بل إن معظم معتقداتهم تهتف بأن للتشيع جذورا عميقة في السودان وأذكر أن أحد الإخوة قال لي:
- إن الصوفية ثمرة التشيع أو هم فرعان لأصل واحد بل الصوفية هم الشيعة في ثوب سني فقلت له: إذا السودان بلد شيعي انحرف به التيار.
وباطلاعي على التاريخ وجدت إشارات تبين هذه الحقيقة، وأعتقد أن الدولة الفاطمية التي قامت في مصر لها الأثر في ذلك، إذ أن حوض النيل الذي يربط بين مصر والسودان كان من العوامل المساعدة لانتقال التشيع إلى السودان في عهد الدولة الفاطمية وهي دولة شيعية.. وحب أهل البيت (ع) وما يرتبط بهم من عقائد بصورة مجملة من الثوابت الفكرية المشتركة بين مصر والسودان ومقامات أهل البيت (ع) في مصر وتسيير القوافل من السودان لزيارتها شاهد على ذلك حتى قال أحد المشايخ في السودان ويدعى محمود البرعي وله قصائد كثيرة في مدح أهل البيت (ع) في إحدى قصائده مصر المؤمنة بأهل الله ويقصد أنها مؤمنة بأهل البيت (ع).
ولا أحد ينكر عمق المحبة لأهل البيت (ع) في مصر والسودان، وأنا لا أستطيع أن أحصر كل تلك المظاهر ذات الجذور الشيعية ولكن ما وجدناه من آثار يدل على أن الشيعة انتقلوا إلى السودان يوما ما وكرسوا في نفوس الأجيال محبة أهل البيت (ع) دون أن يعلنوا عن عمق معتقدهم وربما يكون ذلك تخوفا بعد أن تذوق الشيعة الأمرين على طول التاريخ.
ومما نستظهره من كتب التاريخ أن اعتماد الدولة الفاطمية في جيشها كان على السودانيين وكان الحرس الخاص لخلفائها منهم، يقول ابن الأثير في تاريخه وهو يصف ما فعله صلاح الدين الأيوبي في أعوان الفاطميين إن مؤتمن الخلافة - كان من السودانيين - حاول أن يقضي على صلاح الدين الأيوبي قبل أن يسيطر تماما على البلاد ويهلك الحرث والنسل فعلم صلاح الدين بما دبر له فتربص بمؤتمن الخلافة واسمه جوهر حتى قتله ثم يقول ابن الأثير فغضب السودان الذين بمصر لقتل مؤتمن الخلافة، فحشدوا وجمعوا فزادت عدتهم على خمسين ألفا وقصدوا حرب الأجناد .
وقع القتال وكثر القتل في الفريقين فأرسل صلاح الدين إلى محلتهم المعروفة بالمنصورة فأحرقها على أموالهم وأولادهم وحرمهم فلما أتاهم الخبر بذلك ولوا منهزمين فركبهم السيف وأخذت عليهم أفواه السكك... (إلى أن يقول) فأبادهم بالسيف ولم يبق منهم إلا القليل الشريد .
إذا لقد كان للسوادنيين حظوة في عهد الفاطميين ولم يكن ما حدث لهم إلا لأنهم تبنوا مشروع الدولة الفاطمية وهو الدعوة لأهل البيت (ع) ومقاومتهم لصلاح الدين الأيوبي المناوئ للشيعة أكبر دليل على ذلك وقد كانت الثورة ضد صلاح الدين من قبل الجند الفاطمي وأكثرهم من السودانيين .
ويبدو لي أن لغلظة صلاح الدين وتحامله على الشيعة دور في اختفاء المظهر الشيعي ولصلاح الدين الأيوبي الكثير من المجازر وسفك الدماء وانتهاك حرمات شيعة أهل البيت (ع) يقول الشيخ محمد جواد مغنية في كتابه الشيعة والحاكمون ص 192 عن صلاح الدين الأيوبي أما سياسته مع الأسرة المالكة الفاطميين فقد كانت سياسة القمع والنذالة والخسة بأبشع صورها فقد قبض على سائر من بقي من أمراء الدولة وأنزل أصحابه في دورهم في ليلة واحدة، وحبس بقايا العلويين في مصر وفرق بين الرجال والنساء حتى لا يتناسلوا، وأعاد يوم قتل الحسين (عاشوراء) عيدا كسنة بني أمية والحجاج.
الشيعي المعلن، ولا أشك كما ذكرت أن التوجه في السودان كان شيعيا ولكن بمرور الزمن وتوافد التجار العرب باتجاهاتهم المختلفة والخوف من سطوة الأيوبي كل ذلك كان له الأثر في تغيير الأجيال اللاحقة. الولاء الديني والسياسي


إن قطاعا كبيرا من الشعب السوداني ينتمي إلى طوائف صوفية تقود العمل السياسي والديني والتي غالبا ما يكون زعماؤها ممن ينتسبون إلى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، والارتباط العاطفي لهذا القطاع العريض بهذه الطرق على أساس أنهم ينتسبون إلى أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ولا توجد طريقة صوفية في السودان يجهل منتسبوها أهل البيت (ع) بل ويكنون لهم حبا واحتراما جما وللدلالة على ذلك نشير إلى بعض ما ورد في كتب الشريف يوسف الهندي مؤسس الطريقة الهندية كنموذج حي لما أسلفنا: -
(اللهم إنما نحمدك بجميع محامدك السنية ونسألك بذاتك وصفاتك والكتب القديمة والأديان. أن تصلي وتسلم على محمد وآله وصحبه في كل طرفة عين، وعلى صالح آبائه وأزواجه وأبنائه والإخوان، وعلى إمام الأئمة علي وسيدتنا فاطمة اللذين تخيرت منهما الذرية، وابنيهما سيدي شباب أهل الجنة وريحانتي نبي هذه الأمة الحسنان، وعلى أئمتنا علي زين العابدين ومحمد باقر العلوم الدينية وجعفر الصادق وموسى الكاظم قادة الإنس والجان وعلي الرضا ومحمد الجواد الهداة الهادية المهدية وعلي الهادي والحسن العسكري الخالص وارثي أسرار النبوة وعلوم القرآن وإمامنا المهدي صاحب البشارة الفاطمية الذي لا خير في العيش ولا في الحياة بعده لأهل الإيمان (نقلا عن المولد الكبير ص 72 الشريف يوسف الهندي). ولم يكتف المؤلف بذكر أهل البيت (ع) ضمن مؤلفاته النثرية بل ضمنهم مجموعة من قصائده نذكر قصيدة جاء فيها:
الحسنين والإمام والزهراء في القتام *** زين العابدين تمام القادات الهمام
الكاظم للكلام والراضي بالقسام *** الهادي للأنام والباقر للظلام
آل البيت يا غلام أصل الدين والنظام *** في المبدأ والختام بهم نيل المرام


ويقول في أخرى: -
سفن النجاة للملا بشهادة النص الأتم *** هم النهى هم البهى هم التقى أهل الشيم

هم الشفاعة في غد هم السقاية في الملم *** هم الهداية حاضرة والنور والقصد الأعم
الطيبون الطاهرون من سوء أرجاس اللمم

والبيت الأخير دليل على اعتقاد الشاعر بعصمة أهل البيت (ع) عن اللمم فضلا عن غيرها من الذنوب والكبائر.
وهنالك الكثير من شعراء الصوفية الذي تخصصوا في مدح آل البيت (ع) وهذا أحدهم يسمى البرعي ومعروف في السودان يقول: -
هم أهل البيت الواضح سرهم *** زرهم بمحبة لتنال من برهم
سيدي الحسين الثائر درهم *** وعلي زين العابدين حبرهم
جعفرنا الصادق مع موسى صدرهم *** أستاذنا الباقر في العلم بحرهم
في البر وبحرهم لله درهم

بعض الأسماء المنتشرة في السودان


إن أهل البيت (ع) اختصوا بألقاب لم تكن معروفة من قبلهم وارتبطت بهم ارتباطا وثيقا وتناقلها محبوهم وأتباعهم جيلا بعد جيل وصارت أسماء متداولة وهي المرتضى (علي) والزهراء وبتول (فاطمة) حسن وحسين زين العابدين (السجاد)، الباقر، الصادق، الكاظم رضا الهادي والمهدي وهذه الأسماء نجدها منتشرة في السودان بكثرة تلفت النظر. وربما يكون انتشار اسم المهدي نسبة لمحمد أحمد المهدي الذي قام بثورة ضد الأتراك وطردهم من السودان وكون حكومة إسلامية وذلك باعتبار أنه المهدي المنتظر، وأيا كان سبب انتشار الاسم يبقى جذر الاعتقاد بولاية أهل البيت (ع). وكل الأسماء المذكورة نجدها في السودان أكثر من الدول العربية الأخرى مما يدلل على عمق محبة السودانيين لأهل بيت النبوة (ع).
كما أن هنالك العديد من القبائل التي تدعي انتسابها لأهل البيت (ع) ولا يعنينا البحث عن صحة مدعاهم وإنما نورد ذلك لدلالته على صدق قولنا حول عمق معرفة ومحبة الناس لأهل البيت (ع) ومن هذه القبائل العبدلاب ويذكرون أن نسبهم ينتهي إلى الإمام محمد التقي بن علي الهادي، وقبيلة الركابية التي يرجع نسبها كما يذكرون إلى الإمام موسى بن جعفر الكاظم وهنالك أيضا قبيلة الجعافرة التي تنتسب إلى الإمام جعفر الصادق (ع)... وغيرها من القبائل.
الثقافة الشعبية
إذا أراد أحد السودانيين أن يعبر عن مدى مظلوميته وبالغ الحيف الذي وقع به يقول: (أنا مظلوم ظلم الحسن والحسين) وربما لا يدرك البعض رغم ترداده لهذه المقولة من الذي ظلم الحسن؟ ومن الذي ظلم الحسين؟ وكيف ظلما إنما هو يردد جزءا من الموروث الثقافي الشعبي في السودان، ومن ناحية أخرى لا يكاد أحد منا في صغره لم يسمع شيئا من أبويه أو جدية عن سيف علي الكرار وشجاعة حيدر الكرار وشعر المدائح السوداني يفيض بهذه المعاني. اهـ








  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 11:02 AM   #3
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

(( توثيق الشيعة في السودان ))

الشيعة السودانيين نحن في خطر
-----------

لقناة العربية : الشيعة السودانيين نحن في خطر ..
منظر من الخرطوم


مخاوف في السودان من أن يؤدي "جدل التشيّع" لنعرات طائفية

شاب سوداني تشيّع قبل 17 عاما يروي لـ"العربية.نت" حكايته

لم يكن تشيّع منتصر أحمد النور، وهو شاب سوداني في منتصف العقد الثالث، ليمثل همّا كبيرا إلى وقت قريب. فأسرته وأصدقاؤه وزملاء الدراسة، قابلوا قناعاته الشخصية بقدر من التفهم لم يخل أولّ الأمر من نقاشات واسعة
لكن منتصر ومن هم على شاكلته من الشيعة السودانيين، باتوا يشعرون بالقلق بعد أن احتدم الجدل بشأن التشيّع في السودان في الأسبوع الثاني من ديسمبر 2006، في إثر مطالبة شباب محتجّين بإغلاق الجناح الإيراني في معرض الكتاب في الخرطوم، بدعوى عرض كتب مسيئة للصحابة!!

