منتديات رمال كرمة (قسكو تيق)

منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) (http://www.kermaonline.com/vb/index.php)
-   منتدى التراث و الحضارة النوبية (http://www.kermaonline.com/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   الهة وادى النيل (http://www.kermaonline.com/vb/showthread.php?t=7316)

khalil eisa 12-14-2008 04:33 AM

الهة وادى النيل
 

Amun and Amun-Re
by Taylor Ray Ellison




Some assume that Amun (Amen, Amon) was a relatively modern god within the context of ancient Egyptian religion. His worship at Thebes, where the earliest known Temple dedicated to him was located, is only documented from the 11th Dynasty onward.
It is true that he gained most of his prestige after replacing the war god Montu as the principle god of Thebes during Egypt's New Kingdom, when he was recognized as the "King of Gods". At that time, because of Egypt's influence in the world, he actually became a universal god. In fact, by the 25th Dynasty, Amun-Re was even the chief god of the Nubian Kingdom of Napata and by the Ptolemic, or Greek period, he was regarded as the Egyptian ـــــــــــــ alent of Zeus. However, he is actually mentioned in the pyramid text from the Old Kingdom (5th Dynasty, Unas - line 558), which show him to be a primeval deity and a symbol of creative force. This text seems to assign great antiquity to his existence.

Amun-Re grew so important spiritually and politically by the time of the New Kingdom that Egypt became something of a Theocracy. At the apex of his worship, Egyptian religion approached monotheism. The other gods became mere symbols of his power, or manifestations of Amun-Re. In essence, he became the one and only supreme deity.

He was one of the eight Heh gods of the Ogdoad of Hermopolis, where his original consort was Amaunet (Ament). His worship may have originated at Hermopolis, but another possibility was that he functioned early on as a less prominent god at Thebes, where he eventually flourished. The Nubians, however, believed that he originated at Gebel Barkal, located in the modern north of the Sudan.

In the middle of the 16th Dynasty, with the expulsion of the Hyksos rulers of Egypt, Amun's growth was accelerated due to the vindication of both Egyptian power and Amun-Re as a protector of both the Egyptian state and the Monarchy. At that time, temples were built and dedicated to Amun throughout Egypt, including the Luxor Temple and the Great Temple at Karnak. His importance during this and later periods is evidenced by the grander and extravagance of these temples. They were enlarged and enriched over the centuries by rulers of Egypt who were eager to express their devotion to Amun-Re.

In fact, his growth to that of a national god mirrored the growth of Thebes in importance. This growth was accelerated when Amenemhet I took control of the thrown at Thebes, and founded the 12th Dynasty. However, the apex of his worship probably occurred during the New Kingdom onward at Thebes, where the important Opet festival was dedicated to Amun. During the Opet festival, the statue of Amun was conveyed by boat from the temple of Karnak to Luxor in order to celebrate Amun's marriage to Mut in his aspect of Ka-mut-ef (literally, "bull of his mother"). In this capacity, Amun was recognized for his procreative function. Together, Amun and Mut conceived their son, Khonsu, a moon god, to make of the Thebes Triad.

The sacred animal of Amun was originally the Goose, and like Geb, he was sometimes known as the "Great Cackler". Later, Amun was more closely associated with the Ram, a symbol of fertility. At various times he also sometimes appears as a man with the head of a frog, the head of a uraeus, the head of a crocodile, or as an ape. However, when depicted as a king, he wears the crown of two plumes, a symbol borrowed from Min, and often sits on a throne. In this form, he is one of nine deities who compose the company of gods of Amen-Ra. In the Greek period (and somewhat earlier, in order to ascribe many attributes to Amun-Re, he was sometimes depicted in bronze with the bearded head of a man, the body of a beetle with the wings of a hawk, the legs of a man and the toes and claws of a lion. He was further provided with four hands and arms and four wings.



The worship surrounding Amun, and later, Amun-Re represented one of ancient Egypt's most complex theologies. In his most mature form, Amun-Re became a hidden, secret god. In fact, his name (Imn), or at lest the name by which the ancient Egyptians called him, means "the hidden one" or "the secret one" (though there has been speculation that his name is derived from the Libyan word for water, aman. However, modern context seems to negate this possibility). In reality, however, and according to mythology, both his name and physical appearance were unknown, thus indicating his unknowable essence.

Stated differently, Amun was unknown because he represented absolute holiness, and in this regard, he was different then any other Egyptian deity. So holy was he that he remained independent of the created universe. He was associated with the air as an invisible force, which facilitated his growth as a supreme deity. He was the Egyptian creator deity par excellence, and according to Egyptian myth, was self-created. It was believed that he could regenerate himself by becoming a snake and shedding his skin. At the same time, he remained apart from creation, totally different from it, and fully independent from it.

However, while hidden, the addition to his name of "Re" revealed the god to humanity. Re was the common Egyptian term for the sun, thus making him visible. Hence, Amun-Re combined within himself the two opposites of divinity, the hidden and the revealed. As Amun, he was secret, hidden and mysterious, but as Re, he was visible and revealed. In some respects, this even relates to his association with Ma'at, the Egyptian concept of order and balance, and reflects back upon the ancient Egyptian's concepts of duality.

The secret, or hidden attribute of Amun enabled him to be easily synchronized and associated with other deities. At Thebes, Amun was first identified with Montu, but soon replaced him as the city's protector. His association with Re grew in importance when Amenemhet I moved the capital of Egypt to Itjtawy at the apex of the Nile Delta, where the relationship was probably expedient both theologically and politically. However, this association with Re actually grew as Thebes itself gained importance. Soon, Amun was identified with other gods as well, taking on the names (among others) Amun-Re-Atum, Amun-Re-Montu, Amun-Re-Horakhty and Min-Amun. However, it should be noted that with all of this synchronization, Amun was not absorbed to create a a new god. Instead, there was a unity of divine power with these other gods.

Amun-Re was associated with the Egyptian monarchy, and theoretically, rather than threatening the pharaoh's power, the throne was supported by Amun-Re. The ancient theology made Amun-Re the physical father of the king. Hence, the Pharaoh and Amun-Re enjoyed a symbiotic relationship, with the king deriving power from Amun-Re. In return, the king supported the temples and the worship of Amun. In theory, Amun-Re could even take the form of the king in order to impregnate the chief royal wife with the successor to the throne (first documented during the reign of Hatshepsut during the New Kingdom). Furthermore, according to official state theology during the New Kingdom, Egypt was actually ruled by Amun-Re through the pharaohs, with the god revealing his will through oracles.

In reality, the god did in fact threaten the monarchy, for the cult of Amun-Re became so powerful that its priesthood grew very large and influential, and at one point, priests of the deity actually came to rule Egypt (during the 21st Dynasty). At other times, Amun-Re created difficulties for the king, such as in the case of Akhenaten, who sought to change the basic structure of Egyptian religion. In this instance, Amun-Re eventually proved more powerful then the king, for though Akhenaten desperately tried to change the nature of Egyptian religion, for such efforts he himself became the scorn of later pharaohs. After Akhenaten's reign, Egyptian religion almost immediately reverted back to its prior form and to the worship of Amun-Re.

References:

http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re3.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re4.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re1.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re2.jpg


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...180px-Amun.JPG
امون

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...x-Amun.svg.png

khalil eisa 12-14-2008 04:34 AM

منقول


أمون
بالهيروغليفية





أمون إله الشمس و الريح و الخصوبة؛ أحد الآلهة الرئيسيين في الميثولوجيا المصرية، و معنى اسمه الخفي. من العسير معرفة كيف كان اسمه ينطق بالضبط لأن الكتابة المصرية القديمة الهيروغليفية كانت تستعمل الحروف الساكنة (الصوامت)، فكان اسمه يكتب امن و من الممكن أنه كان ينطق أَمِن مع إمالة الكسر إلى الفتح



إن عبادة أمون (و أمنرع فيما بعد) و الديانة المرتبطة بهما من أعقد ثيولوجيات مصر القديمة. في أسمى صوره كان أمنرع إلها خفيا مثلما يعني اسمه، و لكن لاهوتيا فلم يكن الإله وحده خفيا، بل إن اسمه خفي أيضا و أن شكله لا يمكن إدراكه. بكلمات أخرى إن الغموض المحيط بأمون سببه هو كماله المطلق، و في هذا كان مختلفا عن كل الآلهة المصرية الأخرى. كانت قداسته بمكان بحيث أنه ظل منفصلا عن الكون المخلوق. كان مرتبطا بالهواء و لهذا كان قوة خفية، مما سهل له الترقي كإله أعلى.

اعتبر أمون خالقا لنفسه، (إلا أن مدرسة هِرموبوليس (الأشمونين\شْمون\خِمنو) اللاهوتية الأقدم اعتبرته أحد الآلهة في الأجدود، الثامون المعروف باسمها)، كما كانت له القدرة على التجدد و إعادة خلق نفسه التي مُثلت بقدرته على التحول إلى أفعى و طرح جلده، و مع هذا فقد ظل مختلفا عن الخلق، منفصلا و مستقلا عنه.

بتوحده مع رَع، الشمس، تجلى أمون للخلق، و لهذا جمع أمنرع في نفسه النقيضين الإلهيين: فهو بصفته أمون كان خفيا و غامضا و منفصلا عن العالم، و بصفته رع كان جليا و ظاهرا و مانحا للحياة اليومية. بنفس المنطق كان ارتباطه بماعت، المفهوم المصري للعدل و التوازن في الكون.

سهلت طبيعة أمون الخفية اقترانه بالآلهة الأخرى. في طيبة ارتبط أمون بادئ ذي بدء بمونتو، إلهها القديم، ثم جاء اقترانه برَع، و تلى ذلك اقترانه بآلهة أخرى، فعرف بالأسماء أمنرعأتوم و أمنرعمونتو و أمنرعحُراختي و مينأمن. و هنا تجب ملاحظة أن أمون لم يكن يندمج في الآلهة الأخرى لخلق إله جديد، بل كان اقترانه توحدا للقدرة الإلهية.

في أوج عبادة أمونرع، اقتربت الديانة المصرية كثيرا من كونها ديانة توحيدية، حيث أصبح الآلهة الآخرون أوجهاً لقدرته، أو تجليات له. باختصار أصبح هو الإله الأوحد و الأعلى.

كانت زوجته أحيانا تدعى أمونت، الصيغة المؤنثة لأمون، و لكنها غالبا ما كانت تعرف بالاسم موت، و كان لها رأس إنسانة مرتدية التاج المزدوج للوجهين القبلي و البحري، و كان ابنهما هو خونسو، القمر. معاً شكلوا ثالوث طيبة.

ذهب البعض إلى أن أمون كان إلها حديثا نسبيا في الديانة المصرية القديمة، حيث أن عبادته في طيبة - حيث توجد أقدم معابده - لم توثق إلا ابتداء من الأسرة الحادية عشرة، و لكنه في الحقيقة وجد مذكورا في متون الأهرام التي ترجع لعصر الملك أُناس، الأخير في الأسرة الخامسة، و التي تظهره كرمز للقوى الخالقة، متوافقا مع دوره في ثامون هِرموبوليس، مما يعطي وجوده قدما أكبر.

يحتمل أن عبادة أمون بدأت في هِرموبوليس، أو أنه في البداية كان إلها محليا لطيبة عندما كانت لا تزال بلدة غير ذات أهمية كبيرة.


صعوده


عندما ظهرت الأسرة الحادية عشرة من إقليم هيرمونثيس (أرْمـَنـْت)، أو ربما من طيبة نفسها، أغدقت على معبد الكرنك بالتماثيل و العطايا. عندما تمكن ملوك الأسرة السابعة عشرة الطيبيون من طرد الهِكسوس، أصبح لأمون، إله العاصمة الملكية، شأن كبير باعتباره حامي مصر.

و عندما حمل ملوك الأسرة الثامنة عشر السلاح خارج الحدود المصرية المعروفة حتى ذلك الوقت في حملات عسكرية ناجحة على سورية و النوبة و ليبيا، أصبح أمون إلها قوميا لمصر، تعرف به عالميا، طامسا نور كل الآلهة الآخرين و مثبتا مكانته فوق آلهة البلاد الأجنبية، فشاعت عبادته في النوبة و ليبيا اللتان كانت الثقافة المصرية شائعة فيهما. نسب ملوك مصر كل انتصاراتهم و إنجازاتهم و أمجادهم إلى أمون و أغدقوا الثروة و العطايا و الغنائم على معابده. في هذا الوقت حل أمون محل الإله المحارب مونتو كإله رئيس لمدينة طيبة، و أصبح ملكا للآلهة.

أصبح أمون إله النوبة في عصر الأسرة الخامسة و العشرين، كما كان كهنة أمون في مملكة بلانة (ناباتيا) و مِرْوِه يتحكمون في جميع شئون الدولة ، فيختارون الملك و يوجهون حملاته العسكرية، بل و أحيانا يرغمونه على الإنتحار كما ذكر ديودورس الصقلي. استمر ذلك حتى القرن الثالث قبل الميلاد عندما قام أركامان (Arkamane (Ergamenes)?) بذبح الكهنة.

تواكب صعود أمون إلى مرتبة الإله القومي و العالمي مع ازدياد أهمية طيبة. هذا الصعود تسارع مع تولي أمنمحت الأول (سِـحِـتِـپ اِب رَع) الحكم في طيبة و تأسيسه الأسرة الثانية عشرة، و بلغ أوجَه في عصر الدولة الحديثة عندما كان يُحتفى به في عيد أُپـِت. اقترن اسم أمنمحت مؤسس هذه الأسرة باسم الإله أمون و حمله من بعده ثلاثة من خلفاءه، كما اتخذ ملوك طيبيون عديدون من المملكة الوسطى الاسم نفسه فيما بعد.

في شعائر عيد أُپـِت، كان تمثال أمون يحمل على قارب من الكرنك إلى طيبة (الأقصر) ليحتفى بزواجه من موت بصفته كاموتإف لينجبا خونسو ليكتمل ثالوث طيبة، و هو في هذا الدور كان يمثل قدرة الخلق.

تمتع أمون بشعبية كبيرة بين الناس حيث كان ينادى بنصير الفقراء، وأنه يحمي الضعيف من القوي، و حامي العدالة، و كان على من يطلب العون من أمون أن يثبت نقاءه أو أن يتطهر من ذنوبه أولا.

كان ارتباط أمون بالملكية المصرية يعني أن يستمد الملك قوته منه باعتباره ابنا له مثل ما حدث عندما وجدت الملكة حَتْشِـپْسوت (ماعت كارع) فيه نصيرا لها، فعظمته و نفسَها بأن أعلنت أنها ابنته، و بنت معبدها في الدير البحريٍٍ باسمه. و طبقا للاهوت الرسمي في الدولة الحديثة كان أمنرع هو الذي يحكم مصر من خلال الملك، و يظهر مشيئته من خلال كهنته. لكن مع ازدياد أهمية الإله ازدادت قوة كهنته و سطوتهم ففرضوا سيطرتهم على الساحة السياسية، و وصل الحال إلى أن حكمت مصر سلالة من الملوك الكهَّان هي الأسرة الحادية و العشرين.


أمونصُوِّر أمون في هيئة آدمية، مرتديا تاجا يخرج منه شكلان متوازيان، مستطيلان و دائريّا الطرف، ربما يمثلان ريشتان عظيمتان من ذيل الصقر المستعارتان من الإله مين. يوجد نمطان شائعان لتصويره: في واحد منهما يصور جالسا على عرش، و في الآخر يصور في وضع القضيب منتصبا (ithyphallic) ممسكا في يده سوطا، تماما مثلما صور الإله مين. و من المرجح أن هذا التصوير الأخير هو شكله الأصلي الذي عرف به باعتباره إلها للخصوبة، الذي يؤدي أمامه الملك الطقوس الشعائرية الرمزية لفلاحة الأرض أو حصاد الغلة.

إبان الأسرة الثامنة عشرة اعتبرت الإوزة المصرية (chenalopex) مقدسة كتجسد لأمون، و لكنه كان يُمثل أكثر باعتباره الكبش وفير الصوف ذي القرنين المعقوفين الذين أصبحا يعرفان باسمه قرنا أمون و وجد ممثلا بهذه الصورة منذ عهد أمنحوتب الثالث . (في المقابل ارتبط نوع الكباش المحلي القديم ذي الشعر المرسل و القرون المستقيمة المبرومة بالإله خنوم). كما ظهر أيضا في صورة إنسان برأس ضفدع، ممثلا لدوره في الأجدود.

أحيانا كان اسم الإله الشمس رع يقرن باسم أمون ليصبح أمنرع، خصوصا عندما كان يشار إليه باعتباره "ملك الآلهة" ابتداء من الأسرة الثامنة عشرة، حيث كان حكم السموات في الكوزمولوجيا المصرية للإله رع. عندما نقل أمنمحت الأول العاصمة إلى اتجتاوي (عند طرف الدلتا؛ لم تكتشف بعد و يمكن أن تكون ليشت) ازدادت أهمية هذا الاقتران برَع سياسيا و لاهوتيا و هو ما كان أمرا منطقيا بالنسبة لإله متفوق كأمون، الذي كان يلقب أيضا "ملك تاجي الأرضين".

في العصور اليونانية كان أمونرع أحيانا يصور برأس رجل ملتح و جسم جعران و جناحي صقر و قدمي إنسان و مخالب أسد، و ذلك بقصد إضفاء صفات عديدة و مختلفة عليه.


الأفول

بدءا من حكم تحوتمس الرابع من الأسرة الثامنة عشرة و في الوقت الذي وصلت فيه عبادة أمون إلى أوجها، بدأ تقديس صورة مجردة للشمس تتمثل في أتِن، بالظهور. حتى أحمس مؤسس الأسرة وُجد نقش يمتدحه بأنه أتن عندما يسطع. وصلت عبادة أتن إلى الأوج عندما حرم الملك أمنحتب الرابع، الذي أصبح الملك الموحد أخِناتِن عبادة أمون. فشل أخِناتِن في فرض عبادة الإله أتِن على الشعب كما فشل في القضاء على سطوة كهنة أمون الأقوياء، فعادت الديانة القديمة إلى ما كانت عليه بعد موته و دمرت آثار و معابد أتن و هجرت عاصمته أخِتْاتِن (العمارنة) إلى طيبة مرة أخرى على يد خليفته توتعنخأمن. في الفترة التي تلت عودة عبادة أمون كتبت ترانيم و صلوات لأمنرع تكاد تكون توحيدية في صياغتها و معناها.

بعد زوال الأسرة العشرين تحول مركز الثقل عن طيبة و بدأت سلطة أمون في الخفوت. حاول الملوك الكهنة في الأسرة الحادية و العشرين حفظ هيبة أمون بقدر استطاعتهم، و مع أن عاصمة الأسرة الثانية و العشرون كانت في الشمال، إلا أن كهنة أمون استمروا في لعب دور هام في العاصمة العتيقة طيبة.

باستمرار ضعف الحكم ازداد الانقسام بين الوجهين القبلي و البحري، و بدءا من ذلك الزمان كان تبجيل الملوك النوبيين لأمون الذي سادت عبادته في أرضهم طويلا هو الذي حفظ لطيبة مكانتها، فجعلوها عاصمة ملكهم بالرغم من أن ثروتهم و نفوذهم الثقافي لم يكونا بالتأثير الكافي.

كان أمون هو إله طيبة حتى في زمن تدهورها، بالإضافة إلى أنه كان الإله الأهم لعدد من حواضر الدلتا و معابد صغيرة عديدة من بلدة الهيبة في مصر الوسطى إلى كانوپس على البحر المتوسط (بالقرب من أبي قير)؛ كما كان يمثل إلى حد ما التطلعات القومية المحلية لمصر العليا في مواجهة مصر الوسطى و الدلتا.


عرافة سيوة

كانت عرافة شهيرة قد تأسست لعدة قرون في معبد أمون في واحة سيوة في الصحراء الليبية و التي كانت تتمتع باستقلالية كبيرة عن ملوك وادي النيل، و اشتهرت عندما اختفت بدون أثر الحملة الفارسية التي وجهها قمبيز لتدمير المعبد.

اشتهرت عرافة أمون عند الإغريق لدرجة أن الإسكندر الأكبر ارتحل إليها بعد معركة إسّوس ليحصل على مباركتها و ليتوج فرعونا على مصر و ليسمى ابنا لأمون، كما كان ملوك الأسرة الثامنة عشرة يعتبرون أبناء أمون، الذي أخصب الملكة الأم ، و أحيانا ما ارتدوا قرني الكبش، و هكذا صور الإسكندر مرتديهما على العملات المضروبة.


علاقته بآلهة أخرى

وجد إله أمازيغي له اسم مشابه و يتشابه مع أمون في بعض صفاته هو حمون، و تشكل سيوة نقطة استناد رئيسية لنظرية تقترح وجود علاقة ما بينهما، كما توجد دراسات توضح أن علاقة ما قد توجد بينهما بافتراض أن اسمه مشتق من كلمة أمازيغية (التي تمت بصلة قرابة للمصرية في نفس العائلة اللغوية) تعني 'ماء' و إن كان هذا غير مؤكد في ضوء المعارف الحالية. كما يعتقد النوبيون أنه أصلا من منطقة جبل بركل (حاليا في شمال السودان). و من المحتمل أنه كانت توجد آلهة محلية لدى هذه الشعوب تشبه في صفاتها أمون مما سهل تقبلها له فدمجت بينه و بين آلهتها المحلية كما تشرب هو صفاتها لديهم، و من المحتمل أيضا أنه وجدت لأمون أصول مغرقة في القدم (ربما تعود إلى ما قبل التاريخ) لدى الشعوب الأفريقية القديمة التي تشكل أصول كل هذه الشعوب من نوبيين و أمازيغ و باقي سكان وادي النيل.

