منتديات رمال كرمة (قسكو تيق)

منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) (http://www.kermaonline.com/vb/index.php)
-   منتدى التراث و الحضارة النوبية (http://www.kermaonline.com/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   الهة وادى النيل (http://www.kermaonline.com/vb/showthread.php?t=7316)

khalil eisa 12-14-2008 03:33 AM

الهة وادى النيل
 

Amun and Amun-Re
by Taylor Ray Ellison




Some assume that Amun (Amen, Amon) was a relatively modern god within the context of ancient Egyptian religion. His worship at Thebes, where the earliest known Temple dedicated to him was located, is only documented from the 11th Dynasty onward.
It is true that he gained most of his prestige after replacing the war god Montu as the principle god of Thebes during Egypt's New Kingdom, when he was recognized as the "King of Gods". At that time, because of Egypt's influence in the world, he actually became a universal god. In fact, by the 25th Dynasty, Amun-Re was even the chief god of the Nubian Kingdom of Napata and by the Ptolemic, or Greek period, he was regarded as the Egyptian ـــــــــــــ alent of Zeus. However, he is actually mentioned in the pyramid text from the Old Kingdom (5th Dynasty, Unas - line 558), which show him to be a primeval deity and a symbol of creative force. This text seems to assign great antiquity to his existence.

Amun-Re grew so important spiritually and politically by the time of the New Kingdom that Egypt became something of a Theocracy. At the apex of his worship, Egyptian religion approached monotheism. The other gods became mere symbols of his power, or manifestations of Amun-Re. In essence, he became the one and only supreme deity.

He was one of the eight Heh gods of the Ogdoad of Hermopolis, where his original consort was Amaunet (Ament). His worship may have originated at Hermopolis, but another possibility was that he functioned early on as a less prominent god at Thebes, where he eventually flourished. The Nubians, however, believed that he originated at Gebel Barkal, located in the modern north of the Sudan.

In the middle of the 16th Dynasty, with the expulsion of the Hyksos rulers of Egypt, Amun's growth was accelerated due to the vindication of both Egyptian power and Amun-Re as a protector of both the Egyptian state and the Monarchy. At that time, temples were built and dedicated to Amun throughout Egypt, including the Luxor Temple and the Great Temple at Karnak. His importance during this and later periods is evidenced by the grander and extravagance of these temples. They were enlarged and enriched over the centuries by rulers of Egypt who were eager to express their devotion to Amun-Re.

In fact, his growth to that of a national god mirrored the growth of Thebes in importance. This growth was accelerated when Amenemhet I took control of the thrown at Thebes, and founded the 12th Dynasty. However, the apex of his worship probably occurred during the New Kingdom onward at Thebes, where the important Opet festival was dedicated to Amun. During the Opet festival, the statue of Amun was conveyed by boat from the temple of Karnak to Luxor in order to celebrate Amun's marriage to Mut in his aspect of Ka-mut-ef (literally, "bull of his mother"). In this capacity, Amun was recognized for his procreative function. Together, Amun and Mut conceived their son, Khonsu, a moon god, to make of the Thebes Triad.

The sacred animal of Amun was originally the Goose, and like Geb, he was sometimes known as the "Great Cackler". Later, Amun was more closely associated with the Ram, a symbol of fertility. At various times he also sometimes appears as a man with the head of a frog, the head of a uraeus, the head of a crocodile, or as an ape. However, when depicted as a king, he wears the crown of two plumes, a symbol borrowed from Min, and often sits on a throne. In this form, he is one of nine deities who compose the company of gods of Amen-Ra. In the Greek period (and somewhat earlier, in order to ascribe many attributes to Amun-Re, he was sometimes depicted in bronze with the bearded head of a man, the body of a beetle with the wings of a hawk, the legs of a man and the toes and claws of a lion. He was further provided with four hands and arms and four wings.



The worship surrounding Amun, and later, Amun-Re represented one of ancient Egypt's most complex theologies. In his most mature form, Amun-Re became a hidden, secret god. In fact, his name (Imn), or at lest the name by which the ancient Egyptians called him, means "the hidden one" or "the secret one" (though there has been speculation that his name is derived from the Libyan word for water, aman. However, modern context seems to negate this possibility). In reality, however, and according to mythology, both his name and physical appearance were unknown, thus indicating his unknowable essence.

Stated differently, Amun was unknown because he represented absolute holiness, and in this regard, he was different then any other Egyptian deity. So holy was he that he remained independent of the created universe. He was associated with the air as an invisible force, which facilitated his growth as a supreme deity. He was the Egyptian creator deity par excellence, and according to Egyptian myth, was self-created. It was believed that he could regenerate himself by becoming a snake and shedding his skin. At the same time, he remained apart from creation, totally different from it, and fully independent from it.

However, while hidden, the addition to his name of "Re" revealed the god to humanity. Re was the common Egyptian term for the sun, thus making him visible. Hence, Amun-Re combined within himself the two opposites of divinity, the hidden and the revealed. As Amun, he was secret, hidden and mysterious, but as Re, he was visible and revealed. In some respects, this even relates to his association with Ma'at, the Egyptian concept of order and balance, and reflects back upon the ancient Egyptian's concepts of duality.

The secret, or hidden attribute of Amun enabled him to be easily synchronized and associated with other deities. At Thebes, Amun was first identified with Montu, but soon replaced him as the city's protector. His association with Re grew in importance when Amenemhet I moved the capital of Egypt to Itjtawy at the apex of the Nile Delta, where the relationship was probably expedient both theologically and politically. However, this association with Re actually grew as Thebes itself gained importance. Soon, Amun was identified with other gods as well, taking on the names (among others) Amun-Re-Atum, Amun-Re-Montu, Amun-Re-Horakhty and Min-Amun. However, it should be noted that with all of this synchronization, Amun was not absorbed to create a a new god. Instead, there was a unity of divine power with these other gods.

Amun-Re was associated with the Egyptian monarchy, and theoretically, rather than threatening the pharaoh's power, the throne was supported by Amun-Re. The ancient theology made Amun-Re the physical father of the king. Hence, the Pharaoh and Amun-Re enjoyed a symbiotic relationship, with the king deriving power from Amun-Re. In return, the king supported the temples and the worship of Amun. In theory, Amun-Re could even take the form of the king in order to impregnate the chief royal wife with the successor to the throne (first documented during the reign of Hatshepsut during the New Kingdom). Furthermore, according to official state theology during the New Kingdom, Egypt was actually ruled by Amun-Re through the pharaohs, with the god revealing his will through oracles.

In reality, the god did in fact threaten the monarchy, for the cult of Amun-Re became so powerful that its priesthood grew very large and influential, and at one point, priests of the deity actually came to rule Egypt (during the 21st Dynasty). At other times, Amun-Re created difficulties for the king, such as in the case of Akhenaten, who sought to change the basic structure of Egyptian religion. In this instance, Amun-Re eventually proved more powerful then the king, for though Akhenaten desperately tried to change the nature of Egyptian religion, for such efforts he himself became the scorn of later pharaohs. After Akhenaten's reign, Egyptian religion almost immediately reverted back to its prior form and to the worship of Amun-Re.

References:

http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re3.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re4.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re1.jpg


http://www.touregypt.net/featurestories/amun-re2.jpg


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...180px-Amun.JPG
امون

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...x-Amun.svg.png

khalil eisa 12-14-2008 03:34 AM

منقول


أمون
بالهيروغليفية





أمون إله الشمس و الريح و الخصوبة؛ أحد الآلهة الرئيسيين في الميثولوجيا المصرية، و معنى اسمه الخفي. من العسير معرفة كيف كان اسمه ينطق بالضبط لأن الكتابة المصرية القديمة الهيروغليفية كانت تستعمل الحروف الساكنة (الصوامت)، فكان اسمه يكتب امن و من الممكن أنه كان ينطق أَمِن مع إمالة الكسر إلى الفتح



إن عبادة أمون (و أمنرع فيما بعد) و الديانة المرتبطة بهما من أعقد ثيولوجيات مصر القديمة. في أسمى صوره كان أمنرع إلها خفيا مثلما يعني اسمه، و لكن لاهوتيا فلم يكن الإله وحده خفيا، بل إن اسمه خفي أيضا و أن شكله لا يمكن إدراكه. بكلمات أخرى إن الغموض المحيط بأمون سببه هو كماله المطلق، و في هذا كان مختلفا عن كل الآلهة المصرية الأخرى. كانت قداسته بمكان بحيث أنه ظل منفصلا عن الكون المخلوق. كان مرتبطا بالهواء و لهذا كان قوة خفية، مما سهل له الترقي كإله أعلى.

اعتبر أمون خالقا لنفسه، (إلا أن مدرسة هِرموبوليس (الأشمونين\شْمون\خِمنو) اللاهوتية الأقدم اعتبرته أحد الآلهة في الأجدود، الثامون المعروف باسمها)، كما كانت له القدرة على التجدد و إعادة خلق نفسه التي مُثلت بقدرته على التحول إلى أفعى و طرح جلده، و مع هذا فقد ظل مختلفا عن الخلق، منفصلا و مستقلا عنه.

بتوحده مع رَع، الشمس، تجلى أمون للخلق، و لهذا جمع أمنرع في نفسه النقيضين الإلهيين: فهو بصفته أمون كان خفيا و غامضا و منفصلا عن العالم، و بصفته رع كان جليا و ظاهرا و مانحا للحياة اليومية. بنفس المنطق كان ارتباطه بماعت، المفهوم المصري للعدل و التوازن في الكون.

سهلت طبيعة أمون الخفية اقترانه بالآلهة الأخرى. في طيبة ارتبط أمون بادئ ذي بدء بمونتو، إلهها القديم، ثم جاء اقترانه برَع، و تلى ذلك اقترانه بآلهة أخرى، فعرف بالأسماء أمنرعأتوم و أمنرعمونتو و أمنرعحُراختي و مينأمن. و هنا تجب ملاحظة أن أمون لم يكن يندمج في الآلهة الأخرى لخلق إله جديد، بل كان اقترانه توحدا للقدرة الإلهية.

في أوج عبادة أمونرع، اقتربت الديانة المصرية كثيرا من كونها ديانة توحيدية، حيث أصبح الآلهة الآخرون أوجهاً لقدرته، أو تجليات له. باختصار أصبح هو الإله الأوحد و الأعلى.

كانت زوجته أحيانا تدعى أمونت، الصيغة المؤنثة لأمون، و لكنها غالبا ما كانت تعرف بالاسم موت، و كان لها رأس إنسانة مرتدية التاج المزدوج للوجهين القبلي و البحري، و كان ابنهما هو خونسو، القمر. معاً شكلوا ثالوث طيبة.

ذهب البعض إلى أن أمون كان إلها حديثا نسبيا في الديانة المصرية القديمة، حيث أن عبادته في طيبة - حيث توجد أقدم معابده - لم توثق إلا ابتداء من الأسرة الحادية عشرة، و لكنه في الحقيقة وجد مذكورا في متون الأهرام التي ترجع لعصر الملك أُناس، الأخير في الأسرة الخامسة، و التي تظهره كرمز للقوى الخالقة، متوافقا مع دوره في ثامون هِرموبوليس، مما يعطي وجوده قدما أكبر.

يحتمل أن عبادة أمون بدأت في هِرموبوليس، أو أنه في البداية كان إلها محليا لطيبة عندما كانت لا تزال بلدة غير ذات أهمية كبيرة.


صعوده


عندما ظهرت الأسرة الحادية عشرة من إقليم هيرمونثيس (أرْمـَنـْت)، أو ربما من طيبة نفسها، أغدقت على معبد الكرنك بالتماثيل و العطايا. عندما تمكن ملوك الأسرة السابعة عشرة الطيبيون من طرد الهِكسوس، أصبح لأمون، إله العاصمة الملكية، شأن كبير باعتباره حامي مصر.

و عندما حمل ملوك الأسرة الثامنة عشر السلاح خارج الحدود المصرية المعروفة حتى ذلك الوقت في حملات عسكرية ناجحة على سورية و النوبة و ليبيا، أصبح أمون إلها قوميا لمصر، تعرف به عالميا، طامسا نور كل الآلهة الآخرين و مثبتا مكانته فوق آلهة البلاد الأجنبية، فشاعت عبادته في النوبة و ليبيا اللتان كانت الثقافة المصرية شائعة فيهما. نسب ملوك مصر كل انتصاراتهم و إنجازاتهم و أمجادهم إلى أمون و أغدقوا الثروة و العطايا و الغنائم على معابده. في هذا الوقت حل أمون محل الإله المحارب مونتو كإله رئيس لمدينة طيبة، و أصبح ملكا للآلهة.