ويرى بعض المراقبين أن هذا البلد بطبيعة مجتمعه المتسامحة، لا يمكن أن يحدث فيه فرزا طائفيا حادا، يؤدي تاليا لمواجهات. ويعتبر هؤلاء بأن عددا من المفكرين الإسلاميين من بينهم حسن الترابي والصادق المهدي، والجماعات الإسلامية الكبيرة في السودان، لم تكن تناصب يوما، الشيعة العداء



وسبق أن أطلقت في السودان مؤتمرات ودعوات عدة لـ"التقريب بين المذاهب". ويلحظ بعض هؤلاء بأن الأفكار الماركسية وجدت طريقها للبلاد قبل 50 عاما من دون مضايقات تذكر، ومن دون الحاق أذى جسدي بمعتنقي الشيوعية إلا فيما ندر

الخشية من متشددين!

ويقول هؤلاء المراقبون إن أبواب الحوار الفكري في مجتمع مرّ بتجارب الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة، كما تقاذفته رياح أفكار شتى عبر عقود، تظل مشرعة، وإنه يصعب الإنزلاق إلى عنف طائفي، لكن الخشية تبقى قائمة من بعض المتشددين الذين يعبرون عن شريحة ضئيلة جدا من المجتمع السوداني
ويبدو أن إغلاق الجناح الإيراني لم يكن إلا بداية لجدل محتدم في الأوساط السودانية وصل إلى درجة المطالبة بـ"الإغلاق الفوري للمستشارية الثقافية الإيرانية"، وفتح تحقيق عاجل في دخول كتب المذهب الشيعي إلى معرض الخرطوم الدولي للكتاب، ورأوا أنها تحتوي على عبارات "تسيء إلى الصحابة والعقيدة الإسلامية" بحسب المجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية الذي يضم "جماعة انصار السنة المحمدية" وجماعة "الإخوان المسلمين" و"مجلس الدعوة والطائفة الختمية" وجماعات إسلامية أخرى
وعلى الرغم من أن منتصر أحمد النور لا يرى في جماعة أنصار السنة المحمدية، وهي الجماعة السلفية الرئيسة والأكبر في البلاد، خطرا عليه وعلى الشيعة السودانيين، نسبة لاعتدالهم، لكنه يقول لـ"العربية.نت" إن جماعات أخرى منشقة عنها، ومتشددة، تشهر سلاح التكفير واهدار الدم في وجه الشيعة!!

العنف الطائفي!!

من جهته، أعلن رئيس جمعية الأخوة السودانية الإيرانية، أمين بناني، بأنه "إذا توضح لنا أن هناك مخططا سياسيا للإساءة للعلاقات السودانية الإيرانية أو للعلاقات الدينية بين الشيعة وأهل السودان فسيوقف عند حده بالحوار والقانون""
وقال لـ"العربية.نت": "لا يعقل أن نسمح لجهات سياسية بتصدير الصراع الطائفي لبلد كالسودان لا يعرف مثل هذه الصراعات". ووعد بناني الذي يعتبر نفسه من أشدّ المعجبين بالثورة الإسلامية الإيرانية، لكنه لا يصنف نفسه لا شيعيا ولا سنيا، بالتحقيق في الكتب التي زعم بأنها تسربت إلى السودان عبر الجناح الإيراني في معرض الكتاب
وأضاف: "سندرس جدوى احضار مثل هذه الكتب إلى السودان، وإذا كان هنالك خطأ في تسريب مثل هذه الكتب التي لا تعبر عن الفكر الشيعي الثوري، فسنوقف دخولها""
وروى منتصر أحمد النور، الذي تشيّع قبل أكثر من عقد من الزمان لـ"العربية.نت" قصة تشيّعه، محذرا من أن أنشطة الجماعات المنشقة عن أنصار السنة المحمدية توضح أنها تسعى لتصفية حساباتها الفكرية عن طريق العنف الجسدي والمادي

كتب شيعية بأقلام سودانية!!

وكان لافتا أن تشهد السنوات القليلة الماضية صدور كتب "شيعية" لمثقفين سودانيين تحولوا للمذهب الشيعي، من ضمنهم متوكل محمد علي، وهو محام رصد تجربته في التشيّع في كتاب موسوم بـ" ودخلنا الباب سجدا: تجربة جماعية في الانتقال إلى مذهب أهل البيت (ع))
وفي غياب إحصائيات دقيقة عن أعداد الشيعة في السودان، نشرت الصحف السودانية تقارير عن قرى بكاملها يعتقد بأنها تشيّعت. ويغلب الظن لدى البعض بأن الشيعة لا يتجاوز عددهم بضعة مئات في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه حوالي 40 مليون

قصة شاب سوداني.. تشيّع!!

وقال منتصر أحمد النور (36 عاما) في حديث خاص لـ"العربية.نت" بأنه تشيّع في 1989 بعد قراءة كتب شيعية أقنعته بهذا المذهب. ولفت إلى أنه لم يبق أمر تشيّعه سرا عن أسرته وأصدقائه وزملائه في الدراسة. وينفي النور أن يكون للشيعة في السودان زعيما أو قائدا، كما يستبعد تماما أن يلجأ هؤلاء إلى تكوين جسم سياسي أو اطار يعبر عنهم. وهو لا يستطيع حصر عدد الشيعة في السودان، موضحا بأنهم أفراد يعبرون عن أنفسهم ولا يربطهم اطار محدد
وردا على الحملة الأخيرة التي حذرت من "انتشار التشيّع في السودان" والتي أطلقتها جماعات إسلامية من بينها أنصار السنة المحمدية وجماعة الإخوان المسلمين، قال منتصر أحمد النور إن ما تقوم به الجماعات المنشقة عن جماعة أنصار السنة المحمدية قامت به سابقا مع الجماعات الصوفية، حيث كانت تنتهي النقاشات بينهم غالبا إلى العنف الجسدي
وأوضح بأن بعض الجماعات المتشددة في السودان هي "ظلّ وتابع لحركات متشددة، وتنتهج نهجا تكفيريا ويشوب خطابها عنفا لفظيا يأتي كمقدمة غالبا للعنف المادي والجسدي""

الشيعة السودانيون: نحن في خطر!

ويتابع منتصر أحمد النور: "قياسا بهذه الجماعات، فإن جماعة أنصار السنة المحمدية هي أكثر الجماعات اعتدالا". وشدد النور على أن الشيعة في السودان "في خطر"، وأن المتشددين يؤلبون الدولة ضد الشيعة. وقال إن اتهام إيران بالوقوف وراء مخطط كبير لنشر الفكر الشيعي في البلاد، يأتي في سياق الصعود الشيعي بعد حرب لبنان والمشروع النووي الإيراني وانتخابات البحرين وما يحدث في العراق
وأضاف "ما يحدث في السودان امتداد لمعركة خارجية"، فـ"المتشددون ينقلون معارك خارجية إلى داخل السودان، ولهم أهداف وخطط أفادت من وجود جناح إيراني بمعرض الكتاب لتصفية الوجود الشيعي في السودان""
من جهته، قال رئيس جمعية الأخوة السودانية الإيرانية، أمين بناني إنه يجد الضجّة المثارة حول معرض الكتاب والتشيّع في السودان أمرا طبيعيا، باعتبار ردات الفعل المتوقعة من قبل التيار التقليدي الذي وصفه بأنه قد يكون صادقا إلى حدّ كبير في تعبيره عن نفسه بحسبان أن هناك مساسا بالصحابة ربما في بعض الكتب التي "لا أعرف هل صحيح دخلت السودان أم لا، ولكن ربما فيها مقولات قديمة ولن تؤثر في علاقة السودان بإيران، ولن توقف حوار توحيد أهل القبلة، وهناك لجنة في السودان بهذا الخصوص""
ومضى للقول: "إذا توضح لنا أن هناك مخططا سياسيا للإساءة للعلاقات السودانية الإيرانية أو يسيء للعلاقات الدينية بين الشيعة وأهل السودان فسيوقف عند حده بالحوار والقانون". وأضاف: "لا يعقل أن نسمح لجهات سياسية تصدر الصراع الطائفي لبلد كالسودان لا يعرف هذه الصراعات"


المتشددون يساعدون في تحضير أجواء العنف!!

ويؤكد بناني: "هذا النشاط المحموم لتيارات متشددة يساعد في التحضير لأجواء غير إيجابية قد تسمح للعنف أن يصبح أحد سمات مجتمعنا المتسامح" بناني الذي يقول إنه لا يمتعض إذا قيل بأنه شيعي، ولا يقبل ذلك أيضا، كما أنه يؤمن بأن نسبة الانسان إلى إيران فيها قدر كبير من الشرف، يرى أن المفكرين الشيعة المعاصرين يمثلون بالنسبة له طليعة الفكر الإسلامي، وبالتالي "المرء لا يتحرج في إبداء الاعجاب بهم"
هم قادة مفكرون بالنسبة لنا مثلهم مثل مالك بن نبي وسيد قطب والترابي". ويضيف أمين بناني: "لست زعيما شيعيا لأن الزعامة لها طريقتها
وأنا أرفض التصنيف المذهبي، لكن يمكن أن تتحدث عني بوصفي شديد الاعجاب بالثورة الإسلامية في إيران وقد أختلف مع الدولة الإيرانية""

بناني الذي يصف نفسه بأنه "مسلم حركي" فحسب، لا شيعي ولا سني، ولا "متمذهب"، يرى أن السودان بلد مفتوح لكلّ الأفكار، ففيه "أكبر حزب شيوعي في إفريقيا، كما أن جامعاته تستقبل سنويا غالبية اصدارات دور النشر الغربية"، والسبيل الوحيد الذي يراه سالكا في بلد مثل هذا، هو الحوار بين مختلف الأفكار والرؤى
لكنه يشير : "ما يجب أن نتنبه له هو ربط هذه الجماعات المتشددة بمخطط يخدم استراتيجيات دولية بإثارة النعرات الطائفية لفرض أجندتها، والسودان حاليا معرّض لمثل هذه الأمور"" اهـ





  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 11:11 AM   #4
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
(( توثيق الشيعة في السودان ))
ومن اسلام اون لاين نت
--------

تاريخ الشيعة في السودان

ويقول محللون سودانيون إن التعاطف السوداني مع الثورة الإيرانية، ومساندة إيران لحكومة الإنقاذ السودانية وتعمق العلاقات بين البلدين كان له دور كبير في انتشار المذهب الشيعي في السودان، وساعد عليه وجود تعاطف سوداني طبيعي بحكم انتشار التصوف في السودان المعروف عنه الحب الشديد لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.
ويشير المحللون إلى أن "هذا النفوذ الشيعي تزايد مع تزايد التعاطف الشعبي مع حزب الله الشيعي إبان العدوان الإسرائيلي الأخير على لبنان وصمود مقاتلي حزب الله، ما رفع أسهم حسن نصر الله زعيم حزب الله دون النظر أيضا إلى عقيدته ومذهبه ورأيه في أهل السنة والجماعة".
ويؤكد محمد جعفر مدير موقع (المشكاة) لـ "إسلام أون لاين.نت" أن الشيعة دخلوا للسودان عبر العلاقات السياسية بين الحكومة وإيران، إضافة لانتشار التصوف الذي يعلي من شأن آل البيت وحب آل النبي صلى عليه وسلم، ويشير إلى أن بعض الصحفيين والكتاب السودانيين العلمانيين والليبراليين استغلوا القضية لتأييد الشيعة بدعوى "حرية الرأي" ومحاربة ما يسمونه "الهوس الديني والإرهاب والظلاميين"، ويوظفون ذلك في حربهم ضد الإسلام السياسي والسلفي بغطاء حرية الرأي للشيعة.
وأضاف جعفر أن التواجد الشيعي غير معروف حجمه، ولكن الشيعة السودانيين لهم زوايا وحسينيات معروفة، ولديهم مراكز تعليمية ومنظمات للمرأة، ولديهم انتشار في المناطق المشهورة بالتصوف.