باعتباره ملكا للآلهة، ربط اليونانيون بين أمون و زيوس، كما ربطوا بين موت و هيرا. كما ارتبط خنوم بزيوس أيضا ربما بسبب شبهه بأمون، و بما أن نوع الكبش المميز له انقرض مبكرا، أصبح خنوم أيضا يرتبط بكبش أمون.

قدس الإغريق أمون ، كما زاوج الفينيقيون بين بعل و حمون (أمون الأمازيغي) في صورة الإله بعل حمون.



أسماء أخرى

كماتف: في مرحلة متأخرة في التاريخ المصري.




حمون (أمون الأمازيغي).

اشتق من اسم أمون كلمات أخرى: أمونيا و أمونايت. الأمونيا بالإضافة إلى كونها المركب الكيميائي هو اسم جنس في عائلة فورمانيفيرا (foraminifera) قشرية، و التي لها هي و الأمونيت (رأسقدميات قشرية منقرضة) قشرة لولبية تشبه قرن الكبش و قرن أمون. أما مركب الأمونيا فيشتق اسمه بطريق أبعد قليلا

khalil eisa 12-14-2008 04:35 AM

كانت الآلهة من حيث نشأتها ودورها الوظيفى ورموزها وتيجانها والقابها تمثل اهمية خاصة بالنسبة للا ثريين والمرشدين السياحيين وعشاق الحضارة المصرية
لهذا رأيت ان اقدم مجموعة من الالهه الشهيرة

1- آمون :
(آمون رع نب نسوت تاوى) اى آمون رع سيد عروش الارضيين وهو رأس ثالوث طيبة وعضو ثامون الاشمونين اندمج مع الاله رع وقد اتخذ شكل الانسان يعلو رأسه تاج بريشتين كما اتخذ شكل الكبش

2- انوبيس(انبو) :

(انبو ايمى وت تبى جواف) اى انوبيس الذى فى خيمة التحنيط الذى يعتلى جبله وحرف فى اليونانية من "انبو" الى "انوبيس" وهو اله التحنيط ويظهر فى شكل ابن آوى او انسان برأس ابن آوى

3- "اين- حرت"(أنوريس) :

(أن حرى سا رع) اى الاله اين -حرى (انوريس) ابن الشمس ويتخذ شكل آدمى وتعلو رأسه 4 ريشات ويمسك بحبل ويعنى اسم هذا الاله "الذى يحضر البعيد" اى الذى يستطيع ان يجلب كل ما هو بعيد وقد ارتبط هذا الاله باسطورة هلاك البشرية وبامر اعادة حتحور ابنة اله الشمس التى كانت قد هربت الى بلاد النوبة

4- أوزير(أوزيريس) :

(وسر نب جت) اى اوزير سيد الابدية وهو اله العالم الغربى ( عالم الموتى) رمز اليه بشكل انسان يلبس تاج وهو رأس الثالوث العام "اوزيريس - ايزيس - حور)

5- ايست(ايزيس) :

(ايست ورت موت نثر) اى "ايزيس العظيمة أم الاله" وهى زوجة الاله اوزيريس وأم الاله حورس ظهرت على شكل أنثى كاملة تعلو رأسها قرص الشمس والقرنان وهى رمز الخير والعطاء والامومة وهى من اكثر الالهات والالهة تأثير فى العقائد المصرية حتى نهاية العصر الرومانى

6- باستت :

(باستت نبت بت حنوت تاو نبو) اى "باستت ربة السماء سيدة كل الاراضى" واتخذ المصريون القطة رمزا لهذه الالهة وكان مركز عبادتها فى "تل بسطة" بالزقازيق وتم المز لها بأنثى برأس قطة

7- بتاح :

وقد ارتبط ب ( بتاح تاثنن) اى بتاح صاحب الارض البارزة وهو رأس ثالوث منف "بتاح - سخمت- نفرتوم " وهو رب الفنون والحرف وهو يظهر على شكل انسان برداء محبوك وقلنسوة ويقيض بيديه مجموعة من الرموز الدينية منها "عنخ - جد واس"

8- جحوتى :

اله الحكمة والمعرفة قارنه اليونانيون بالاله "هرمس" رسول الالهه ويتخذ شكل الطائر ابو المنجل وكانت الاشمونين مركز عبادته الرئيسى ثم اصبح الها عاما

9- حاتحور :

(حتحور نبت مفكتا ) اى "حتحور سيدة الفيروز (الهه سيناء)" وظهرت هذه الالهة بصورة وخصائص مختلفة وعبدت فى اماكن عديدة فى مصر وهى الهه الموسيقى والحب والعطاء والامومة واندمجت مع الالهه ايزيس وتظهر على شكل بقرة كاملة او انثى يعلو رأسها قرص الشمس والقرنين او أنثى برأس بقرة وبين قرنيها قرص الشمس واشهر اماكن عبادتها : دندرة وسيناء ومنف واطفيح .......الخ وقورنت فى بلاد اليونان والرومان بالالهه "أفروديت"(فينوس)

10- حور- با- غرد :

(حور با غرد عا ور تبى ن امون) اى" حور باغرد العظيم جدا الاول لدى امون" وهو صورة من الاله حورس وهو هنا "حورس الطفل" الذى عرف فى الحضارة اليونانية والرومانية ب"هاربوكراتيس" عضو فى ثالوث الاسكندرية "سرابيس -ايزيس- هاربوكراتيس" ويظهر على شكل فتى تميزه خصلة شعر وأصبع احدى يديه يمتد نحو الفم تعبيرا عن الطفولة ويضع على رأسه تاج مركب من قرنين و3 أقماع وريشتين

11- حور- شا - ف :


هو الاله "حور-(حرى)-شا- ف" اى (حورس الذى على بحيرته) يظهر على شكل كبش وكان الها لمدينة اهناسيا (هيراكليوبوليس)احدى مدن محافظة بنى سويف

12- حور- ور:

(حور ور سا رع) اى حور العظيم ابن الشمس وهو رأس احد ثالوثى معبد كوم اومبو "حور-ور ،تاسنت نفرت ،با -ان - تاوى) يظهر على شكل انسان برأس صقر ويعنى اسمه حورس العظيم او حورس الاكبر

13- خونسو :

(خونسو ام واست) اى خونسو فى طيبة وهو العضو الثالث فى ثالوث طيبة ومن بين صفاته انه اله القمرويظهر على شكل شاب يعلو رأسه الهلال والقمر وتتدلى من رأسه خصلة شعر ويقبض على مجموعة من الصولجانات

14- خنوم -رع :

(خنوم رع نب قبح تا)اى خنوم-رع سيد برودة الارض وتتعدد صفات الاله خنوم الذى يتخذ شكل كبش او انسان برأس كبش من كونه الها خالقا فو الذى يشكل الطفل وقرينه والى كونه المسئول عن منطقة الجندل اول عند اسوان حيث يتحكم فى مدخل النيل

15- رع -حور -آختى :

(رع حر آختى نثر عا) اى رع حور اختى الاله العظيم وهو صورة من صور اله الشمس يظهر على شكل انسان برأس صقر يعلوه قرص الشمس وثعبان الكوبرا او على شكل صقر او قرص الشمس واسم هذا الاله "رع" ومعه "حورس الافقى"

16- سبك :

(سبك نثر عا )اى سبك الاله العظيم عبد هذا الاله فى اكثر من مكان فى مصر اشهرها الفيوم وكوم اومبو وكان رأس احد ثالوثى كوم اومبو "سبك، حتحور،حور"ويظهر على شكل تمساح او انسان برأس تمساح

17 - ست :

(ست نبتى) اى ست المنتمى لمدينة نوبت وهو اله الشر فى مصر القديمة حيث قتل أخاه اوزيريس ودارت بينه وبين حورس عدة معارك انتهت بانتصار الخير (حورس)وهو عضو فى تاسوع هليوبوليس وينطق اسمه (ست وسوتى،ستش،سوتخ) ويظهر على شكل كائن خرافى يصعب تحديد ماهيته كما يظهر على شكل انسان برأس هذا الكائن المميز بفمه الممدود الى الامام واذنيه المستويتين من اعلى

18 - ساتت :

(ستت نبت ابو) اى ساتت سيدة الفنتين وهى عضو فى ثالوث الفنتين (خنوم،ساتت،عنقت) وتظهر على شكل انثى كاملة تعلو رأسها الالهه نخبت

19 - سخمت :
(سخمت عات نبت تاوى) اى سخمت العظيمة سيدة الارضين وهى زوجة الاله بتاح فى ثالوث منف (بتاح،سخمت،توم) وهى الهه البطش فى مصر القديمة تظهر على شكل لبؤة الاسد او انثى برأس لبؤة يعلو رأسها قرص الشمس وثعبان الكوبرا

20 - سكر :
وهو اله الجبانة فى مصر القديمة ارتبط اسمه فى البداية بجبانة منف واشتق اسم سقارة من اسم الاله ويظهر على شكل صقر او انسان برأس صقر ويقبض بيديه على مجموعة من الرموز الدينية


http://forum.merkaz.net/t42957.html
منقول

khalil eisa 12-14-2008 04:36 AM

منقول

http://www.amman-dj.com/vb/a-t722/

قـائمـة بأسمـــاء أهـم الآلـــهة المــصريـة ( قـديمــــاً )

مرتبة حسب الحروف الأبجدية


أبيس Apis
عبد على هيئة العجل في منف منذ عصر الأسرات المبكر ، رب لخصوبة الأرض وفي مرحلة متقدمة أصبح صورة من صور الإله "بتاح" والعجل "أبيس" له علامات مميزة على جلده ويمثل واضعاً قرص الشمس بين قرنيه ، وأحياناً يمثل بجسم إنسان ورأس عجل ، يرمز إلى القوة الجسدية والتفوق في النسل.

أتوم Atum

اسمه يعني "التام أو الكامل" أعتقد المصريون أنه خلق نفسه من نفسه على قمة التل الأزلي ، ومن ثم فهو خالق العالم. خلق من ذاته وبمفرده "شو وتفنوت" وعلى هذا الأساس يقع على رأس قائمة تاسوع هليوبوليس. أندمج مع الإله "رع" وعرف بأسم "أتوم رع"

آتون

"قرص الشمس" الذي لم يعبد قبل الدولة الحديثة ، ارتفع في عهد الملك "اخناتون" إلى أن يكون الإله الأوحد. مثل في أول الأمر رأس صقر ، ثم كقرص شمس بأشعة تنتهي بيد آدمية تمسك غالباً علامة الحياة. من ألقابه: "الحرارة المنبثقة من قرص الشمس رب الأفقين ، الذي يتلألأ في افقه باسمه. كوالد لرع الذي عاد إلينا كآتون "

آش

إله الصحراء الغربية ، ويسمى غالباً "سيد ليبيا" ويظهر على هيئة إنسانية ، أو برأس صقر ، وأحياناً برأس الإله "ست" أو بثلاثة رؤوس للبؤة وثعبان ورخمة.

أقر

تجسيم قديم للأرض ومن ثم للعالم الآخر. وهو عبارة عن أسدين ظهرهما متقابل بينهما علامة الأفق (الأخت) أو الشمس يقومان بحراسة مدخل ومخرج الآخرة ويمثلان الإله "شو" والإلهة "تفنوت"

أمنتت

ربة اسمها يعني "الغرب" ، حامية للموتى سكان الغرب. ارتبطت "بحتحور" إلة "الغرب الجميل"

آمون

الإله "الخفي" ، يظهر على هيئة رجل يلبس تاج تعلوه ريشتان ، ويتخذ شكل الإله "مين" في كثير من الأحيان ، كذلك مثل على صورة الكبش أو الإوزة. أول ما ظهرت عبادته كانت في إقليم طيبة ، يعد أحد أعضاء ثامون الأشمونين ، ثم أصبح المعبود الرسمي للإمبراطورية الحديثة ، ولقب "بملك الآلهة" واندمج مع كبار الآلهة فأصبح "أمون - رع" ـ "أمون – مين" ، و "أمون-خنوم"

أنوبيس

مثله المصريون على هيئة كلب يربض على قاعدة تمثل واجهة المقبرة أو في وضع مزدوج متقابل ومثل كذلك على هيئة إنسان برأس كلب. يعد حامياً وحارساً للجبانة ، وأتخذ كذلك صفة "المحنط" لأنه قام بتحنيط الإله "أوزيريس" وتبعاً لإحدى الأساطير فإن أبوه هو "أوزيريس" وأمه هي "نفتيس"

أنوريس

أو "اينحرت" ويعني اسمه "الذي يحضر البعيدة" صور المصريون على هيئة رجل يعلو رأسه تاج مكون من أربع ريشات. كانت مدينة "ثينة" هي موطنه الأصلي. أدمج مع الإله "شو" تحت أسم "انوريس-شو" ومن ثم أخذ شهرة كبيرة.

أوزيريس

الإله الذي قاسى من الشرور حتى الموت ، يمثل على هيئة رجل بدون تحديد لأعضاء جسمه. يلبس تاج "الأتف" ويقبض بيمينه على عصا الراعي وبيساره على عصا "النخخ" أصبح حاكماً لعالم الموتى. ومنذ وقت مبكر أصبحت أبيدوس أهم مركز لعبادته. كانت مدينة "يوزيريس" (في الجنوب الغربي) من مدينة سمتو (في الدلتا) أولى المناطق ظهر بها.

أولاد حورس

أبناء حورس هم "إمستى وحابي ودواموتف وقبحسنوف" يقومون على حراسة "أوزيريس أثناء تحنيطه ومن ثم يحرسون أواني الأحشاء الأربع ويمثلون أركان العالم الأربعة"

إيزيس

أخت وزوجة الإله "أوزيريس" ، وأم الإله "حورس" والتي حمته من أخطار كثيرة حيث لعبت دوراً هاماً كإلهة ساحرة. تمثل دائماً امرأة تحمل علامة "العرش" على رأسها ، وأحياناً تلبس تاج عبارة عن قرنين بينهما قرص الشمس ، وأخذت أشكال ومظاهر آلهة مختلفة. انتشرت عبادتها في أوروبا منذ العصر اليوناني الروماني.

إيجي

ابن "حتحور" ربة دندرة و "حورس" رب أدفو. يصور على هيئة طفل يهز الصلاصل. وتعتبر دندرة مقر عبادته.

إيمحتب

مهندس الملك "زوسر" الذي بنى له مجموعته المعمارية حيث كان أول من استخدم الحجر في بناء كامل وامتد نبوغه إلى الطب كذلك. وفي الأسرة السادسة والعشرين آلهة المصريون وسموه ابن "بتاح" وبعد ذلك وحده الإغريق مع "اسكلبيوس" إله الطب عندهم.

باخت

إلهة على هيئة امرأة برأس لبؤة يعلوه قرص الشمس. وكان مركز عبادتها في اسطيل عنتر "سبيوس ارتميدوس"

باسنت

عبدت على هيئة القطة ، أدمجت مع الإلهة "سخمت" في الدولة الحديثة. كانت مدينة بوباستيس (تل بسطة) مركز عبادتها.

بتاح

يتخذ شكل إنسان بدون تحديد واضح لأعضائه. أدمج منذ عصر مبكر مع الإله "أبيس" و "سكر" وبعد ذلك مع الإله "تاتنن". عبد على إنه إله خالق ورب كل الصناعات والفنون.

بتاح سكر أوزير

إله يجمع خصائص الآلهة الثلاثة ، ويحمي الجبانة.

بس

أسم يطلق على إله على هيئة قزم ذو سيقان مقوسة ووجه مريع ولبدة أسد. وأحياناً يلبس تاج من الريش العالي. يعد إلهاً للمرح والسرور وحامياً للمرآة عند الولادة مع الإلهة "تاورت"

بعل

معبود أتي من آسيا عرفت عبادته في عصر الملك "رمسيس الثاني"

بوخيس

معبود من مدينة أرمنت ، أندمج مع الإله "مونتو" وارتبط ذلك مع الإله "رع" مثله المصريون على هيئة الثور. كانت له جبانة ضخمة غربي "أرمنت" ذو توابيت ضخمة.

تاتنن

تعبير عن الأرض البارزة ، وتجسيم لعمق الأرض أدمج مع الإله "بتاح" رب منف منذ الدولة الحديثة تحت اسم "بتاح تاتنن" أتخذ شكل رجل بتاج له قرنين كبش وريشتان. ومن ألقابه "سيد الزمن" نظراً لأنه كان يمثل البداية الأزلية.

تاورت

أسمها يعني "العظيمة" تحمي الأمهات أثناء الحمل والولادة. أصبحت لها عبادة شعبية هي والإله "بس" ومن ثم صنعت تعاويذ كبيرة على هيئتها. ومثلت على هيئة أنثى فرس النهر بصدر أنثوي ضخم ، ومخالب أسد وذيل التمساح ، ونادراً ما مثلت برأس امرأة.

تحوت

إله القمر ، رسول الآلهة ، ورب فن الكتابة ووسيط في الصراع بين "حورس وست" رمز إليه بالطائر "إبيس" وأحياناً بالقرد. كان مركز عبادته مدينة الأشمونين.

تفنوت

كانت هي وأخيها وزجها "شو" أولى المخلوقات التي خلفها "أتوم" من ذاته وحيداً ، وهما يمثلان عينا "حورس" رمز الشمس والقمر. وكان مركز عبادتهما في مدينة "ليونتوبوليس" بالدلتا اتخذت هي و "شو" شكل الأسد.

جب

إله الأرض ، مثل على هيئة رجل. كان يعد قاضياً ، والأمير الوراثي أو أبو الآلة. تزوج من أخت "نوت" إلهة السماء وانجبا "أوزيريس وإيزيس وست ونفتيس"

حا

"سيد الغرب" الحامي للصحراء الغربية ورد ذكره في نصوص الأهرامات. كان يمثل على هيئة رجل فوق رأسه رمز الصحراء ويحمل حربة في يده يحمي بها المتوفى.

حابي - حعبي -

الإله الذي يدفع بمياه النيل وفيضانه تخيله المصريون على هيئة بشرية تجمع بين جسم الأنثى والذكر ذو ثدي وبطن مترهل.

حات محيت

ربة الأسماك ، إلهة مقاطعة مندس بالدلتا ، مثلت على هيئة سمكة أو امرأة تحمل رمز السمكة فوق رأسها.

حتحور

ويعني أسمها "منزل حورس" أو "مقر حورس" وتعد من أشهر الآلهات المصريات ، وهي "عين رع" التي دمرت أعدائه ، بالإضافة إلى أنها عبدت كالإلهة للموتى في طيبة على وجه خاص. غالبا ما تمثل على هيئة امرأة تحمل تاج عبارة عن قرنين بينهما قرص الشمس أو كبقرة وأحياناً نراها كلبؤة أو ثعبان أو شجرة. مركز عبادتها الرئيسي في دندرة حيث كونت ثالوثاً هي وزوجها "حورس" رب ادفو وابنها "ايحي"

حربوقراط

"حورس الطفل" الذي هددته الأخطار ، ولكنه أنقذ منها ، وكانت له عبادة خاصة في الأوساط الشعبية في العصر المتأخر.

حرشف

"الذي على بحيرته" إله خالق على هيئة الكبش كان مركز عبادته في هيراكليوبوليس (اهناسيا) اندمج مع الإله "رع" و "أوزيريس" أثناء الدولتين الوسطى والحديثة ، وكذلك مع الإله "أمون"

حقات

إلهة على هيئة الضفدعة أو امرأة برأس ضفدعة ، كانت تقوم بدور فعال في مساعدة النساء أثناء الولادة ، وهي زوجة الإله "خنوم" كان أهم مراكز عبادتها في مصر الوسطى خاصة مدينة "حرور" أي بلدة الشيخ عبادة.

حكا

تجسيد أدمي "للسحر" عبد منذ وقت مبكر خاصة في الدلتا وفي إسنا. يصحب غالباً الإله "رع" في مركبته.

حو

تجسيد للنطق الذي به ينادي الإله الخالق الأشياء لتكون. يكون مع "سيا" و "حكا" القوي الخالقة التي تصحب مركب إله الشمس أثناء رحلتها.

حورس

"البعيد" إله قديم للسماء صوره المصريون على هيئة الصقر أو رجل برأس صقر ومنذ بداية العصور التاريخية كان حورس رمزاً للملك حياً أو ميتاً. له عدة مظاهر من بينها "حور آختي" (حورس الأفقين) و "حورس بن إيزيس" ، "حورس البحدتي" (رب ادفو) ، "حورس سماتاوي" (موحد الأرضين) ، و(حورس باخرد) (حورس الطفل). له دور كبير في الصراع مع الشر ممثلاً في عمه "ست" المغتصب للعرش مع أبيه "أوزيريس" والذي انتهى بانتصاره.

حورن

أو "حول" إله آسيوي عبده المصريون على أنه يمثل "أبو الهول" الإله المصري.