أصبح أمون إله النوبة في عصر الأسرة الخامسة و العشرين، كما كان كهنة أمون في مملكة بلانة (ناباتيا) و مِرْوِه يتحكمون في جميع شئون الدولة ، فيختارون الملك و يوجهون حملاته العسكرية، بل و أحيانا يرغمونه على الإنتحار كما ذكر ديودورس الصقلي. استمر ذلك حتى القرن الثالث قبل الميلاد عندما قام أركامان (Arkamane (Ergamenes)?) بذبح الكهنة.

تواكب صعود أمون إلى مرتبة الإله القومي و العالمي مع ازدياد أهمية طيبة. هذا الصعود تسارع مع تولي أمنمحت الأول (سِـحِـتِـپ اِب رَع) الحكم في طيبة و تأسيسه الأسرة الثانية عشرة، و بلغ أوجَه في عصر الدولة الحديثة عندما كان يُحتفى به في عيد أُپـِت. اقترن اسم أمنمحت مؤسس هذه الأسرة باسم الإله أمون و حمله من بعده ثلاثة من خلفاءه، كما اتخذ ملوك طيبيون عديدون من المملكة الوسطى الاسم نفسه فيما بعد.

في شعائر عيد أُپـِت، كان تمثال أمون يحمل على قارب من الكرنك إلى طيبة (الأقصر) ليحتفى بزواجه من موت بصفته كاموتإف لينجبا خونسو ليكتمل ثالوث طيبة، و هو في هذا الدور كان يمثل قدرة الخلق.

تمتع أمون بشعبية كبيرة بين الناس حيث كان ينادى بنصير الفقراء، وأنه يحمي الضعيف من القوي، و حامي العدالة، و كان على من يطلب العون من أمون أن يثبت نقاءه أو أن يتطهر من ذنوبه أولا.

كان ارتباط أمون بالملكية المصرية يعني أن يستمد الملك قوته منه باعتباره ابنا له مثل ما حدث عندما وجدت الملكة حَتْشِـپْسوت (ماعت كارع) فيه نصيرا لها، فعظمته و نفسَها بأن أعلنت أنها ابنته، و بنت معبدها في الدير البحريٍٍ باسمه. و طبقا للاهوت الرسمي في الدولة الحديثة كان أمنرع هو الذي يحكم مصر من خلال الملك، و يظهر مشيئته من خلال كهنته. لكن مع ازدياد أهمية الإله ازدادت قوة كهنته و سطوتهم ففرضوا سيطرتهم على الساحة السياسية، و وصل الحال إلى أن حكمت مصر سلالة من الملوك الكهَّان هي الأسرة الحادية و العشرين.


أمونصُوِّر أمون في هيئة آدمية، مرتديا تاجا يخرج منه شكلان متوازيان، مستطيلان و دائريّا الطرف، ربما يمثلان ريشتان عظيمتان من ذيل الصقر المستعارتان من الإله مين. يوجد نمطان شائعان لتصويره: في واحد منهما يصور جالسا على عرش، و في الآخر يصور في وضع القضيب منتصبا (ithyphallic) ممسكا في يده سوطا، تماما مثلما صور الإله مين. و من المرجح أن هذا التصوير الأخير هو شكله الأصلي الذي عرف به باعتباره إلها للخصوبة، الذي يؤدي أمامه الملك الطقوس الشعائرية الرمزية لفلاحة الأرض أو حصاد الغلة.

إبان الأسرة الثامنة عشرة اعتبرت الإوزة المصرية (chenalopex) مقدسة كتجسد لأمون، و لكنه كان يُمثل أكثر باعتباره الكبش وفير الصوف ذي القرنين المعقوفين الذين أصبحا يعرفان باسمه قرنا أمون و وجد ممثلا بهذه الصورة منذ عهد أمنحوتب الثالث . (في المقابل ارتبط نوع الكباش المحلي القديم ذي الشعر المرسل و القرون المستقيمة المبرومة بالإله خنوم). كما ظهر أيضا في صورة إنسان برأس ضفدع، ممثلا لدوره في الأجدود.

أحيانا كان اسم الإله الشمس رع يقرن باسم أمون ليصبح أمنرع، خصوصا عندما كان يشار إليه باعتباره "ملك الآلهة" ابتداء من الأسرة الثامنة عشرة، حيث كان حكم السموات في الكوزمولوجيا المصرية للإله رع. عندما نقل أمنمحت الأول العاصمة إلى اتجتاوي (عند طرف الدلتا؛ لم تكتشف بعد و يمكن أن تكون ليشت) ازدادت أهمية هذا الاقتران برَع سياسيا و لاهوتيا و هو ما كان أمرا منطقيا بالنسبة لإله متفوق كأمون، الذي كان يلقب أيضا "ملك تاجي الأرضين".

في العصور اليونانية كان أمونرع أحيانا يصور برأس رجل ملتح و جسم جعران و جناحي صقر و قدمي إنسان و مخالب أسد، و ذلك بقصد إضفاء صفات عديدة و مختلفة عليه.


الأفول

بدءا من حكم تحوتمس الرابع من الأسرة الثامنة عشرة و في الوقت الذي وصلت فيه عبادة أمون إلى أوجها، بدأ تقديس صورة مجردة للشمس تتمثل في أتِن، بالظهور. حتى أحمس مؤسس الأسرة وُجد نقش يمتدحه بأنه أتن عندما يسطع. وصلت عبادة أتن إلى الأوج عندما حرم الملك أمنحتب الرابع، الذي أصبح الملك الموحد أخِناتِن عبادة أمون. فشل أخِناتِن في فرض عبادة الإله أتِن على الشعب كما فشل في القضاء على سطوة كهنة أمون الأقوياء، فعادت الديانة القديمة إلى ما كانت عليه بعد موته و دمرت آثار و معابد أتن و هجرت عاصمته أخِتْاتِن (العمارنة) إلى طيبة مرة أخرى على يد خليفته توتعنخأمن. في الفترة التي تلت عودة عبادة أمون كتبت ترانيم و صلوات لأمنرع تكاد تكون توحيدية في صياغتها و معناها.

بعد زوال الأسرة العشرين تحول مركز الثقل عن طيبة و بدأت سلطة أمون في الخفوت. حاول الملوك الكهنة في الأسرة الحادية و العشرين حفظ هيبة أمون بقدر استطاعتهم، و مع أن عاصمة الأسرة الثانية و العشرون كانت في الشمال، إلا أن كهنة أمون استمروا في لعب دور هام في العاصمة العتيقة طيبة.

باستمرار ضعف الحكم ازداد الانقسام بين الوجهين القبلي و البحري، و بدءا من ذلك الزمان كان تبجيل الملوك النوبيين لأمون الذي سادت عبادته في أرضهم طويلا هو الذي حفظ لطيبة مكانتها، فجعلوها عاصمة ملكهم بالرغم من أن ثروتهم و نفوذهم الثقافي لم يكونا بالتأثير الكافي.

كان أمون هو إله طيبة حتى في زمن تدهورها، بالإضافة إلى أنه كان الإله الأهم لعدد من حواضر الدلتا و معابد صغيرة عديدة من بلدة الهيبة في مصر الوسطى إلى كانوپس على البحر المتوسط (بالقرب من أبي قير)؛ كما كان يمثل إلى حد ما التطلعات القومية المحلية لمصر العليا في مواجهة مصر الوسطى و الدلتا.


عرافة سيوة

كانت عرافة شهيرة قد تأسست لعدة قرون في معبد أمون في واحة سيوة في الصحراء الليبية و التي كانت تتمتع باستقلالية كبيرة عن ملوك وادي النيل، و اشتهرت عندما اختفت بدون أثر الحملة الفارسية التي وجهها قمبيز لتدمير المعبد.

اشتهرت عرافة أمون عند الإغريق لدرجة أن الإسكندر الأكبر ارتحل إليها بعد معركة إسّوس ليحصل على مباركتها و ليتوج فرعونا على مصر و ليسمى ابنا لأمون، كما كان ملوك الأسرة الثامنة عشرة يعتبرون أبناء أمون، الذي أخصب الملكة الأم ، و أحيانا ما ارتدوا قرني الكبش، و هكذا صور الإسكندر مرتديهما على العملات المضروبة.


علاقته بآلهة أخرى

وجد إله أمازيغي له اسم مشابه و يتشابه مع أمون في بعض صفاته هو حمون، و تشكل سيوة نقطة استناد رئيسية لنظرية تقترح وجود علاقة ما بينهما، كما توجد دراسات توضح أن علاقة ما قد توجد بينهما بافتراض أن اسمه مشتق من كلمة أمازيغية (التي تمت بصلة قرابة للمصرية في نفس العائلة اللغوية) تعني 'ماء' و إن كان هذا غير مؤكد في ضوء المعارف الحالية. كما يعتقد النوبيون أنه أصلا من منطقة جبل بركل (حاليا في شمال السودان). و من المحتمل أنه كانت توجد آلهة محلية لدى هذه الشعوب تشبه في صفاتها أمون مما سهل تقبلها له فدمجت بينه و بين آلهتها المحلية كما تشرب هو صفاتها لديهم، و من المحتمل أيضا أنه وجدت لأمون أصول مغرقة في القدم (ربما تعود إلى ما قبل التاريخ) لدى الشعوب الأفريقية القديمة التي تشكل أصول كل هذه الشعوب من نوبيين و أمازيغ و باقي سكان وادي النيل.

باعتباره ملكا للآلهة، ربط اليونانيون بين أمون و زيوس، كما ربطوا بين موت و هيرا. كما ارتبط خنوم بزيوس أيضا ربما بسبب شبهه بأمون، و بما أن نوع الكبش المميز له انقرض مبكرا، أصبح خنوم أيضا يرتبط بكبش أمون.

قدس الإغريق أمون ، كما زاوج الفينيقيون بين بعل و حمون (أمون الأمازيغي) في صورة الإله بعل حمون.



أسماء أخرى

كماتف: في مرحلة متأخرة في التاريخ المصري.




حمون (أمون الأمازيغي).

اشتق من اسم أمون كلمات أخرى: أمونيا و أمونايت. الأمونيا بالإضافة إلى كونها المركب الكيميائي هو اسم جنس في عائلة فورمانيفيرا (foraminifera) قشرية، و التي لها هي و الأمونيت (رأسقدميات قشرية منقرضة) قشرة لولبية تشبه قرن الكبش و قرن أمون. أما مركب الأمونيا فيشتق اسمه بطريق أبعد قليلا

khalil eisa 12-14-2008 03:35 AM

كانت الآلهة من حيث نشأتها ودورها الوظيفى ورموزها وتيجانها والقابها تمثل اهمية خاصة بالنسبة للا ثريين والمرشدين السياحيين وعشاق الحضارة المصرية
لهذا رأيت ان اقدم مجموعة من الالهه الشهيرة

1- آمون :
(آمون رع نب نسوت تاوى) اى آمون رع سيد عروش الارضيين وهو رأس ثالوث طيبة وعضو ثامون الاشمونين اندمج مع الاله رع وقد اتخذ شكل الانسان يعلو رأسه تاج بريشتين كما اتخذ شكل الكبش

2- انوبيس(انبو) :

(انبو ايمى وت تبى جواف) اى انوبيس الذى فى خيمة التحنيط الذى يعتلى جبله وحرف فى اليونانية من "انبو" الى "انوبيس" وهو اله التحنيط ويظهر فى شكل ابن آوى او انسان برأس ابن آوى

3- "اين- حرت"(أنوريس) :

(أن حرى سا رع) اى الاله اين -حرى (انوريس) ابن الشمس ويتخذ شكل آدمى وتعلو رأسه 4 ريشات ويمسك بحبل ويعنى اسم هذا الاله "الذى يحضر البعيد" اى الذى يستطيع ان يجلب كل ما هو بعيد وقد ارتبط هذا الاله باسطورة هلاك البشرية وبامر اعادة حتحور ابنة اله الشمس التى كانت قد هربت الى بلاد النوبة

4- أوزير(أوزيريس) :

(وسر نب جت) اى اوزير سيد الابدية وهو اله العالم الغربى ( عالم الموتى) رمز اليه بشكل انسان يلبس تاج وهو رأس الثالوث العام "اوزيريس - ايزيس - حور)

5- ايست(ايزيس) :

(ايست ورت موت نثر) اى "ايزيس العظيمة أم الاله" وهى زوجة الاله اوزيريس وأم الاله حورس ظهرت على شكل أنثى كاملة تعلو رأسها قرص الشمس والقرنان وهى رمز الخير والعطاء والامومة وهى من اكثر الالهات والالهة تأثير فى العقائد المصرية حتى نهاية العصر الرومانى