كذلك حذرت جهات كثيرة أخرى من السماح لهذا الفكر الشيعي بالعمل في السودان منها: "هيئة شئون الأنصار" الهيئة الدينية لحزب الأمة الذي يقوده الصادق المهدي التي اعتبرت أن السودان يكفيه الصراع بين السلفيين والصوفية، على حد تعبيرها. اهـ





  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 11:23 AM   #5
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
(( توثيق الشيعة في السودان ))

ومن موقع المسلم


تدريب 25 صحفيًا سودانيًا بإيران..


موقع المسلم/ 4-7-1429هـ/ 8-7-2008

تدريب 25 صحفيًا سودانيًا بإيران... التغلغل الشيعي في السودان مستمر إعلاميًا


عاد الحديث عن التغلغل الشيعي في السودان عبر إيران مرة أخرى في أعقاب تكشف أنباء عن سفر 25 صحفي سوداني من مختلف الصحف السودانية الحكومية والمستقلة – بينهم خمس فتيات – لإيران لتلقي دورة تدريبية ، خصوصا أن هذا هذه ثان محاولة لنشر هذا الفكر إعلاميا منذ أزمة عرض كتب شيعية إيرانية ولبنانية في معرض الخرطوم الدولي للكتاب في ديسمبر 2006 .
ومع أن هناك أنباء تتسرب من حين لآخر عن انتشار للتشيع وللشيعة ولزواياهم وحسينياتهم في عدة مناطق سودانية منها الخرطوم ، وأن هذا التشيع يرجع – مثل الحالة المصرية – لانتشار التصوف والصوفية وحب آل بيت النبي صلي الله عليه وسلم ، فقد أثارت محاولات نشر هذا الفكر الشيعي عبر الطرق الإعلامية ومعارض الكتب أثار جدالا وتذمرا بين إعلاميين وعلماء سودانيين باعتباره حلقة جديدة من "التغلغل الشيعي" في السودان .
إذ ينظر في السودان من جانب جماعات سنية وعلماء سلفيين إلى مسـألة تدريب إعلاميين سودانيين في إيران لفترة تزيد عن شهر ونصف علي أنها ربما تكون خطوة تستهدف أهداف أخرى تتعلق بمحاولات بعض القوي المذهبية الإيرانية تدعيم التغلغل الشيعي في السودان وأفريقيا عموما ، بل ويخشون أن يتشبع هؤلاء الإعلاميون بالأفكار الشيعية.
وربط هؤلاء المعارضون لهذا "التغلغل الشيعي" بين هذه الدورة التدريبية للصحفيين السودانيين في إيران ، وبين ما سبق الكشف عنه في معرض الخرطوم الدولي للكتاب في ديسمبر 2006 من عرض ستة معارض كتب إيرانية ولبنانية شيعية ، لكتابات شيعية تقدح في صحابة رسول الله ما أثار حملة انتقادات عارمة انتهت بغلق هذه الأجنحة وسحب الكتب الشيعية .
كما ربطوا بينها وبين شن الفريق صلاح قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني هجوما عنيفا في 9 فبراير الماضي 2008 ضد ما قال أنه "مجموعة من الصحفيين السودانيين" اتهمهم بتلقي مبالغ مالية من "منظمات وسفارات الأجنبية" بالخرطوم ووصفهم بأنهم "مجموعة بسيطة وغريبة علي الوسط الصحفي يجب بترها".
وما يثير قلق القوى والجماعات الإسلامية السودانية أن الدعوة للدورة التدريبية لم تقتصر علي صحف توصف بأنها مقربة من طهران وذات فكر شيعي مثل صحيفة (الوفاق) التي كان يرأس تحريرها محمد طه محمد أحمد الذي قتله مجهولون وقيل أن السبب أنه سب بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل سيدنا معاوية والسيدة هند وسيدنا أبي سفيان في صحيفته ، ولكن الدورة التدريبية تمتد لتشمل صحف حكومية ومستقلة أخرى.
وشن الفريق صلاح قوش (مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني) في ديسمبر 2006 هجوما عنيفا وصريحا ضد مجموعة من الصحفيين السودانيين اتهمهم بتلقي مبالغ مالية من السفارات الأجنبية بالخرطوم ووصفهم بأنهم "مجموعة بسيطة وغريبة علي الوسط الصحفي يجب بترها" علي حد قوله .
وكشف قوش - في مؤتمر صحفي كبير عقد بمبني وزارة الدفاع الوطني بشأن تداعيات وتطورات الأوضاع في تشاد حينئذ - أنهم رصدوا هذه المجموعة من الصحفيين التي تلقت المبالغ المالية من منظمات وسفارات وأنهم معلومون بالنسبة لجهاز الأمن، وقال الفريق صلاح : "يجب على الوسط الصحفي أن يجري عملية نظافة لصفوفه من الذين يتاجرون بقضية السودان وأمنه الخارجي".
بيد أنه لم يعرف هل قصد المسئول الأمني السوداني بالدول الأجنبية أمريكا وفرنسا وتشاد حينئذ أم أنه كان يتطرق لظاهرة عامة منها الدور الإيراني في السودان أيضا.
وسبق هذا عام 2006 إثارة جدال في السودان بشان "التمدد الشيعي" علي خلفية قضية نشر ستة معارض كتب إيرانية ولبنانية تابعة لـ"حزب الله"، لكتابات شيعية تقدح في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمعرض الخرطوم للكتاب ، ما أغضب قوى سنية وجماعات إسلامية وعلماء تصدوا لهذا، خصوصا بعدما بدأت تتواتر الأنباء عن انتشار شيعي بشكل واضح في حسينيات وزوايا شيعية في الخرطوم وفي مدينة كردفان.
وتحركت آنذاك جماعات سلفية وإسلامية سنية سودانية للاحتجاج علي معرض الكتب الشيعية الذي أقامته إيران في معرض الخرطوم الدولي، ما دفع الحكومة لإغلاق هذا الجناح الشيعي الذي ضم ستة معارضين شيعة من إيران ولبنان .
ولكن يبدو أن هذا الاندفاع الإيراني في نشر ثقافة المذهب الشيعي عبر أمهات الكتب الشيعية في معرض الخرطوم كان جرس الإنذار للقوي السنية هناك وللجماعات الإسلامية وعلماء المسلمين للتصدي لهذا التمدد الشيعي خصوصا بعدما بدأت تتواتر الأنباء عن انتشاره بشكل واضح في حسينيات وزوايا شيعية في الخرطوم وفي مدينة كردفان.
وتقود التحرك ضد هذه الأنشطة الشيعية في السودان الجماعات السلفية والإسلامية السنية السودانية، وكان لها دور في الاحتجاج علي معرض كتب شيعية أقامته إيران في معرض الخرطوم الدولي عام 2006 ما دفع الحكومة لإغلاق هذا الجناح الشيعي الذي ضم ستة معارضين شيعة من إيران ولبنان.
إذ جاءت الحملة التي شنها العلماء في ذلك الحين كأول حملة لكشف النشاط الشيعي في السودان، وعقد العلماء عدة مؤتمرات يطالبون فيها بوقفات محددة ومواقف حكومية لحصار هذا التمدد الشيعي.
وطالب عدد كبير من كبار علماء الدين السودانيين السلطات السودانية بإغلاق المركز الثقافي الإيراني في الخرطوم، لما يقوم به من "أنشطة مثيرة للفتن" على حد وصفهم، ووقف ما قالوا أنه "النشاطات الشيعية المشبوهة"، وحذروا من انتشار "الفكر الرافضي" في السودان.
وسبق أن دعا البيان الذي أعلنه قيادات وعلماء الجماعات الإسلامية (المجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية) في السودان 17/12/2006م لغلق المركز الثقافي الإيراني، وفتح تحقيق فوري حول الطريقة التي وصلت بها كتب الشيعة إلى معرض الخرطوم الدولي للكتاب "رغم مخالفتها للوائح المنظمة للمعارض وطعنها في عقيدة الأمة".
وحذر البيان الذي وقع عليه كل من: الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد (المراقب العام للإخوان المسلمين)، والشيخ إسماعيل عثمان (الأمين العام لأنصار السنة المحمدية)، والشيخ ياسر عثمان جاد الله (أمير جماعة الإخوان المسلمين ـ الإصلاح)، والشيخ أبو زيد محمد حمزة (القيادي بجماعة أنصار السنة المحمدية)، والشيخ عمر شيخ إدريس حضرة (الأمين العام للمجلس الأعلى للدعوة)، والشيخ سعد أحمد سعد (عضو الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتنسيق بين الجماعات الإسلامية، وعضو هيئة علماء السودان)، من: "الفهم الخاطئ للحريات"، مشددا علي أن "حرية النشر لا تعني الطعن في ثوابت الأمة فما كل شيء مسموح به وللحريات حدود لا تتعداها، وهذا شيء متعارف عليه في العالم".
أيضا أصدرت (الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان) بيانا 15 ديسمبر 2006 قالت فيه: إن السودان "ظل في مأمن من مذهب الرافضة الذي أظهر أركانه سب أصحاب النبي _صلى الله عليه وسلم_...فإذا بالشيعة يطلون علينا من خلال معرض الخرطوم الدولي). ودعا بيان الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة الجهات المختصة إلى محاسبة الجهات التي سمحت بدخول مثل هذه الكتب وعرضها وطالب أيضا بإغلاق المركز الثقافي الإيراني بالخرطوم الذي يتحمل مسئولية نشر هذه الكتب والترويج لها.
ومع أنه لا توجد أي إحصاءات لعدد الشيعة في السودان شأن العديد من الدول العربية، فقد نقل موقع العلماء (المشكاة) علي الانترنت عن أحد المعتمدين بولاية شمال كردفان في أحد زياراته للخرطوم بأن الشيعة في محلية «أم دم» وبعض المحليات أصبح وجودهم يزداد بإحصائيات «مزعجة» حسب وصفه.
لكن إحصائيات مسئول شمال كردفان، التي لم يوضح كيفية حصوله عليها، تكشف عن غياب إحصائيات عن عدد منتسبي الشيعة بالسودان وأماكن وجودهم، وهو السؤال الذي يتحفظ جميع المتشيعين عن الإجابة عليه رغم تأكيدهم بأنهم يلتقون في الزوايا أو دور العبادة الخاصة بهم التي يطلقون عليها «الحسينيات» للاحتفال بعاشوراء وممارسة شعائرهم ولقاء زملائهم في رمضان وغيرها من المناسبات الدينية والاحتفالية الخاصة بهم (مولد الزهراء - مولد الحسين).. إلخ .
وهناك تقارير صحفية سودانية تتحدث عن أن النشاط الشيعي في السودان يمضي في الخفاء بهمة وأن شيعة السودان استقطبوا جماهير غير قليلة من أهل السنة في السودان بواسطة الأنشطة المتعددة مثل مسابقات تحفيظ القرآن وتعليم اللغة الفارسية والمنح الدراسية لإيران، وهي أنشطة بدأ الانتباه لها من قبل علماء السودان.
نشاط الشيعة في السودان
ويقول محللون سودانيون: إن التعاطف السوداني الرسمي مع الثورة الإيرانية، ومساندة إيران لحكومة الإنقاذ السودانية وتعمق العلاقات بين البلدين كان له دور كبير في انتشار المذهب الشيعي في السودان، وساعد عليه وجود تعاطف سوداني طبيعي بحكم انتشار التصوف في السودان المعروف عنه الحب الشديد لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.
وتزايد هذا النفوذ الشيعي مؤخرا نتيجة التعاطف الشعبي السوداني مع "حزب الله" الشيعي إبان العدوان "الإسرائيلي" الأخير على لبنان صيف 2007، ما رفع أسهم حسن نصر الله زعيم "حزب الله" دون النظر أيضا إلى عقيدته ومذهبه ورأيه في أهل السنة والجماعة".
ويؤكد خبراء سودانيون أن الشيعة دخلوا للسودان عبر العلاقات السياسية بين الحكومة وإيران، إضافة لانتشار التصوف الذي يعلي من شأن آل البيت وحب آل النبي صلى عليه وسلم، والذي يستغله الشيعة في نشر أفكارهم، وأن بعض الصحفيين والكتاب السودانيين العلمانيين والليبراليين استغلوا القضية لتأييد الشيعة بدعوى "حرية الرأي" ومحاربة ما يسمونه "الهوس الديني والإرهاب والظلاميين"، وأنهم يوظفون ذلك في حربهم ضد الإسلام السياسي والسلفي بغطاء حرية الرأي للشيعة.
وبشكل عام التواجد الشيعي غير معروف حجمه في السودان، ولكن الشيعة السودانيين لهم زوايا وحسينيات معروفة، ولديهم مراكز تعليمية ومنظمات للمرأة، ولديهم انتشار في المناطق المشهورة بالتصوف . اهـ