خبري

"الذي أتى للوجود بذاته" ، مظهر الشمس في الصباح ، يمثل غالباً على هيئة الجعران ونادراً على هيئة رجل يعلو رأسه الجعران أو برأس الجعران. نشأت عبادته في مدينة هليوبوليس. أدمج مع الإله رع تحت أسم "خبر-رع"

خنتي أمنتيو

"المقدم على الغربيين" "إمام الموتى". رب جبانة أبيدوس القديم. يأخذ الكلب. منذ نهاية الدولة القديمة أصبح لقباً للإله "أوزيريس" بعد أن أدمج معه.

خنسو

"الهائم على وجه" يشتق أسمه من فعل "خنس" بمعنى (يعبر) ، نظراً إلى عبور القمر للسماء. رب القمر . ذو هيئة آدمية بعلامة القمر فوق رأسه. كإبن "لأمون وموت" والذي يكون معهم ثالوث طيبة. يظهر كصبي ذو ضفيرة ترمز إلى سن صغيرة.

خنوم

الإله الكبش الذي اشتق اسمه من فعل "خنم" بمعنى "يخلق" ، مما يشير إلى أنه كان (خالقاً) منذ البداية. الذي عبد منذ بداية الأسرات وكان مركز عبادته منطقة الشلال ، وحول جزيرة إلفنتين حيث يكون هو وزوجتيه "ساتت وعنقت" ثالوثاً لهذه المنطقة. من ألقابه "خالق البشر" و "أبو الآلهة منذ البداية"

ددون

إله نوبي تذكره لنا نصوص الأهرامات ، حيث كان يوصف بأنه "ذلك الشاب الصعيدي الذي أتى من بلاد النوبة والذي يحمل البخور معه" وكان يصور على هيئة رجل بلحية أو على هيئة صقر.

رشبو

إله آسيوي يمثل على هيئة رجل ذو لحية طبيعية يلبس التاج الأبيض ، وعلى جبهته رأس غزال بدلاً من الثعبان التقليدي ، ومن ألقابه"الإله العظيم ، رب السماء"

رع

أهم الآلهة المصرية وأشهرها. أمج مع عدة آلهة ، يأخذ الإنسان ، وعبد كخالق للعالم. يسافر في مركبه عبر السماء بالنهار وفي العالم الأخر في الليل مركز عبادته في هليوبوليس منذ القدم حيث يرأس التاسوع المكون منه ومن "شو وتفنوت وجب ونوت وأوزيريس وإيزيس وست ونفتيس" منذ الأسرة الرابعة أصبح الإله الرسمي للبلاد. أندمج مع آمون منذ الدولة الحديثة تحت أسم "آمون - رع"

رنبت

تجسيد لعلامة "السنة" وهي تنتمي لآلهة منف وتمثل على هيئة امرأة تحمل علامة السنة على رأسها.

رننوت

"المربية" إلهة القدر ، والتي أرتبط اسمها بالإله "شاي"

رننوتت

"الحية المربية" إلهة الحصاد وأم إله المحاصيل "نبري" ، كان لها عبادة خاصة في الفيوم. نراها على هيئة الثعبان أو امرأة برأس ثعبان.

ساتت

"ربة جزيرة سهيل". إلهة عبدت في منطقة "‘إلفنتين" وما حولها من جزر. وهي على هيئة امرأة تحمل تاج الوجه القبلي وقرني وعل. كونت مع "خنوم وعنقت" ثالوث "الفنتين" المسئول عن المياه الباردة لمصادر الفيضان. ومن ألقابها "سيدة النوبة" و "سيدة مصر"

سبك

عبد على هيئة تمساح أو على هيئة رجل برأس تمساح. كان ابناً للإلهة "نيت" ربة سايس. أهم مراكز عبادته "كروكوديبوليس" (الفيوم) وكوم امبو. أندمج في عصر لاحق مع الإله "رع" تحت أسم "سوبك-رع"

سبد

إله من أصل آسيوي يمثل على هيئة صقر جاثم تعلو رأسه ريشتان عاليتان. أو رجل بذقن أسيوية تعلو رأسه ريشتان عاليتان أيضاً. كان مركز عبادته في "بر سبد" أندمج مع الإله "حورس" تحت أسم "حورسيد"

ست

صوره المصريون على هيئة إنسان برأس حيوان غريب يشبه رأس الكلب بأذن مفلطحة قائمة وذيل مستقيم ممتد إلى أعلى. وهو من أقدم آلهة مصر وعضو التاسوع المقدس. ومركز عبادته الرئيسي مدينة "أمبوس" (نوبت القديمة) بمحافظة قنا. يرمز للشر في أسطورة "أوزيريس" حيث قتل أخيه واغتصب العرش من "حورس" ولكنه هزم في النهاية. قدسه ملوك الأسرة التاسعة عشرة والعشرين وحد الهكسوس بينه وبين إلههم "سوتخ"

سخمت

اسمها يعني (القوية) إلهة لها طبيعة وقوة اللبؤة مثلت غالباً على هيئة امرأة برأس لبؤة عبدت في البدء في منف حيث كونت مع "بتاح" و "نفرتم" ثالوثاً. وكانت تشفي من الأمراض ، وكعين للشمس المدمرة تهاجم القوى الشريرة. وهي إلهة للحرب المصاحبة للملك في غزواته ، وفي أسطورة فناء البشر كانت "عين رع" التي فتكت بالبشر. ومن ألقابها عظيمة السحر.

سرابيس

الاسم اليوناني للإله "أوزيريس حابي" ، أي العجل "أبيس" بعد موته وتحوله إلى "أوزيريس" وكان يصور في العصر اليوناني على هيئة رجل ذو شعر كثيف غير منتظم ولحية غزيرة وتاج مركب على رأسه. كان الإله الرسمي للدولة في العصر البطلمي.

سرقت

"الإلهة التي تجعل (الخياشيم) تتنفس" والتي تحمي المتوفى ، نراها في هيئة آدمية يعلو رأسها عقرب ، أخذت "إيزيس" في كثير من الأحيان هيئتها ، وقد اشتركت معها في حماية تابوت المتوفى ومع "نفتيس ونيت"

سثات

إلهة الكتابة والمعرفة ، وصاحبة للإله "تحوت" لعبت دوراً هاماً في طقوس تأسيس المعابد. صورت على هيئة إمرآة يعلو رأسها رمزها المكون من سبع وحدات على شكل نجمة فوقها قرنين مقلوبين ، ومن ألقابها "سفخت عبو" أي (ذات القرون السبعة)

سشمو

إله عصير العنب ، الذي يهدد المتوقي.

سكر

إله الخلق والموتى ، عبد في منف أرتبط مع "بتاح" ارتباطاً قوياً منذ الدولة القديمة ، وبعد ذلك مع الإله "أوزيريس" واندمج معها تحت اسم "بتاح سوكر أوزيريس" نراه على هيئة صقر وجسم آدمي بغير أعضاء مميزة. كان ابناً "لحورس" في العصور المتأخرة.

سيا

تجسيد للمعرفة والذكاء. ارتبط مع "تحوت" خاصة في العصور المتأخرة. وكان يصحب "رع" في مركبه مع الإله "حو" (تجسيد النطق).

شاي

"القدر" أو "المصير" اتخذ شكل آدمي وفي عصر متأخر اتخذ شكل ثعبان ارتبط دائماً مع الإلهة "ارنوتت" كإلهة للقدر ايضاً لم تعرف له عبادة قبل الدولة الحديثة.

شد

"المنقذ" ، يهب لمساعدة الإنسان عند الشدة ، نراه شاب صغير يأخذ كثيراً من صفات الإله "حورس"

شو

الإله الذي يملأ الفراغ بين السماء والأرض ، والنور الذي يغشى الدنيا. إله الهواء والحياة. خلال فصله السماء عن الأرض أخذ دوراً ملموساً في خلق العالم ، وكان يمثل على هيئة آدمية أو على هيئة أسد.

عشتارت

إلهة آسيوية قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة وأصبحت زوجة للإله "ست" صورها المصريون على هيئة امرأة برأس لبؤة يعلوه قرص الشمس ، وهي تقف فوق عربة حربية يجرها حياد أربعة. ومن ألقابها "سيدة السماء" ، "سيدة الخيل والعربات"

عنات

إلهة آسيوية قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة اعتبرها المصريون ابنة للإله "رع" وزوجة للإله "ست" ، وعبدت في تانيس خلال عصر الرعامسة حيث وجدت حظوة كبيرة إلى درجة أن إحدى الملكات في هذا العصر كانت تسمى "بنت عانت" وكانت تصور على هيئة امرأة تلبس التاج الأبيض على جانبيه ريشتان ، تتسلح بدرع وحربة وفأس قتال.

عنقت

إحدى إلهات منطقة الشلال الأول إلهة تضع على رأسها تاج من الريش كونت منذ الدولة الحديثة ثالوثاً مع الإله "خنوم" والإلهة "ساتت" لمنطقة إلفنتين حيوانها المقدس هو الغزال.

قادش

إلهة الحب الأسيوية التي قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة. صورها المصريون على هيئة فتاة عارية تمسك بيديها زهور وثعابين وتقف فوق أسد واقف.

كاموت إف

اسم يعني "فحل أمه" أمجه المصريون مع الإله "مين" تحت اسم "مين موت إف" ومع الإله "أمون رع" تحت اسم "آمون كاموت إف" ، وكان قبلاً يطلق على الشمس التي تلدها بقرة السماء.

ماحس

الأسد الهائج. إله على هيئة أسد ، كانت الدلتا مركز عبادته.

معات

تجسيد "للحق والعدالة والنظام" وهي الأساس الذي خلق عليه العالم. وهي "ابنة رع" ذو عبادة واسعة الانتشار.

مافدت

"العداءة" إلهة على هيئة الفهد تحمي الملك.

محيت ورت

بقرة السماء التي تلد الشمس وترفعها من الماء بين قرنيها. ويعني اسمها "الفيضان العظيم" وتخيلها المصريون كذلك امرأة برأس بقرة.

مرسجر - مرت سجر-

"التي تحب السكون" حامية جبانة طيبة مثلث على هيئة ثعبان أو امرأة ثعبان ومزج كثيراُ بينها وبين الألهة "حتحور" فمن ألقابها "سيدة الغرب"

مسخنت

ظهرت مع إلهات الولادة أثناء عملهن وخاصة مع "حكات" وكانت كذلك إلهة للقدر والحظ والمصير.

موت

اسمها يعني "الأم" اتخذت هذه الإلهة شكل أنثى النسر أو امرأة على رأسها التاج المزدوج ، عبدت في طيبة كزوجة للإله "آمون" وأما "لخنسو" وكانت تصور على هيئة امرأة تلبس التاج أو على هيئة أنثى النسر.

مونتو

اسمه يعني "المفترس" وكان إلهاً رئيسياً منذ القدم في طيبة ، ومنذ الدولة الحديثة عبد كإله للحرب ، وحامي للملك. نراه على هيئة رجل برأس صقر يعلوه قرص الشمس وريشتان. كان إلهاً محلياً كذلك في ارمنت والطود والمدامود.

نبت حتبت

"ربة التقديمات" من مظاهر الإلهة "حتحور" كانت هليوبوليس من أهم مراكز عبادتها.

مين

عبد رمز هذا الإله منذ عصر ما قبل الأسرات ومن ثم فهو يعد من أقدم الآلهة المصرية. وفي العصور التاريخية نراه على هيئة رجل منتصب يلبس رداء ضيقاً ويرفع أحد ذراعيه إلى أعلى لتحمل السوط بينما تختفي اليد الأخرى تحت ردائه. أهم مراكز عبادته كانت أخميم وقفط. ويحمل فوق رأسه تاجان ذو ريشتان كانت تقام له أعياد في موسم الحصاد ، (أعياد الإله "مين")

نحب كاو

معبود خطر على هيئة ثعبان برأسين وأحياناً له أرجل وأيدي بشرية. كان له معبد في هيراكليوبوليس وهو زوج للإلهة "سرقت" ونراه في قارب الإله "رع" كحارس له.

نفتيس

"ربة المنزل" زوجة للإله "ست" اشتركت مع "إيزيس" في جمع أشلاء "أوزيريس" ولم تأخذ دوراً شريراً بإقترانها "بست" وكانت تقوم بحراسة أركان التوابيت مع "إيزيس ونبيت وسرقت" وفي أحد الأساطير هي أم للإله "أنوبيس"

نخبت

ربة "الكاب" ، إلهة مصر العليا ، أخذت شكل أنثى النسر حامية للملك على رأسها التاج الأبيض وهي ابنة "رع" وزوجة للإله "خنتي أمنتيو"

نفرتم

إله زهرة اللوتس الأزلية ، والتي نراها تعلو رأسه عندما يتخذ الشكل الآدمي. أو كطفل فوق هذه الزهرة ، وكون في منف ثالوث مع "بتاح وسخمت"

نوت

إلهة السماء تمثل امراة منحنية على الأرض "جب" زوجها وشقيقها وهي أم "لأزويريس وإيزيس وست ونفتيس" وكانت تصور داخل التوابيت لتحمي المتوفى بجناحيها.

نون

الخضم الأزلي الذي انبثق منه كل شيء ومن ثم فهو "أبو الآلهة" منه تخرج الشمس يومياً ومع شقة الأنثوى "نونيت" يكونان زوجاً أربع أزواج لثامون الأشمونين.

نيت

"المرعبة" إلهة رمزها المقدس قوساً وسهمين صورت على هيئة امرأة تلبس تاج الدلتا الأحمر. حامية للملك ، مركز عبادتها الرئيس في مدينة "سايس" بغرب الدلتا وإسنا بالصعيد وهي أم الإله "سوبك" وابنة "لرع" وتعد إحدى الحارسات مع "إيزيس ونفتيس وسرقت"

واجت

إلهة حامية اتخذت شكل الحية من مصر السفلي ، أو على هيئة آدمية برأس لبؤة عبدت في مدينة "بوتو"

وبواوت

"فاتح الطريق" إله برأس ابن آوي واقفاً على أقدامه الأربعة ولم يصور قابعاً أبداً عبد في أسيوط ، وارتبط في أبيدوس مع عبادة "أوزيريس" وهو "المحارب" الذي يتقدم الملوك ويمهد له الطريق إلى النصر

ورت حكاو

"عظيمة السحر" إلهة على هيئة حية تجسد التيجان الملكية.

يوسعاس

ومعنى اسمها "العظيمة تأتي" عبدت كصاحبة "لأتوم" فكانت بمثابة يده التي خلق بها. ومثلت على هيئة امرأة يعلو رأسها جعران. كان لها عبادة في بلدة "حتبت" شمال مدينة "أون" ومن ألقابها "ربة أون.

khalil eisa 12-14-2008 04:39 AM

منقول
http://www.traidnt.net/vb/showthread.php?t=842830

كثير منا لايعرف أسماء مصر القديمة ومن أين جاءت أسماء مصر . كيمي إسم أطلقه

قدماء المصريين علي مصر . وكلمة مصر أصلها عربية وإجيبتوسEgyptus (قبطي

) أصلها كلمة يونانية . وكان الإغريق و قدماء المصريين يطلقون عليها ( حاـ كا ـ بتاح

)أي مكان الإله بتاح ذاته .و كان يعبد في بلدة منف عاصمة مصر الموحدة في عهد

الدولة القديمة . وكانوا يطلقون علي أنفسهم اسم( رمث ) بمعني الناس , و(رمثن كيمة)

بمعني أهل مصر , و(كيمتيو) بمعني أهل كيمي و(رمثن باتا) بمعني ناس الأرض .و كان

المصريون القدماء يسمون لغتهم (رانكيمة) أي لسان مصر, أو (ومدتن كيمة ) أي لغة

مصر, و( مدت رمثن كيمة) أي لغة أهل مصر . وكان المصريون الأوائل يطلقون علي

أرض مصر اسم كيمة‏ وتاكيمة بمعني السوداء أو السمراء أو الخمرية إشارة للون تربتها

و غرينه. وأطلقوا علي الصحراء المحيطة دشرة . ومن أقدم أسماء مصر اسم تاوي

بمعني الأرضين مثني أرض , إشارة إلي الصعيد تاشمعو , والدلتا تامحو.وذكروها مرة

باسم تامري وسموها إيرة رع أي عين الشمس, وجاة أي السليمة , وإثرتي أي ذات

المحرابين وباقة أي الزيتونة كناية عن خضرتها الدائمة. و العرب أول من أطلق عليها

مصر , وهذا الاسم يدل في اللغات السامية علي الحد أوالحاجز أوالسور. وبدل عن معني

الحصانة والحماية والتمدن اسم قديم نجده أول ما نجده في رسالة وجهها أمير كنعاني إلي

فرعون مصر خلال الربع الثاني من القرن الرابع عشر قبل الميلاد‏..‏ وقد أضافت عدة

رسائل أخري ترجع إلي الربع الثاني من القرن الرابع عشر ق.م. أسماء قريبة من اسم

مصر كمشري ومصري في لوحة ميتانية وجدت في شمال غرب العراق وجهت إلي

فرعون مصر وفي لوحة أشورية ونص من رأس الشمرة في شمال سوريا ووردت كلمة

مصرم في نص فينيقي يعود إلي أوائل الألفية الأولي ق.م. وكان البابليون يطلقون عليها

مصرو ومصر. و المعينيون في اليمن كانوا يسمونها مصر ومصري . وفي التوراة جاء

ذكرها بمصرايم والعبريون كانوا يقولون إيرس مصرايم أي أرض مصر أو أرض

المصريين وفي النصوص الآرامية والسريانية مصرين. مصر : حضارة. قامت حضارة

قدماء المصريين The anciant egyptians civilisation بطول نهر النيل

بشمال شرق أفريقيا منذ سنة3000 ق.م. إلي سنة30 ق.م. . وهي أطول حضارة مكوث

ا بالعالم القديم , ويقصد بالحضارة المصرية القديمة من الناحية الجغرافية تلك الحضارة

التي نبعت بالوادي ودلتا النيل حيث كان يعيش المصريون القدماء. ومن الناحية الثقافية

تشير كلمة الحضارة للغتهم وعباداتهم وعاداتهم وتنظيمهم لحياتهم وإدارة شئونهم

الحياتية والإدارية ومفهومهم للطبيعة من حولهم وتعاملهم مع الشعوب المجاورة . ويعتب

ر نهر النيل الذي يدور حوله حضارة قدماء المصريين بنبع من فوق هضاب الحبشة

بشرق أفريقيا ومنابع النيل بجنوب السودان متجها من السودان شمالا لمصر ليأتي

الفيضان كل عام ليعذي التربة بالطمي . وهذه الظاهرة الفيضانية الطبيعية جعلت إقتصاد

مصر في تنام متجدد معتمدا أساسا علي الزراعة . ومما ساعد عل ظهور الحضارة أيضا

خلو السماء من الغيوم وسطوع الشمس المشرفة تقريبا طوال العام لتمد المصريين

القدماء يالدفء والضوء . كما أن مصر محمية من الجيران بالصحراء بالغرب والبحر من

الشمال والشرق ووجود الشلالات (الجنادل) جنوبابالنوبة علي النيل مما جعلها أرضا شب

ه مهجورة . وفي هذه الأرض ظهر إثنان من عجائب الدنيا السبع. وهما الأهرامات

بالجيزة وفنار الإسكندرية. وهذا الإستقرار المكاني جعل قدماء المصريين يبدعون

حضارتهم ومدنيتهم فوق أرضهم . فأوجدوا العلوم والآداب والتقاليد والعادات والكتابات

والقصص والأساطير وتركوا من بعدهم نسجيلات جدارية و مخطوطية علي البردي

لتأصيل هذه الحضارة المبتكرة . فشيدوا البنايات الضخمة كالأهرامات والمعابد والمقابر

التي تحدت الزمن . علاوة علي المخطوطات والرسومات والنقوشات والصور الملونة

والتي ظلت حتي اليوم . وكانوا يعالجون نبات البردي ليصنعوا منه اطماره الرقيقة وكتبوا

عليها تاريخهم وعلومهم وعاداتهم وتقاليده لتكون رسالة لأحفادهم وللعالم أجمع . فكانوا

يكتبون عليها باللغة الهيروغليفية وهي كتابة تصويرية التي فيها الرمز يعبر عن صورة

معروفة . وابتدعوا مفاهيم في الحساب والهندسة ودرسوا الطب وطب الأسنان وعملوا

لهم التقويم الزمني حسب ملاحظاتهم للشمس والنجوم(أنظر : دوائر الحجر) . ورغم أن

قدماء المصريين كانوا يعبدون آلهة عديدة إلا ان دعوة التوحيد الإلهي ظهرت علي يد

الملك إخناتون . كما أنهم أول من صوروابتدع عقيدة الحياة الأخروية . وهذه المفاهيم لم

تكن موجودة لدي بقية الشعوب . وبنوا المقابر المزينة والمزخرفة وقاموا بتأثيثها

ليعيشوا بها عيشة أبدية . وكانت مصر القوة العظمي بالعالم القديم وكان تأثيرها السياسي

في أحيان كثيرة يمتد نفوذه لدول الجوار شرقا في آسيا وغربا بأ فريقيا. وجنوبا بالنوبة

وبلاد بونت بالصومال. وكان قدماء المصريين يطلقون علي أرضهم كيمت Kemet أي

الأرض السوداء
لأن النيل يمدها بالطمي وكان يطلق عليها أيضا ديشرت Deshret أي

الأرض الحمراء إشارة للون رمال الصحراء بهاالتي تحترق تحت أشعة الشمس . وكانت

وفرة مياه الفيضان قد جعلهم يفيمون شبكة للري والزراعة وصنعوا القوارب للملاحة

والنقل وصيد الأسماك من النهر . وأعطتهم الأرض المعادن والجواهر النفيسة كالذهب

والفضة والنحاس. وكانوا يتبادلون السلع مع دول الجوار . وتاريخ مصر نجده يبدأ منذ

سنة 8000ق.م في منطقة جنوب شرق مصر عند الحدود السودانية الشمالية الشرقية .