6- باستت :

(باستت نبت بت حنوت تاو نبو) اى "باستت ربة السماء سيدة كل الاراضى" واتخذ المصريون القطة رمزا لهذه الالهة وكان مركز عبادتها فى "تل بسطة" بالزقازيق وتم المز لها بأنثى برأس قطة

7- بتاح :

وقد ارتبط ب ( بتاح تاثنن) اى بتاح صاحب الارض البارزة وهو رأس ثالوث منف "بتاح - سخمت- نفرتوم " وهو رب الفنون والحرف وهو يظهر على شكل انسان برداء محبوك وقلنسوة ويقيض بيديه مجموعة من الرموز الدينية منها "عنخ - جد واس"

8- جحوتى :

اله الحكمة والمعرفة قارنه اليونانيون بالاله "هرمس" رسول الالهه ويتخذ شكل الطائر ابو المنجل وكانت الاشمونين مركز عبادته الرئيسى ثم اصبح الها عاما

9- حاتحور :

(حتحور نبت مفكتا ) اى "حتحور سيدة الفيروز (الهه سيناء)" وظهرت هذه الالهة بصورة وخصائص مختلفة وعبدت فى اماكن عديدة فى مصر وهى الهه الموسيقى والحب والعطاء والامومة واندمجت مع الالهه ايزيس وتظهر على شكل بقرة كاملة او انثى يعلو رأسها قرص الشمس والقرنين او أنثى برأس بقرة وبين قرنيها قرص الشمس واشهر اماكن عبادتها : دندرة وسيناء ومنف واطفيح .......الخ وقورنت فى بلاد اليونان والرومان بالالهه "أفروديت"(فينوس)

10- حور- با- غرد :

(حور با غرد عا ور تبى ن امون) اى" حور باغرد العظيم جدا الاول لدى امون" وهو صورة من الاله حورس وهو هنا "حورس الطفل" الذى عرف فى الحضارة اليونانية والرومانية ب"هاربوكراتيس" عضو فى ثالوث الاسكندرية "سرابيس -ايزيس- هاربوكراتيس" ويظهر على شكل فتى تميزه خصلة شعر وأصبع احدى يديه يمتد نحو الفم تعبيرا عن الطفولة ويضع على رأسه تاج مركب من قرنين و3 أقماع وريشتين

11- حور- شا - ف :


هو الاله "حور-(حرى)-شا- ف" اى (حورس الذى على بحيرته) يظهر على شكل كبش وكان الها لمدينة اهناسيا (هيراكليوبوليس)احدى مدن محافظة بنى سويف

12- حور- ور:

(حور ور سا رع) اى حور العظيم ابن الشمس وهو رأس احد ثالوثى معبد كوم اومبو "حور-ور ،تاسنت نفرت ،با -ان - تاوى) يظهر على شكل انسان برأس صقر ويعنى اسمه حورس العظيم او حورس الاكبر

13- خونسو :

(خونسو ام واست) اى خونسو فى طيبة وهو العضو الثالث فى ثالوث طيبة ومن بين صفاته انه اله القمرويظهر على شكل شاب يعلو رأسه الهلال والقمر وتتدلى من رأسه خصلة شعر ويقبض على مجموعة من الصولجانات

14- خنوم -رع :

(خنوم رع نب قبح تا)اى خنوم-رع سيد برودة الارض وتتعدد صفات الاله خنوم الذى يتخذ شكل كبش او انسان برأس كبش من كونه الها خالقا فو الذى يشكل الطفل وقرينه والى كونه المسئول عن منطقة الجندل اول عند اسوان حيث يتحكم فى مدخل النيل

15- رع -حور -آختى :

(رع حر آختى نثر عا) اى رع حور اختى الاله العظيم وهو صورة من صور اله الشمس يظهر على شكل انسان برأس صقر يعلوه قرص الشمس وثعبان الكوبرا او على شكل صقر او قرص الشمس واسم هذا الاله "رع" ومعه "حورس الافقى"

16- سبك :

(سبك نثر عا )اى سبك الاله العظيم عبد هذا الاله فى اكثر من مكان فى مصر اشهرها الفيوم وكوم اومبو وكان رأس احد ثالوثى كوم اومبو "سبك، حتحور،حور"ويظهر على شكل تمساح او انسان برأس تمساح

17 - ست :

(ست نبتى) اى ست المنتمى لمدينة نوبت وهو اله الشر فى مصر القديمة حيث قتل أخاه اوزيريس ودارت بينه وبين حورس عدة معارك انتهت بانتصار الخير (حورس)وهو عضو فى تاسوع هليوبوليس وينطق اسمه (ست وسوتى،ستش،سوتخ) ويظهر على شكل كائن خرافى يصعب تحديد ماهيته كما يظهر على شكل انسان برأس هذا الكائن المميز بفمه الممدود الى الامام واذنيه المستويتين من اعلى

18 - ساتت :

(ستت نبت ابو) اى ساتت سيدة الفنتين وهى عضو فى ثالوث الفنتين (خنوم،ساتت،عنقت) وتظهر على شكل انثى كاملة تعلو رأسها الالهه نخبت

19 - سخمت :
(سخمت عات نبت تاوى) اى سخمت العظيمة سيدة الارضين وهى زوجة الاله بتاح فى ثالوث منف (بتاح،سخمت،توم) وهى الهه البطش فى مصر القديمة تظهر على شكل لبؤة الاسد او انثى برأس لبؤة يعلو رأسها قرص الشمس وثعبان الكوبرا

20 - سكر :
وهو اله الجبانة فى مصر القديمة ارتبط اسمه فى البداية بجبانة منف واشتق اسم سقارة من اسم الاله ويظهر على شكل صقر او انسان برأس صقر ويقبض بيديه على مجموعة من الرموز الدينية


http://forum.merkaz.net/t42957.html
منقول

khalil eisa 12-14-2008 03:36 AM

منقول

http://www.amman-dj.com/vb/a-t722/

قـائمـة بأسمـــاء أهـم الآلـــهة المــصريـة ( قـديمــــاً )

مرتبة حسب الحروف الأبجدية


أبيس Apis
عبد على هيئة العجل في منف منذ عصر الأسرات المبكر ، رب لخصوبة الأرض وفي مرحلة متقدمة أصبح صورة من صور الإله "بتاح" والعجل "أبيس" له علامات مميزة على جلده ويمثل واضعاً قرص الشمس بين قرنيه ، وأحياناً يمثل بجسم إنسان ورأس عجل ، يرمز إلى القوة الجسدية والتفوق في النسل.

أتوم Atum

اسمه يعني "التام أو الكامل" أعتقد المصريون أنه خلق نفسه من نفسه على قمة التل الأزلي ، ومن ثم فهو خالق العالم. خلق من ذاته وبمفرده "شو وتفنوت" وعلى هذا الأساس يقع على رأس قائمة تاسوع هليوبوليس. أندمج مع الإله "رع" وعرف بأسم "أتوم رع"

آتون

"قرص الشمس" الذي لم يعبد قبل الدولة الحديثة ، ارتفع في عهد الملك "اخناتون" إلى أن يكون الإله الأوحد. مثل في أول الأمر رأس صقر ، ثم كقرص شمس بأشعة تنتهي بيد آدمية تمسك غالباً علامة الحياة. من ألقابه: "الحرارة المنبثقة من قرص الشمس رب الأفقين ، الذي يتلألأ في افقه باسمه. كوالد لرع الذي عاد إلينا كآتون "

آش

إله الصحراء الغربية ، ويسمى غالباً "سيد ليبيا" ويظهر على هيئة إنسانية ، أو برأس صقر ، وأحياناً برأس الإله "ست" أو بثلاثة رؤوس للبؤة وثعبان ورخمة.

أقر

تجسيم قديم للأرض ومن ثم للعالم الآخر. وهو عبارة عن أسدين ظهرهما متقابل بينهما علامة الأفق (الأخت) أو الشمس يقومان بحراسة مدخل ومخرج الآخرة ويمثلان الإله "شو" والإلهة "تفنوت"

أمنتت

ربة اسمها يعني "الغرب" ، حامية للموتى سكان الغرب. ارتبطت "بحتحور" إلة "الغرب الجميل"

آمون

الإله "الخفي" ، يظهر على هيئة رجل يلبس تاج تعلوه ريشتان ، ويتخذ شكل الإله "مين" في كثير من الأحيان ، كذلك مثل على صورة الكبش أو الإوزة. أول ما ظهرت عبادته كانت في إقليم طيبة ، يعد أحد أعضاء ثامون الأشمونين ، ثم أصبح المعبود الرسمي للإمبراطورية الحديثة ، ولقب "بملك الآلهة" واندمج مع كبار الآلهة فأصبح "أمون - رع" ـ "أمون – مين" ، و "أمون-خنوم"

أنوبيس

مثله المصريون على هيئة كلب يربض على قاعدة تمثل واجهة المقبرة أو في وضع مزدوج متقابل ومثل كذلك على هيئة إنسان برأس كلب. يعد حامياً وحارساً للجبانة ، وأتخذ كذلك صفة "المحنط" لأنه قام بتحنيط الإله "أوزيريس" وتبعاً لإحدى الأساطير فإن أبوه هو "أوزيريس" وأمه هي "نفتيس"

أنوريس

أو "اينحرت" ويعني اسمه "الذي يحضر البعيدة" صور المصريون على هيئة رجل يعلو رأسه تاج مكون من أربع ريشات. كانت مدينة "ثينة" هي موطنه الأصلي. أدمج مع الإله "شو" تحت أسم "انوريس-شو" ومن ثم أخذ شهرة كبيرة.

أوزيريس

الإله الذي قاسى من الشرور حتى الموت ، يمثل على هيئة رجل بدون تحديد لأعضاء جسمه. يلبس تاج "الأتف" ويقبض بيمينه على عصا الراعي وبيساره على عصا "النخخ" أصبح حاكماً لعالم الموتى. ومنذ وقت مبكر أصبحت أبيدوس أهم مركز لعبادته. كانت مدينة "يوزيريس" (في الجنوب الغربي) من مدينة سمتو (في الدلتا) أولى المناطق ظهر بها.

أولاد حورس

أبناء حورس هم "إمستى وحابي ودواموتف وقبحسنوف" يقومون على حراسة "أوزيريس أثناء تحنيطه ومن ثم يحرسون أواني الأحشاء الأربع ويمثلون أركان العالم الأربعة"

إيزيس

أخت وزوجة الإله "أوزيريس" ، وأم الإله "حورس" والتي حمته من أخطار كثيرة حيث لعبت دوراً هاماً كإلهة ساحرة. تمثل دائماً امرأة تحمل علامة "العرش" على رأسها ، وأحياناً تلبس تاج عبارة عن قرنين بينهما قرص الشمس ، وأخذت أشكال ومظاهر آلهة مختلفة. انتشرت عبادتها في أوروبا منذ العصر اليوناني الروماني.

إيجي

ابن "حتحور" ربة دندرة و "حورس" رب أدفو. يصور على هيئة طفل يهز الصلاصل. وتعتبر دندرة مقر عبادته.

إيمحتب

مهندس الملك "زوسر" الذي بنى له مجموعته المعمارية حيث كان أول من استخدم الحجر في بناء كامل وامتد نبوغه إلى الطب كذلك. وفي الأسرة السادسة والعشرين آلهة المصريون وسموه ابن "بتاح" وبعد ذلك وحده الإغريق مع "اسكلبيوس" إله الطب عندهم.

باخت

إلهة على هيئة امرأة برأس لبؤة يعلوه قرص الشمس. وكان مركز عبادتها في اسطيل عنتر "سبيوس ارتميدوس"

باسنت

عبدت على هيئة القطة ، أدمجت مع الإلهة "سخمت" في الدولة الحديثة. كانت مدينة بوباستيس (تل بسطة) مركز عبادتها.

بتاح

يتخذ شكل إنسان بدون تحديد واضح لأعضائه. أدمج منذ عصر مبكر مع الإله "أبيس" و "سكر" وبعد ذلك مع الإله "تاتنن". عبد على إنه إله خالق ورب كل الصناعات والفنون.

بتاح سكر أوزير

إله يجمع خصائص الآلهة الثلاثة ، ويحمي الجبانة.

بس

أسم يطلق على إله على هيئة قزم ذو سيقان مقوسة ووجه مريع ولبدة أسد. وأحياناً يلبس تاج من الريش العالي. يعد إلهاً للمرح والسرور وحامياً للمرآة عند الولادة مع الإلهة "تاورت"

بعل

معبود أتي من آسيا عرفت عبادته في عصر الملك "رمسيس الثاني"

بوخيس

معبود من مدينة أرمنت ، أندمج مع الإله "مونتو" وارتبط ذلك مع الإله "رع" مثله المصريون على هيئة الثور. كانت له جبانة ضخمة غربي "أرمنت" ذو توابيت ضخمة.