التعديل الأخير تم بواسطة علاء سيداحمد ; 08-24-2008 الساعة 11:30 AM
  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 11:37 AM   #6
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
(( توثيق الشيعة في السودان ))

ومن موقع / شبكة خير أمة

تداولت أوساط الصحفيين السودانيين بما يشبه الهمس الجهير خبراً عن سفر أكثر من (25) صحفياً سودانياً إلى إيران في دورة تدريبية طويلة لمدة 45 يوم، يقضون منها اسبوعاً في البحرين، من هؤلاء الصحفيين من انتمى للمهنة حديثاً، وينتمي الصحفيون المبتعثين إلى عدد من الصحف السودانية.
وتسائل الوسط الصحفي عن سر هذه الدورة التدريبية الفريدة في نوعها: حيث ضمت عددا كبيرا من الصحفيين لم يسبق أن ابتعث لدورة خارجية، وفي ذات الوقت طول الفترة الزمنية المقررة للدورة الصحفية (45 يوماً)، فهل هذه السابقة تستحق التوقف عندها أم أنها الصدفة وحدها التي جعلت من إيران التي تتبني العقيدة الشيعية بنسختها الإمامية الإثني عشرية هي الدولة المستضيفة؟

السودان في دائرة الاهتمام الإيراني:
من الاستراتيجيات المعروفة في التنصير: إشعل حرب وابعث خبزاً وطبيباً وكتاباً، في إشارة للإغاثة، والبعثات الطبية التبشيرية والمدارسة الكنسية، وحقق التنصير نجاحات كبيرة بسبب هذه الإستراتيجية في مناطق كثيرة من العالم ومن ضمنها جنوب السودان، وقد استفاد الإيرانيون بحسب رأي بعض المحللين السياسيين من أزمة السودان المزمنة طوال عقد التسعينيات من القرن الماضي، يقول المحلل السياسي محمد جمال عرفة "قد ساعد علي هذا التغلغل الثقافي الإيراني التعاطف السوداني مع الثورة الإيرانية عموما، ومساندة إيران لحكومة الإنقاذ السودانية التي تشكو من الحصار الغربي، وأدى تعميق العلاقات بين البلدين لنوع من بداية نشر المذهب الشيعي في السودان، ساعد عليه أيضا وجود تعاطف سوداني طبيعي مع آل بيت النبوة بحكم انتشار التصوف في السودان" .
وقد بدأ الوجود الإيراني في الساحة السودانية وجودا اقتصادياً عبر بيع النفط والغاز الإيرانيين للسودان عقب حرب الخليج وغضبة دول الخليج على السودان بسبب موقفه آنذاك، وعبر هذا الوجود المبرر رسمياً نسجت المؤسسات الإيرانية بالخرطوم علاقات واسعة مع زعامات القوى المؤثرة في السودان وبيت الطرق الصوفية خاصة بزعم الاشتراك في حب آل البيت عليه رضوان الله، ثم تغلغلت في أوساط الطلاب عبر نشاط المستشارية الثقافية بالخرطوم، والبعثات التعليمية لجامعات الجمهورية الإيرانية، وحيازة كرسي لتعليم اللغة الفارسية لطلاب تمهيدي الماجستير بقسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم، وأخيراً عبر تأسيس معهد الإمام جعفر الصادق الثانوي بضاحية العمارات الفخيمة بالعاصمة الخرطوم، وتقول بعض المصادر المطلعة أن للشيعة انتشار بين طلاب الجامعات عبر بيوت الطلبة التي تستأجرها لهم المؤسسات الإيرانية بالخرطوم، ومن خلال رابطة أصدقاء المركز الثقافي الإيراني بالخرطوم، بالإضافة لنشاط بعض المؤسسات الطبية.
وسعى الشيعة مؤخراً استغلال فترة انعقاد "معرض الخرطوم الدولي للكتاب" (ديسمبر من كل عام) إلى نشر الكتاب الشيعي بصورة صريحة بدلاً عن إرسال كتيبات "مؤسسة البلاغ" في صناديق البريد، وفي دورة 2005م شاركت عدد من الدور الشيعية الإيرانية واللبنانية، وتدفق الجمهور عليها بدافع الاستطلاع ولشراء كتب فخيمة الطباعة رخيصة السعر، ولم يعترض عمل المعرض الشيعي معترض إلا همسات هنا وهناك، مما فتح شهيتهم للمزيد ، وفي الدورة التالية للمعرض الدولي للكتاب في ديسمبر 2006م؛ تدافعت أكثر من (6) دور شيعية للخرطوم، بإسناد من السفارة الإيرانية والمستشارية الثقافية بالخرطوم، بل كان المستشار الثَّقافي الإيراني يشرف بنفسه ويسخِّر سيارات وموارد السفارة الإيرانية لخدمة الجناح الإيراني بالمَعرِض، والدور العارضة هي:
1) المجمع العالمي لآل البيت (ع)
2) المجمع العالمي لأهل البيت (ع).
3) مركز البحوث الكمبيوترية للعلوم الاسلامية(نور).
4) المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب.
5) مؤسسة الهدى للنشر والتوزيع الدولي.
6) مؤسسة الهادي للطباعة والنشر والتوزيع(من لبنان)
وأهداف الشيعة من المشاركة في معرض الكتاب بحسب الصحفي السوداني الأستاذ حسن عبد الحميد هي "1- التعريف بمذهب الطائفة الإمامية الإثني عشرية ويظهر ذلك جليَّاً في غالبية الكتب المعروضة التي تتناول مسائل الاعتقاد.
2- تقوية حجَّة المنتسبين للمذهب من أهل السودان وذلك باقتنائهم للكتب الأساسيَّة مثل كتاب( الكافي ) و(الاستبصار)، وكتب الردود على أهل السنة من كتب أهل السنة، مثل كتاب تحية القارئ لصحيح البخاري/ "العلامة" الشيخ محمد علي عز الدين"
وإلا أنه حدث ما لم يكن في حسبات الشيعة إذ (فوجئ المواطنون بوجود جناح بمعرض الخرطوم الدولي للكتب -وهو الجناح الإيراني- يحوي مجموعة من الكتب التي تتجه كل مضامينها لهدم الإسلام وعقائد أهله.. تطعن في القرآن الكريم، وفي السنة النبوية، ورواتها من الصحابة رضوان الله عليهم، وترمي أمهات المؤمنين بأقذع الأوصاف، وتطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ بداية من أبي بكر وعمر؛ مضيا إلى آخرهم، وتدعو إلى إشاعة الفاحشة والزنا؛ لهدم الأخلاق والقيم، وإفساد المجتمع بما تسميه (نكاح المتعة)، وتدعي بأن هذه الصورة من الزنا هي من سنن الدين" كما في البيان الذي أصدره مجمع الفقه الإسلامي التابع رئاسة الجمهورية في السودان.
وانتفضت الجماعة الإسلامية في الخرطوم عبر مجلس تنسيق الجماعات الإسلامية ، فاغلقت السلطات السودانية الدور الشيعية وصودرت كتبها، وانتفض الرأي العام ضد محاولة الشيعة الانتشار في السودان العريق في سنيته، وطالب الإسلاميون إغلاق المستشارية الإيرانية والسفارة الإيرانية، ولكن ذلك لم يحدث.
ولكن الشيعة لم يجدوا نصيراً في الشارع السوداني والإعلام بكل مدارسه (الليبرالية العلمانية والإسلامية والوطنية)، ومن الأحزاب الوطنية بل إن خطيب مسجد طائفة أنصار المهدي السودان ، حذر قبل سنوات من خطر السماح للشيعة بالعمل والتبشير بمذهبهم وعقائدهم في السودان.
ولكن الشيعة يرون في السودان معركة مصيرية ليس من أجل السودان وحده بل أفريقيا كل أفريقيا، يقول الشيخ معتصم سيد أحمد (سوداني تشيع) في إجابة وجهها له "موقع المرجع المدرسي اللالكتروني" ( سماحة الشيخ، في ظل تجربتكم في الدعوة في السودان وأفريقيا. ما هي التوصيات المهمة والأساسية بالنسبة للدعاة الشيعة حتى تحقق هذه الدعوة النجاح المطلوب في تلك القارة؟
ج: في هذا الخصوص نحمل مجموعة من الآمال ومجموعة من الآلام. آمال نبشر بها أنفسنا بأن الفترة المقبلة هي فترة التشيع في أفريقيا ونعيش هذه الآمال ونسعى لتحقيقها، وفي نفس الحالة نعيش حالة من الآلام. هذه تخلقها طبيعة المرحلة الظرف الموجود والضغوطات العالمية الكبرى على التشيع والفكر الشيعي.
المسألة الثانية غياب المؤسسات الشيعية الواضحة التي تهتم بهكذا نمط من الأنماط، ونحن كشيعة لدينا مركز في السودان، هذا المركز لا يمكن أن يغطي السودان بكامله. ومن هنا أن نسجل دعوة لكافة المرجعيات والمراكز أن يهتموا بالوضع الشيعي بالسودان ونراهن أنه إذا كان هناك اهتمام ومتواصل ودائم سيصبح التشيع هو التيار الغالب في السودان).
و ترى هل استعاد الشيعة زمام المبادرة في السودان هذه المرة عبر الصحافة وصحفييها، لأن انتشار التشيع يحتاج لرأي عام يمهد له الطريق ويصد غارة المنكِر عليه... فهل ترى أن آية الله (الشيخ المعمم) سيسير هذه المرة تحت ظلال قلم آية الله الصحفي. اهـ