وقد جاءها قوم رعاة وكانت هذه المنطقة منطقة جذب حيث كان بها سهول حشائشية

للرعي ومناخها مضياف وكان بها بحيرات من مياه الأمطارالموسمية. وآثارهم تدل علي

أنهم كانوا مستوطنين هناك يرعون الماشية . وخلفوا من بعدهم بنايات ضخمة في سنة

6000ق.م. وسلالة هؤلاء بعد 2000سنة قد نزحوا لوادي النيل وأقاموا الحضارة

المصرية القديمة ولاسيما بعدما أقفرات هذه المنطقة الرعوية وتغير مناخها . واستقروا

سنة 4000ق.م. بمصر العليا ولاسيما في نيخن القديمة ونجادة(مادة) وأبيدوس(مادة)

(أنظر : بداري) .وقد بدأت الزراعة في بلدة البداري منذ ستة5000 ق.م. وكلن الفيوم

مستوطنين يزرعون قبل البداري بألف سنة . وكانت مدينة مرميد بالدلتا علي حدودها

الغربية منذ سنة 4500ق.م. وفي مديتة بوتو ظهرت صناعة الفخار المزخرف يختلف

عن طراز الفخار في مصر العليا . وكان هناك إختلاف بين المصريين القدماء مابين

مصر العليا ومصر السفلي في العقيدة وطريقة دفن الموتي والعمارة .وجاء الملك مينا عام

3100ق.م
. ووحد القطرين (مصر العليا ومصر السفلي). وكان يضع علي رأسه التاجين

الأبيض يرمز للوجه القبلي والأحمر للوجه البحري . وجعل الملك مينا منف

Memphis العاصمة الموحدة و كانت تقع غرب النيل عند الجيزة وأبيدوس المقبرة

الملكية والتي إنتقلت لسقارة إبان عصر المملكة القديمة .أنظر: أهرام. وكان عدد سكان

مصر قبل عصر الأسرات( 5000ق.م. – 3000ق.م. ) لايتعدي مئات الالآف وأثناء

المملكة القديمة (2575ق.م. –2134 ق.م. ) بلغ عددهم 2مليون نسمة وإبان المملكة

الوسطي (2040 ق.م. – 1640 ق.م. ) زاد العدد وأثناء المملكة الحديثة (1550 ق.م.

– 1070 ق.م. ) بلغ العددمن 3- 4مليون نسمة . وفي العصر الهيليني (332ق.م.-

30 ق.م. ) بلغ العدد 7مليون نسمة . وبعدها دخلت مصر العصر الروماني . وكان

المصريون يجاورون النهر . لأنها مجتمع زراعي وكانت منف وطيبة مركزين هامين

عندما كانت كل منهما العاصمة . والتعليم والكتابة كان مستقلا في مصر القديمة وكانت

الكتابة والقراءة محدودتين بين نسبة صغيرة من الصفوة الحاكمة أو الكتبة في الجهاز

الإداري . وكان أبناء الأسرة الملكية والصفوة الحاكمة يتعلمون بالقصر. وبقية أبناء

الشعب كانوا يتعلمون في مدارس المعابد أو بالمنزول . وكان تعليم البنات قاصرا علي

الكتابة والقراءة بالبيت . وكان المدرسون صارمين وكانوا يستعملون الضرب . وكانت

الكنب المدرسية تعلم القراءة والكتابة وكتابة الرسائل والنصوص الأخري . وكانت

المخطوطات تحفظ في بيت الحياة وهو دار الحفظ في كل معبد وأشبه بالمكتبة .وكان

المتعلمون في مصر القديمة يدرسون الحساب والهندسة والكسور والجمع والطب.

ووجدت كتب في الطب الباطني والجراحة والعلاج الصيدلاني والبيطرة وطب الأسنان .

وكانت كل الكتب تنسخ بما فيها كتب الأدب والنصوص الدينية . ثم تطورت الهيروغليفية

للهيراطقية (مادة ) ثم للديموطقية (مادة) ثم للقبطية (مادة) . وكان لقجماء المصريين

تقويمهم الزمني منذ مرحلة مبكرة وكان يعتمد علي ملاحطانهم للشمس والنجوم بالسماء

ومواعيد فيضان النيل في كل عام . وكانوا يستعملون تقويمهم في تسجيلأ الأحداث

التاريخية وجدولة أعيادهم ونأريخ القرارات الملكية . وكان أول محاولة لصنع تقويم عام

8000ق.م
. عندما صنع الدوائر الحجرية (أنظر: آفبيري .وستونهنج) في ركن بأقصي

جنوب غربي مصر حاليا
. وكانت تستخدم لمراقبة النجوم وحركاتها . وقسموا اليوم

24ساعة (12 نهار و12 ليل )والأسبوع 10 أيام والشهر 3 أسابيع أو 30 يوم .

والسنة 12 شهر . وكانت تقسم لثلاثة فصول كل فصل 4 شهور . وكانت السنة تعادل

360 يوم . وكان قدماء المصريين يضيفون بعدها 5أيام كل يوم من هذه الأيام الخمسة

تشير لعيد ميلاد إله. و بهذا تكون السنة الفرعونية كاملة 365 يوم .وهي تقريبا تقارب

السنة الشمسية حاليا ماعدا ربع يوم الفرق في كل سنة شمسيةولم يكن يعرفون إضافة

يوم كل 4سنوات . وقام قدماء المصريين بالغديد من الأعمال الإبداعية المبتكرة والمذهلة

للعالم سواء في التحنيط (مادة)والمويبقي والنحت والأدب والرسم والعمارة والدراما .

وبعد توحيدها أيام مبنا أصبحت العقيدة الدينية لها سمات رسمية من التعددية قي الآلهة

والإلهيات وكانت البيئة لها تأثيرها علي الفكر الديني والعبادات الفرعونية حيث إتخذت

الآلهة أشكالا بشرية او حيوانية أو خليطا منها . وهذه الأشكال جسدفيها قدماء المصريين

قوي الطبيعة وعناصرها .وتأليف الأساطير والقصص حول آلهتهم وعالمهم لفهم التداخل

المعقد في الكون من حولهم. ولعبت العقيدة الدينية دورا كبيرا في حياتهم وكان لها

تأثيرها علي فنونهم وعلي فكرهم عن الحياة الأخروية وفكرة البعث والنشور وعلاقاتهم

بحكامهم . وكان الفن التشكيلي كالنحت والرسم بالأبعاد الثنائية علي جدران المعابد

والمقابر وأكفان الموتي وتوابيت الموتي وورق البردي . وكان الفنانون المصريون

يجسمون الصور الشخصية بملامحها التعبيرية متحطين معدل الزمن والفراغ في هذه

الصور اتعبر عن الخلودمن خلال الرسومات الهيروغليفية التي تصاحبها وتكون جزءا

من العمل الفني الرائع . وكان يوضع إسم صاحب التمثال علي القاعدة أو بجانبه .

والأهرامات نجدها تعبر عن عظمةالعمارة لدي قدماء المصريين . وهذه الأوابد الضخمة

مقابر لها أربع جدران مثلثة تتلاقي في نقطة بالقمة وهي تمثل التل البدائي أصل الحياة

في أساطير الخلق أو تمثل أشعة الشمس القوية . ولقد بنوا حوالي 100 هرم كملاذ وبيت

راحة لحكامهم بعد الموت . وكانت المعابد مربعة الشكل باتجاه شرق غرب علي خط

شروق وغروب الشمس .وكان قدماء المصريين يعتقدون أن نموذج المعبد الذي يبنيه

البشر يمكن أن يكون بيئة طبيعية مناسبة للآلهة(أنظر : معبد).وقد إستفاد الأغريق من

قدماء المصريين في النحت والعمارة والفلسفة والإلهيات (أنظر : أمنحتب). . فلقد كان

المصريون القدماء سادة فنون الأعمال الحجرية والمعدنية وصنع الزجاج العادي

والملون. وكشف التنقيب عن آثار عصر ماقبل التاريخ بمصر منذ 6000سنة ق.م.

وجود مواقع أثرية علي حدود مصر الجنوبية مع السودان حيث عثر بها علي أماكن دف

ن وإقامة الأعباد والإحتفالات ومقابر للماشية مما يدل علي تقديسها . وعثر بالمقابر

البشرية علي مشغولات يدوية وأسلحة وأوان ترجع لهذه الحقبة مما يدل علي وجود

عقيدة ما بعد الموت . وكانت عقيدة قدماء المصريين تقوم علي الشمس ممثلةفي عقيدة

رع وحورس وأتون وخبري . والقمر ممثلا في عقيدة توت وخونسو والأرض ممثلة ف

ي عقيدة جيب . وكانت نوت ربة السماء وشوو تفنوت إلها الريحوالرطوبة. وأوزوريس

وإيزيس حكام العالم السفلي . ومعظم هذه الآلهة دارت حولهم الأساطير. وأصبح رع

وآمون بعد إندماجهما يمثلان هقيدة آمون - رع كملك الآلهة . وكان هناك آلهة محلية تعب

د خاصة بكل إقليم بمصر . وكان الملك الكاهن الأكبر يمارس الطقوس في الأعياد والكهنة

كانوا يؤدونها في الأيام العادية بالمعابد . وكان عامة الشعب لايدخلونها إلا لخدمتها .

وكان المصريون يهتمون بالحياة بعد الموت ويقيمون المقابر ويزينونها ويجهزونا

بالصور والأثاث. وكانوا بعد الموت يهتمون بتحنيط (مادة) الميت . وكانوا يضعون في

الأكفان التعاويذ والأحجبة حول المومياء . وكانوا يكتبون نصوصا سحرية فوق قماشه أو

علي جدران المقبرة وأوراق البردي لتدفن معه . وكانت هذه النصوص للحماية ومرشدا

له في العالم السفلي . وفي مصر القديمة كان الملك هو الحاكم المطلق والقائد الروحي

والصلة بين الشعب والآلهة . وكان يعاونه الوزير والجهاز الإداري ويتبعه الكهان . وكان

الملك قائد الجيش وقواده وكان الجيش جنوده من المرتزقة الأجانب . وكان الحكم وراثيا

بين الأبناء في معظم الوقت بإستثناء حورمحب (1319 ق.م.)الذي كان قائدا ورمسيس

الأول الذي خلفه لم يكن من الدم الملكي . وقلما كانت إمرأة تحكم مصر ماعدا حتشبسوت

التي حكمت في الأسرة 18 بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني عام 1479ق.م. وتقاسمت

الحكم مع تحتمس الثالث . وكان المصريون يعتقدون أن مركز الملك إلهي والملك إله .

وبعد موته تؤدي له الطقوس ليظل إله . وكان يلقب عادة بمالك وملك الأرضين مصر

العليا ومصر السفلي (الدلتا بالشمال والوادي بالجنوب. وكان إقتصاد مصر قوم علي

الزراعة معتمدة علي النيل الذي كان يمدمصر بالمياه والمحاصيل المتنوعة كالحبوب

ولاسيما الشعير والقمح والفاكهة والخضروات .وممعظم الأراضي الزراعية كانت ملكا

للملك والمعابد . وكان الشادوف وسيلة الري بعد إنحسار الفيضان .


khalil eisa 12-14-2008 04:40 AM

الرابط
http://us.share.geocities.com/therea...gypt/index.htm

كتاب يستحق القراءة
الكتاب يقدم معلومات جديدة عن تاريخ مصر
اول كتاب يشير الى دور كوشى كبير فى تاريخ مصر يمتد لاكثر من 800 عام
ساقوم بنقل الاجزاء الهامه التى وردت فى هذا الكتاب وامل من المهتمين بتاريخ وادى النيل الاطلاع وابداء الراى وتحليل ماورد فى الكتاب من ارقام ومعلومات


التاريخ الحقيقى لمصر القديمة



المــــؤلف : مجـــدى صــادق

الطـــــبعة : الأولى 20 أكتوبر سنة 2002 غربيـة

وتوافق سنة 1994 قبطيـة

وتوافق سنة 1989 للتجسد

الموقع على النت: www.geocities.com/therealhistoryofancientegypt

البريد الألكترونىmagdy2014@yahoo.com

جميع حقوق الطبع والنشر والترجمة محفوظة للمؤلف




تمهيد

إن تاريخ مصر في صورته الحالية أشبه بصورة الباذل التي تم تجميع مكوناتها بطريقة خاطئة فجاءت الصورة مشوهة غير مطابقة للأصل بما يحتم وجوب إعادة تركيبها بما يتفق مع هذا الأصل حتى تتضح الصورة.

وقد تضافرت عدة عوامل في تشويه تاريخ مصر القديم منها أن الفراعنة لم يعنوا بتسجيل الأحداث التاريخية بصورة منتظمة فضلا عن أن قلة منهم هى التى اهتمت بتسجيل الأحداث الهامة الخاصة بهم سيما ما يتعلق منها بالحروب والغزوات والمعاهدات.

وساهم في هذا التشويه أيضا الإلتباس الناجم عن ما جرت عليه عادة الفراعنة من اتخاذ العديد من الأسماء والألقاب وتشخيصها ونسبة ذات الأعمال إليها وتسمية آثار بها لإحيائها الأمر الذى ترتب عليه أن اعتقد أغلب المؤرخين أن ألقاب الفرعون خاصة بأشخاص منفصلين ذهبوا في تفسيرها كل مذهب في حين أنها في الواقع تخص ملك واحد فقط.

حيث جرت عادة الفراعنة على اتخاذ الأسماء ليطلقوها على ما يقيمونه من منشأت أو مشروعات سواء كان ذلك قبرا أو هرما أو قناة أو قصرا. الأمر الذى ترتب عليه أن اعتقد جمهرة المؤرخين أن هذه الألقاب خاصة بفراعنة كثيرين.

كما جرت عادة الفراعنة على أن يكون للفرعون الجالس على العرش لقبين أحدهما يمثل الفرعون بصفته الملك أو الحاكم والثاني يمثله بصفته رئيس الكهنة وابن الملك هذا إذا كان الفرعون ذكرا أما إذا كان الفرعون أنثي فإن اللقب الثاني يمثلها بصفتها الزوجة الإلهية أو الكاهنة الإلهية.

وهناك عقيدة فرعونية تفسر سبب تعدد ألقاب الفراعنة تعرف بعقيدة سد أو تأليف الألقاب. مقتضاها أن يتخذ الفرعون اسما جديدا يلقب به أو يولد به من جديد ويصير الفرعون بهذا الاسم وارثا للقبه القديم بصفته ابنا له, وهو يقوم بذلك كلما شرع في مباشرة عمل معين أو تولى وظيفة معينة تعبر عن بدء دورة حياتية جديدة في حياته فيظهر اللقب الجديد كخلف للقديم ووارثا له ليثبت الفرعون بذلك تجدد حيويته في ابنه الذى يحكم من خلاله باعتباره وابنه شخص واحد وأنه يولد من جديد في اسم ابنه لتمتد حياته فيه[1] وبعبارة أخرى أن ابن الإله هو الصورة المنظورة للإله باعتبار أن الابن صورة أبيه الممثل والوارث له.

وعن الإحتفال بعقيدة سد أو تأليف الألقاب في عهد أمنحتب الثالث يقول سليم حسن أن النقوش التي ظهرت حتى الآن من عهده تدل علي أنه احتفل بعيد سد مدة حكمه ثلاث مرات في السنة الثلاثين والسنة الرابعة والثلاثين والسنة السادسة والثلاثين .. وكان لزاما علي الملك عندئذ أن يغير اسمه .. وهذا العيد يهدف لإحياء الفرعون كرة أخرى فكما جاء في متون الأهرام أن وظيفة سفينتا الشمس النهارية والليلية أن تسير السفينة النهارية بالإله رع عند ولادته في الصباح حتى الغرب حيث ينتقل للسفينة الليلية فتسير به في عالم الأموات حتى يظهر في الشرق كرة أخرى فينتقل إلي سفينة النهار عائدا إلي الحياة وهكذا دواليك, وكان للفرعون سفينتان مثل سفينتى رع ( الشمس ) وجدتا منحوتتين في الصخر بجوار هرم خوفو وكذلك بجوار هرم خفرع ليعمل فيهما سياحته مع الإله رع[2].

وهذا معناه أن أمنحتب الثالث انتحل ألقابا جديدة حسبما أظهرت النقوش المكتشفة ثلاث مرات وربما أكثر وكل اسم من هذه الألقاب الجديدة تجرى عليه أيضا طقوس عقيدة سد وتأليف الألقاب, وبداهة أن المحصلة النهائية لهذا أننا سنجد أنفسنا أمام متوالية عددية لألقاب الفرعون لا تدخل تحت حصر.

وقد عثر علي لوحة في خبيئة الكرنك محفوظة الآن بمتحف القاهرة تعرف بلوحة عنخس نفر أب رع ترجع أهميتها في كونها تبين كيفية تغيير الفرعون لألقابه وفقا لعقيدة سد.

فاللوحة كما جاء في متنها خاصة بعقيدة سد وتأليف الألقاب فيها يموت الملك ويعود حيا بلقب جديد ووفقا لهذه العقيدة يتحتم عليه أن يقيم هرما ومقبرة وضريح ولوحات لهذه الأسماء وفي الجملة آثار لتخليد ألقابه باعتبارها أسلافا له.

وهذه اللوحة كما يستدل من اسمها وما جاء في متنها خاصة بملكة هي الكاهن الأكبر " عنخس نفر آب رع " التي ستحكم الوجهين القبلي والبحرى باسم خفرع.

وأسفل المنظر نشاهد نقوش تبين أن الكاهن الأكبر نيتوكريس تحكم الوجهين القبلى والبحرى باسم بسماتيك الثاني ( نفر آب رع ) بصفتها الإله حور.

وهذا معناه أن الملك بسمتيك هو الذى سيتخذ اسم خفرع الذى حتى هذه اللحظة لم يتولى الحكم بعد لأنه يمتنع وفقا للعقيدة الشمسية وجود أكثر من حور واحد علي العرش لذلك وحتى يملك خفرع لابد من صعود بسـمتيك الثاني إلى السـماء ليتحد بقرص الشمس الغاربة لكى بموته يتحول إلى أوزيريس الذى يملك علي الموتي. وبعد ذلك يتوج بلقبه الجديد بصفته حـور ملك الوجه القبلي والوجه البحرى خفرع العائش.

ثم تصعد نيتوكريس أيضا وهو اللقب الكهنوتى لبسماتيك لتتحد برع وتعمل لها ابنتها الكاهن الأكبر عنخس نفر آب رع كل ما يعمل لكل ملك ممتاز. أى أن عنخس نفر آب رع هو اللقب الكهنوتى الجديد الذى يرث نيتو كريس.

ومن أهم القصص التي توضح معتقدات الفراعنة في الآلهة وتكشف عن علة تعدد ألقاب الفرعون وظهور صوره وألقابه كأشخاص منفصلين. قصة إيزيس ورع وموجزها أن إيزيس الحكيمة ( أى الساحرة ) أرادت أن تعرف اسم رع لتكون لها قوته. فصنعت ثعبان من بصقة رع ووضعته في طريقه ليلدغه. فلما حدث ما توقعته أخذ رع يصرخ إني بذرة إله اتخذت وجودها من إله. اخترع والدى اسمي وإنى واحد له عدة أسماء وعدة أشكال, وصورتي في كل إله آتوم وحور يظهران فى وقد أعطاني والدى ووالدتى اسمى وقد بقى مخفيا في جسمى منذ ولدت حتى لا يكون لساحر أو ساحرة سلطان على, والآن عندما خرجت لأشـاهد ما عملت لدغني شىء لا أعرفه.

فاستدعي رع إيزيس يسألها النصح. فقالت أخبرني عن اسمك فأتلو عليه تعويذة لإخراج السم.

فقال لها أنه الإله خبرى في الصباح ورع في الظهيرة وآتوم في المساء. فقالت له إن اسمك ليس في الأسماء التي تلوتها علي. أخبرني به ليخرج السم من بدنك. فأخبرها رع باسمه فأخرجت السم بتعويذتها بعد أن صارت تعرف اسم رع الحقيقي[3].

ولم يقتصر الأمر بالنسبة لبعض الفراعنة وفقا لعقيدة سد علي تأليف الألقاب الجديدة بل تعداه إلي انتحال ألقاب أسلافهم الذين سبقوهم في حكم البلاد بل واغتصاب آثارهم.

كما جرت عادة الفراعنة علي تخصيص نظراء لهم كبدائل ( شوابتي ) يدفنون في مقابر أعدت خصيصا لهذه البدائل التي كان يتم انتخابها من بين الموتي أو القتلى من أكثرهم شبها بالملك أو الملكة من حيث الطول والهيئة وتقام عليها ذات الطقوس الجنائزية التي تقام علي الملك أو الملكة الحقيقية.