تاتنن

تعبير عن الأرض البارزة ، وتجسيم لعمق الأرض أدمج مع الإله "بتاح" رب منف منذ الدولة الحديثة تحت اسم "بتاح تاتنن" أتخذ شكل رجل بتاج له قرنين كبش وريشتان. ومن ألقابه "سيد الزمن" نظراً لأنه كان يمثل البداية الأزلية.

تاورت

أسمها يعني "العظيمة" تحمي الأمهات أثناء الحمل والولادة. أصبحت لها عبادة شعبية هي والإله "بس" ومن ثم صنعت تعاويذ كبيرة على هيئتها. ومثلت على هيئة أنثى فرس النهر بصدر أنثوي ضخم ، ومخالب أسد وذيل التمساح ، ونادراً ما مثلت برأس امرأة.

تحوت

إله القمر ، رسول الآلهة ، ورب فن الكتابة ووسيط في الصراع بين "حورس وست" رمز إليه بالطائر "إبيس" وأحياناً بالقرد. كان مركز عبادته مدينة الأشمونين.

تفنوت

كانت هي وأخيها وزجها "شو" أولى المخلوقات التي خلفها "أتوم" من ذاته وحيداً ، وهما يمثلان عينا "حورس" رمز الشمس والقمر. وكان مركز عبادتهما في مدينة "ليونتوبوليس" بالدلتا اتخذت هي و "شو" شكل الأسد.

جب

إله الأرض ، مثل على هيئة رجل. كان يعد قاضياً ، والأمير الوراثي أو أبو الآلة. تزوج من أخت "نوت" إلهة السماء وانجبا "أوزيريس وإيزيس وست ونفتيس"

حا

"سيد الغرب" الحامي للصحراء الغربية ورد ذكره في نصوص الأهرامات. كان يمثل على هيئة رجل فوق رأسه رمز الصحراء ويحمل حربة في يده يحمي بها المتوفى.

حابي - حعبي -

الإله الذي يدفع بمياه النيل وفيضانه تخيله المصريون على هيئة بشرية تجمع بين جسم الأنثى والذكر ذو ثدي وبطن مترهل.

حات محيت

ربة الأسماك ، إلهة مقاطعة مندس بالدلتا ، مثلت على هيئة سمكة أو امرأة تحمل رمز السمكة فوق رأسها.

حتحور

ويعني أسمها "منزل حورس" أو "مقر حورس" وتعد من أشهر الآلهات المصريات ، وهي "عين رع" التي دمرت أعدائه ، بالإضافة إلى أنها عبدت كالإلهة للموتى في طيبة على وجه خاص. غالبا ما تمثل على هيئة امرأة تحمل تاج عبارة عن قرنين بينهما قرص الشمس أو كبقرة وأحياناً نراها كلبؤة أو ثعبان أو شجرة. مركز عبادتها الرئيسي في دندرة حيث كونت ثالوثاً هي وزوجها "حورس" رب ادفو وابنها "ايحي"

حربوقراط

"حورس الطفل" الذي هددته الأخطار ، ولكنه أنقذ منها ، وكانت له عبادة خاصة في الأوساط الشعبية في العصر المتأخر.

حرشف

"الذي على بحيرته" إله خالق على هيئة الكبش كان مركز عبادته في هيراكليوبوليس (اهناسيا) اندمج مع الإله "رع" و "أوزيريس" أثناء الدولتين الوسطى والحديثة ، وكذلك مع الإله "أمون"

حقات

إلهة على هيئة الضفدعة أو امرأة برأس ضفدعة ، كانت تقوم بدور فعال في مساعدة النساء أثناء الولادة ، وهي زوجة الإله "خنوم" كان أهم مراكز عبادتها في مصر الوسطى خاصة مدينة "حرور" أي بلدة الشيخ عبادة.

حكا

تجسيد أدمي "للسحر" عبد منذ وقت مبكر خاصة في الدلتا وفي إسنا. يصحب غالباً الإله "رع" في مركبته.

حو

تجسيد للنطق الذي به ينادي الإله الخالق الأشياء لتكون. يكون مع "سيا" و "حكا" القوي الخالقة التي تصحب مركب إله الشمس أثناء رحلتها.

حورس

"البعيد" إله قديم للسماء صوره المصريون على هيئة الصقر أو رجل برأس صقر ومنذ بداية العصور التاريخية كان حورس رمزاً للملك حياً أو ميتاً. له عدة مظاهر من بينها "حور آختي" (حورس الأفقين) و "حورس بن إيزيس" ، "حورس البحدتي" (رب ادفو) ، "حورس سماتاوي" (موحد الأرضين) ، و(حورس باخرد) (حورس الطفل). له دور كبير في الصراع مع الشر ممثلاً في عمه "ست" المغتصب للعرش مع أبيه "أوزيريس" والذي انتهى بانتصاره.

حورن

أو "حول" إله آسيوي عبده المصريون على أنه يمثل "أبو الهول" الإله المصري.

خبري

"الذي أتى للوجود بذاته" ، مظهر الشمس في الصباح ، يمثل غالباً على هيئة الجعران ونادراً على هيئة رجل يعلو رأسه الجعران أو برأس الجعران. نشأت عبادته في مدينة هليوبوليس. أدمج مع الإله رع تحت أسم "خبر-رع"

خنتي أمنتيو

"المقدم على الغربيين" "إمام الموتى". رب جبانة أبيدوس القديم. يأخذ الكلب. منذ نهاية الدولة القديمة أصبح لقباً للإله "أوزيريس" بعد أن أدمج معه.

خنسو

"الهائم على وجه" يشتق أسمه من فعل "خنس" بمعنى (يعبر) ، نظراً إلى عبور القمر للسماء. رب القمر . ذو هيئة آدمية بعلامة القمر فوق رأسه. كإبن "لأمون وموت" والذي يكون معهم ثالوث طيبة. يظهر كصبي ذو ضفيرة ترمز إلى سن صغيرة.

خنوم

الإله الكبش الذي اشتق اسمه من فعل "خنم" بمعنى "يخلق" ، مما يشير إلى أنه كان (خالقاً) منذ البداية. الذي عبد منذ بداية الأسرات وكان مركز عبادته منطقة الشلال ، وحول جزيرة إلفنتين حيث يكون هو وزوجتيه "ساتت وعنقت" ثالوثاً لهذه المنطقة. من ألقابه "خالق البشر" و "أبو الآلهة منذ البداية"

ددون

إله نوبي تذكره لنا نصوص الأهرامات ، حيث كان يوصف بأنه "ذلك الشاب الصعيدي الذي أتى من بلاد النوبة والذي يحمل البخور معه" وكان يصور على هيئة رجل بلحية أو على هيئة صقر.

رشبو

إله آسيوي يمثل على هيئة رجل ذو لحية طبيعية يلبس التاج الأبيض ، وعلى جبهته رأس غزال بدلاً من الثعبان التقليدي ، ومن ألقابه"الإله العظيم ، رب السماء"

رع

أهم الآلهة المصرية وأشهرها. أمج مع عدة آلهة ، يأخذ الإنسان ، وعبد كخالق للعالم. يسافر في مركبه عبر السماء بالنهار وفي العالم الأخر في الليل مركز عبادته في هليوبوليس منذ القدم حيث يرأس التاسوع المكون منه ومن "شو وتفنوت وجب ونوت وأوزيريس وإيزيس وست ونفتيس" منذ الأسرة الرابعة أصبح الإله الرسمي للبلاد. أندمج مع آمون منذ الدولة الحديثة تحت أسم "آمون - رع"

رنبت

تجسيد لعلامة "السنة" وهي تنتمي لآلهة منف وتمثل على هيئة امرأة تحمل علامة السنة على رأسها.

رننوت

"المربية" إلهة القدر ، والتي أرتبط اسمها بالإله "شاي"

رننوتت

"الحية المربية" إلهة الحصاد وأم إله المحاصيل "نبري" ، كان لها عبادة خاصة في الفيوم. نراها على هيئة الثعبان أو امرأة برأس ثعبان.

ساتت

"ربة جزيرة سهيل". إلهة عبدت في منطقة "‘إلفنتين" وما حولها من جزر. وهي على هيئة امرأة تحمل تاج الوجه القبلي وقرني وعل. كونت مع "خنوم وعنقت" ثالوث "الفنتين" المسئول عن المياه الباردة لمصادر الفيضان. ومن ألقابها "سيدة النوبة" و "سيدة مصر"

سبك

عبد على هيئة تمساح أو على هيئة رجل برأس تمساح. كان ابناً للإلهة "نيت" ربة سايس. أهم مراكز عبادته "كروكوديبوليس" (الفيوم) وكوم امبو. أندمج في عصر لاحق مع الإله "رع" تحت أسم "سوبك-رع"

سبد

إله من أصل آسيوي يمثل على هيئة صقر جاثم تعلو رأسه ريشتان عاليتان. أو رجل بذقن أسيوية تعلو رأسه ريشتان عاليتان أيضاً. كان مركز عبادته في "بر سبد" أندمج مع الإله "حورس" تحت أسم "حورسيد"

ست

صوره المصريون على هيئة إنسان برأس حيوان غريب يشبه رأس الكلب بأذن مفلطحة قائمة وذيل مستقيم ممتد إلى أعلى. وهو من أقدم آلهة مصر وعضو التاسوع المقدس. ومركز عبادته الرئيسي مدينة "أمبوس" (نوبت القديمة) بمحافظة قنا. يرمز للشر في أسطورة "أوزيريس" حيث قتل أخيه واغتصب العرش من "حورس" ولكنه هزم في النهاية. قدسه ملوك الأسرة التاسعة عشرة والعشرين وحد الهكسوس بينه وبين إلههم "سوتخ"

سخمت

اسمها يعني (القوية) إلهة لها طبيعة وقوة اللبؤة مثلت غالباً على هيئة امرأة برأس لبؤة عبدت في البدء في منف حيث كونت مع "بتاح" و "نفرتم" ثالوثاً. وكانت تشفي من الأمراض ، وكعين للشمس المدمرة تهاجم القوى الشريرة. وهي إلهة للحرب المصاحبة للملك في غزواته ، وفي أسطورة فناء البشر كانت "عين رع" التي فتكت بالبشر. ومن ألقابها عظيمة السحر.

سرابيس

الاسم اليوناني للإله "أوزيريس حابي" ، أي العجل "أبيس" بعد موته وتحوله إلى "أوزيريس" وكان يصور في العصر اليوناني على هيئة رجل ذو شعر كثيف غير منتظم ولحية غزيرة وتاج مركب على رأسه. كان الإله الرسمي للدولة في العصر البطلمي.

سرقت

"الإلهة التي تجعل (الخياشيم) تتنفس" والتي تحمي المتوفى ، نراها في هيئة آدمية يعلو رأسها عقرب ، أخذت "إيزيس" في كثير من الأحيان هيئتها ، وقد اشتركت معها في حماية تابوت المتوفى ومع "نفتيس ونيت"

سثات

إلهة الكتابة والمعرفة ، وصاحبة للإله "تحوت" لعبت دوراً هاماً في طقوس تأسيس المعابد. صورت على هيئة إمرآة يعلو رأسها رمزها المكون من سبع وحدات على شكل نجمة فوقها قرنين مقلوبين ، ومن ألقابها "سفخت عبو" أي (ذات القرون السبعة)

سشمو

إله عصير العنب ، الذي يهدد المتوقي.

سكر

إله الخلق والموتى ، عبد في منف أرتبط مع "بتاح" ارتباطاً قوياً منذ الدولة القديمة ، وبعد ذلك مع الإله "أوزيريس" واندمج معها تحت اسم "بتاح سوكر أوزيريس" نراه على هيئة صقر وجسم آدمي بغير أعضاء مميزة. كان ابناً "لحورس" في العصور المتأخرة.

سيا

تجسيد للمعرفة والذكاء. ارتبط مع "تحوت" خاصة في العصور المتأخرة. وكان يصحب "رع" في مركبه مع الإله "حو" (تجسيد النطق).

شاي

"القدر" أو "المصير" اتخذ شكل آدمي وفي عصر متأخر اتخذ شكل ثعبان ارتبط دائماً مع الإلهة "ارنوتت" كإلهة للقدر ايضاً لم تعرف له عبادة قبل الدولة الحديثة.