  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 01:38 PM   #7
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

(( توثيق الشيعة في السودان ))

الشيخ الجويني (( تشييع وتنصير مصر والسودان ))

(( للاسف الشديد اذا دخلت الي اى بيت سوداني تجد أكثر من عشرة كتيبات من كتب الشيعة ..من حلفا الي نمولي ومن بورتسودان الي الجنينة .. وهذا ما قامت بها اللجنة الثقافية في السفارة الايرانية لنشر عقيدة الرافضة في السودان ))[]





  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 02:20 PM   #8
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

(( توثيق الشيعة في السودان ))

(( ومن قناة الجزيرة من برنامج الكتاب خير جليس ))

الشيعة العرب.. المسلمون المنسيون
ضيوف الحلقة:
د. عبد الوهاب الأفندي: جامعة ويستمنسر - لندن
وليد أبي مرشد: جريدة

د عبدالوهاب الافندى

خالد الحروب: أعزائي المشاهدين أهلاً ومرحبًا بكم إلى هذه الحلقة من برنامجكم (الكتاب). جليسنا هذا اليوم كتاب مثير، وهو بعنوان ( الشيعة العرب المسلمون المنسيون) وهو من تأليف باحثين اثنين، هما ( غرهام فولر) من مؤسسة إيراند الأميركية، والباحثة الأميركية العراقية ( رند رحيم فرانكي). معي في الأستوديو لمناقشة هذا الكتاب، الدكتور عبد الوهاب الأفندي ( من مركز أبحاث الديمقراطية جامعة وستمنستر)، فأهلاً وسهلاً به، وكذلك الباحث والكاتب ( وليد أبي مرشد ( من جريدة الشرق الأوسط في لندن) فأهلاً وسهلاً بك.
وليد أبي مرشد: أهلاً
خالد الحروب: أعزائي المشاهدين قبل أن نبدأ بمناقشة هذا الكتاب المثير، مع ضيوفنا الأعزاء دعونا نتابع معًا هذا التقرير.
الشيعة العرب قضية مسكوت عنها، البعض يقول: إنها قضية متفجرة والرأي العام العربي لا يحبذ النقاش فيها، والسبب في ذلك هو أن الشيعة العرب مضطهدون، وحقوقهم منقوصة، ويعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية، والبعض الآخر يشكك في ولاء الشيعة العرب، ويقول: إن ولاءهم هو لدول غير عربية، إيران تحديدًا، ويقول: إن إثارة هذا الموضوع تقف خلفه أهداف مشبوهة، ومتعلقة بمراكز أبحاث غربية تُّسلط الضوء على ما يفرق العرب، ويبعث النعرات الطائفية بينهم، وعن هذه القضية صدر مؤخرًا عن دار ( ماك ميلان ) للنشر في بريطانيا، كتاب للباحثة العراقية الأميركية ( رند رحيم فرانكي ) والباحث الأميركي ( غرهام فولر ) الكتاب بعنوان "الشيعة العرب المسلمون المنسيون) ولكن ما هى دوافع الباحثين من وراء إصدار هذا الكتاب؟
غرهام فولر ( مؤلف كتاب الشيعة العرب ): كان إهتمامي أصلاً بالشيعة في العراق، لأن كثيرًا من الناس بما فيهم عراقيون سنة قالوا لي: إنه لا يمكن أن تقوم ديمقراطية هناك، لأن الوضع برمته سوف ينقلب رأسًا على عقب، ويصبح الشيعة هم المسيطرون، ولهذا فإن الديمقراطية هي حل مستحيل تقريبًا، وقد أردت أن أفهم ما هو أصل المشكلة بين الشيعة والسنة، هل هو أصل تاريخي، أم أنه أصل معاصر؟ وما هى المعاناة التى يواجهها الشيعة اليوم،‎؟ وما هي مشكلات العملية، والحلول العملية أيضًا، لإزالة التوتر في العديد من الدول العربية؟
خالد الحروب: غير أن قضية الشيعة العرب ليست مقصورة على العراق، إذ أن هناك شيعة كثيرون موجودين في عدد من البلدان العربية، فهل ينطبق عليهم نفس التحليل؟
غرهام فولر: في الكتاب قلنا بوضوح إنه من الدول الخمس المهمة التى فيها شيعة عرب، لبنان، العراق، البحرين، السعودية، والكويت، على الأقل هناك بلدان كانا ناجحين، هما الكويت ولبنان، فقد أعطيا الشيعة من خلال الديمقراطية والانفتاح السياسي فرصة لتطوير صوت لهم هدأ الوضع بشكل كبير، ولم تعد هناك مشكلة إرهاب مرتبطة بالشيعة في هذه الدول، ولكن في العراق والسعودية والبحرين فإن الوضع خطير للغاية، وعليّ أن أقول: إنني مسرور أنه في الشهور الأخيرة، هناك في البحرين تغير سياسي مهم، وذلك بفضل سياسة الشيخ حمد، التي بالنسبة لي قد تكون إشارة على تغير أوسع في العالم العربي.
خالد الحروب: لكن ماذا عن الاتهام المتكرر للشيعة العرب بأنهم موالون لإيران بالدرجة الأولى، وأن ولائهم لبلدانهم الأصلية يأتي في المقام الثاني؟
غرهام فولر: إحدى المسائل التى أردنا أن نعالجها في هذا الكتاب، هي قضية إلى من يعطي الشيعة ولاءهم؟ وقد سمعنا هذه الاتهامات من أن كل الشيعة عملاء لإيران، وأنهم يتوجهون نحو إيران بولائهم وهويتهم، وأنا أعتقد أن هذا صحيح على الإطلاق، فالشيعة في العراق موجودون هناك، ومستقرون منذ فترات طويلة، بل وقبل وصول بعض القبائل السنية، وأعتقد أنهم فخورون بكونهم عربًا، لكن عندما توجد ظروف قاهرة واضطهاد وتمييز ضد أقلية ما، فإن هذه الأقلية تنظر إلى الخراج بحثًا عن منقذ، ومع وجود إيران في الجوار فإنها كانت جاهزة للعب هذا الدور