من ذلك يتضح أن معظم موميات الفراعنة هي نظائر ( شوابتي ) يستثني من ذلك الموميات الموجودة في المقبرة الملحقة بمعبد رعمسيس الثاني بتانيس التي تضم الموميات الحقيقية للفراعنة الواردة أسماءهم في قائمة مانيتون الحادية والعشرين التي هي في حقيقتها قائمة دفن لموميات هؤلاء الملوك, وكذا مومية الفرعون أمنحتب الثاني المكتشفة بالمقبرة 35 بوادى الملوك.

أما القوائم التي اعتمد عليها مانيتون في كتابة تاريخه فقد وضعت لأغراض تسجيلية فبعض هذه القوائم مثلا خاص بتسجيل أسماء الملوك الذين لهم مقابر في العرابة أو أهرامات في سقارة أو مقابر في وادى الملوك إلخ ..

فقوائم ما يسمي بملوك الأسرتان الأولى والثانية لمانيتون علي سبيل المثال هى قوائم خاصة بأسماء ملوك مصر الذين لهم مقابر بأبيدوس بالعرابة المدفونة بمركز البلينا محافظة جرجا[4].

وبعبارة أخرى أن القائمتين الأولي والثانية لمانيتون هي سجلات بأسماء المقابر الموجودة بمنطقة أبيدوس بالعرابة المدفونة التى أقامها ملوك مصر في مختلف العصور تبركا بضريح أوزوريس المدفون بها[5].

وقد أحصى أملينو ستة عشر مقبرة بأبيدوس وهو ذات العدد الوارد في قوائـم ما يسمي بالأسرتين الأولي والثانية لمانيتون وهو ما أثبته جريفث وزيته.

إلا أن الأبحاث التى قمنا بها أكدت أن قائمتى مانيتون الأولى والثانية لا تخص أسرتين كما يحسب قوم بل هى بيان إحصائى لمقابر أبيدوس وأن هذه المقابر فى الحقيقة خاصة ببعض ملوك الرعامسة والتحامسة والمنوانيين ( نسبة إلى منا ).

من هذه المقابر علي سبيل المثال مقابر أثبت أصحابها من ملوك الدولة الحديثة إقامتها بأبيدوس تصريحيا علي آثارهم مثل مقبرة الملكة أحمس التي أقامتها باسم تتى ( أثوثس ) ومقبرة أعح حتب التي أقامتها باسم كارس ( خاريس ) ومقبرة أمنمؤبت التي أقامها باسم كانخت ( كنكنيس ) ومقبرة مهتن أوسنح التي أقامتها باسـم بينوزم ( بينثيس ) ومقبرة رعمسيس الثاني التي أقامها باسم سيتي الأول ( سـثنيس ) ومقبرة سـنوسـرت الثالـث التي أقامها باسـم سيزوسـتريس ( سيسوخريس ) وغير ذلك.

وبداهة أنه متي ثبت أن أسماء ملوك القائمتين الأولي والثانية لمانيتون هي أسماء لمقابر ملوك مصر من الرعامسة والتحامسة والمنوانيين تهاوت خرافة وجود دولة مصرية قديمة قبل الطوفان.

أما قائمة الأسرة الثالثة فهي سجل بأسماء الأهرام المدرجة وعددها تسعة وفقا لمانيتون[6] ستة منها أمكن التعرف علي أصحابها وثلاثة منها تعذر تحديد أصحابها من بين ملوك القائمة لخلوها من الأسماء.

أما قائمة ما يسمي بملوك الأسرة الرابعة فهي سجل بأسماء الأهرام الكبرى وعددها ثمانية وفقا لمانيتون.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة الخامسـة فخاصة بتسجيل أسـماء الأهـرام المتوسطة الحجم المقامة في منطقـة أبو صير وسقارة وعددها ثمانية تم الكشف عن ستة منها واثنان مفقودان.

وهكذا قائمة ما يسمى بملوك الأسرة السادسة خاصة بتسجيل أسماء أهرام سقارة[7] المتضمنة ما يعرف بنصوص الأهرام وعددها ستة وفقا لمانيتون.

أما القوائم من السابعة حتى العاشرة وتحوى سبعين ملكا فكانت خاصة بأهرامات أصغر حجما سجلها المؤرخ مانيتون في قوائمه المشار إليها إلا أنها هدمت في عصر السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب الأمر الذى أثبته المؤرخ المقريزى في مؤلفـه " الخطط والآثار " بقوله :

" اعلم أن الأهرام كانت بأرض مصر كثيرة جدا منها بناحية بو صير شىء كثير وقد كان منها بالجيزة تجاه مدينة مصر عدة كثيرة كلها صغار هدمت في أيام السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب علي يد قراقوش الذى بنى بها قلعة الجبل والسور المحيط بالقاهرة والقناطر التي بالجيزة "[8] .

أما قوائم ما يسمي بالأسرات من الحادية عشر حتى الثالثة عشر فخاصة بتسجيل أسماء الأهرام المقامة فوق المعابد.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة السابعة عشر لمانيتون فمنقولة من بردية أوبوت الخاصة بتسجيل المقابر الهـرمية المنقوبة في عصر بيعنخي نفر كارع الذى اتخذ لنفسه ألقاب رعمسيس نفر كارع ( التاسع ) ورعمسيس من ماعت رع ( الحادى عشر ).

أما قوائم ما يسمي بملوك الأسرات 18 , 19 , 20 فهي قوائم أو سجلات خاصة بتسجيل أسماء المقابر المقامة في وادى الملوك والخاصة بملوك الرعامسة والتحامسة والمنوانيين.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة الحادية والعشرين فهي قائمة خاصة بأسماء الموميات الحقيقية لبعض مشاهير ملوك مصر الذين تم دفنهم معا في مقبرة معبد رعمسيس الثاني بتانيس ليكونوا في حماية الحكومة المركزية في العصر الكوشى.

وتضـم هذه المقبرة المومـيات الحقيقية للفراعنة الآتي أسماءهم :

1 - سـمندس ( رعمسيس الثاني الحيثي ) أوندباندد

2 - بسوسنس ( أحمس - تتي ) بينـوزم ( من خبر رع )

3 - نفرخريس ( نفركارع - بيعنخــي ) عنخف

4 - أمنوفتيس ( أمنمـؤبت )[9] مرن بتاح حتب ( جد كارع أسيسي )

5 - بسناخيس ( شـيشـق )

أما قوائم ما يسمي بملوك الأسرات من الثانية والعشرين حتي الثلاثون فهي سجلات بأسماء مقابر لملوك مصريين ونوبيين وأشوريين وبابليين وفارسيين يستثني من ذلك القائمة الخامسة والعشرين لكونها خاصة بتسجيل اسماء الفراعنة الكوشيين الذين أقاموا أهراما كبرى في النوبة.

والآن ما الذى يعنيه أن تكون قوائم مانيتون سجلات بأسماء المقابر والأضرحة والأهرامات في مصر لا قوائم أسرات كما كان يعتقد المؤرخون؟

إنه يعني أولا الحاجة إلي إعادة صياغة هذا التاريخ في ضوء ما نتهينا إليه من نتائج.

أما ثانيا فيعنى أن أى ملك له مقبرة أو أكثر في أبيدوس وهرم أو أكثر في الجيزة أو سقارة ومقبرة أو أكثر في وادى الملوك وما شابه ذلك من منشآت سيرد اسمه أو لقبه مكررا في قائمة أو عدة قوائم.

هذه الأسباب مجتمعة تبين علة وجود ألقاب مكررة لفرعون واحد في قائمة أو أكثر من قوائم مانيتون وتبين علة التماثل الموجود في الأعمال المنسوبة لبعض الفراعنة.

وعلي ذلك فإن هذا المؤلف يمثل خطوة أساسية نحو وضع تاريخ صحيح لمصر الفرعونية بحيث يتم إعادة ترتيب أقسامه في ضوء معرفة صحيحة مستنيرة.

والواقع أن مثل هذا العمل الضخم صار في ظل الاستخدامات المتطورة للكمبيوتر من الأعمال اليسيرة متي توافرت المادة العلمية المسجلة التي ستجرى عليها عملية إعادة الترتيب والتنسـيق والتنقيح في ضوء ما هو متيقن لدينا من الحقائق الكتابيـة والتاريخية.

مجدى صادق

khalil eisa 12-14-2008 04:41 AM

http://us.share.geocities.com/therea...gypt/index.htm


[color=#0000FF]التاريخ الحقيقي لمصر الفرعونية

الفهرس الصفحة

الفهرس 5

مقدمة 9

شكر 10

تمهيد 11

القسم الأول

أسرار الحضارة المصرية

الفصل الأول : خرافة وجود الدولة المصرية القديمة قبل الطوفان 21

أصل المصـريين 22

أصل السومريين 20

خرافة وجود ما يسمي بدولة مصرية قديمة قبل الطوفان 24

قوائم مانيتون سجلات لمقابر وأهرامات لا قوائم أسرات 25

الفصل الثانى : مينا ليس أول الفراعنة 32

مينا أول ملوك مصر الكوشيين 32

تاف نخت يهجو مينا 32

أصل الحورشسو 33

البرونزيين وعصر ما قبل مينا 34

مجىء هيلينا والبرونزيين إلى مصر 35

البرونزيين وبسماتيك 38

أصل كلمة هكسوس 41

بسماتيك خفرع وعقيدة سد 42

تاف نخت هو بروتيوس 45

التحامسة هم الحورشسو 46

تحوتمس الرابع ونحت أبو الهول 49

تحوتمس الرابع والآتونية 49

حروب تحوتمس الرابع مع الأسود ( بداية النهاية ) 50

تاوسرة ( دوشرتا ) وسقوط طروادة 51

كامس والمؤامرة ضد تتى 52

لوحة كامس 53

توحيد القطرين 53

لوحة النصر لبيعنخي بجبل برقل 55

عرافة نفرروهو كاهن باست 56

مرسوم قفط بعزل تي 58

العصر المنواني 58

مينا في الأساطير الإغريقية 59

الفصل الثالث : بناة الأهرام وأبو الهول 60

المبحث الأول : من نحت أبو الهول ؟ 61

الرأس الصخرى الذى صار أبو الهول 61

متى نحت أبو الهول ؟ 63

إقامة أبو الهول ( تمثال خبرى العظيم ) 65

لوحة تأسيس أبو الهول 65

لوحة معبد أمنحتب الثانى 66

المبحث الثانى : بناة الأهـــــــرام 72

الهرم الأكبر والعقيدة الشمسية 73

هرم خدام معبد الشمس 73

هرم تتي في الأرض المقدسة ( سقارة ) 75

من بنى أهرامات الجيزة الثلاثة 76

الأساطير عن الشقراء صاحبة الهرم 78

القسم الثانى

فراعنة الكتاب المقدس

الفصل الأول : سنوسرت الثاني أول الفراعنة فرعون إبراهيم 83 الفصل الثانى : موريس فرعون يوسف الملقب أرسو 87

من هو الفرعون موريس ؟ 87

زواج موريس الملقب رعمسيس من ابنة حاتوسيل 90

يوسف واخوته فى آثار الرعامسة 91

من هو أرسو وزير رعمسيس الثالث ؟ 93

الأدلة علي أن الرعامسة الحيثيين سبقوا التحامسة فى الوجود 96

الرعامسة الحيثيين والرعامسة النوبيين [/ color] 100
الفصل الثالث : فرعـونا موســي 102 المبحث الأول : تحوتمس الأول ( أمنحتب الأول ) فرعون الاضطهـاد 102

المبحث الثانى : تحوتمس الثاني ( أمنحتب الثانى ) فرعون الخروج 104

الخروج فى التورا ة 108

الخروج فى الآثار المصرية 112

معجزة العبور على جدران الكرنك ( موقعة مجدو ) 114

الفصل الرابع : إخناتون فرعون يشوع بي نون 120

المبحث الأول : يشوع يغزو أرض كنعان 120

المبحث الثانى : مينا ملك نباتا يغزو مصر فى عصر إخناتون 125

أمنوفات هو أمنحتب الرابع ( اخناتون ) 129

انتصارات رعمسيس الثالث النوبى على الهكسوس 130

رعمسيس الثالث النوبى يغزو طروادة وأسبرطة 132

المبحث الثالث : من هو اخناتون ؟ 139

اخناتون وعبادة الشمس الأنثى آتون 147

المبحث الرابع : الروزيكروشان والآتونية 151

الفصل الخامس: مرنبتاح حتب فرعـون سـليمان 162

لوحة إسرائيل لمرنبتاح حتب حر ماعت 165

مرنبتاح حتب وهدد الأدومى 168

مرنبتاح حتب يمنح الهاربين من وجه داود أرضا بمصر 169

مرنبتاح حتب ليس ابنا لرعمسيس الثانى 170

أين دفن مرنبتاح حتب ؟ 172

الفصل السادس: شـيشق فرعون رحبعام ملك يهوذا 175

انتصار شيشق على جدران معبد الكرنك 175

الفصل السابع : زارح الكوشى فرعون آسا 177

الفصل الثامن : فراعنة مصر الآشوريين 180

المبحث الأول : بوادر ظهور الإمبراطورية الآشورية 179

الفرع الأول : فول ملك أشور 179

الفرع الثانى : تجلات بلاسر ملك أشور 179

الفرع الثالث : شلمناصر ( سرجون الثاني ) ملك أشور وسوا ملك مصر 180

الفرع الرابع : سنحاريب ملك أشور وترهاقة ملك مصر وكوش 182

المبحث الثاني : الغزو الآشورى لمصر 185

الفرع الأول : أوسركون ( إسرحدون ) ملك مصر وأشور, وترهاقة ملك كوش 185

الفرع الثانى : بادوبست ( بانيبال ) ملك مصر وأشور, وأورد ماني ملك كوش 186

الفصل التاسع : كمبيز البابلي فرعون مصر 188

المبحث الأول : نخو ملك مصر وكوش 188

المبحث الثانى : حفرع آخر ملوك مصر الكوشية 189

ملحق الكتاب : القوائم الثلاثون لمانيتون 193

أهم المراجع 205

صدر للمؤلف 208

khalil eisa 12-14-2008 04:44 AM

نبذه بسيطه عن الفرعون الصغير
توت عنخ آمون

..~~..

..توت عنخ آمون..
بالنسبة للمصريين القدماء ، كان فردا ًيتضمن عدة أجزاء مختلفة ،
والتي لا تختلف بجملتها عن نظرة الدين للأفراد اليوم .حتى الآن ، نفكر بالشخص لديه جسم و روح ،أو طيف خاص به .عند الميلاد..
لم يعرف العلماء الكثير عن توت عنخ آمون قبل اكتشاف مقبرته
فى 26 نوفمبر 1922 .
توت عنخ آمون هو أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة ومن المرجح أن يكون اسمه توت عنخ آتون ،ولكن المقطع الأخير من الاسم تغير ليكون "آمون" بعد العودة إلى الديانة القديمة
وعبادة آمون باعتباره الإله الأعظم .
ظل فرعونا لمدة عشر سنوات تقريبا حتى مات في حوالي عام 1250 قبل الميلاد .
وبعد أعوام من العمل الأثرى استخرجت روائع مقبرة توت عنخ آمون
ونقل معظمها إلى متحف الآثار المصري في القاهرة.
و هي اليوم تعرض كثيرا في المتاحف حول العالم .
..
فدعونا نسافر معا..
عبر الزمان و المكان..الى قلب الاحداث..
مصر القديمه..
و نطل معا الى داخل القصر..
قصر توت عنخ امون..
لنعرف اسرار حكمه..
مناجاته لنفسه..
و الغاز مقتله..
بنا و بكم..
نكشف خبايا الفرعون الصغير..
..توت عنخ امون..
..



http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics11.jpg



- خريطه مفصله لمقبره الملك توت عنخ امون -
,,
في عام ألف و تسعمائة وثمانية حصل لورد كارنرفون أحد أثرياء النبلاء الإنجليز،
على تصريح بالحفر في وادي الملوك بطيبة ، غرب الأقصر، وكان عندئذ ،
أن طلب إلى هوارد كارتر والذي كان على صلة بسلطات مصلحة الآثار،
أن يتولى الحفائر في طيبة .
وقد كشف كارتر عن قبر تحتمس الرابع، وقبر يويا و تويا ،
ثم قبر حتشبسوت .


http://www.touregypt.net/featurestories/carter3.jpg


- كارتر..فى مشهد سيتذكره طويلا ! -
,,
واضطر إلى وقف الحفر عند بداية الحرب العالمية الأولى عام ألف و تسعمائة وأربعة عشر ،
ولكنه استأنف العمل ..
عام ألف و تسعمائة و سبعة عشر حتى أول نوفمبر عام ألف وتسعمائة واثنين وعشرين ،
إذ نقل الحفر إلى موقع قريب من مدخل قبر رمسيس السادس .
ثم كان بعد ذلك بأيام أربعة ، أن وقع العمال على أخدود مليء بالأنقاض و كسر الصوان ،
يؤدي إلى سلم منحوت في الصخر،
ينتهي إلى مدخل مسدود مكسو بالملاط،
مختوما بخاتم الجبانة الملكي .
وإذا بالحفائر تكشف عما لم يكن متوقعا ، من أروع ما عثر عليه في مصر أو في غير مصر ،
بعدما ظلت مقبرة توت عنخ آمون مخبئة على مدى ما تجاوز ثلاثة آلاف عام .


http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation3.jpg


- نقل متعلقات مقبره الملك توت عنخ امون -
,,
ترجع أهمية مجموعة الملك توت عنخ آمونإلى العديد من الأسباب ،
وأولها أن تلك الأمتعة ترجع إلى الأسرة الثامنة عشرة ،
أزهى عصور مصر القديمة ،
حيث انفتحت البلاد على أقاليم الشرق الأدنى القديم ، وقد كان في تلك الحقبة ،
بفضل الحملات العسكرية والعلاقات التجارية ،
من تصدير واستيراد للمواد والمنتجات المصنعة ، ونشاط أهل الحرف والفنانين ،
أن قويت العلاقات الثقافية بين مصر و جيرانها ،
وخاصة مع أقاليم الشام وبحر إيجه .
السبب الثاني ، هو أن كنز توت عنخ آمون هو أكمل كنز ملكي عثر عليه ،
ولا نظير له.
إذ يتألف من ثلاثمائة وثمان وخمسين قطعة تشمل القناع الذهبي الرائع ،
وثلاثة توابيت على هيئة الإنسان ، أحدها من الذهب الخالص ،
والآخران من خشب مذهب.
السبب الثاني ، هو أن كنز توت عنخ آمون هو أكمل كنز ملكي عثر عليه،
ولا نظير له.
إذ يتألف من ثلاثمائة وثمان وخمسين قطعة تشمل القناع الذهبي الرائع ،
وثلاثة توابيت على هيئة الإنسان ، أحدها من الذهب الخالص ،
والآخران من خشب مذهب.
والسبب الثالث هو أن هذه المجموعة قد ظلت في مصر ،
لبيان وحدة ما عثر عليه ، وكيف كان القبر الملكي يجهز ويعد .
فهنا أمتعة الحياة اليومية، كالدمى و اللعب ، ثم مجموعة من أثاث مكتمل ،
وأدوات ومعدات حربية ، فضلا عن رموز أخرى وتماثيل للأرباب ،
تتعلق بدفن الملك وما يؤدى له من شعائر .
والسبب الرابع ، هو أننا من هذا الكنز، نعلم عما كان من وثيق حياة الملك،
مثل حبه للصيد وعلاقته السعيدة بزوجته عنخ اسن آمون و حاشيته
الذين زودوه بتماثيل الشوابتى
التى تقوم بإنجاز الأعمال بالنيابة عن المتوفى فى العالم الآخر.


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...arcophagus.jpg

,,
ان ردهة المقبرة هي أولى الغرف التى اكتشفت في مقبرة الملك توت عنخ أمون .
وكانت تحوي على 171 قطعة أثاث ومصنوعات مختلفة ليس بينها اختلاف واحد ،
مماجعلنا نتصور أن هذه الردهة تم استخدمها لتخزين المعدات خاصه الصيد والحرب،
مصنوعات من الألبستر، صناديق ، لعب ومظلات شمسية قابلة للطي ,
كانوا جميعا موضوعين فيهذه الحجرة وهم اليوم معروضون
في المتحف المصري.
هذه المجموعة الفريدة الخاصة بالملك توت عنخ أمون تبرز تقنيات عالية في التصنيع
قد تم استخدمها لصناعة مستلزمات الحياة اليومية و الجنائزية

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...dcartertut.jpg

- جيمس كارتر اضطر لفتح ثلاث توابيت حتى يحصل على المومياء -
,,


ادوات الصيـــــــــد

اتخذ المصريون القدماء من الرياضة والألعاب، وسائل للتسليه ،
مثل استعمالهم أدوات الصيد كالبومرانج (عصا الرمايه) والسيوف والسكاكين ،
والخناجر والأقواس و السهام ، إلى جانب العربات الحربية.
و لقد مارس المصريون، على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية ،
لعبة السنت أو المرور، منذ بداية عصر الأسرات.
اما في عصر الدولة الحديثة، فكانت هذه اللعبة في الصيغة السحرية
رقم سبع عشرة من كتاب الموتى ،
وكان الغرض منها إعطاء المتوفى النصائح الضرورية ،
عن كيفية التغلب على كل المصاعب والعقبات ،
التي يمكن أن يقابلها في العالم الآخر.
وقد مثلت الصورة الملحقة بهذه التعويذة السحرية ،
المتوفى جالسا تحتمظلة، منفردا أو مع زوجته ،
و هو يلاعب خصما غير مرئي ،
وربما كان الغرض منذلك اختبار مواهبه اللازمة لحياته بعد البعث.