شد

"المنقذ" ، يهب لمساعدة الإنسان عند الشدة ، نراه شاب صغير يأخذ كثيراً من صفات الإله "حورس"

شو

الإله الذي يملأ الفراغ بين السماء والأرض ، والنور الذي يغشى الدنيا. إله الهواء والحياة. خلال فصله السماء عن الأرض أخذ دوراً ملموساً في خلق العالم ، وكان يمثل على هيئة آدمية أو على هيئة أسد.

عشتارت

إلهة آسيوية قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة وأصبحت زوجة للإله "ست" صورها المصريون على هيئة امرأة برأس لبؤة يعلوه قرص الشمس ، وهي تقف فوق عربة حربية يجرها حياد أربعة. ومن ألقابها "سيدة السماء" ، "سيدة الخيل والعربات"

عنات

إلهة آسيوية قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة اعتبرها المصريون ابنة للإله "رع" وزوجة للإله "ست" ، وعبدت في تانيس خلال عصر الرعامسة حيث وجدت حظوة كبيرة إلى درجة أن إحدى الملكات في هذا العصر كانت تسمى "بنت عانت" وكانت تصور على هيئة امرأة تلبس التاج الأبيض على جانبيه ريشتان ، تتسلح بدرع وحربة وفأس قتال.

عنقت

إحدى إلهات منطقة الشلال الأول إلهة تضع على رأسها تاج من الريش كونت منذ الدولة الحديثة ثالوثاً مع الإله "خنوم" والإلهة "ساتت" لمنطقة إلفنتين حيوانها المقدس هو الغزال.

قادش

إلهة الحب الأسيوية التي قدمت إلى مصر خلال الأسرة الثامنة عشرة. صورها المصريون على هيئة فتاة عارية تمسك بيديها زهور وثعابين وتقف فوق أسد واقف.

كاموت إف

اسم يعني "فحل أمه" أمجه المصريون مع الإله "مين" تحت اسم "مين موت إف" ومع الإله "أمون رع" تحت اسم "آمون كاموت إف" ، وكان قبلاً يطلق على الشمس التي تلدها بقرة السماء.

ماحس

الأسد الهائج. إله على هيئة أسد ، كانت الدلتا مركز عبادته.

معات

تجسيد "للحق والعدالة والنظام" وهي الأساس الذي خلق عليه العالم. وهي "ابنة رع" ذو عبادة واسعة الانتشار.

مافدت

"العداءة" إلهة على هيئة الفهد تحمي الملك.

محيت ورت

بقرة السماء التي تلد الشمس وترفعها من الماء بين قرنيها. ويعني اسمها "الفيضان العظيم" وتخيلها المصريون كذلك امرأة برأس بقرة.

مرسجر - مرت سجر-

"التي تحب السكون" حامية جبانة طيبة مثلث على هيئة ثعبان أو امرأة ثعبان ومزج كثيراُ بينها وبين الألهة "حتحور" فمن ألقابها "سيدة الغرب"

مسخنت

ظهرت مع إلهات الولادة أثناء عملهن وخاصة مع "حكات" وكانت كذلك إلهة للقدر والحظ والمصير.

موت

اسمها يعني "الأم" اتخذت هذه الإلهة شكل أنثى النسر أو امرأة على رأسها التاج المزدوج ، عبدت في طيبة كزوجة للإله "آمون" وأما "لخنسو" وكانت تصور على هيئة امرأة تلبس التاج أو على هيئة أنثى النسر.

مونتو

اسمه يعني "المفترس" وكان إلهاً رئيسياً منذ القدم في طيبة ، ومنذ الدولة الحديثة عبد كإله للحرب ، وحامي للملك. نراه على هيئة رجل برأس صقر يعلوه قرص الشمس وريشتان. كان إلهاً محلياً كذلك في ارمنت والطود والمدامود.

نبت حتبت

"ربة التقديمات" من مظاهر الإلهة "حتحور" كانت هليوبوليس من أهم مراكز عبادتها.

مين

عبد رمز هذا الإله منذ عصر ما قبل الأسرات ومن ثم فهو يعد من أقدم الآلهة المصرية. وفي العصور التاريخية نراه على هيئة رجل منتصب يلبس رداء ضيقاً ويرفع أحد ذراعيه إلى أعلى لتحمل السوط بينما تختفي اليد الأخرى تحت ردائه. أهم مراكز عبادته كانت أخميم وقفط. ويحمل فوق رأسه تاجان ذو ريشتان كانت تقام له أعياد في موسم الحصاد ، (أعياد الإله "مين")

نحب كاو

معبود خطر على هيئة ثعبان برأسين وأحياناً له أرجل وأيدي بشرية. كان له معبد في هيراكليوبوليس وهو زوج للإلهة "سرقت" ونراه في قارب الإله "رع" كحارس له.

نفتيس

"ربة المنزل" زوجة للإله "ست" اشتركت مع "إيزيس" في جمع أشلاء "أوزيريس" ولم تأخذ دوراً شريراً بإقترانها "بست" وكانت تقوم بحراسة أركان التوابيت مع "إيزيس ونبيت وسرقت" وفي أحد الأساطير هي أم للإله "أنوبيس"

نخبت

ربة "الكاب" ، إلهة مصر العليا ، أخذت شكل أنثى النسر حامية للملك على رأسها التاج الأبيض وهي ابنة "رع" وزوجة للإله "خنتي أمنتيو"

نفرتم

إله زهرة اللوتس الأزلية ، والتي نراها تعلو رأسه عندما يتخذ الشكل الآدمي. أو كطفل فوق هذه الزهرة ، وكون في منف ثالوث مع "بتاح وسخمت"

نوت

إلهة السماء تمثل امراة منحنية على الأرض "جب" زوجها وشقيقها وهي أم "لأزويريس وإيزيس وست ونفتيس" وكانت تصور داخل التوابيت لتحمي المتوفى بجناحيها.

نون

الخضم الأزلي الذي انبثق منه كل شيء ومن ثم فهو "أبو الآلهة" منه تخرج الشمس يومياً ومع شقة الأنثوى "نونيت" يكونان زوجاً أربع أزواج لثامون الأشمونين.

نيت

"المرعبة" إلهة رمزها المقدس قوساً وسهمين صورت على هيئة امرأة تلبس تاج الدلتا الأحمر. حامية للملك ، مركز عبادتها الرئيس في مدينة "سايس" بغرب الدلتا وإسنا بالصعيد وهي أم الإله "سوبك" وابنة "لرع" وتعد إحدى الحارسات مع "إيزيس ونفتيس وسرقت"

واجت

إلهة حامية اتخذت شكل الحية من مصر السفلي ، أو على هيئة آدمية برأس لبؤة عبدت في مدينة "بوتو"

وبواوت

"فاتح الطريق" إله برأس ابن آوي واقفاً على أقدامه الأربعة ولم يصور قابعاً أبداً عبد في أسيوط ، وارتبط في أبيدوس مع عبادة "أوزيريس" وهو "المحارب" الذي يتقدم الملوك ويمهد له الطريق إلى النصر

ورت حكاو

"عظيمة السحر" إلهة على هيئة حية تجسد التيجان الملكية.

يوسعاس

ومعنى اسمها "العظيمة تأتي" عبدت كصاحبة "لأتوم" فكانت بمثابة يده التي خلق بها. ومثلت على هيئة امرأة يعلو رأسها جعران. كان لها عبادة في بلدة "حتبت" شمال مدينة "أون" ومن ألقابها "ربة أون.

khalil eisa 12-14-2008 03:39 AM

منقول
http://www.traidnt.net/vb/showthread.php?t=842830

كثير منا لايعرف أسماء مصر القديمة ومن أين جاءت أسماء مصر . كيمي إسم أطلقه

قدماء المصريين علي مصر . وكلمة مصر أصلها عربية وإجيبتوسEgyptus (قبطي

) أصلها كلمة يونانية . وكان الإغريق و قدماء المصريين يطلقون عليها ( حاـ كا ـ بتاح

)أي مكان الإله بتاح ذاته .و كان يعبد في بلدة منف عاصمة مصر الموحدة في عهد

الدولة القديمة . وكانوا يطلقون علي أنفسهم اسم( رمث ) بمعني الناس , و(رمثن كيمة)

بمعني أهل مصر , و(كيمتيو) بمعني أهل كيمي و(رمثن باتا) بمعني ناس الأرض .و كان

المصريون القدماء يسمون لغتهم (رانكيمة) أي لسان مصر, أو (ومدتن كيمة ) أي لغة

مصر, و( مدت رمثن كيمة) أي لغة أهل مصر . وكان المصريون الأوائل يطلقون علي

أرض مصر اسم كيمة‏ وتاكيمة بمعني السوداء أو السمراء أو الخمرية إشارة للون تربتها

و غرينه. وأطلقوا علي الصحراء المحيطة دشرة . ومن أقدم أسماء مصر اسم تاوي

بمعني الأرضين مثني أرض , إشارة إلي الصعيد تاشمعو , والدلتا تامحو.وذكروها مرة

باسم تامري وسموها إيرة رع أي عين الشمس, وجاة أي السليمة , وإثرتي أي ذات

المحرابين وباقة أي الزيتونة كناية عن خضرتها الدائمة. و العرب أول من أطلق عليها

مصر , وهذا الاسم يدل في اللغات السامية علي الحد أوالحاجز أوالسور. وبدل عن معني

الحصانة والحماية والتمدن اسم قديم نجده أول ما نجده في رسالة وجهها أمير كنعاني إلي

فرعون مصر خلال الربع الثاني من القرن الرابع عشر قبل الميلاد‏..‏ وقد أضافت عدة

رسائل أخري ترجع إلي الربع الثاني من القرن الرابع عشر ق.م. أسماء قريبة من اسم

مصر كمشري ومصري في لوحة ميتانية وجدت في شمال غرب العراق وجهت إلي

فرعون مصر وفي لوحة أشورية ونص من رأس الشمرة في شمال سوريا ووردت كلمة

مصرم في نص فينيقي يعود إلي أوائل الألفية الأولي ق.م. وكان البابليون يطلقون عليها

مصرو ومصر. و المعينيون في اليمن كانوا يسمونها مصر ومصري . وفي التوراة جاء

ذكرها بمصرايم والعبريون كانوا يقولون إيرس مصرايم أي أرض مصر أو أرض

المصريين وفي النصوص الآرامية والسريانية مصرين. مصر : حضارة. قامت حضارة

قدماء المصريين The anciant egyptians civilisation بطول نهر النيل

بشمال شرق أفريقيا منذ سنة3000 ق.م. إلي سنة30 ق.م. . وهي أطول حضارة مكوث

ا بالعالم القديم , ويقصد بالحضارة المصرية القديمة من الناحية الجغرافية تلك الحضارة

التي نبعت بالوادي ودلتا النيل حيث كان يعيش المصريون القدماء. ومن الناحية الثقافية

تشير كلمة الحضارة للغتهم وعباداتهم وعاداتهم وتنظيمهم لحياتهم وإدارة شئونهم

الحياتية والإدارية ومفهومهم للطبيعة من حولهم وتعاملهم مع الشعوب المجاورة . ويعتب

ر نهر النيل الذي يدور حوله حضارة قدماء المصريين بنبع من فوق هضاب الحبشة

بشرق أفريقيا ومنابع النيل بجنوب السودان متجها من السودان شمالا لمصر ليأتي

الفيضان كل عام ليعذي التربة بالطمي . وهذه الظاهرة الفيضانية الطبيعية جعلت إقتصاد

مصر في تنام متجدد معتمدا أساسا علي الزراعة . ومما ساعد عل ظهور الحضارة أيضا

خلو السماء من الغيوم وسطوع الشمس المشرفة تقريبا طوال العام لتمد المصريين

القدماء يالدفء والضوء . كما أن مصر محمية من الجيران بالصحراء بالغرب والبحر من

الشمال والشرق ووجود الشلالات (الجنادل) جنوبابالنوبة علي النيل مما جعلها أرضا شب

ه مهجورة . وفي هذه الأرض ظهر إثنان من عجائب الدنيا السبع. وهما الأهرامات

بالجيزة وفنار الإسكندرية. وهذا الإستقرار المكاني جعل قدماء المصريين يبدعون

حضارتهم ومدنيتهم فوق أرضهم . فأوجدوا العلوم والآداب والتقاليد والعادات والكتابات

والقصص والأساطير وتركوا من بعدهم نسجيلات جدارية و مخطوطية علي البردي

لتأصيل هذه الحضارة المبتكرة . فشيدوا البنايات الضخمة كالأهرامات والمعابد والمقابر