حقيقة اضطهاد الشيعة العرب :
خالد الحروب: دكتور عبد الوهاب قرأت الكتاب، رأيت ما يقول الباحثان أنه الشيعة العرب هم مواطنون من الدرجة الثانية مضطهدون من قبل الأغلبية السنية ويعانون من أوضاع يجب أن يتم الحديث عنها وتحسينها، هل الشيعة العرب مواطنون من الدرجة الثانية؟
عبد الوهاب الأفندي: هناك طبعًا كما ذكر الكتاب يعني الاعتقاد بأنه هناك حالة اسمها الشيعة العرب تحتاج إلى تساؤل، لأن هو كما ذكر الشيعة هناك الشيعة في الكويت، الشيعة في الإمارات، الشيعة في السعودية، كل حالة منهم لها أوضاع مختلفة، ولكن هذا تناول جديد أن يتناول الإنسان قضية الشيعة العرب بهذه الطريقة... هي.. هو تناول جديد
خالد الحروب: بالمناسبة هل هناك شيعة في السودان؟
عبد الوهاب الأفندي: لأ،
خالد الحروب: مفيش
د.عبد الوهاب الأفندي: يعني هناك أصوات الآن من أشخاص موالين لإيران ولكن لا أعتقد الشيعة بالمعني.. لا.. لا يوجد شيعة، الشيعة فعلاً عندهم مشكلة هي ليست مشكلة خاصة بالشيعة قد تكون خاصة بالشيعة، ولكن خاصة بالمواطن العربي والأقليات عمومًا في العالم العربي، هو في بعض البلدان التي يتحدث عنها قد يكون مثلاً الأغلبية السنية أو الأقلية السنية مضطهده مثلها مثل.. الشيعة
خالد الحروب: مثل الأقلية السنية
د.عبد الوهاب الأفندي: مثل الشيعية ولكن.. الموضوع الوجود هو ليست الدولة فقط، يعني هناك -خاصة في دول الخليج- إنقسام في داخل المجتمع نفسه بين الشيعة والسنة، أحيانًا كما حدث مثلاً في السعودية الأقلية الشيعية أصبحت الآن ترى أن هناك خطر أكبر من الأغلبية السنية خاصة الجزء الإسلامي منها مما هو الدولة ولهذا حسمت أمرها وتعاملت مع الدولة ووقعت الآن لاتفاق أو وصلت اتفاق مع الدولة.
خالد الحروب: دعني أنتقل إلى الأستاذ وليد، أستاذ وليد يعني طرح هذه الموضوعات ومناقشتها وكما تعلم هذه موضوعات حساسة يعني لم نعد.. لم نتعود التعامل معها، ألا تعتقد إنه حان الوقت حتى نتعامل معها يعني تحت الضوء وتحت الشمس من ناحية كما فعل الباحثان؟ يعني بغض النظر والآن.. سنناقش يعني الغايات أو أيَّة أهداف مثلاً الباحثين وراء هذا الكتاب، لكن قضية مثل قضية الشيعة العرب موجودين بأغلبيات في بعض البلدان العربية وبأقليات كبرى في بلدان أخرى، أي.. إلى أين.. إلى أي مدى يمكن أن نناقش هذه الموضوعات ونصل فيها فعلاً إلى حلول في ظل الوضع اللاديمقراطي الذى تعيشه بلداننا جميعًا؟
وليد أبي مرشد: الواقع هذه هى المشكلة أن هناك قيود على حرية الفكر والحوار والتعامل بحرية وحتى بموضوعية مع بعض القضايا الحساسة بالنسبة للأنظمة أو معظم الأنظمة العربية، ولكن أنا مع هذا الحوار، ومعه ولكن بتأني وبهدوء لأن المواضيع.
خالد الحروب: بدون إثارة، نعم.
وليد أبي مرشد: الطائفية حساسة جدًا في البلاد العربية، وأنا بصفتي لبناني أعرف أن اللبنان يعيش على خطوط تماس طائفية لا.. لا يجوز أن تتكلم بلغة معينة.. إلا.. ما لم تراعي الحساسيات ا لمقابلة، ولكن إذا أردنا الأستطراد أنا لا أعتقد أن هناك حالة شيعية عربية ككل يمكن أن أتحدث عنها بشكل(monolitic) متجانس، هناك شيعة عرب وشيعة موزعون على عدة دول عربية وأوضاعهم تختلف من دولة إلى دولة، فهناك دول وذكرها المؤلف مثل لبنان والكويت حصل فيهم شيعة على مزيد من الإندماج بالمجتمع، وبالتالي حصلوا على حقوق سياسية أكثر عِبْرَ نظام تمثيلي سمِّه ديمقراطي، ولكنني أراه نظام حصص نيابية.. مثلاً.
خالد الحروب: يعني قدر ما من الإنفتاح السياسي يعني إذا حتى إذا ما أردنا
وليد أبي مرشد: مشكور الكويت ولبنان على ذلك.
خالد الحروب: أيوه طبعًا.
وليد أبي مرشد: لأنه هذه الديمقراطية التى يمكن أن نحتويها في الوقت الحاضر، وهناك دول لا تزال.. لا تزال الأقلية أو حتى الأكثرية الشيعية فيها.. لا أقول مضهدة، ولكن مُبعدة عن مواقع الحكم، وهنا -كما ذكرت في حديثي معك قبل أن نأتي إلى هنا- أُحمِّل ا لمؤسسة.. المؤسسة الحاكمة السنية وأُحمل المفهوم الشيعي للتعامل مع الحكم، المسؤولية سواسية فالإسلام بمعناه السُّني بأرثوذكسيته السنية هو دين مؤسسة، وبالفعل انطلق الإسلام.. الإسلام والفتوحات الإسلامية انطلقت كمؤسسة سنية، خرجت عن الحكم.
خالد الحروب: مؤسسة الحكم سنية والمفهوم الشيعي اللي تفضلت عنه مفهوم ضد الحكم، ضد مؤسسة الحكم يعني بسبب
وليد أبي مرشد: المفهوم الشيعي الذي يعتبر أن لا عدل في هذه الدنيا في غياب الإمام.
خالد الحروب: الإمام
وليد أبي مرشد: وينتظر عودة الإمام المنتظر، هذا المفهوم جعل معظم الشيعة، أو معظم المتدينين، أو الجماعة الدينية في الشيعة تُضمر سلبيةً – لن أقول عداءً – سلبيةً للحكم، والحكم كان سُنيًا في المعظم.. في كل هذه الأمور
خالد الحروب: هذه نقطة مهمة، يعني دكتور عبد الوهاب الذي يقوله الأستاذ وليد إنه الشيعة العرب ليسوا مضطهدين من الأغلبية السنية كما صور الكتاب تقريبًا، والمسؤولية ليست فقط على عاتق السنة الأغلبية، هناك مشكلة في.. في طبيعة النظرة الشيعية، نفسها إلى التعامل مع النظام الحاكم، إنه أي نظام حاكم هو نظام جائر بالتعريف ما لم يأتِ الإمام الغائب ويحكم.
د.عبد الوهاب الأفندي: لا، هو هذا ليس صحيحًا في نظري يعني، هو الكتاب ركَّز بالطبع على الشيعة الاثنى عشرية واستثني –كما قال- الزيدية والإسماعيلية وغيرهم، وبالتالي فهؤلاء كلهم يعني يؤمنون بنظرية الإمام الغايب وكما قلت، لكن لم يكن هذه هي القضية، القضية كانت بالنسبة لهؤلاء الشيعة مثلاً في.. بالذات في السعودية أوفي العراق هو يعني اضطهاد من.. من قِبَل الحكم وأحيانًا عداء من قبل السنة، وأشياء مثلاً تتعلق بممارسة عقائدهم، مشاركتهم في الحكم، يعني مثلاً في.. في العراق كان هناك.. في أول الأمر لم يكن هناك مثل هذا الانفصام بين الشيعة والسنة، يعني كثيرون لا يعرفون إن عبد الكريم قاسم كان شيعي، لأنه كان هناك نوع من الاندماج في ذلك الوقت، لكن حصل بعد ذلك فرز بسبب جعل الطائفية والكتاب ركَّز على هذا، يعني الكتاب..
خالد الحروب[مقاطعًا]: لكن المؤسسة.. المؤسسة الدينية الشيعية نفسها مثلاً في العراق على سبيل المثال يعني كان عندها موقف متحفظ من الانخراط في الحكم والجيش وغيرها باعتباره هذا حكم يعني حكم غير.. ليس حكم.. حكم العدل سلطوي.. حكم سلطوي
خالد الحروب: لأ، هذا.. لأ، هذا.. هذا حصل بعد يعني مثلاً في العهد الملكي ما كان يوجد هذا الانفصام، هو الشيعة أصلاً عمومًا كان لهم موقف سلبي عمومًا من الحكم ومن.. لكن حتى مثلاً في إيران اللي هي.. يعني مهد الشيعة في أيام الشاه كانت المؤسسة الدينية لها نوع من التعامل مع الحكم مع مؤسسة الحكم، يعني ما حصل هذا الفرز أيضًا في إيران إلا بعد ما جاء الخُميني في .. في الستينات
خالد الحروب: وجاء بفكرته الاعتقادية
د.عبد الوهاب الأفندي: لا كان فيه تعايش.
خالد الحروب: أستاذ.. أستاذ وليد، يعني يطرح المؤلفان بقوة موضوعات الديمقراطية والتمثيل الشعببي وضرورة الاحتكام لهذا التمثيل مهما كانت النتيجة، الآن السؤال المطروح عربيًا: إذا كان الشيعة يشكلون الأغلبية في بلد ( س ) أو ( ص) حتى لا نُسمي وفازت.. وأجرينا انتخابات ديمقراطية وفازت الأغلبية، الآن أليس من العدل والإنصاف أن.. أن يأول الحكم إذا إلى الغالبية مهما كانت طائفتها، مهما كان دينها، أو إثنيتها أيضًا؟
وليد أبي مرشد: هذا هو المفهوم الديمقراطي المطلق، ولكن إذا سمينا بعض الدول، مثلاً أنا أخالف المؤلف في رأيه بأن الديمقراطية في العراق قد تُعطي الأكثرية للشيعة مع.. مع كونهم أكثرية بين العرب، لأنه إذاً حسبنا الأكراد والتُركمان مع – ومعظمهم من السنة – مع العرب يبقى التوازن موجود بين السنة والشيعة وربما رجح وزن السنة هنا.

علاقة ظهور الشيعة بين الانفتاح السياسي والاضطهاد المذهبي
خالد الحروب: إذًا هو.. هو إذا أخذنا أيضًا بعين الاعتبار التحسُّنأو قدر الانفتاح السياسي الذي مثلاً حدث في البحرين كما أشار المؤلف أيضًا في.. في التقرير الذى شاهدناه، وهو أشار أيضًا في لبنان وفي حالات لبنان والكويت الذي ذكرتها، كأنه هناك علاقة يعني رياضية بين التحسن والانفتاح السياسي من ناحية، وبين يعني انحصار، فلنقل الاضطهاد الذي يتحدث عنه المؤلفان، عن .. عن.. عن الشيعة، يعني هي علاقة اعطيني انفتاح سياسى ينتهي الاضطهاد وعن الشيعة، ما رأيك دكتور عبد الوهاب؟
د.عبد الوهاب الأفندي: هو إلى حد ما طبعًا صحيح، ولكن يعني الديمقراطية نفسها هي ليست فقط يعني تصويت الأغلبية أو كذا، لأنه حتى لو قلنا مثلاً أنه في الدول التى أغلبتها سنة ويوجد بالنسبة للشيعة فيها مشاكل، وهذه المشاكل كما مثلاً ذكرت في قضية السعودية، قد تزداد إذا جاءت..
خالد الحروب: بسبب حكم الأغلبية
د.عبد الوهاب الأفندي: إذا جاء.. بسبب حكم الأغلبية، إذاً جاءت الديمقراطية مثلاً وسُمح للشعور الشعبي وللعلماء مثلاً السعوديين الذين لهم يعنى سلطة على الجماهير أن يقولوا آراءهم بعض آراءهم متشددة في الشيعة وإنه لا يجب أن لا يسمع لهم حتى بالعبادة وبمساجدهم وكذا، يعني هناك تخوف، فإذا الديمقراطية الحقيقية هي التي يكون فيها توازن، بحيث إنه حتى لو جاء الشيعة مثلاً أغلبية إلى العراق أو إلى البحرين يجب ألا يكون هذا على حساب الحقوق الأقلية.
خالد الحروب: أي نعم، يعني نختار بحكم الأغلبية، لكن في نفس الوقت ليس اضطهاد حقوق الأقلية لأنه في أقليات كبيرة.
د.عبد الوهاب الأفندي: في نفس الوقت ممكن ممكن
خالد الحروب: طيب أستاذ وليد إذا إذا بيركز المؤلفان بشكل كبير على قضية ولاء الشيعة العرب، هل ولاء الشيعة العرب لبلدانهم، لحكوماتهم، للأوطان التى يعيشون فيها، أم كما تقول التهمة الشائعة جدًا: أن ولاء هم هو خارج.. إلى خارج الحدود إلى إيران، وأنه هذه نقطة ضعف يعني كعيب (…) الشيعة العرب اللى هو علاقتهم مع إيران.. كيف نحرر هذه العلاقة؟ ما هي طبيعة العلاقة؟ وأين ولاء الشيعة العرب بالضبط يكمن؟
وليد أبي مرشد: والله إذاً.. إذا تابعنا الأحداث منذ قيام الدول العربية خاصة بعد الحرب العالمية الثانية أجد أن هذه التهمة مجحفة جدًا بحق الشيعة
خالد الحروب: مجحفة جدًا
وليد أبي مرشد: مجحفة جدًا، في لبنان.. شيعة لبنان يحاربون في المقاومة يحاربون إسرائيل وهي بالنتيجة قضية سنية، أي يتحملون هم القضية السنية في جنوب لبنان، في الكويت إبان الغزو العراقي أكد الشيعة الكويتيين أن ولاءهم للكويت قبل أى جهة أخرى، إبان الحرب الإيرانية العراقية فشلت محاولات إيران لتأليب شيعة العراق على .. على العراق باستثناء طبعًا حزب الدعوة وماله من تجزرات هنا وهناك، فالاتهام الشيعة بإزدواجية الولاء إتهام باطل حتى على الصعيد الديني نري أن مراجع الشيعة العرب مراجع محلية المرجعية الدينية مثلاً عندنا في لبنان المرجع الشيعي الرئيسي والأول هو الشيخ محمد حسين فضل الله، في العراق هو الشيخ
خالد الحروب: أستاذ وليد يعني مثلاً ممكن بعض الناس يقول لك يعني في إنتفاضة الواحد وتسعين في الجنوب الناس رفعوا صور الخميني، يعني الشيعة العراقيين رفعوا صور الخميني وهذا كان يعني دليل كبير دامع على نوعية وطبيعة الولاء.
وليد أبي مرشد: طبعًا هذا كان بتحريك كما نعرف من حزب الدعوة وكما نعرف أيضًا حزب الدعوة الذي كانت آنذاك كانت قواعده في إيران فلَّتته إيران مررته عبر الحدود لي.. إلى جنوب العراق ليحرك
خالد الحروب: طيب دكتور عبد الوهاب لو اسألك، يعني ما المشكلة في العلاقة مع إيران؟ إيران بلد إسلامي وبلد شيعي وفيه مرجعيات دينية وفيه إنشداد عاطفي وروحي من قبل مثلاً شيعة ممكن يكونوا في الباكستان تجاه إيران.
د.عبد الوهاب الأفندي: هو هذا فيه أكثر من نقطة، هو النقطة الأولي يعني ما ذكرتها أنت وما هي يعني ما هي المشكل في أن يكون فيه ولاء لإيران أو غيره إذا كان مثلاً هذه بلد إسلامي وصديق مثلاً؟ معروف أنه حزب الله في لبنان موالي لإيران.
خالد الحروب: يعني شو طبيعة الولاء؟ يعني ولاء سياسي أم ولاء عاطفي يجب أن نفرق
د.عبد الوهاب الأفندي: ولاء عقائدي ولا حتى يعني إرتباط تمويل معروف يعني هذا، وصور الخميني بترفع في.. يعني وحزب الله مثلاً يختلف على مثلاً أمل التي هي برضو منظمة شيعية وأكبر، ولكنها ليست بنفس القدر من الولاء لإيران، هذا موقف سياسي هو في النهاية موقف سياسي لحزب لبناني، هذا حزب لبناني يؤيد سياسات إيرانية أو غيرها، لكن.. لا تشكل هذه مشكلة إلا إذا كان مثلاً الموضوع كما حدث في العراق أو في دول..
خالد الحروب: إذا حدث تصادم يعني بين هذا الولاء الخارجي.
د.عبد الوهاب الأفندي: أوفي .. أوفي دول الخليج أيوه، أنه الحكومة اللي في البلد أدت إلى حرب، أو قادت حرب أو صدام مهم، هنا السؤال هو: هل هذه الحكومة هي أيضًا تمثل الشعب ولها الحق في أنها كانت تخوض هذه الحرب ضد البلد المسلم الجار، أو تدخل في عداء معه؟ هذه نقطة، النقطة الثانية، كما ذكر الأستاذ وليد: يعني الـ هو الحديث، إن إحنا ذكرنا الحديث عن حالة شيعية عربية حاول الكتاب يتكلم عنها، هناك حالة شيعية خليجية، إلى حد ما، يعني ممكن تقول أنه
خالد الحروب: التي يتحدث عنه بتوسع في الكتاب