,,

يعود الفضل في زيادة معلوماتنا عن الأسلحة التى كانت تستخدم فى مصر القديمة ،
سواء فى الطقوس أو فى وقت الحرب ، إلى تلك القطع الفنية التى عثر عليها
في مقبرة توت عنخ آمون .

وتتألف هذه الأدوات من سيوف عادية وسيوف معقوفة وفؤوس و أقواس بسيطة
ومزدوجة ومقاليع وسهام ورماح
و بوميرانج ( أي عصي رماية )
و أبواق .

http://www.touregypt.net/featurestor...tpolitics1.jpg


- لقطت هذه الصوره التاريخيه اثناء استخراج متعلقات توت عنخ امون -
,,

وقد صور توت عنخ أمون محارباً وذلك فى مناظر بانورامية مصغرة
على صندوق خشبى عثر عليه فى مقبرة ذلك الملك .
وقد كانت الأسلحة قبل الدولة الحديثة محدودة في نطاق ضيق من الأنواع والأشكال ،
اذ تألفت من العصي والسكاكين والخناجر والفؤوس والأقواس البسيطة والسهام والرماح ،
وكانت هذه الأسلحة تصنع من خشب ونحاس وصوان .
ثم كان غزو الهكسوس وحملات تحتمس الثالث المتعددة فاستحدثت
أساليب متقدمة
في انتاج الأسلحة باستخدام البرونز
والحديد في صناعةالنصل والمقبض ،
مع ادخال القوس المزدوج والمركبات التي تجرها الخيل ،
بالاضافة إلى استجلاب أنواعا أخرى من الأسلحة من أقاليم غرب آسيا .
أعان ذلك كله على تحويل ميزان القوى في
الشرق الأدنى القديم في
صالح مصر .

..

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...l_Geog_tut.jpg

- توت عنخ امون يزين غلاف المجله الشهيره ناشيونال جيوجرافيك -
,,
كان نهر النيل هو الطريق الرئيسي للانتقال في مصر القديمة.
ومن ثم كانت الزوارق والسفن وسيلة مهمة جدا للنقل .
وكان من المدهش العثور في قبر توت عنخ أمون، علي 35 نموذجا لزوارق خشبية من مختلف الأشكال، ولمختلف أنواع الاستعمال ، وهي نماذج لزوارق النقل أو الجر،
بأشرعة أو بغير أشرعة ، ومنها ما كانت له كبائن مزخرفة لإيواء الملك وحاشيته .
كما عثر أيضا على نماذج لزوارق من البردي، صنعت من خشب مطلي ،
وزوارق للشمس مزودة بمقعد للرب. وكانت هذه الزوارق،
وكلها ترمز لنقل الملك أو رب الشمس في رحلاتهما ،
على امتداد مياه العالم الآخر لاستكمال دورة البعث.
..


تضم جبال مصر من مختلف ألوان الحجر ،
ما استعمل في إنتاج الأواني، كالحجر الجيري والحجر الرملي ،

والكالسيت أو الألباستر ،
والرخام والديوريتوالجرانيت والكوارتز والشست وغيرها ، إذ هيمن المصريون ،
منذ بواكير عصر الأسرات ،
على إنتاج الأوعية الحجرية من مختلف الأشكال .
ولقد عثر على الآلاف من تلك الأواني من عصر الأسرتين الأولى والثانية،
تحت هرم زوسر المدرج بسقارة ، واستعملت أواني الحجر المصري ،
للمقايضة بغيرها من المنتجات ، مع أقاليم غرب آسيا وجزر بحر إيجه ،
منذ الدولة القديمة .

http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation4.jpg

- لقطت هذه الصوره مابين 1 يناير و 15 مارس 1926 -
- و كان حينئذن تنقل كنوز مقبره الملك توت عنخ امون -
,,
وعثر في قبر توت عنخ آمون، على كثير من مصابيح الألباستر بأشكال خيالية،
وعلى أوان وقنينات، وطواجن وكؤوس نحت أغلبها من كتلة وحيدة منحجر،
واتخذت منها أشكال وطرز تمتع مستعملها .
وقد اصطنعت الأواني لاختزان الزيوت والدهانات الثمينة ،
وإن لم تكنكلها قد أعدت خصيصا لدفن الملك ، بل أخذت من مدافن أقدم ،
أو قدمت هدية ضمنجهاز توت عنخ آمون الجنزي .
ومن الأوعية ما كان رقيقا جدا ، ناعم الصقل ، ذا طرز براقة ،
اتخذت منغيرها أشكالا إنسانية أو حيوانية ، ورموزا بما يدل عليها شكلها
كرموز توحيد مصر العليا ، ومصر السفلى .
ومن الجرار ما كان رقيقا وانكسر، ورمم بمهارة قديما .
..

,,
منذ الدولة القديمة اعتاد كبار رجال الدولة الاستعانة بالخدم لحمل الشمسيات
أو عازلات الشمس لحمايتهم
من الحرارة الشديده .

http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation2.jpg

- لقطت هذه الصور فى مقبره توت عنخ امون بعد اكتشافها -
- و يوجد فى الصور كارتر مكتشف المقبره و معه احد المساعدين و عامل -
,,
وكانت مكونة من عصا طويلة تحمل بروازا خشبيا مغطى بقطعة قماش أو لوح خشبي .
وكان الخادم يحرك هذه المظلة فوق رأس السيد بحسب اتجاه الشمس
ليحجب عنه حرارتها .
..

http://www.touregypt.net/featurestories/curse2.jpg
- احد تماثيل خاصه توت عنخ امون -
,,
صورت الديانة المصرية ومعتقدات الحياة الآخرة ،
تماثيل المقابر على هيئة صور حية للمتوفى أو المعبود ،
والتي تحتفظ بصورة وهيئة المتوفى ، حتى يسهل تقديمه للرب في الحياة الآخرة،
وبذلك يسهل بعثه.
وصدر عن نحت الأسرة الثامنة عشرة،
أسلوبان فنيان متميزان :
الأسلوب الأول ،
وهو الأسلوب المثالي النموذجي، ويتميز بطابع ثابت في النصف الأول
من الأسرة الثامنة عشرة ،
حيث صور الطبقة الراقية في صورة مثالية جميلة.
ثم جاء النصف الثاني من الأسرة الثامنة عشرة بالأسلوب الواقعي الطبيعي ،
إذ أدخل تصورا فنيا جديدا عن الملك
الذي أصبح أكثر إنسانية
منه إلهيا .
وقد تمثلت في هذا العصر
مراحل ثلاث :
أولا: الملامح المتطرفة في قسمات الملك.
ثانيا: الأسلوب الأهدأ مع قلة المبالغة .
ثالثا: عصر العمارنة المتأخر،
إذ أخرج الفنان أسلوبا للنحت اتبع المفهوم الفني نفسه ،
مع ملامح أرق، وفي التماثيل الاثنين والثلاثين،لتوت عنخ آمون،
وللأرباب التي تمثل مجمع الآلهة، التي تتولى حماية الملك الخالد
في الحياة الأخرى ، ومنها ما يرى واقفاً ،
أو وهو يخطو .
ومع ذلك، فإن هذه التماثيل إنما تصور الثديين المستديرين،
والبطن الكبير، وهو أسلوب فني اتبع في عصر العمارنة،
في تماثيل الملك إخناتون ،
وأفراد عائلته وحاشيته.
وقد صورت تماثيل الشوابتي أو التماثيل البديلة ،
وكان عليها العمل نيابة عن الملك في الحياة الأخرى ،
ملفوفة مثل أوزيريس، وبذلك يستر الجسد
متروكا الوجه سافرا.
..

http://www.touregypt.net/featurestories/curse3.jpg

- صوره لاثاث توت عنخ امون -
,,
كانت الأسرة تستعملها في الحياة اليومية أو في الشعائر والمناسك،
وما كان يطوى منها للرحلات،
كما كانتالكراسي والمقاعد من مختلف الأشكال والأحجام،
لبعض المناسبات الخاصة، وكذا الصناديق والمحاريب والتوابيت ، والموائد ومواطئ الأقدام.
وقد عثر على كل هذه الأنواع من الأثاث،
بأعداد كبيرة في قبر توت عنخ آمون .

كما عثر أيضاً على صندوق خشبي يحتوى على رأس دمية ليوضع عليها الشعر المستعار.
وهذه المقتنيات من أنواع كثيرة من الخشب، سواء المحلي منها أو المستورد،
ومنها ما جصص وما ذهب. وقدبلغ فن صنعها قدرا من التقدم عظيما،
مثل تطعيم صناديق الخشب وغيرها،
بعاج ذي لون طبيعي أو مصبوغ مع استعمال
مختلف فنون الطلاء بالذهب أو الفضة.
وزخرفة السطح بالتطعيم بأحجار شبه كريمة وعجينة الزجاج.
كما نجد نقوش محفورة تملأ بخليط ملون في الخشب،
ونقوش تملأ بالعجائن، وتكسى برقائق الذهب.
ويتم استعمال مفصلات من نحاس وبرونز للأغطية والأبواب،
والأسرة المطوية والمظلات الخشبية.
كان يتم كذلك تجميع قطع الأثاث بالتعشيق،
فضلا عن مسامير من خشب أو نحاس أو برونز
وكان يتم إنتاج مقاعد مبتكرةالتصميم،
بتقليد المقاعد المطوية، وإن كانت ذات قوائم صلبة ثابتة،
تنتهي برؤوس البط .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutrobbery9.jpg

,,
وكذلك تغطية المقاعد والأسرة بشباك من البوص أو الكتان .
كما نجد تصميم أشكال أو رموز
في الخشب باستعمال فن التخريم .
وصنع صناديق للانتقال باستعمال قضبان جانبية للحمل.
..

,,
مقصورة الأوانى الكانوبية الخاصة بتوت عنخ أمون .
تألف جهاز توت عنخ أمون الكانوبي من أربعة توابيت رمزية إنسانية صغرى من الذهب،
حيث حفظت الأحشاء الداخلية ووضعت في أقسام صندوق الالباستر الكانوبي،
وغطيت بسدادات جميلة في صورة رأس الملك.
ويحتضن الصندوق عند أركانه الأربعة نقوشاً بارزة للربات الحاميات:
إيزيس ونفتيس وسلكت ونيث.
وقد حفظ صندوق الالباستر بداخل مقصورة من خشب مذهب مزخرف قائما على زحافة،
ويقوم على كل من جوانبه الأربعة تمثال للربات الأربع السابقة أيضا.
..

http://www.touregypt.net/featurestor...tpolitics4.jpg


- توت عنخ امون و تفاصيل متعلقاته على غلاف -
- احد المجلات التاريخيه الشهيره -
,,
آمن المصري القديم بأن الجسد الآدمي ، يتكون من النفس " با"،
والروح الحارسة " كا", بهما يبعث الإنسان مرة أخرى .
لذا كان من الضروري الحفاظ على الجسد سليما .
وكانت أحشاء المتوفى، عند التحنيط، تستخرج،
وتحفظ في جرار أربع من فخار أو حجر، تغطيها سدادات في هيئة أربعة رؤوس،
لمخلوقات تعرف بأبناء حورس الأربعة وهي، إمستي برأس إنسان،
لحماية كبد المتوفى ، وحبي بوجه قرد، لحماية الرئتين ,
ودواموتف برأس ابن آوى لحماية المعدة ،
ثم قبحسنوف برأس صقر،
أعان ذلك كله على تحويل ميزان القوى في الشرق الأدنى القديم
في صالح مصر.


أدى موت الملك المفاجىء، - ولم يكن قبره قد أعد بعد - ،
إلى أن عمد الوزير أي ، فوهب له قبره الأصغر للإسراع في إعداده لإستقبال
مومياء توت عنخ آمون ومتاعه الثري .
ولذلك فقد استحدث شئ من التجديد لتزويد القبر بالنصوص الجنائزية و الدينية
وكذلك المناظر لجعل المقبرة ملائمة لدفن الملك ،
شأنه شأن غيره من القبور الملكية العظمى .
حيث أنجز ذلك بإعداد أربعة مقاصير ضخمة من خشب
وضع بعضها في بعض وزخرفت حوائطها في الداخل و الخارج
بنصوص وتصاوير من كتاب الموتى ،
ما في العالم السفلي " الأمدوات "،
و كتاب البقرة المقدسة و قصة هلاك البشر.
وهي نصوص تحمي المتوفي في رحلته في العالم الآخر .
وبذلك عوضت المقاصير الأربعة ما كان يحفر من دهاليز ممتدة وغرف
في المقابر الملكية الأخرى بوادي الملوك.
وقد إحتوت المقصورة الصغرى في غرفة الدفن تابوتا مستطيلا من الكوارتزيت
بغطاء من الجرانيت.
وفي قلب هذا التابوت وضعت توابيت ذات أشكال آدمية ثلاثة أحدها في الآخر،وقد ضم أصغرها الذي كان من الذهب الخالص المومياء
و القناع الذهبي مع زخارف مومياء الملك.
..

,,
كان المصريون حتى قبل مطلع القرن الثلاثين من قرون عصرنا هذا
قد بدءوا يتخذون كتابة تصويرية لتسجيل أفكارهم و أقوالهم بأسلوب بسيط ،
وذلك بإستعمال علامات صوتية
وصور لها دلالات معنوية للتعبير عن أشياء أو أفعال .

ذلك أنهم لم يستعملوا الحروف الأبجدية بل علامات لأشياء من بيئتهم المحلية
كشخوص الناس والحيوان والنبات والشجر والأجرام السماوية
والأثاث والأبنية والأدوات من دينية ودنيوية ورموز .
والألفاظ لم يكن بينها فواصل ، ثم أضيفت مخصصات
لتيسير التعرف على نهاية اللفظ ومعناه.
وكانت الكلمات تكتب في مجموعات و مربعات أفقية أو رأسية في تنسيق منتظم.
إذ كانوا يكتبون من يمين إلى يسار أو من يسار إلى يمين
وكان المصريون بكتابتهم على البردي يصطنعون
أقلاما من بوص وعجائن أو مساحيق من
" حبر " أسود و أحمر.
وفي ذلك استخدمت خطوط أربعة قديمه ،
الأولى هي الهيروغليفية
أو الخط المقدس وهي كتابة تصويري
ة تكتب على جدران المعابد والقبور.
وكانت العلامات تسجل تصويراً فنياً مكتمل التفاصيل
سهلة المعرفة وقد استعملت منذ بداية عصر الأسرات.
الثانية هي الهيراطيقية، وهي كتابة مقدسة سريعة مختصرة ،
وغالباً ما تكتب على البردي بيد الكهنة في نصوص دينية وجنائزية .
وبها كانت تكتب الرسائل والمتون الأدبية ووثائق الأعمال .
واستعملت منذ الدولة القديمة .
الثالثة هي الديموطيقية ، وكانت أكثر إختصاراً و إستعمالاً.
واستعملت في كل أنواع الوثائق في العصور الفرعونية المتأخرة
والعصور الإغريقية الرومانية .
وكان ذلك منذ أواخر العصر الفرعوني في القرن التاسع قبل الميلاد
وحتى القرن الرابع الميلادي .
الخط القبطي وهو آخر ما استعمل في كتابة اللغة المصرية في العصور المتأخرة
في القرن الرابع الميلادي ،
بإتخاذ الحروف الإغريقية مع إضافة حروف سبعة أخذت
عن العلامات الديموطيقية من أجل قيم صوتية
لم تكن في الإغريقية .
..
http://www.masrawy.com/Images/tut__tcm6-57926.jpg


,,
حدث القليل خلال فترة حكم توت عنخ امون ،
وحقيقة مفاجئة تعتبر حورمحب جنرالاً عسكريا معروفاً .
ومن الواضح أنه كان له حملات في نوبيا و فلسطين و سوريا،
وهذا فقط عُلم من صندوق عليه رسومات ساطعة
وقد وجد هذا الصندوق في قبر توت عنخ امون .
وهي تمثل مناظر للملك وهو يصطاد أسود و غزلان في الصحراء ،
بينما في المنظر الرابع كان هو يحارب
بالنوبيين والسوريين .
وهناك رسومات في قبر حورمحب كما هو الحال في قبر هوي
والتي تبدو وكأنها تؤكد تلك الحملات ،
ومع ذلك فهو من المستبعد حقيقة أن يكون توت عنخ أمون الشاب
قد أخذ دورا مباشرا في الجيش العسكري .
الحملات التي في فلسطين , سوريا قد لاقت القليل من النجاح ،
ولكن تلك التي في نوبيا بدت وكأنها أفضل بكثير .

http://www.touregypt.net/featurestor...tchildren2.jpg

,,
وبالرغم من أننا نعلم أن توت عنخ امون قد مات وهو شاب،
إلا أننا لم نتأكد من طريقة موته حتى مؤخرا. فتحليل المومياء و ختم الفخار
كلاهما أرّخا سنة انتقال الحكم الملكي في عمر الـ17
أو ليس أكثر من الـ 18 .
أما كيفية موته ، اكتشف وجود عظمة صغيرة فضية في
أعلى التجويف الجمجمي للمومياء
بتحليل الأشعة السينية.
ومن المقترح أن موته لم يكن بسبب مرض.
و مما أدي الي ظهور فكرة - أنه من المحتمل أنه قتل - ،
ولكنه من المرجح أيضا أن يكون
نتيجة حادثة .
في الحقيقة، إن اختبارات طبية حديثة تشير إلى أنه من الممكن جدا
أن يكون قد مات بسبب تلوث
حدث نتيجة ساقه المكسورة .
ومع ذلك من الواضح أن الآخرين كانت أعينهم على العرش .
لاحقا , أكتشف أن الكثيرين كانوا يضعون أعينهم على الحكم فى عهده ,,
فبعد موت توت عنخ
امون ، كانت أنخيسينا مون امرأة شابة محاطة بالرجال الأقوياء،
و من الواضح أنها لم تمنح
أي اهتمام أو حب لأي واحد منهم .
وقد كتبت لملك الهيتيتس، سوبيليوليوماس الاول ،
تشرح عن مشكلتها وتسألعن واحد من أبنائه كزوج لها .
وتشككاً في هذا الحظ السعيد فأرسل سوبيليوليوماس الاول رسول
ا ليتحقق من حقيقة
قصة الملكة الشابة .
وبعد التبليغ عن حالتها ردا لـ سوبيليوليوماس الاول ،
أرسل ابنه ، زانانزا قبولا لطلبها.
لكنه لم يصل أبعد من الحدود حتى قتل ،
من الممكن أن يكون قتل بأمر من حورمحب أو آي ،
و هم كلاهما يملكان كلا المناسبة و الحافز معا .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics9.jpg

- صوره للقناع الذهبى لمومياء توت عنخ امون -
,,


لذا بدلا من أن تتزوج أنخيسينا مون آي، يمكن بالقوة ،
وبعد ذلك بقليل، أختفت من سجلات التاريخ .
فيجب ايضا ان نتذكر ان اى و حورمحب كانوا اخوه لتاى
زوجه امنحتب الرابع.امنحتب الرابع كان يشبه كثيرا جد توت عنخ امون .
و فى الاغلب كان ايضا ابا لنفرتيتي زوجه اخناتون.
و بذلك توج اخناتون لاول مره كملك و تبعه بوقت
قصير هورمحب.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics7.jpg

khalil eisa 12-14-2008 04:45 AM

ان ضريح توت عنخ أمون الصغير علي شكل عربة مرتفعة من الجوانب ,
وهي مصنوعة من الخشب المغطي بطبقة من الجيسو ومغطي بطبقة من الذهب ,

وجسم العربة مغطي بطبقة من الفضة .
كانر أي كارتر أن الجيسو وضع اولا ثم وضعت طبقة الذهب عليه مباشرة ،
ثم ضغطوا علي طبقة الذهب من الخارج .
الغرض من ضبقة الجيسو هو دعم السطح الذهبي
وكيتجعل السطح مستوي كي ترتبط بالجدران
الخشبية والسقف والباب .
كل جزء مكشوف في الضريح مغطي بالصور ،
والمشاهد ،
وأنواع أخري من الزينة وكلها من النقوش البارزة ،
والأشياء التالية هي الرئيسة فيهم :

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics4.jpg

السقف
أربعة عشر من نسور الألاهه نيكبت ، وأجنحتها ممدومة ،
ومنحوتة بأشكال بارزة علي السقف ،
سبعة علي كل جانب مسطفين علي خط واحد يمثلون
الأسماء والألقاب للملك وللملكة .
تحمل الصقور علامة بالهيروغليفية "بالانهائية "
في مقدمة السقف
يوجد قرص مجنح لحورس للالاة بيهديث ،
وتوضع العلامات عند أطراف الأجنحة .