التي تحدت الزمن . علاوة علي المخطوطات والرسومات والنقوشات والصور الملونة

والتي ظلت حتي اليوم . وكانوا يعالجون نبات البردي ليصنعوا منه اطماره الرقيقة وكتبوا

عليها تاريخهم وعلومهم وعاداتهم وتقاليده لتكون رسالة لأحفادهم وللعالم أجمع . فكانوا

يكتبون عليها باللغة الهيروغليفية وهي كتابة تصويرية التي فيها الرمز يعبر عن صورة

معروفة . وابتدعوا مفاهيم في الحساب والهندسة ودرسوا الطب وطب الأسنان وعملوا

لهم التقويم الزمني حسب ملاحظاتهم للشمس والنجوم(أنظر : دوائر الحجر) . ورغم أن

قدماء المصريين كانوا يعبدون آلهة عديدة إلا ان دعوة التوحيد الإلهي ظهرت علي يد

الملك إخناتون . كما أنهم أول من صوروابتدع عقيدة الحياة الأخروية . وهذه المفاهيم لم

تكن موجودة لدي بقية الشعوب . وبنوا المقابر المزينة والمزخرفة وقاموا بتأثيثها

ليعيشوا بها عيشة أبدية . وكانت مصر القوة العظمي بالعالم القديم وكان تأثيرها السياسي

في أحيان كثيرة يمتد نفوذه لدول الجوار شرقا في آسيا وغربا بأ فريقيا. وجنوبا بالنوبة

وبلاد بونت بالصومال. وكان قدماء المصريين يطلقون علي أرضهم كيمت Kemet أي

الأرض السوداء
لأن النيل يمدها بالطمي وكان يطلق عليها أيضا ديشرت Deshret أي

الأرض الحمراء إشارة للون رمال الصحراء بهاالتي تحترق تحت أشعة الشمس . وكانت

وفرة مياه الفيضان قد جعلهم يفيمون شبكة للري والزراعة وصنعوا القوارب للملاحة

والنقل وصيد الأسماك من النهر . وأعطتهم الأرض المعادن والجواهر النفيسة كالذهب

والفضة والنحاس. وكانوا يتبادلون السلع مع دول الجوار . وتاريخ مصر نجده يبدأ منذ

سنة 8000ق.م في منطقة جنوب شرق مصر عند الحدود السودانية الشمالية الشرقية .

وقد جاءها قوم رعاة وكانت هذه المنطقة منطقة جذب حيث كان بها سهول حشائشية

للرعي ومناخها مضياف وكان بها بحيرات من مياه الأمطارالموسمية. وآثارهم تدل علي

أنهم كانوا مستوطنين هناك يرعون الماشية . وخلفوا من بعدهم بنايات ضخمة في سنة

6000ق.م. وسلالة هؤلاء بعد 2000سنة قد نزحوا لوادي النيل وأقاموا الحضارة

المصرية القديمة ولاسيما بعدما أقفرات هذه المنطقة الرعوية وتغير مناخها . واستقروا

سنة 4000ق.م. بمصر العليا ولاسيما في نيخن القديمة ونجادة(مادة) وأبيدوس(مادة)

(أنظر : بداري) .وقد بدأت الزراعة في بلدة البداري منذ ستة5000 ق.م. وكلن الفيوم

مستوطنين يزرعون قبل البداري بألف سنة . وكانت مدينة مرميد بالدلتا علي حدودها

الغربية منذ سنة 4500ق.م. وفي مديتة بوتو ظهرت صناعة الفخار المزخرف يختلف

عن طراز الفخار في مصر العليا . وكان هناك إختلاف بين المصريين القدماء مابين

مصر العليا ومصر السفلي في العقيدة وطريقة دفن الموتي والعمارة .وجاء الملك مينا عام

3100ق.م
. ووحد القطرين (مصر العليا ومصر السفلي). وكان يضع علي رأسه التاجين

الأبيض يرمز للوجه القبلي والأحمر للوجه البحري . وجعل الملك مينا منف

Memphis العاصمة الموحدة و كانت تقع غرب النيل عند الجيزة وأبيدوس المقبرة

الملكية والتي إنتقلت لسقارة إبان عصر المملكة القديمة .أنظر: أهرام. وكان عدد سكان

مصر قبل عصر الأسرات( 5000ق.م. – 3000ق.م. ) لايتعدي مئات الالآف وأثناء

المملكة القديمة (2575ق.م. –2134 ق.م. ) بلغ عددهم 2مليون نسمة وإبان المملكة

الوسطي (2040 ق.م. – 1640 ق.م. ) زاد العدد وأثناء المملكة الحديثة (1550 ق.م.

– 1070 ق.م. ) بلغ العددمن 3- 4مليون نسمة . وفي العصر الهيليني (332ق.م.-

30 ق.م. ) بلغ العدد 7مليون نسمة . وبعدها دخلت مصر العصر الروماني . وكان

المصريون يجاورون النهر . لأنها مجتمع زراعي وكانت منف وطيبة مركزين هامين

عندما كانت كل منهما العاصمة . والتعليم والكتابة كان مستقلا في مصر القديمة وكانت

الكتابة والقراءة محدودتين بين نسبة صغيرة من الصفوة الحاكمة أو الكتبة في الجهاز

الإداري . وكان أبناء الأسرة الملكية والصفوة الحاكمة يتعلمون بالقصر. وبقية أبناء

الشعب كانوا يتعلمون في مدارس المعابد أو بالمنزول . وكان تعليم البنات قاصرا علي

الكتابة والقراءة بالبيت . وكان المدرسون صارمين وكانوا يستعملون الضرب . وكانت

الكنب المدرسية تعلم القراءة والكتابة وكتابة الرسائل والنصوص الأخري . وكانت

المخطوطات تحفظ في بيت الحياة وهو دار الحفظ في كل معبد وأشبه بالمكتبة .وكان

المتعلمون في مصر القديمة يدرسون الحساب والهندسة والكسور والجمع والطب.

ووجدت كتب في الطب الباطني والجراحة والعلاج الصيدلاني والبيطرة وطب الأسنان .

وكانت كل الكتب تنسخ بما فيها كتب الأدب والنصوص الدينية . ثم تطورت الهيروغليفية

للهيراطقية (مادة ) ثم للديموطقية (مادة) ثم للقبطية (مادة) . وكان لقجماء المصريين

تقويمهم الزمني منذ مرحلة مبكرة وكان يعتمد علي ملاحطانهم للشمس والنجوم بالسماء

ومواعيد فيضان النيل في كل عام . وكانوا يستعملون تقويمهم في تسجيلأ الأحداث

التاريخية وجدولة أعيادهم ونأريخ القرارات الملكية . وكان أول محاولة لصنع تقويم عام

8000ق.م
. عندما صنع الدوائر الحجرية (أنظر: آفبيري .وستونهنج) في ركن بأقصي

جنوب غربي مصر حاليا
. وكانت تستخدم لمراقبة النجوم وحركاتها . وقسموا اليوم

24ساعة (12 نهار و12 ليل )والأسبوع 10 أيام والشهر 3 أسابيع أو 30 يوم .

والسنة 12 شهر . وكانت تقسم لثلاثة فصول كل فصل 4 شهور . وكانت السنة تعادل

360 يوم . وكان قدماء المصريين يضيفون بعدها 5أيام كل يوم من هذه الأيام الخمسة

تشير لعيد ميلاد إله. و بهذا تكون السنة الفرعونية كاملة 365 يوم .وهي تقريبا تقارب

السنة الشمسية حاليا ماعدا ربع يوم الفرق في كل سنة شمسيةولم يكن يعرفون إضافة

يوم كل 4سنوات . وقام قدماء المصريين بالغديد من الأعمال الإبداعية المبتكرة والمذهلة

للعالم سواء في التحنيط (مادة)والمويبقي والنحت والأدب والرسم والعمارة والدراما .

وبعد توحيدها أيام مبنا أصبحت العقيدة الدينية لها سمات رسمية من التعددية قي الآلهة

والإلهيات وكانت البيئة لها تأثيرها علي الفكر الديني والعبادات الفرعونية حيث إتخذت

الآلهة أشكالا بشرية او حيوانية أو خليطا منها . وهذه الأشكال جسدفيها قدماء المصريين

قوي الطبيعة وعناصرها .وتأليف الأساطير والقصص حول آلهتهم وعالمهم لفهم التداخل

المعقد في الكون من حولهم. ولعبت العقيدة الدينية دورا كبيرا في حياتهم وكان لها

تأثيرها علي فنونهم وعلي فكرهم عن الحياة الأخروية وفكرة البعث والنشور وعلاقاتهم

بحكامهم . وكان الفن التشكيلي كالنحت والرسم بالأبعاد الثنائية علي جدران المعابد

والمقابر وأكفان الموتي وتوابيت الموتي وورق البردي . وكان الفنانون المصريون

يجسمون الصور الشخصية بملامحها التعبيرية متحطين معدل الزمن والفراغ في هذه

الصور اتعبر عن الخلودمن خلال الرسومات الهيروغليفية التي تصاحبها وتكون جزءا

من العمل الفني الرائع . وكان يوضع إسم صاحب التمثال علي القاعدة أو بجانبه .

والأهرامات نجدها تعبر عن عظمةالعمارة لدي قدماء المصريين . وهذه الأوابد الضخمة

مقابر لها أربع جدران مثلثة تتلاقي في نقطة بالقمة وهي تمثل التل البدائي أصل الحياة

في أساطير الخلق أو تمثل أشعة الشمس القوية . ولقد بنوا حوالي 100 هرم كملاذ وبيت

راحة لحكامهم بعد الموت . وكانت المعابد مربعة الشكل باتجاه شرق غرب علي خط

شروق وغروب الشمس .وكان قدماء المصريين يعتقدون أن نموذج المعبد الذي يبنيه

البشر يمكن أن يكون بيئة طبيعية مناسبة للآلهة(أنظر : معبد).وقد إستفاد الأغريق من

قدماء المصريين في النحت والعمارة والفلسفة والإلهيات (أنظر : أمنحتب). . فلقد كان

المصريون القدماء سادة فنون الأعمال الحجرية والمعدنية وصنع الزجاج العادي

والملون. وكشف التنقيب عن آثار عصر ماقبل التاريخ بمصر منذ 6000سنة ق.م.

وجود مواقع أثرية علي حدود مصر الجنوبية مع السودان حيث عثر بها علي أماكن دف

ن وإقامة الأعباد والإحتفالات ومقابر للماشية مما يدل علي تقديسها . وعثر بالمقابر

البشرية علي مشغولات يدوية وأسلحة وأوان ترجع لهذه الحقبة مما يدل علي وجود

عقيدة ما بعد الموت . وكانت عقيدة قدماء المصريين تقوم علي الشمس ممثلةفي عقيدة

رع وحورس وأتون وخبري . والقمر ممثلا في عقيدة توت وخونسو والأرض ممثلة ف

ي عقيدة جيب . وكانت نوت ربة السماء وشوو تفنوت إلها الريحوالرطوبة. وأوزوريس

وإيزيس حكام العالم السفلي . ومعظم هذه الآلهة دارت حولهم الأساطير. وأصبح رع

وآمون بعد إندماجهما يمثلان هقيدة آمون - رع كملك الآلهة . وكان هناك آلهة محلية تعب

د خاصة بكل إقليم بمصر . وكان الملك الكاهن الأكبر يمارس الطقوس في الأعياد والكهنة

كانوا يؤدونها في الأيام العادية بالمعابد . وكان عامة الشعب لايدخلونها إلا لخدمتها .

وكان المصريون يهتمون بالحياة بعد الموت ويقيمون المقابر ويزينونها ويجهزونا

بالصور والأثاث. وكانوا بعد الموت يهتمون بتحنيط (مادة) الميت . وكانوا يضعون في

الأكفان التعاويذ والأحجبة حول المومياء . وكانوا يكتبون نصوصا سحرية فوق قماشه أو

علي جدران المقبرة وأوراق البردي لتدفن معه . وكانت هذه النصوص للحماية ومرشدا

له في العالم السفلي . وفي مصر القديمة كان الملك هو الحاكم المطلق والقائد الروحي

والصلة بين الشعب والآلهة . وكان يعاونه الوزير والجهاز الإداري ويتبعه الكهان . وكان

الملك قائد الجيش وقواده وكان الجيش جنوده من المرتزقة الأجانب . وكان الحكم وراثيا

بين الأبناء في معظم الوقت بإستثناء حورمحب (1319 ق.م.)الذي كان قائدا ورمسيس

الأول الذي خلفه لم يكن من الدم الملكي . وقلما كانت إمرأة تحكم مصر ماعدا حتشبسوت

التي حكمت في الأسرة 18 بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني عام 1479ق.م. وتقاسمت

الحكم مع تحتمس الثالث . وكان المصريون يعتقدون أن مركز الملك إلهي والملك إله .