د.عبد الوهاب الأفندي: بتوسع، أنه إلى حد ما كان هناك في وقت ما، كما تقول يعني تقارب بين الشيعة في الخليج ووحده المشاعر، باعتبار أنه الخليج نفسه أيضًا يكاد يكون فيه وحدة حتى بين
خالد الحروب: كتلة جغرافية
د.عبد الوهاب الأفندي: ككتلة جغرافية و ( Socio ) اجتماعية سياسية اقتصادية متشابهة، لكن حتى في هذا الإطار، ظهر بسرعة أنه القومية يعنى أصبحت.. أصبحت أقوى، يعنى الكويتين الآن.

حقيقة مراجع التقليد العربية الشيعية وعلاقتها بالانتماء والولاء العربي
خالد الحروب: طيب دكتور عبد الوهاب هذا يعنى ما يتعلق بهذا الموضوع، وحايب اسمع من الأستاذ وليد، اللي هي قضية المراجع التقليد يعني ليس.. ليس هناك مراجع تقليد كما يذكر الكتاب، بحق، يعني المؤلفان يضعان يدهم على نقطة مهمة إنه ليس هناك مراجع تقليد عربية شيعية قوية بحيث حتى يكون الانتماء العاطفي والولاء والتقليد عربي عربي، ولا يبحث عن مراجع تقليد خارج الحدود العربية، ما رأيك يا أستاذ وليد؟
وليد أبي مرشد: هنا يا أستاذ أنا ألوم النظام العراقي الذي ضيق الخناق على النجف، فجعل أكثر علماء النجف يفرون إلى.. إلى إيران، ضرب المرجعية العربية بهذه العملية، ولكن لا تزال هناك مرجعية عربية شيعية قوية، ذكرت إحسان فضل الله في لبنان، محمد سجستاني في العراق، شيعة بباكستان
خالد الحروب: يعني مع أن.. مع إن آيات الله عربية يعني بنفس الثقل والوزن الآسر للعاطفة، طب على كل حال، كان فيه.. فيه أيضًا محور مهم وهو بيتحدثوا الباحثين عن موضوعة الشيعة العرب العلمانيين إنه الشيعة العرب المتدينين عندهم ولاء لمرجعيات، وعندهم أُطُر مثلاً دينية أو سياسية كذا يشتغلون من خلالها، لكن هناك الشيعة العرب العلمانيين الذين من ناحية لا يشعرون بدفء هذا الإطار الديني ولا التعريف الديني، ومن ناحية أخرى تنظر لهم الأغلبية السنية من منظور ديني على أنهم شيعة فلا هُم.. لا هُم يعني مع هؤلاء ولا مع أولئك، ما رأيك يا دكتور عبد الوهاب؟
د.عبد الوهاب الأفندي: هو الكتاب طبعًا أفاض في موضوع الهوية الشيعية، وذكر أنه يعني هذه الهوية تكاد تكون أشبه بهوية عرقية أكثر منها يعني أكثر منها دينية، ولكن العامل الديني فيها مهم، وذكر نقطة أخرى مهمة أيضًا أنه التصنيف أو صبغ هذه الهوية أحيانًا يحصل من.. من المؤسسة السُّنية أو من الحكومة يعني أنت شيعي حتى لو أردت ألا تكون شيعي، يعني لو أنت أردت تكون علماني.. أردت تكون..
خالد الحروب: فأنت شيعي بالتعريف
د.عبد الوهاب الأفندي: يعني فيه.. مثلاً فيه شيعة انخرطوا في الأحزاب القومية والأحزاب اليسارية والأحزاب الليبرالية، وكانوا يريدوا أنه يكون هويتهم هي مثلاً هذه الهوية، لا يريدوا أن يوصفوا، ولكن مهما كان أنت هويتك، إذا رايت مثلاً المجموعة التي أنت تأتي منها يعني تُضطهد
خالد الحروب: تضطهد مثلاً أو
د.عبد الوهاب الأفندي: فييكون فيه شعور يعني حاصل هذا بالنسبة لليهود
خالد الحروب: طب أسمع تعليق الأستاذ وليد حتى ننتقل إلى النقطة الأخيرة في.. في البرنامج حول.. حول مشكلة هؤلاء الشيعة العرب كما يطرحها المؤلفان، هل هي.. الشيعة العرب العلمانيين.. هل هي مشكلة حقيقية أم مفتعلة؟
وليد أبي مرشد: والله المشكلة كما ذكرت بالفعل هؤلاء هم الشيعة الضائعون
خالد الحروب: الضحايا
وليد أبي مرشد: الضحايا، ولكن يجب أن نضع مشكلتهم ضمن المشكلة الإسلامية الكبرى، هناك بعث أصولي في العالم الإسلامي راح ضحيته السُّنة والشيعة معًا، قبل ذلك إذا أخذنا لبنان مثلاً.
خالد الحروب: إحنا حتى نظل في يعني لأنه ما بقي معنا إلا إنه نناقش قضية واحدة ونبقي في موضوع الكتاب في.. في قضية تقديم توصيات لصُنَّاع القرار في الغرب -هذه وباختصار شديد آخر نقطة- كيف ترى.. كيف تقرأ دكتور عبد الوهاب هذه التوصيات التي قدمها المؤلفان إلى صُنَّاع القرار في الغرب تجاه الأقليات الدينية في العالم العربي؟
د.عبد الوهاب الأفندي: والله من ناحية
خالد الحروب: بإيجاز لو سمحت
د.عبد الوهاب الأفندي: من ناحية عامة أعتقد أنها يعني سليمة والمفروض كان أيضًا تُوضع بالنسبة لصُنَّاع القرار العرب، لأنه هذه يعني هي تدعو للديمقراطية وتدعو أميركا لأنها تنظر إلى مصلحة الشعوب ومصلحة الجماعات قبل أن تنظر إلى مصالحها أو في أثناء النظر إلى مصالحها، بعض الناس كما ذكرت قد يقولوا: إن هذه مؤامرة ونظرية المؤامرة، لكن أنا يعني آلية صُنع القرار والبحث في.. في الولايات المتحدة والغرب لها آليات محددة، يعني أنت تطرح.. يعني هو..
خالد الحروب[مقاطعاً]: أي نعم خليني اسمع الأستاذ وليد، لأنه انتهينا من البرنامج.
وليد أبي مرشد: بالخطوط العريضة أنا موافق مع الدكتور ما يطالب به الحقيقة المؤلف هو: أن تُطوِّر الأنظمة العربية نفسها كي تحتوي الأقليات أو الأكثريات الشيعية في. في وسطها، ولكن..
خالد الحروب: شكرًا.. شكرًا.. شكرًا جزيلاً، يعني لم يبق لدينا إلا أن نشكر الأعزاء المشاهدين على متابعتهم لجليس هذا اليوم الذي كان كتاب " الشيعة العرب.. المسلمون المنسيون " من تأليف ( جراهام فولر ) و ( راند رحيم فرانكي )، وأشكر ضيوفنا الدكتور عبد الوهاب الأفندي والباحث وليد أبي المرشد من ( جريدة الشرق الأوسط ) وأعزائي المشاهدين، إلى اللقاء في حلقةٍ قادمة،







  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 06:10 PM   #9
مصعب محمد عثمان

عضو ذهبي
افتراضي

ابو الجار .. كبدو (أبو عبد المنعم )
لاحظنا في الفترة الماضية كيف تنامى التشيع في السودان وعن قرب كمان عندما كانت السفارة الإيرانية توزع الكتب بأسعار رمزية وفي بعض الأحايين مجانا ..
حريات الإعتقاد والتحزب التي وضعت كهامش حريات كان سببا أساسيا في ظهور الشيعة ..
ورغم ذلك وقبله توجد أسر سودانية شيعية قديمة تسكن مدينة بحري ...
ما يهم هل ترى خطورة في وجود الشيعة في السودان ؟؟؟
ومن ثم هل كل الشيعة متشددون ؟؟؟
ولعلمي فقط الموجودون في السودان ينتمون معظمهم للزيدين ..
.
.
.
خليك من الشيعة .... في أسر يهودية في السودان وفي القريب الماضي أنزل صلاح حاج بوستا يحمل عنوان اليهود في السودان





  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2008, 09:50 PM   #10
Abo-goodama

عضو ذهبي
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ايران بلد المسيح الدجال






التعديل الأخير تم بواسطة Abo-goodama ; 08-31-2008 الساعة 01:04 AM
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2008, 01:20 AM   #11
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الابن / مصعب نميرى تحياتي

شكرا للمرور والاضافة ..

هل الاسلام أمرهم بتعذيب ذواتهم أم أن هذا الامر من عند أنفسهم ؟؟

بالنسبة لليهود من الصعوبة بمكان تهويـد المجتمعات الاسلامية .. لذلك خطورتهم تتمثل في نقل التقارير الامنية الي جهاز الموساد .. وهذا مفهوم جدا لدى مسئولي الاجهزة الامنية .. واليهود في السودان صدر تقرير مفصل أيام ترحيل اليهود الفلاشا من
اثيوبيا الي السودان ومن ثم الي اسرائيل في عهد النميرى .. حيث ورد في التقرير ان اليهود الذين كانوا في السودان كانوا يتواجدون في
العاصمة وفي عطبرة وانهم كانوا قلة .. وان معظمهم هاجروا الي اسرائيل ..