المقدمة

تحت السقف وعلي الأربع جوانب ظاهرة
من أعلي زينة الكافيتو مع ألوان عدة عند قاعدتها ،
الجبهات الاربع للضريح علي شكل أبواب ،
زينيت عتبة الباب أجنحة حورس الذهبية للالاه بيهديث ،
ومجموعة من الصقور تصف الملك

علي أنه

" ابن بتاح و ويرت هيكواهيم "

وفي كل منطقة مكتوب
" المحبوب من قبل الالاهه ويريت هيكوا"
– الساحرة العظيمة –
والمسماة أيضا "بسيدة القصر " .
كلا البابين مصنوع بشكل في الاسفل
والأعلي كي تلائم المقابس واحد في عتبة الباب
والأخر في أسفل العربة ، ومرتبط بقابس
فضي ينزلق من خلال جزئين ذهبين الي
القابس الثالث في الباب الأخر .
وجزئين أخرين من الذهب موضوع ينجنباً إلي جنب
في منتصف كل باب ،
كي تجعل الأبواب متماسكة .
علي الوجهة الخارجية للباب رسوم للحياة اليومية
للملك وللملكة ،

موضوعة فيثلاثة اقسام لكل باب .
الجزء الأعلي من الباب الايسر يظهر الملكة
تضع غطاء مريش لرأسها وترفع يداها تحية للملك ,

الذي يحمل في يده اليمني
الصولجان وفي اليسري طير .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics6.jpg
,,

علي الجزء المقابل في الباب الأيمن ،
وعلي كلا الجزئين الأوسطين ،
تحمل الملكة باقات من الزهور موجهة نحو الملك
وفي الجانب الأيمن من الجزء
الأوسط تحملسيسترم ( أداة موسيقية ) .
غطاء رأس الملكة في إثنان من هذه المشاهد
مزين بالتنجين ،
ومحاط في حالة واحدة بقرص الشمس .
وفي الجزء الأوسط ايضا يجلس الملك علي كرسي ومقعد ،
وكلاهما بمساند سميكة .
يرتدي التاج الأزرق علي اليسار وغطاء

نيماس علي اليمين .


الجزئان السفليان
علي الجانب الأيسر ،
فإن الملكة تمسك بذراع الملك بكلتا يديها،
وعلي الجزء الأيمن ،
فغن الملك يمسك بيديه الأثنين يديها ، بينما تحملزهره
لوتس زرقاء في يديها اليمني .

الجوانب

علي كلا الجانبين منحوت أسماء والقاب الملك والملكة ،
تتبعها كلمة " محبوب الساحرة العظيمة "
مع او بدون صفة " سيدة القصر ".
علي الجانب الأيسر ،
في الجزء الأعلي ،
يقف الملك في قارب مصنوع من جزور نباتالبردي .
بينما تقف الملكة خلفة وتحمل
في يدها اليسري مدراس .

,,
برزت كايا بشكل واضح في المنحوتات في العمرنا ولديها مكانة خاصة للملك
والتي انعكست علي منحوتتها الفريدة " الزوجة المحبوبة جدا " ،
في الكثير من المواقع في العمارنا تظهر
كايا بصحبة ابنتها ،
ويعتقد الكثير أيضاً أن لديها أبن ،
إلا أن الاعتبارات الزمنية تنفي إمكانية حدوث هذا ،
ويقال أن كايا كانت المفضلة للامبراطور
و حاكم العمارنا قبل تسعة أو عشرة سنواتمن حكم إخناتون ،
ولكن في السنة الحادية حول وقت ولادة توت عنخ امون ،
اختفت من كل اثار العمارنا ،
كما اختفت أثارها علي يد ابنة نيفرتيتي "ميريتاتين" ،
وهناك تفسير واحد لهذا أن كايا ماتت وهي تلد ،
كما قيل في مشهد من مقبرة إخيناتون .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut2.jpg


- صوره للوح حجرى عن توت عنخ امون -
,,
علي أية حال ،
هناك أحتمال أن تكون كايا ضحية لمحاكمة
قامت علي يد نيفرتيتي ،
ربما لا يكون الأمر صدفة ،
ففي منحوتة لنفيرتيتي تبدو وكأنها تبدأ حكمها ،
فقط بعد أن اختفت كايا .
بغض النظر عن هوية أمه ،
توج توت عنخ أمون علي العرش في حوالي 1333 قبل الميلاد ،
ثم ظل الطفل يسمي توتعنخاتن .
ثم تزوج انخيسنباتن ،
هي البنت الثالثة لاخناتون و نيفرتيتي،
وهذا التلاقي أدي الى تناغم ملكي .
لقد حكم مصر الى حوالي تسع أعوام ,
إلا أن هذه السنوات القليلة كانت حملاً ثقيلاً ،
كانت مفاتيح الحكم في أيدي اخرين ،
على سبيل المثال أي ، خليفة وربما أحد اقاربيه،
وايضاً حورمحب الذي سوف يخلف أي على أية حال ،
هناك أحتمال أن تكون كايا ضحية لمحاكمة قامت علي يد نيفرتيتيالغيورة ،
ربما لا يكون الأمر صدفة،
ففي منحوتة لنفيرتيتي تبدو و كأنها تبدأ حكمها ،
فقط بعد أن اختفت كايا .
توجد بعض الحقائق الصعبة المتعلقة بفترة حكم توت عنخ أمون ،
ولكن الشيء الواذح في حكمة أنه أعاد تأسيس الدين المصري التقليدي ،
بالأضافة اليإعادة العاصمة الى ممفيس
وإعادة تاسيس المركز الديني للبلاد في ثيباتس .
عندما ترك الزوج الملكي " اتين " أسمائهم فيالسنة الثانية من عهد الملك ،
فقد أشاروا الي القيام الرسمي لامون ،
والبعد عن عبادة أتين ،
و الفانثون التقليدي .
وقد تم الأعلان في مرسوم رسمي في ممفيس يسمي "إعادة ستيلا" ،
ويعتبر هذا الحدث تحول محوري في التاريخ المصري ،
لذلك فيقول الكثيرين أن توت عنخ أمون كان ملكا صوريا ً( ونحن أيضاً مذنبون بصدد هذا )،
بغض النظر عن الثروة في مقبرته ،
فإن عهده لم يكن كذلك .
وبرغم هذا فإن التغيرات التي تمت في
عهدة على يد أي و حورمحب
كانت مهمة للغاية في التاريخ المصري .
..
اسم حورس
:
كا– ناخت توت- موست
وتعني :
" ثور قوي وخلقة جميلة "

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut4.jpg
- صوره لاسم توت عنخ امون بالهيروغليفيه -

,,
أسم الملك حورس
نيبتي اومن اسم السيدتين :
نيفر – هيبو
،
سيجريف – تاوي
،
سشيتب - نيتجور نوب" ديناميكيه القوانين " ، والذي يهدي الأرض ،
والتي ترضي جميع الألهة
الأسمالأول : ويراه امون
ويعني" العظيم في قصر أمون "
الثاني نيب اير ديجير وتعني " ملك الجميع" .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut5.jpg



- صوره لاسماء توت عنخ امون -,,


الملك نيبتي من أسم سيديتين
اسم الصقرالذهبي : ويتجيس – كو سهتب – نيتجير ،
" والذي يمثل الملابس الفخمة ،والتي ترضي الألهة "
الاسم الأول : هيكا - مات سشيبت - نيتجور"وهوالذي يجمع النظام الكوني ، وهو يرضي الألهة " .
الأسم الثاني : ويتجيتس - كو- يوتيف - ري
" والذي يعرض الملابس الفخمة لوالده ري "
الأسم الثالث ويتجيتس-كاو تجيس- تاو ام ...
" والذي يعرض الملابس التي تبقي الأرضان سويا" .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut6.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون بالهيروغليفيه -
- الملك نيبتي -
,,
اسم الصقر المذهب
البرينومين، والذي يتلو مجموعة نيش- بيتي ، " الملك الثنائي " ،
ولقد أعاد " ملك مصرالعليا والسفلي "
– الملك الأوحد – نيبخيبرور " التوضوع الملكي لري " .


http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut7.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون بالهروغليفيه -
- الصقر المذهب -
,,
الملك برينومين
قدم النومين بواسطة سا- را "أبن ري " تو عنخ امون هيبا- لونا- شيما
" الصورة الحية من أمون "
حاكم مصر العليا .
هيليوبليس " السابق توتانخاتين، "الصورة الحية لأتين " .الملك نومين


http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut8.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون -
- الملك نومين -

khalil eisa 12-14-2008 04:46 AM

تكمله
 
http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath1.jpg

- صوره رسوميه تخيليه لوجه توت عنخ امون -
,,
إن جميع الأشياء متزاحمة ، وإن هذا يعتبر دليل في حد ذاته ،
وكان على المحققين في الألغاز القديمة الأستمرار ،
ورغم ذلك فإن أخر النتائج عن موت الملك توت تشير إلي أنه مات بشكل طبيعي ،
بدلاً من أنه مات مقتولاً ،
وبشكل محدد فإن أخر تقرير يشير إلي أنه مات
إثر جنغرينا في قدمه المكسورة .
وهناك أكثر من سبب يشير إلي أن الملك ربما يكون قد قتل .
وتدور الشكوك حول الكثير وأكبر أثنين هما أي الذي خلف الملك توت ،
وحورمحب الذي خلفأي ،
ويبدو أن كلاهما كانا من الرجال الأقوياء ،
وفي الحقيقة هما الذان حكموا مصر بينما كان توت طفلاً .
ولن يصعب التصديق بأنه بينما يكبر
الملك فسوف يفقدا الكثير من سلطتهم .
وعلاوة علي ذلك ,
في وقت مقتل الملك توت فقد كان كبيراً بمافيه الكفاية ليتولى العرش
ويختار وريث له ،
وذلك سوف يبعد أي وحورمحب تلقائياً عن الحكم .
وقد برز أيضاً أن الملك توت كان يريد أن يعيد كهنة أمون
بعد مقتل والده المفتعل ,
أخناتون .
علي أيه حال فإن هذا كله كان عمل أي والجنرال حورمحب ،
وسوف يحصل توت علي كل المجد
نتيجة لعملهما .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath2.jpg

- صوره رسوميه تخيليه مبدئيه لوجه توت عنخ امون -
,,
في النهاية ، هناك قضية أرملة الملك توت "انخيبساتون"،
والتي أجبرت علي الزواج بأي بعد موت الملك توت .
وبعد وقت قصير من هذا فإنها تختفي من السجلات الزمنية ،
ويؤدي هذا إلى شكوك أنها قتلت هي الأخرى .

تساهم كل هذه الظروف في اللغز القديم ،
وتساؤلات كثيرة عن الحالة التي كانت سائدة في البلاط الملكي .
والمحاولات التي كانت تقام لقتل الفراعنة ، وقد نجحت بعضها .
وعادة تكون مؤامرات بين الزوجات
كي تقوم برفع أبنها على العرش على حساب الأخر .
ولكننا الأن نعرف وبدليل قاطع أن الملك توت مات من أسباب طبيعية .
علي أيه حال ،
لنأخذ نظره أكثر دقة .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath3.jpg


- صوره لتمثال لوجه توت عنخ امون -
,,
أحد أكثر السمات المهمة في علماء المصريات
أنهم يقدمون تفسيرات مختلفة وكثيرة لكل الإحتمالات .
وخصوصاً في الكتب والنشرات العامة ،
ولكنهم يهملون وجهات النظر المعارضة .
وهذا يحدث دائماً ،
فإن خبير ما يصرح بنهاية واحدة أكيدة ،
بينما يصرح الأخر بخاتمة أخري مختلفة تماماً .
علي سبيل المثال فإن هناك نقاش علي حقيقة الملك مينس ،
المؤسس الأول للسلالة المصرية الأولي ،
فإن بعض العلماء يقولون أنه كان "آها" بينما يصرح
الأخرون بانه كان "نارمر" .
وفي حالة الملك توت لابد لنا أن نتذكر أن موميته ليست علي حالة جيدة ،
فعندما أكتشفها كارتر قام فريقه بتفكيك الجثة
بحثاً عن التعاويذ والمجوهرات .
علاوة علي ذلك فإن العديد من ألأجزاء التي كانت موجوده
في فحص كارتر الأساسي مفقودة الأن ،
وإن العظم والجلد كسر في العديد من الأماكن ،
ويعتقد أن هذا أيضاً عمل فريق كارتر .

http://www.touregypt.net/featurestories/killtut4.jpg

- صوره لتمثال لاحد الفراعنه المشتبه فى تعلقه بقتل توت عنخ امون -
,,
دكتور زاهي حواس مدير المجلس المصري الأعلي للأثار ( أس سي أي ) ،
قال بعض التعليقات المثيرة عن أخر الإكتشافات عن الملك توت .
وقد صرح بأن " ...
بعض وليس كل الفريق أشاروا إلي وجود كسر في عظمة
الفخذ اليسري وربما يدل هذا علي أن توت كسر ساقة قبل أن يموت ".
ويوضح " بأن الفريق لاحظ كسر في عظمه الفخذ اليسري
في منطقة السفلي منها .
هذا الكسر يبدو مختلف عن الكسور الأخري التي قام بها
فريق كارتر :
فإن لديها حافة حادة ويوجد بداخلها مواد تحطنيتية تشي
ر بأن هذا الكسر حدث أثناءالحياة أو أثناء عملية التحنيط
ولا يمكن أن تكون حدثت بواسطة فريق كارتر .
ولوحظ أن هذا الكسر بالذات مختلف عن الأخرين
فيبدو أنه حدث في نهاية مرحلة الطفولة وبداية الشباب ،
ولكن ما يخالف أنها حدثت أثناء حياته .
أنه لاتوجد أي علامات للشفاء
( إلا أنه ربما كانت هناك أثار للشفاء ولكنها أخفت بمواد التحنيط )

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics8.jpg

,,
في الجلد المرتبط الجرح ربما لا يزال مفتوحاً ،
هذا الكسر لابد وأنه حدث في وقت قريب ،
أيام علي الأكثر قبل الوفاة .
لاحظ فريق كارتر أن الرضفة ( الركبة )
كانت متحركه ( الأن إنفصلت تماماً وفي الحقيقة تم ربطها باليد اليسري ) ,
مما يضع إحتمال حدوث ضرر أبعد في هذا الجزء من الجسم .
هذا الجزء من الفريق الذي إقترح هذه النظرية
لاحظ أيضا كسر في الركبة اليمني
و الجزء الأسفل للساق اليمني .
وبناء علي هذا الدليل إقترحوا أن الملك
ربما واجة حادثة وكسر بها ساقه بشكل خطير .
وترك الجرح مفتوحاً
.
إلا أن الكسر في حد ذاته لا يعتبر تهديد للحياة ،
ولكن ربما حدث تلويث للجرح .
علي أيه حال ,
هذا الجزء من الفريق يعتقد أيضا أنه من المحتمل
– ولكن ليس إحتمال قوي –
أن هذا الكسر فعل بواسطة المحنطين .
" جزء من الفريق يعتبر أن السيناريو المذكور أعلاة شبة مستحيل "
, ويقولون أن هذا الكسر يمكن فقط أن يكون صنعه فريق كارتر
أثناء إنتزاع الجثة من التابوت،
ويجادلون علي حقيقة حدوث كسر كهذا في الحياة ،
فكان من المفترض ظهور دليل لنذف
أو تلائم للجرح في مسح الاس تي ,
ويقولون أن سائل التحنيط دخل الي الجرح
بواسطه فريق كارتر .

khalil eisa 12-14-2008 04:48 AM

تكمله
 
http://touregypt.net/featurestories/enigmatic10.jpg


- صوره للغرفه الأولي -
،،
على أية حال، أحد الأسباب الرئيسية التي وضعت عليها إحتمال مقتل الملك توت هي بسبب كسر في عظم مؤخرة جمجمته.
وقد كُشف في صورة مأخوذة بالأشعة السينية للمومياء قامت بها جامعة ليفربول ،
وفسر مختصي الكدمات في جامعة لونج آيسلاند في الولايات المتحدة بأن هذا الكسر لم يكن موجودا ًبالصدفة .
على أية حال، طبقا ًللدكتور حواس" كل الفريق يوافق على أنه لا يوجد أي دليل على ارتكاب أي جريمة على جمجمة توت عنخ آمون.
ليس هناك أي منطقة على الجمجمة تشير إلى أنه هناك ضربة تمت معالجتها. عظمتي الشظية غير ثابتتين في الجمجمة.
ومن غير المعقول أن يكون هذا بسبب إصابة قبل الموت،
كما أنهم كونون بالفعل قد التصقوا بفعل مادة التحنيط .
وقد طابق الفريق العلمي هذه القطع مع الفقرة النقية المكسورة و الثقبة العظمى ،
يعتقدون بأنها كُسرت أثناء عملية التحنيط أو بسبب فريق كارتر".

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic1.jpg

لذا، بينما تشير بعض التغطيات الإخبارية مؤخرا ًبأن كل الأسئلة التي لها علاقة بموت توت عنخ آمون قد أُجيبت،
ولكنهم لبعض العلماء على الأقل ليس لهم إجابة بعد .
عندما صدرت نتائج فحص الكات مؤخرا ً، اتفق الجميع،
لكن لم يزل هناك بعض الأسئلة،
على الأقل بالنسبة للدكتور حواس ،
بأنه على الأقل بعض الفريق الذي اختبر فحص الكات يختلفون مع النتائج المؤكدة حيث وجدوا بأن الغانغرينا سببها قدم مكسورة تسببت في قتل الملك توت .
في الحقيقة، كشف الدكتور حواس مؤخرا ًفي الإعلام بأنهم ليسوا متأكدون تماما ًكيف مات الملك توت،
لكن ما نعرفه بأنها ليست جريمة قتل .
كنا نكن دائما ًكل الاحترام للدكتور حواس،
- ومازلنا- ، لكنه افترض لمدة طويلة بأن الملك توت قد تم تسميمه، لذا وفي الحقيقة ،
إذا لم نكن متأكدين عن كيفية موته ، ففكرة قتله لا يمكن الجزم بها.

منقوشات حجريه توضح ولاء توت عنخ امون

و لحظه توليه الحكم
و موته فى النهايه

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic2.jpg

-عرض كامل لحياته -

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic6.jpg

,,

توت عنخ امون

http://www.touregypt.net/featurestor...pypharaoh1.jpg

اليوم لدي رؤيا لـ(لم شمل الفراعنة).
الجميع يتسكع في الجوار، العديد منهم حي ،بينما الآخرون ضعفاء جدا، يصارعون ليتنفسوا في بعض الاوقات.
وفي الحقيقة، ليس جميعهم هنا.
العديد من الذين عاشوا في العصور الوسطى لم يظهروا هناعلى ما يبدو،
حتى بعض الذين عاشو بتلك الأيام الأخرى البارزة تركت العالم للأبد.
البعض منهم - عندما كانوا أقوياء وأصحاء- لم يكونوا مسرورين من حضور بعض الرفقة.
بشكل واضح، لم يتوقع تحتمس الثالث حقا أن يرى حتشبسوت قوية جدا وعلى قيد الحياة ،
ولم يرد أي شخص أن يتوقع رؤية أخناتون، في منتهى الصحة.
الأقوي والأكثر صحى، نجد رمسيس الثاني - وقد عمل بجد لهذا اللقب-،
زوسر وخوفو . تحتمس الثالث، ربما يعتبر أعظم بنّاء للإمبراطورية في التاريخ المصري، وكليوباترا (السابعة)،
وبالرغم من أن الإسكندرية -التي كانت تحت الرشدبينكل هذا وُجدت السخرية. لقد كان طفلا ًملكا ً
، لم يدخل كثيراً إلى سن الرشد ،
تقريبا مع انعدام ما يلفت به الإنتباه إلى جهوده.
بالرغم من أن عهده كان بالغ الأهمية في الـ3000 سنة خلال عهد الدين المصري القديم،
رغم ملكها- قد ذهب، لكنها تدبرت أمر البلاد بطريقة جيدة جدا ، أن معظم هذا كله لم يكن من عمله.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics2.jpg

- صوره منقوشه على الجدران لتوت عنخ امون -
لم يكن لديه متسع من الوقت لتأسيس نفسه،
وحاول بعض خلفائه أن يزيلوا امكانية حياته الأبدية .
بالرغم من ذلك كان لا يزال موجودا هناك . يتنهد صدره بالهواء الصافي ،
قلبه ينبض بالثقة الثابتة لرياضي كبير، أثرى وأكثر صحة حتى من صفوة الفراعنة، اسمه على ألسنة الجميع، وهذا أكثر ما يهم الفراعنة.
توت عنخ آمون
بالنسبة للمصريين القدماء، كان فردا ًيتضمن عدة أجزاء مختلفة،
والتي لا تختلف بجملتها عن نظرة الدين للأفراد اليوم.
حتى الآن ، نفكر بشخص لديه جسم و روح،
أو طيف خاص به.
المصريون القدماء فكروا بنفس الطريقة ،
لكن مع إضافة اسم الشخص إلى هذا الخليط ،
ظله وعوامل أخرى ( بالرغم من أن هذا بسط تفسير فكرة المصري القديم عن الروح بعض الشيء ).
كل هذه العوامل كانت مهمة،
لكن ربما الأكثر أهمية منها - بالنسبة للحياة الأبدية على الأقل - هو الاسم.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics3.jpg

- صوره منقوشه على الجدران لكيا زوجه و ام توت عنخ امون ! -

إذا لم يتذكر اسمه، فهناك أمل ضعيف جدا ًلأن تعيش روحه بعد موت الجسد.
كلما تُذكر أسم الفرعون،
فربما يعيش الفرعون حياة الخلود، ولن يُتذكر أسم
أي من الفراعنة أكثر من الملك توت.