وبعد موته تؤدي له الطقوس ليظل إله . وكان يلقب عادة بمالك وملك الأرضين مصر

العليا ومصر السفلي (الدلتا بالشمال والوادي بالجنوب. وكان إقتصاد مصر قوم علي

الزراعة معتمدة علي النيل الذي كان يمدمصر بالمياه والمحاصيل المتنوعة كالحبوب

ولاسيما الشعير والقمح والفاكهة والخضروات .وممعظم الأراضي الزراعية كانت ملكا

للملك والمعابد . وكان الشادوف وسيلة الري بعد إنحسار الفيضان .


khalil eisa 12-14-2008 03:40 AM

الرابط
http://us.share.geocities.com/therea...gypt/index.htm

كتاب يستحق القراءة
الكتاب يقدم معلومات جديدة عن تاريخ مصر
اول كتاب يشير الى دور كوشى كبير فى تاريخ مصر يمتد لاكثر من 800 عام
ساقوم بنقل الاجزاء الهامه التى وردت فى هذا الكتاب وامل من المهتمين بتاريخ وادى النيل الاطلاع وابداء الراى وتحليل ماورد فى الكتاب من ارقام ومعلومات


التاريخ الحقيقى لمصر القديمة



المــــؤلف : مجـــدى صــادق

الطـــــبعة : الأولى 20 أكتوبر سنة 2002 غربيـة

وتوافق سنة 1994 قبطيـة

وتوافق سنة 1989 للتجسد

الموقع على النت: www.geocities.com/therealhistoryofancientegypt

البريد الألكترونىmagdy2014@yahoo.com

جميع حقوق الطبع والنشر والترجمة محفوظة للمؤلف




تمهيد

إن تاريخ مصر في صورته الحالية أشبه بصورة الباذل التي تم تجميع مكوناتها بطريقة خاطئة فجاءت الصورة مشوهة غير مطابقة للأصل بما يحتم وجوب إعادة تركيبها بما يتفق مع هذا الأصل حتى تتضح الصورة.

وقد تضافرت عدة عوامل في تشويه تاريخ مصر القديم منها أن الفراعنة لم يعنوا بتسجيل الأحداث التاريخية بصورة منتظمة فضلا عن أن قلة منهم هى التى اهتمت بتسجيل الأحداث الهامة الخاصة بهم سيما ما يتعلق منها بالحروب والغزوات والمعاهدات.

وساهم في هذا التشويه أيضا الإلتباس الناجم عن ما جرت عليه عادة الفراعنة من اتخاذ العديد من الأسماء والألقاب وتشخيصها ونسبة ذات الأعمال إليها وتسمية آثار بها لإحيائها الأمر الذى ترتب عليه أن اعتقد أغلب المؤرخين أن ألقاب الفرعون خاصة بأشخاص منفصلين ذهبوا في تفسيرها كل مذهب في حين أنها في الواقع تخص ملك واحد فقط.

حيث جرت عادة الفراعنة على اتخاذ الأسماء ليطلقوها على ما يقيمونه من منشأت أو مشروعات سواء كان ذلك قبرا أو هرما أو قناة أو قصرا. الأمر الذى ترتب عليه أن اعتقد جمهرة المؤرخين أن هذه الألقاب خاصة بفراعنة كثيرين.

كما جرت عادة الفراعنة على أن يكون للفرعون الجالس على العرش لقبين أحدهما يمثل الفرعون بصفته الملك أو الحاكم والثاني يمثله بصفته رئيس الكهنة وابن الملك هذا إذا كان الفرعون ذكرا أما إذا كان الفرعون أنثي فإن اللقب الثاني يمثلها بصفتها الزوجة الإلهية أو الكاهنة الإلهية.

وهناك عقيدة فرعونية تفسر سبب تعدد ألقاب الفراعنة تعرف بعقيدة سد أو تأليف الألقاب. مقتضاها أن يتخذ الفرعون اسما جديدا يلقب به أو يولد به من جديد ويصير الفرعون بهذا الاسم وارثا للقبه القديم بصفته ابنا له, وهو يقوم بذلك كلما شرع في مباشرة عمل معين أو تولى وظيفة معينة تعبر عن بدء دورة حياتية جديدة في حياته فيظهر اللقب الجديد كخلف للقديم ووارثا له ليثبت الفرعون بذلك تجدد حيويته في ابنه الذى يحكم من خلاله باعتباره وابنه شخص واحد وأنه يولد من جديد في اسم ابنه لتمتد حياته فيه[1] وبعبارة أخرى أن ابن الإله هو الصورة المنظورة للإله باعتبار أن الابن صورة أبيه الممثل والوارث له.

وعن الإحتفال بعقيدة سد أو تأليف الألقاب في عهد أمنحتب الثالث يقول سليم حسن أن النقوش التي ظهرت حتى الآن من عهده تدل علي أنه احتفل بعيد سد مدة حكمه ثلاث مرات في السنة الثلاثين والسنة الرابعة والثلاثين والسنة السادسة والثلاثين .. وكان لزاما علي الملك عندئذ أن يغير اسمه .. وهذا العيد يهدف لإحياء الفرعون كرة أخرى فكما جاء في متون الأهرام أن وظيفة سفينتا الشمس النهارية والليلية أن تسير السفينة النهارية بالإله رع عند ولادته في الصباح حتى الغرب حيث ينتقل للسفينة الليلية فتسير به في عالم الأموات حتى يظهر في الشرق كرة أخرى فينتقل إلي سفينة النهار عائدا إلي الحياة وهكذا دواليك, وكان للفرعون سفينتان مثل سفينتى رع ( الشمس ) وجدتا منحوتتين في الصخر بجوار هرم خوفو وكذلك بجوار هرم خفرع ليعمل فيهما سياحته مع الإله رع[2].

وهذا معناه أن أمنحتب الثالث انتحل ألقابا جديدة حسبما أظهرت النقوش المكتشفة ثلاث مرات وربما أكثر وكل اسم من هذه الألقاب الجديدة تجرى عليه أيضا طقوس عقيدة سد وتأليف الألقاب, وبداهة أن المحصلة النهائية لهذا أننا سنجد أنفسنا أمام متوالية عددية لألقاب الفرعون لا تدخل تحت حصر.

وقد عثر علي لوحة في خبيئة الكرنك محفوظة الآن بمتحف القاهرة تعرف بلوحة عنخس نفر أب رع ترجع أهميتها في كونها تبين كيفية تغيير الفرعون لألقابه وفقا لعقيدة سد.

فاللوحة كما جاء في متنها خاصة بعقيدة سد وتأليف الألقاب فيها يموت الملك ويعود حيا بلقب جديد ووفقا لهذه العقيدة يتحتم عليه أن يقيم هرما ومقبرة وضريح ولوحات لهذه الأسماء وفي الجملة آثار لتخليد ألقابه باعتبارها أسلافا له.

وهذه اللوحة كما يستدل من اسمها وما جاء في متنها خاصة بملكة هي الكاهن الأكبر " عنخس نفر آب رع " التي ستحكم الوجهين القبلي والبحرى باسم خفرع.

وأسفل المنظر نشاهد نقوش تبين أن الكاهن الأكبر نيتوكريس تحكم الوجهين القبلى والبحرى باسم بسماتيك الثاني ( نفر آب رع ) بصفتها الإله حور.

وهذا معناه أن الملك بسمتيك هو الذى سيتخذ اسم خفرع الذى حتى هذه اللحظة لم يتولى الحكم بعد لأنه يمتنع وفقا للعقيدة الشمسية وجود أكثر من حور واحد علي العرش لذلك وحتى يملك خفرع لابد من صعود بسـمتيك الثاني إلى السـماء ليتحد بقرص الشمس الغاربة لكى بموته يتحول إلى أوزيريس الذى يملك علي الموتي. وبعد ذلك يتوج بلقبه الجديد بصفته حـور ملك الوجه القبلي والوجه البحرى خفرع العائش.

ثم تصعد نيتوكريس أيضا وهو اللقب الكهنوتى لبسماتيك لتتحد برع وتعمل لها ابنتها الكاهن الأكبر عنخس نفر آب رع كل ما يعمل لكل ملك ممتاز. أى أن عنخس نفر آب رع هو اللقب الكهنوتى الجديد الذى يرث نيتو كريس.

ومن أهم القصص التي توضح معتقدات الفراعنة في الآلهة وتكشف عن علة تعدد ألقاب الفرعون وظهور صوره وألقابه كأشخاص منفصلين. قصة إيزيس ورع وموجزها أن إيزيس الحكيمة ( أى الساحرة ) أرادت أن تعرف اسم رع لتكون لها قوته. فصنعت ثعبان من بصقة رع ووضعته في طريقه ليلدغه. فلما حدث ما توقعته أخذ رع يصرخ إني بذرة إله اتخذت وجودها من إله. اخترع والدى اسمي وإنى واحد له عدة أسماء وعدة أشكال, وصورتي في كل إله آتوم وحور يظهران فى وقد أعطاني والدى ووالدتى اسمى وقد بقى مخفيا في جسمى منذ ولدت حتى لا يكون لساحر أو ساحرة سلطان على, والآن عندما خرجت لأشـاهد ما عملت لدغني شىء لا أعرفه.

فاستدعي رع إيزيس يسألها النصح. فقالت أخبرني عن اسمك فأتلو عليه تعويذة لإخراج السم.

فقال لها أنه الإله خبرى في الصباح ورع في الظهيرة وآتوم في المساء. فقالت له إن اسمك ليس في الأسماء التي تلوتها علي. أخبرني به ليخرج السم من بدنك. فأخبرها رع باسمه فأخرجت السم بتعويذتها بعد أن صارت تعرف اسم رع الحقيقي[3].

ولم يقتصر الأمر بالنسبة لبعض الفراعنة وفقا لعقيدة سد علي تأليف الألقاب الجديدة بل تعداه إلي انتحال ألقاب أسلافهم الذين سبقوهم في حكم البلاد بل واغتصاب آثارهم.

كما جرت عادة الفراعنة علي تخصيص نظراء لهم كبدائل ( شوابتي ) يدفنون في مقابر أعدت خصيصا لهذه البدائل التي كان يتم انتخابها من بين الموتي أو القتلى من أكثرهم شبها بالملك أو الملكة من حيث الطول والهيئة وتقام عليها ذات الطقوس الجنائزية التي تقام علي الملك أو الملكة الحقيقية.

من ذلك يتضح أن معظم موميات الفراعنة هي نظائر ( شوابتي ) يستثني من ذلك الموميات الموجودة في المقبرة الملحقة بمعبد رعمسيس الثاني بتانيس التي تضم الموميات الحقيقية للفراعنة الواردة أسماءهم في قائمة مانيتون الحادية والعشرين التي هي في حقيقتها قائمة دفن لموميات هؤلاء الملوك, وكذا مومية الفرعون أمنحتب الثاني المكتشفة بالمقبرة 35 بوادى الملوك.

أما القوائم التي اعتمد عليها مانيتون في كتابة تاريخه فقد وضعت لأغراض تسجيلية فبعض هذه القوائم مثلا خاص بتسجيل أسماء الملوك الذين لهم مقابر في العرابة أو أهرامات في سقارة أو مقابر في وادى الملوك إلخ ..

فقوائم ما يسمي بملوك الأسرتان الأولى والثانية لمانيتون علي سبيل المثال هى قوائم خاصة بأسماء ملوك مصر الذين لهم مقابر بأبيدوس بالعرابة المدفونة بمركز البلينا محافظة جرجا[4].

وبعبارة أخرى أن القائمتين الأولي والثانية لمانيتون هي سجلات بأسماء المقابر الموجودة بمنطقة أبيدوس بالعرابة المدفونة التى أقامها ملوك مصر في مختلف العصور تبركا بضريح أوزوريس المدفون بها[5].

وقد أحصى أملينو ستة عشر مقبرة بأبيدوس وهو ذات العدد الوارد في قوائـم ما يسمي بالأسرتين الأولي والثانية لمانيتون وهو ما أثبته جريفث وزيته.

إلا أن الأبحاث التى قمنا بها أكدت أن قائمتى مانيتون الأولى والثانية لا تخص أسرتين كما يحسب قوم بل هى بيان إحصائى لمقابر أبيدوس وأن هذه المقابر فى الحقيقة خاصة ببعض ملوك الرعامسة والتحامسة والمنوانيين ( نسبة إلى منا ).