أنت قلت :

ما يهم هل ترى خطورة في وجود الشيعة في السودان ؟؟؟

خــــــطورة الشــيعــة في :-

1) الشيعة يلعنون ابوبكر وعمر وعائشة رضي الله عنهم اجمعين يقولون : اللهم اني
اتقرب اليك بلعن ابوبكر وعمر وعائشة اللهم العنهم لعنا كبيرا وعذبهم عذابا اليما
( اذا كان هؤلاء ملعونين يستحقون العذاب فمن هم المهتدين الذين لايستحقــــون
العذاب ؟؟؟ )
2) الشيعة عقيدتهم قائمة علي أنّ عليّ بن ابي طالب كرم الله وجهه كان احـــــق
بالرسالة من محمد ( صلي الله عليه وسلم )
3) الشيعة يرون بأحقية علي في وراثة الخلافة دون الشيخين وعثمان بن عفان
رضي الله عنهم اجمعين ( الاثنا عشرية )
4) الشيعة يرون انّ عليّ هو الله ( تعالي الله عن ذلك علوا كبيرا ) الاسماعيلية
5) الشيعة يعتقدون في الامام المعصوم الغائب – الذى سيظهر ويملا الارض عدلا
بعد ان ملئت جورا – ومثل هذه الاعتقادات تخرصات وأوهام لا حقيقة لها في
أرض الواقع لانها أكاذيب ودجل واستخفاف بعقول الضعفاء والمستضعفين
(( حيث ليس في الاسلام شخص معصوم غير الرسول صلي الله عليه وسلم
واذا كان هذا الشخص فعلا وحقا كما يدّعـــون فلماذا لايظهر ويريح الناس مما هم
فيه من ظلم وجور )) ..
6) في الاذان يزيدون – وأشهد انّ عليّ وليّ الله .. وهذا لم يرد أبدا ...
7) الاسلام حـرّم زواج المتعة في زمن خـيـبـر لكنّ المتعة مــبـــاح عند الشيعــــة
حيث يقولون في أحاديثهم المدسوسة ( من تمتع بثلاث زاحم الانبياء في الجنان )
ويرون بأن متعة النساء خيرالعادات وأفضل القربات الي الله كذبا وافتراء وبهتانا مبين
8) الاسلام فرض الزكاة علي الاغنياء لتطهير قلوبهم وأموالهم وتكفير ذنوبهم ولجعــل
البركة في أرزاقهم والمولي سبحانه قرن في القرآن الكريم في أكثر من موضع
بين الصلاة والزكاة (( لكن لازكاة عند الشيعة انما هناك الخـمــس وهذا الخمس
كان يستخرج من الغنائم في صدر الاسلام لبيت مال المسلمين لينفق علـــــــــي
المذكورين أدناه :
قال تعالي ( واعلموا انما غنمتم من شىء فان لله خمسه وللرسول ولذى القربـــــي
واليتامي والمساكين وابن السبيل ان كنتم آمنتم بالله ) 41 الانفال
حيث جعلت الغنائم أربعة أخماسهـــا للمجاهــــدين والخمـــس لهؤلاء المذكورين
(( لكن الشـيعة لايودعون الخمس في بيت مال المسلمين لينفق علي المذكورين في
الاية ابدا ولا يقومون بجباية الزكاة انمــــا الخـمـــس يذهب الي جـيــوب كبــــــــار
رجالات دينهم الملالي والي مكاتب آل البيت )) وهذا أخذ مال بـغير وجـه حــــق .. وتزييف
وافتراء علي آيات الله تعالي ...
9) والاشد والانكي ( قــيـــل المتـعـة زنا مـقـنـن ) لذلك تجد في مجتمعاتهـــــــــــم
انتشار الزنا واللواط -البغاء والرذيلة - الكذب والبهتان – الميسر والقمار – الخمر والمخدرات
( عـافـانـا وايـاكم وجميع المسلمين ) ( ونأسف أشد الاسف لهذه الكلمات التي
ما كان ينبغي لنا ان نتحدث بها لكن للضرورة أحكام ..)
10) المغالاة في شخصية علي بن ابي طالب كرم الله وجهه حيث رفعه بعضهم الــي
مرتبة الالوهية ( والعياذ بالله ) كالسبئية ( فرقة من الاسماعيلية )
11) الادعاء بأن القرآن محـــرّف لذلك لديهم مصحف يسمي مصحف فاطمة يعتقدون
بوجوده ( راجع الكليني في كتابه الكافي ص 57 )
12) التقيــــــــــة وهي عندهم أصــــــل من أصـــول الدين والشيعة توسعوا في مهفوم
التقية الي حد اقتراف الكــــــــــذب والمحـرمـــــــــات ..
13) أخــــــــــــــــــرى ...

















































التعديل الأخير تم بواسطة علاء سيداحمد ; 08-26-2008 الساعة 01:41 AM
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2008, 01:54 AM   #12
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن / أبوقدامة تحياتي
شكرا للمرور والاضافة

أنت قلت ( ولا شرف نبينا عندنا رخيص كده )

لا والذى بعث محمدا بالحـــــــــــــــق





  رد مع اقتباس
قديم 08-28-2008, 05:41 PM   #13
Abo-goodama

عضو ذهبي
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






التعديل الأخير تم بواسطة Abo-goodama ; 08-31-2008 الساعة 01:03 AM
  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 12:25 PM   #14
عبد المجيد حسن عبد المجيد

افتراضي

الاخ : علاء : تحياتى و رمضا ن كريم
) & انا بعرف حساسية المواقف من مسالة التشيع
)عندى موقف مبدئى : انا لست بشيعى ولا سنى انا مسلم
-- الشيعة : م>هب فقهى وحزب سياسى تاريخى
--علاء : الشيعة ماعندهم كلام فى رسالة محمد ص هم اختلفوا بمعارضتهم لخلافة ابى بكر ومن بعده
-هم سموهم شيعة لانهم تشيعو لعلى وال بيت النبى فكيف يقال انهم لايعترفون بالنبى ؟
- الشيعة مؤمنون بالله ورسالاته والاسلام واركانه ويمكن فى العبادة احسن مننا
) -الشيعة منهم الملتزم ومنهم المبتدع وفيهم العلمانى الخ دى الحاجات الموجودة فى اهل السنة
)-اركان الاسلام كما اعتقد موجودة فى ايران عندهم امام وما عندكم - عندهم شورى وحرية وماعندكم - عندهم وحدة وماعندكم )-عندهم قوة ونهضة وماعندكم





  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 11:57 PM   #15
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

قريبي الافوكاتو / عبدالمجيد تحياتي لك وللاهل ورمضان كريم

شكرا للمداخلة والاضافة

الانسان في هذه الدنيا حر حرية كاملة في ان يؤمن بالله وان يكفر به ... وحر ايضا في ان يتمذهب بأى مذهب يشاء بارادته الحرة

ونحن قمنا بايراد هذا البوســت للتـحـــذير من الشيعة وأنا لازلت اساكنهم قرأت الكثير من الكتب عن الشيعة والتشيع عايشتهم
وسألتهم ووجدت الكثير منهم ..

الشيعة كلهم ( صنف واحد ) وبعضهم كما سبق وان ذكرت في البوست يرون بأن جبريل عليه السلام قد خان الامانه واعطي
الرسالة لمحمد ؟؟هل يقول مثل هذا الكلام مؤمن يؤمن بالله ورسوله .. والانكي والاشد هو ان البعض منهم يرون بأن علي رضي الله عنه هو ( الله ) تعالي الله عن ذلك ..
وغالبهم يغالون في علي بن ابي طالب ويضعونه في مرتبة العصمة والنبوة ..





  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 03:59 PM   #16
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

الرافضة الروافض في السودان

يــا أهل السودان يــا أهل القرآن
احذروا أن يدنس الرافضة أرضكم الطاهرة
احذروا أن ينتهكوا أعراضكم باسم المتعة
احذروا أن يسلبوا أموالكم باسم الخمس







  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 04:10 PM   #17
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

في منتصف تسعينات القرن الماضي وفي عز معمعة حرب الجنوب والحصار الذى كان مضروبا وا نشغال الجميع بالحرب والحصار
استطاعت السفارة الايرانية أن تغتنم فرصة عمرها وتقوم بتوزيع ونشرملايين الكتب عن الشيعة في السودان وشخصيا رأيت وبأم عيني في كثير من بيوت كرمة البلد الكثير من كتب الشيعة ولازالت موجودة ...
وهذه واحدة من وسائل الاتصال الجماهيرى والتي بدأ الايرانيون ينخرون من خلالها في جسد الامة السودانية لتشييعها .. وكالعادة الحكومة آخر من تعلم .. أو انها كانت تعلم و لكنها كانت تنظر الي مصالحها








التعديل الأخير تم بواسطة علاء سيداحمد ; 08-16-2010 الساعة 04:12 PM
  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 04:27 PM   #18
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

ومن الوسائل الايرانية الاخرى لنشر التشيع في السودان :


- اقامة معارض الكتاب ( وهذه الكتب ايرانية ) كتب تشيع

- انشاء جمعية الصداقة السودانية الايرانية والتي تتبع السفارة الايرانية
- اغداق المال علي بعض الصحف والصحفيين لنشر عقيدة الضلال
العقيدة الشيعية
..( مثال صحيفة الوفاق .. المرحوم / محمد طه محمد
احمد .. )

- الندوات التي تقيمها ما تسميه الثورة الإيرانية بـ"المستشاريات الثقافية الملحقة بالسفارة الإيرانية في الخرطوم" من مناسبة إلى أخرى ترتبط بالمذهب الشيعي،

- إضافةً إلى المسابقات التي تنظم في مختلف مجالات الحياة، وعبر منافذ تدريس اللغة الفارسية مجانًا ..






التعديل الأخير تم بواسطة علاء سيداحمد ; 08-16-2010 الساعة 04:33 PM
  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 04:44 PM   #19
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

الظهور الشيعي بدأ مع التقارب بين الانقاذ وايران ابان الحصار الاقتصادي في تسعينات القرن الماضي .. عندما لم تجد الحكومة بدا من مد جسور التعاون مع ايران الملالي والايات لأنها لم تجد ملاذا او دولة أخرى تقف معها ضد هذا الحصار...





  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 04:47 PM   #20
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

شرعت ايران في الاستفادة من هذا الموقف بعمل المعارض والندوات والنشاطات الاجتماعية ، والتوغل داخل الجسم الطلابي لنشر المذهب الشيعي

الحكومة غضت الطرف اعتمادا منها على مصالحها





  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 04:56 PM   #21
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي

هذا المنحرف الحقير يقول في عرض أم المؤمنين






  رد مع اقتباس
قديم 08-16-2010, 05:11 PM   #22
علاء سيداحمد

مشرف الزراعة والتنمية
افتراضي


وهؤلاء الهالكين يتقربون الي الله تعالي أثناء صلاتهم في معبدهم الوثني بسب ولعن الصحابة وامهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين ...









  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
:: " :: شــرح طــريــقــة التــســجــيــل فـي youtube :: " :: + طريقة التحميل .. ركن البرامج منتدى دروس و شروحات البرامج 0 10-28-2008 10:31 PM
راديـو سـوا وحـوار حـول الـسدود فـي الـمنطقة الـنوبية ( يـوجد تـسجيل صـوتي) مدحت عثمان(فريقنتود) المنتدى العام 3 02-28-2008 05:52 AM


شات تعب قلبي تعب قلبي شات الرياض شات بنات الرياض شات الغلا الغلا شات الود شات خليجي شات الشله الشله شات حفر الباطن حفر الباطن شات الامارات سعودي انحراف شات دردشة دردشة الرياض شات الخليج سعودي انحراف180 مسوق شات صوتي شات عرب توك دردشة عرب توك عرب توك


الساعة الآن 09:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لأصحاب الموقع أو منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) بل تمثل وجهة نظر كاتبها .