http://www.touregypt.net/featurestor...pypharaoh2.jpg

- صوره لتمثال لاحد الفراعنه العظام فى صغره -
,,
من بين هذه المجموعة من الرجال العظماء،
يجب أن يكون توت الأسعد بينهم ،
دون الحاجة لذكر ولع
هاورد كارتر به، بالرغم من أنه سرق مقبرته في أحد المرات.
في مصر القديمة ،
لعب الملوك لعبة الفراعنة ، بالرغم من أننا لا يجب أن ندعوها لعبة ،
لأنهم كانوا جادون جدا حول النتائج .
حتى أنهم تخيلوا أن باستطاعتهم السيطرة على مصيرهم ،
ومصير أسلافهم بوضع أسماءهم عنوة على التماثيل ،
وأحيانا بإزالة أسماء خصومهم
من السجل التاريخي .
حتشبسوت تقريبا ً، وهو الإحتمال الغالب أكثر،
أستولت علي العرش من ابن زوجها تحتمس الثالث .
ربما كان جيداًُ له ، يسمح له بالنضوج ليصبح قائدا ًعظيما ً.
بعد موتها إستمر بإزالة اسمها بشكل منهجي ،
ولذا فكر في فرصها بـ الحياة الأبدية
ايضا من الأنصاب التي بنتها عندما كانت ملكا
ً( في مصر القديمة، الملك كان ملكا , سواء ذكر أو أنثى ) .
والذي لم يستطع إزالته فبنى الجدران حوله ،
مسلتها في الكرنك .
على أية حال، هذا العمل ساعد فقط على إبقاء مناصبها ،
وقد عاش اسمها حتى
اليوم، وطبقا ًللدين المصري القديم،
حتى هي عاشت

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics1.jpg

- صوره للكفن الاوسط توت عنخ امون -
,,
كذلك فعلت هي...
كل شخص حاول قتل أخناتون آمالا في حياة ٍأبدية .
لقد كان الملك الزنديق الذي حاول تعديل الدين المصري القديم
بشكل جذري وترك الإله آمون و الآلهة القديمة الأخرى لمصر .
ورثته حاولوا إزالة اسمه من كل المصادر،
من ضمن ذلك قوائم الملوك التي ظلت في
الأماكن المقدسة .
لكن المدينة التي بناها في (العمارنة الحديثة )
تُركت لرمال الصحراء،
والتي بطرق عدة، حافظت عليها لتزدهر،
وإعتقاداته الجذرية التي وُجدت له لم تُنسى بل عاشت للأجيال القادمة.
ربما يعيش،
ولكنه ربما ليس المفضل للآلهة .
بعد ذلك أتى الملك توت. بعد موت أبيه أخناتون،
عاد الدين القديم مرة أخرى،
جاعلا ًعهده مهم جدا في التاريخ المصري،
لكن لم تكن هذه وظيفته .
شخصيا ً، ربما لا يستطيع الإدعاء بوجود إلاه واحد ملك له ،
وكثيرا من ثروته حتى التي في مقبرته لم تكن ملكا ًله ،
لكن كانت هدايا من آخرون.
بالتأكيد كان آي و حورمحب هما من حافظا على العهود
أثناء ملوكية توت عنخ آمون،
وبعد موت الملك الصغير،
إسترد حورمحب معظم العمل الذي عمله باسم الملك الصغير.
كأبيه، اسم توت أُزيل من عديد
من قوائم الملوك المختلفة

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics5.jpg

- احد المنقوشات فى مقبره الملك توت -
,,
ما كان لدى توت - مقارنة بما كان لدى ملوك مصر القديمة -
غالبا ً
اكتشف سليما ًفي مقبرته. لكن هذه المقبرة لم تسلم من اللصوص، لكنها لم تُسلب كلها على الأقل.
اليوم أُفتتح معرض الملك توت في لوس أنجلوس،
ومنذ اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون أصبح الأكثر شهرة في العالم.
ومنذ قصة إعادة الدين المصري القديم كانت هي شهرته ،
في الحقيقة، تؤدي الشهرة إلى حياة الفرعون الأبدية ،
اليوم يجب أن يكون الملك توت من أكثر الفراعنة
الذين عاشوا سعادة.
..
http://www.touregypt.net/featurestories/tutbody13.jpg

قناع قبضه يد توت عنخ امون -
,,
الفرعون توت عنخ آمون " نيبخيبيرور (1334 - 1325)
السلالة الحاكمة الثامنة عشرة "
لم يعطَ توت عنخ أمون هذا الاسم عند ميلاده ،
بل اسم توت عنخ اتين ( ومعناها الصورة الحية لأتون )
الذي وضعه مباشرة في أسرة الفراعنة التابعين لاخيناتون ،
وهو علي الأرجح والده.
والدته ربما تكون كيا ،
وإن لم يتم التأكد من هذا.
غير اسمه في السنة الثانية من حكم الفرعون توت عنخ آمون
او "هيكا -يونو - شيما "
وهو ما يعني الصورة الحية لآمون ،
حاكم هوليوبولس ، "بصعيد مصر "،
وهو في الواقع إشارة إلى الكرنك الذي عاد
إلى الدين القديم قبل اخيناتون
أثناء الاضطرابات .
وقد اكتشف عالم الآثار المصرية البريطاني
هوارد كارتر الذي استخدمه اللورد كارنارفون فى اكتشاف
قبر الفرعون توت عنخ آمون ،
في وادي الملوك في الرابع نوفمبر 1922
بالقرب من مدخل قبر رمسيس السادس.

وقد عوملت المومياء بالأشعة السينية ثلاث مرات :
الأولى في عام 1968على يد مجموعة من علماء جامعة ليفربول ،
ثم في عام 1978 على يد مجموعة من علماء جامعة ميتشيجن في عام 2005 ,
وأخيرا علي يد فريق من العلماءالمصريين برئاسة الأمين العام
للمجلس الأعلى المصري للآثار الدكتور زاهي هواس الذي أجرى تصوير مقطعي
لمسح على المومياء .
وفي عام 2005 اعتمد فريق العلماء المصريين علي نتائج المسح بالتصويرالمقطعي
التي أكدت أن توت عنخ امون توفي نتيجة كسر ساقه
مما أدي إلي إصابته بالغرغرينا .

بعد التشاور مع الخبراء الايطاليون والسويسريون
وجد العلماء المصريون أن توت عنخ آمون
توفي نتيجة لكسر في ساقه اليسرى على الأرجح
وقعت قبل أيام فقط من وفاته التي أدت
إلي إصابته بالغرغرينا وأدت مباشرة إلى وفاته.
الكسر لم يحدث خلال عملية تحنيط أو كنتيجة لبعض الأضرار
التي لحقت بالمومياء كما يدعى هوارد كارتر .
ولم يجد العلماء المصريين أي أدلة على انه قد قتل في عملية اغتيال
أو أي إشارة إلى انه قد قتل ،
كما اُعتقد سابقا .
..
يقال أن تمثال الملك توت عنخ امون يقوم بدور الوصي
على المقبرة بمجرد الدخول أحد إلى
غرفة الدفن .

http://www.touregypt.net/featurestor...tchildren4.jpg

- نماذج لتوابيت الفراعنه العظام -
,,
التمثال مغطي بعنصر الرزين الأسود والملابس مصنوعة من الذهب.
الفرعون توت عنخ آمون يصور على أنه يرتدي تنورة قصيرة ،
وصندل ، وقلادة عريضة بيضاء ، وصدري ،
والأساور .
وهو يحمل صولجان وعصا طويلة .
يغطي رأسه غطاء الرأس ,
والجبهة يحميها الإله أورانوس والكوبرا شعار الأسرة الحاكمة .
الحواجب وحواف العيون منحوتة في التمثال .
والصنادل مصنوعة من البرونز.
الأبعاد
الإرتفاع 192 سم
الطول 98 سم
العرض 53.5 سم
ويرتدي الملك باروكة .
اللون الأسود قد يكون مثل الإله أوزوريس ،
أو انه يمثل خصوبة الأرض كما قال البعض .
وتحتوي حلة الحزام علي لقب الملك.

khalil eisa 12-14-2008 04:49 AM

[font=Arial]http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine4.jpg
الملك الذي يرتدي علي الجزء العلوي من جسده كورسيت
وفوقة قطعتان من الحلي ، ويحمل في يده اليسري
أربعة من الصقور توجد
مجموعة من نباتات البردي خلف القارب كما يمكن رؤية عش ويوجد أمامه طائرين صغيرين .
المنطقة اليمني من هذا الجزء يحتوي علي المشهد ،
بالرغم من إختلاف التفاصيل فإنه يكرر نفس الجزء السفلي من الباب الخارجي الأيسر .
مشهد أخر للصيد ممثل في الجزء السفلي . يصور المشهد حافة من نباتات البردي علي مستنقع ، والملك يجلس علي مقعد بمسند سميك ،
وأسده الأليف بجواره ، وتجلس الملكه علي مقعد عند قدمه
. ووراء رأسه صقر للألاه نيكهبت .
ويصوره المشهد وهو يرمي سهم علي الطيور التي تطير من المستنقع،
وقد أصاب احدهم بالفعل . قام الرسام برسم خيط القوس كما لو
كان يمر من خلال عنق الملك .
تحمل الملكة سهم في يدها ، ومستعدة كي تعطيه للملك.
وبيدها الأخري تبدو وكأنها تشير الي الطيور الصغيرة في العش ،
ربما تناقش الملك في الأعتناء بهم وليس أذيتهم

http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine5.jpg

.
في الخلف : يزين الجزء الخلفي مشهدان , في الأعلي الملكة
تنحني أمام الملك ، وتلمس يداها اليمني ذراعة الأيسر .
وفي يدها اليسري تحمل مجموعه من زهور
اللوتس تنحني الي الأسفل ، بالإضافة الي إناء فخاري مزين بزهور اللوتس . الجزء المقارن من المشهد موجود علي الجزء
الخلفي من العرش الذهبي الموجود في المقبرة والذي يظهر الملكة وهي تدهن الملك بالفخار من الوعاء الفخاري : وهذا المشهد علي الضريح يوضح حسن التعامل بينهما .
في المشهد السفلي ، يجلس الملك علي العرش
ويضع تاج مصر السفلي ، ويرفع يده اليسري كي يتلقي من الملكة
إثنان من براعم النخل ،
تشير الهيروغليفية إلي " سنوات " . وفي هذه الأشارات
مهرجان اليوبيل وأيضا تظهر الجماعات . ويوجد في الأسفل رمز للتادبلوس – رمز المئة الف – في إشارة الي اللانهائية . المشهد خلف
الملك مكتوب عليه : " إبن رع ، سيد التيجان ، وقد ظهر توت في مشهد عظيم في العرش لحورس ، مثل رع "بالغرم عن الطبيعة العميقة للمشهد عموما ، فعلي الأقل ثلاثة من المشاهد علي الحائط الخلفي تمثل ( تقديم العقد ، والميزان ) من تتويج الملك . وهم علاوة علي ذلك
دليل علي أنه في المراسم في السلالاة الثامنة عشر ،
كانت تقام بواسطة الملكة .ولكن يبدو أن ، أحد الأغراض الضريح
هي أن تعيد تتويج الملك ، وذلك يتم وضع سحر وهو الذي يجدد التتويج ، لذلك فكان غرض السحر إعادة تتويج الملك .
إرتدي المصرين قطع المجوهرات للتزين ، وكتعاويذ سحرية .
معظم هذه المجوهرات صنعت بالذهب ، الفضة ،
والكهرمان ، وسبائك طبيعية من الذهب والفضة ، مطعمة بالاحجار و الزجاج متعددة الألوان . أحتوت المجوهرات علي تعاويذ
تزود من يرتديها سواء كان حياً أو ميتاً ( بالحماية ، الطمئنينة ، التحمل و طول العمر ) . أثناء تحنيط مومياء الملك توت ، تم العثور علي" 143 قطعة " من المجوهرات .
وهي تحتوي علي تعاويذ ، ولعنات ، عقود ، متعلقات ، حلي الأذن ، أقراط ، أساور ، خلخال ، وخواتم للأصابع اليدين و القدم ، وإرتدي قطعة كبيرة من المجوهرات علي صدره .

أهمية الجواهر ليست فقط في اللون أو الخرز ، ولكن ايضا في اصالة التصميم وتقنيات التصنيع.
وقد استخدمت تقنية كلويسونني في الصدريات والقلادات .
انشأت تقنية كلويسونني خطوط الأرقام والرموز من أسلاك الذهب التي كانت آنذاك ملحومة الى ألواح من الذهب ومطعمة بـ الأحجار الملونة أو الزجاج .
الزينة المفتوحة أو العمل التركيبي غالباً مايتضمن عدة فتحات في نماذج تركيبية .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine4.jpg


العمل الزيني من أسلاك الذهب او الفضه يستخدم غالبا إبازيم ومشابك من ذهب .
التحبيب هو أسلوب مختلف للتصميم عن طريق لحم كرات صغيرة جدا من الذهب الى سطح صفيحة الذهب . وقد إعتبرت الأحجار
المستخدمة في الترصيع لها خصائص سحرية على أساس اللون.
يخرج الفيروز من مناجم سيناء ، واللون الازرق يرمز الى الخصوبة ، والحظ السعيد ، والحماية من العين الشريره.
قد يكون اللازاورد أحضر الى مصر عن طريق التجارة مع المناطق الغرب آسيوية . نشأ في افغانستان .
اللون الازرق الداكن يرمز الى الخصوبه والحظ السعيدا.
جاء الكارنيليان من الصحارى المصرية .
ويختلف من البني الغامق الى البني الخفيف في اللون ويرمز الدم الحار للحياة .
وهناك نوع آخر من الكارنيليان وهو العقيق الابيض .
لونه شفاف وله ضوء اخضر اللون.
يخرج حجر اميثست من الصحراء الشرقية قرب اسوان ومن الصحراء الغربية قرب أبو سمبل .
الظلال البنفسجية ترمز للسعادة و الفرح .
يوجد الفلسبار في الصحراء الشرقية . ضوئه الازرق يرمز الى حسن الحظ و الخصوبه.

السكارب خيبرى يعتبر تجسيدالشمس الصباح .
وهناك علاقة بين الخنفسة التي تلف كرة البيض طوال النهار ، وتطور قرص الشمس عبر السماء.
خنفساء الجعل أصبحت علامةلـفأل الخير ورمز للخصوبة والتجدد .

الجعلان معظمها مصنوع من الحجر الازرق او الفايينكي
,,


http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine9.jpg

السوار الذهبي مؤلف من نصفي دائرة يتداخلا مع بعضهما عن
طريق مفصلة في أحد الجوانب ومشبك في الآخر .
اللوحه الوسطية المسطحه بها جعل كلويسونني
مطعم مع اللازاورد .
الجعل هو رمز شمس الصباح ، وقد كان الرمز الاكثر شعبية المستخدم في المجوهرات.
الاسوره أيضا مطعمة مع الكارنيليان ، اللازاورد ، والزجاج الملون .

أبعاد السوار :

القطر 6 سم

http://touregypt.net/museum/tutl60.jpg

الجعل ( وهو جنس من خنافس الجعليات ) واقف علي مركب شمسي , ويدفع قرص كارنيليان الذي يمثل الشمس المشرقة , ويحدها رموز الإستقرار والحياة الطويلة والجمال .
الأبعاد :الطول 50 سم
العرض 11.8 سم

وهذا هو أحد أروع ما يتعلق بالصدر أو التجويف الصدري مما وجد في قبر الملك .
ويوجد جعل كبير من اللازاورد ( حجر سماوي الزرقة ) في منتصفها , ويحدها اثنين من الورايي أو الكوبرا .
,,

http://touregypt.net/museum/tutl50.jpg

الحلية الرئيسية هي مركب شمسي مع جعل اللازاورد بحدها بابونين ( السعدان الأفريقي ) وأيديهم مرفوعة بالشكر والثناء.
يرمز قرص كارنيليان فوق الجعل إلي الشمس المشرقة.
فوقها علامة السماء من اللازاورد الكحلي وتحتها قاعدة من اللازاورد مع تعرجات تمثل المياة .
سلسلة القلادة مصنوعة من أشكال جميلة ترمز للحماية والحياة المديدة والسيادة .
الثقل المستطيل يبين حيح سيد الخلود وشين رمز الخلود.

ليست فقط مجموعة الرموز هي التي تجعل هذه القلادة تحفة من الفن والبراعة ولكن أيضاً الأحجار الكريمة المستخدمة فيها .
الأبعاد :الطول 41 سم
العرض 11.5 سموقد وجدت 143 قطعة من المجوهرات في أغطية مومياء الفرعون توت عنخ آمون , بما في ذلك القلادة.
,,

http://touregypt.net/museum/tutl37.jpg

يحيط إطار ذهبي بالشكل الرئيسي ويدعم القلادة , وهي من أزهار اللوتس وورق البردي ورؤوس ازهرة الخشخاش .
وهناك زورق شمسي ضئيل يقع علي قدم الجعل الأمامية ويحمل عين حورس ويحدها اثنين من الأورايي .
يرفع عين حورس هلال قمري من الذهب والفضة مع صور الآلهة تتوج تمثال الملك المركزي , وهما تحوت و ري-هوراختي .

الأبعاد :الطول 14.9 سم
العرض 14.5 سم
هذه القلادة الذهبية مطعمة بالأحجار الكريمة الملونة والزجاج .
الشكل الرئيسي يتكون من جعل مجنح ويوجد من جهة زهرة اللوتس ومن جهة اخري زهرة البردي .

مجموعه توت عنخ امون من التماثيل و التحف


http://touregypt.net/museum/tuts9.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts10.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts29.jpg


http://touregypt.net/museum/tuts28.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts5.jpg


وبكذا انتهينــــا من المووسوعه المنقوووله لعيوونكم واتمنى ان تنـــــــــــال استحسانكم
[/FONT


http://www.abdullahalmutairy.com/vb/...ad.php?p=39158

khalil eisa 02-24-2009 09:18 AM

جبل البركل ونبتة القديمة
تيموثى كندال
ترجمة د. أسامة عبدالرحمن النور

جبل البركل هى التسمية العربية الحديثة لجبل مسطح صغير أشبة بالطاولة فى الطرف الغربى لمدينة كريمة، السودان. منذ أزمان المملكة المصرية الحديثة (حوالى 1500 ق.م.)، علَّمت هذه الهضبة الصغيرة شديدة التحدر الحد الجنوبى الأقصى للإمبراطورية المصرية فى أفريقيا وكانت موقعاً لمدينة حدودية هامة سميت نبتة (الخريطة). ومع أن هناك مخفر عسكرى أمامى فرعونى آخر يقع أبعد بأعلى النيل فى كرجس، بالقرب من الجندل الخامس، إلا أن نبتة كانت الإقامة المصرية الأقصى جنوباً والموقع الأبعد لقدسيتها الدينية.

لم تكن نبتة فى الغالب، بموقعها على الضفة اليمنى للنيل بحوالى 40 كيلومتر أسفل الجندل الرابع، ذات أهمية ميناءً نهرياً، ذلك ان التيار هنا كان سريعاً للغاية بحيث يجعل الإبحار غير عملى. يبدو ان أهميتها تجسدت فى موقعها عند نقطة العبور النهرية للطريق البرى الذى يربط منطقة الجندل السادس بالجندل الثالث. كانت ولا شك معبراً نهرياً ومحطة جمركية هامة، تجمعت فيها وخزنت البضائع الأفريقية المختلفة قبل الإرتحال شمالاً الى مصر.

مع الوقت، أخذت أهمية نبتة الإستراتيجية فى التراجع أمام أهميتها الطقوسية، المشتقة من جبل البركل (الشكل 1). سمى المصريون الصخرة دجو - وااب (الجبل الطاهر) وحددوه بوصفه مكان الإقامة للهيئة البدئية لإله دولتهم آمون الكرنكى، الذى سكن فى طيبة، على بعد حوالى 1150 كيلو متر الى الشمال من البركل. اللافت للنظر، ان المصريين تصوروا جبل البركل إمتداداً بعيداً للكرنك واعتقدوا ان كلا الموقعين، البركل والكرنك، كانا بمثابة تجليين أحدهما للآخر. آمون الكرنكى، على سبيل المثال، سمى دوماً بـ "سيد تاجىّ الأرضين". لكن عندما اكتشف المصريون جبل البركل، قرروا، "قبل أن يصبح معروفاً لدى الناس"، ان اسم الجبل كان " تاجا الأرضين". بكلمات أخرى، نُظر للجبل بوصفه مصدراً لـ اللقب الأقدم للإله، ومصدراً لاسم الكرنك. هذا الاختراع التاريخى سمح للمصريين تعريف جبل البركل بالكرنك، وبالعكس، وان يتصوروا هذا التل البعيد فى النوبة بوصفه المنزل الأصلى للإله، معلنين فى الوقت نفسه ان الإله قد ظهر بداية فى طيبة! حتى معابد الإله فى الكرنك وفى نبتة حملت الإسم نفسه: ابيت- سوت ("مقدس التاجين")، مما سمح للخلط، لأغراض دينية، بين تلك المعابد. هذه الدوغما الجديدة ثبتت آمون بوصفه السيد المقدس لكل من النوبة العليا وكل الإمبراطورية المصرية النوبية،