من هذه المقابر علي سبيل المثال مقابر أثبت أصحابها من ملوك الدولة الحديثة إقامتها بأبيدوس تصريحيا علي آثارهم مثل مقبرة الملكة أحمس التي أقامتها باسم تتى ( أثوثس ) ومقبرة أعح حتب التي أقامتها باسم كارس ( خاريس ) ومقبرة أمنمؤبت التي أقامها باسم كانخت ( كنكنيس ) ومقبرة مهتن أوسنح التي أقامتها باسـم بينوزم ( بينثيس ) ومقبرة رعمسيس الثاني التي أقامها باسم سيتي الأول ( سـثنيس ) ومقبرة سـنوسـرت الثالـث التي أقامها باسـم سيزوسـتريس ( سيسوخريس ) وغير ذلك.

وبداهة أنه متي ثبت أن أسماء ملوك القائمتين الأولي والثانية لمانيتون هي أسماء لمقابر ملوك مصر من الرعامسة والتحامسة والمنوانيين تهاوت خرافة وجود دولة مصرية قديمة قبل الطوفان.

أما قائمة الأسرة الثالثة فهي سجل بأسماء الأهرام المدرجة وعددها تسعة وفقا لمانيتون[6] ستة منها أمكن التعرف علي أصحابها وثلاثة منها تعذر تحديد أصحابها من بين ملوك القائمة لخلوها من الأسماء.

أما قائمة ما يسمي بملوك الأسرة الرابعة فهي سجل بأسماء الأهرام الكبرى وعددها ثمانية وفقا لمانيتون.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة الخامسـة فخاصة بتسجيل أسـماء الأهـرام المتوسطة الحجم المقامة في منطقـة أبو صير وسقارة وعددها ثمانية تم الكشف عن ستة منها واثنان مفقودان.

وهكذا قائمة ما يسمى بملوك الأسرة السادسة خاصة بتسجيل أسماء أهرام سقارة[7] المتضمنة ما يعرف بنصوص الأهرام وعددها ستة وفقا لمانيتون.

أما القوائم من السابعة حتى العاشرة وتحوى سبعين ملكا فكانت خاصة بأهرامات أصغر حجما سجلها المؤرخ مانيتون في قوائمه المشار إليها إلا أنها هدمت في عصر السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب الأمر الذى أثبته المؤرخ المقريزى في مؤلفـه " الخطط والآثار " بقوله :

" اعلم أن الأهرام كانت بأرض مصر كثيرة جدا منها بناحية بو صير شىء كثير وقد كان منها بالجيزة تجاه مدينة مصر عدة كثيرة كلها صغار هدمت في أيام السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب علي يد قراقوش الذى بنى بها قلعة الجبل والسور المحيط بالقاهرة والقناطر التي بالجيزة "[8] .

أما قوائم ما يسمي بالأسرات من الحادية عشر حتى الثالثة عشر فخاصة بتسجيل أسماء الأهرام المقامة فوق المعابد.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة السابعة عشر لمانيتون فمنقولة من بردية أوبوت الخاصة بتسجيل المقابر الهـرمية المنقوبة في عصر بيعنخي نفر كارع الذى اتخذ لنفسه ألقاب رعمسيس نفر كارع ( التاسع ) ورعمسيس من ماعت رع ( الحادى عشر ).

أما قوائم ما يسمي بملوك الأسرات 18 , 19 , 20 فهي قوائم أو سجلات خاصة بتسجيل أسماء المقابر المقامة في وادى الملوك والخاصة بملوك الرعامسة والتحامسة والمنوانيين.

أما قائمة ما يسمي بالأسرة الحادية والعشرين فهي قائمة خاصة بأسماء الموميات الحقيقية لبعض مشاهير ملوك مصر الذين تم دفنهم معا في مقبرة معبد رعمسيس الثاني بتانيس ليكونوا في حماية الحكومة المركزية في العصر الكوشى.

وتضـم هذه المقبرة المومـيات الحقيقية للفراعنة الآتي أسماءهم :

1 - سـمندس ( رعمسيس الثاني الحيثي ) أوندباندد

2 - بسوسنس ( أحمس - تتي ) بينـوزم ( من خبر رع )

3 - نفرخريس ( نفركارع - بيعنخــي ) عنخف

4 - أمنوفتيس ( أمنمـؤبت )[9] مرن بتاح حتب ( جد كارع أسيسي )

5 - بسناخيس ( شـيشـق )

أما قوائم ما يسمي بملوك الأسرات من الثانية والعشرين حتي الثلاثون فهي سجلات بأسماء مقابر لملوك مصريين ونوبيين وأشوريين وبابليين وفارسيين يستثني من ذلك القائمة الخامسة والعشرين لكونها خاصة بتسجيل اسماء الفراعنة الكوشيين الذين أقاموا أهراما كبرى في النوبة.

والآن ما الذى يعنيه أن تكون قوائم مانيتون سجلات بأسماء المقابر والأضرحة والأهرامات في مصر لا قوائم أسرات كما كان يعتقد المؤرخون؟

إنه يعني أولا الحاجة إلي إعادة صياغة هذا التاريخ في ضوء ما نتهينا إليه من نتائج.

أما ثانيا فيعنى أن أى ملك له مقبرة أو أكثر في أبيدوس وهرم أو أكثر في الجيزة أو سقارة ومقبرة أو أكثر في وادى الملوك وما شابه ذلك من منشآت سيرد اسمه أو لقبه مكررا في قائمة أو عدة قوائم.

هذه الأسباب مجتمعة تبين علة وجود ألقاب مكررة لفرعون واحد في قائمة أو أكثر من قوائم مانيتون وتبين علة التماثل الموجود في الأعمال المنسوبة لبعض الفراعنة.

وعلي ذلك فإن هذا المؤلف يمثل خطوة أساسية نحو وضع تاريخ صحيح لمصر الفرعونية بحيث يتم إعادة ترتيب أقسامه في ضوء معرفة صحيحة مستنيرة.

والواقع أن مثل هذا العمل الضخم صار في ظل الاستخدامات المتطورة للكمبيوتر من الأعمال اليسيرة متي توافرت المادة العلمية المسجلة التي ستجرى عليها عملية إعادة الترتيب والتنسـيق والتنقيح في ضوء ما هو متيقن لدينا من الحقائق الكتابيـة والتاريخية.

مجدى صادق

khalil eisa 12-14-2008 03:41 AM

http://us.share.geocities.com/therea...gypt/index.htm


[color=#0000FF]التاريخ الحقيقي لمصر الفرعونية

الفهرس الصفحة

الفهرس 5

مقدمة 9

شكر 10

تمهيد 11

القسم الأول

أسرار الحضارة المصرية

الفصل الأول : خرافة وجود الدولة المصرية القديمة قبل الطوفان 21

أصل المصـريين 22

أصل السومريين 20

خرافة وجود ما يسمي بدولة مصرية قديمة قبل الطوفان 24

قوائم مانيتون سجلات لمقابر وأهرامات لا قوائم أسرات 25

الفصل الثانى : مينا ليس أول الفراعنة 32

مينا أول ملوك مصر الكوشيين 32

تاف نخت يهجو مينا 32

أصل الحورشسو 33

البرونزيين وعصر ما قبل مينا 34

مجىء هيلينا والبرونزيين إلى مصر 35

البرونزيين وبسماتيك 38

أصل كلمة هكسوس 41

بسماتيك خفرع وعقيدة سد 42

تاف نخت هو بروتيوس 45

التحامسة هم الحورشسو 46

تحوتمس الرابع ونحت أبو الهول 49

تحوتمس الرابع والآتونية 49

حروب تحوتمس الرابع مع الأسود ( بداية النهاية ) 50

تاوسرة ( دوشرتا ) وسقوط طروادة 51

كامس والمؤامرة ضد تتى 52

لوحة كامس 53

توحيد القطرين 53

لوحة النصر لبيعنخي بجبل برقل 55

عرافة نفرروهو كاهن باست 56

مرسوم قفط بعزل تي 58

العصر المنواني 58

مينا في الأساطير الإغريقية 59

الفصل الثالث : بناة الأهرام وأبو الهول 60

المبحث الأول : من نحت أبو الهول ؟ 61

الرأس الصخرى الذى صار أبو الهول 61

متى نحت أبو الهول ؟ 63

إقامة أبو الهول ( تمثال خبرى العظيم ) 65

لوحة تأسيس أبو الهول 65

لوحة معبد أمنحتب الثانى 66

المبحث الثانى : بناة الأهـــــــرام 72

الهرم الأكبر والعقيدة الشمسية 73

هرم خدام معبد الشمس 73

هرم تتي في الأرض المقدسة ( سقارة ) 75

من بنى أهرامات الجيزة الثلاثة 76

الأساطير عن الشقراء صاحبة الهرم 78

القسم الثانى

فراعنة الكتاب المقدس

الفصل الأول : سنوسرت الثاني أول الفراعنة فرعون إبراهيم 83 الفصل الثانى : موريس فرعون يوسف الملقب أرسو 87

من هو الفرعون موريس ؟ 87

زواج موريس الملقب رعمسيس من ابنة حاتوسيل 90

يوسف واخوته فى آثار الرعامسة 91

من هو أرسو وزير رعمسيس الثالث ؟ 93

الأدلة علي أن الرعامسة الحيثيين سبقوا التحامسة فى الوجود 96

الرعامسة الحيثيين والرعامسة النوبيين [/ color] 100
الفصل الثالث : فرعـونا موســي 102 المبحث الأول : تحوتمس الأول ( أمنحتب الأول ) فرعون الاضطهـاد 102

المبحث الثانى : تحوتمس الثاني ( أمنحتب الثانى ) فرعون الخروج 104

الخروج فى التورا ة 108

الخروج فى الآثار المصرية 112

معجزة العبور على جدران الكرنك ( موقعة مجدو ) 114

الفصل الرابع : إخناتون فرعون يشوع بي نون 120

المبحث الأول : يشوع يغزو أرض كنعان 120

المبحث الثانى : مينا ملك نباتا يغزو مصر فى عصر إخناتون 125

أمنوفات هو أمنحتب الرابع ( اخناتون ) 129

انتصارات رعمسيس الثالث النوبى على الهكسوس 130

رعمسيس الثالث النوبى يغزو طروادة وأسبرطة 132

المبحث الثالث : من هو اخناتون ؟ 139

اخناتون وعبادة الشمس الأنثى آتون 147

المبحث الرابع : الروزيكروشان والآتونية 151

الفصل الخامس: مرنبتاح حتب فرعـون سـليمان 162

لوحة إسرائيل لمرنبتاح حتب حر ماعت 165

مرنبتاح حتب وهدد الأدومى 168

مرنبتاح حتب يمنح الهاربين من وجه داود أرضا بمصر 169

مرنبتاح حتب ليس ابنا لرعمسيس الثانى 170

أين دفن مرنبتاح حتب ؟ 172

الفصل السادس: شـيشق فرعون رحبعام ملك يهوذا 175

انتصار شيشق على جدران معبد الكرنك 175

الفصل السابع : زارح الكوشى فرعون آسا 177

الفصل الثامن : فراعنة مصر الآشوريين 180

المبحث الأول : بوادر ظهور الإمبراطورية الآشورية 179

الفرع الأول : فول ملك أشور 179

الفرع الثانى : تجلات بلاسر ملك أشور 179

الفرع الثالث : شلمناصر ( سرجون الثاني ) ملك أشور وسوا ملك مصر 180

الفرع الرابع : سنحاريب ملك أشور وترهاقة ملك مصر وكوش 182

المبحث الثاني : الغزو الآشورى لمصر 185

الفرع الأول : أوسركون ( إسرحدون ) ملك مصر وأشور, وترهاقة ملك كوش 185

الفرع الثانى : بادوبست ( بانيبال ) ملك مصر وأشور, وأورد ماني ملك كوش 186

الفصل التاسع : كمبيز البابلي فرعون مصر 188

المبحث الأول : نخو ملك مصر وكوش 188

المبحث الثانى : حفرع آخر ملوك مصر الكوشية 189

ملحق الكتاب : القوائم الثلاثون لمانيتون 193

أهم المراجع 205

صدر للمؤلف 208

khalil eisa 12-14-2008 03:44 AM

نبذه بسيطه عن الفرعون الصغير
توت عنخ آمون

..~~..

..توت عنخ آمون..
بالنسبة للمصريين القدماء ، كان فردا ًيتضمن عدة أجزاء مختلفة ،
والتي لا تختلف بجملتها عن نظرة الدين للأفراد اليوم .حتى الآن ، نفكر بالشخص لديه جسم و روح ،أو طيف خاص به .عند الميلاد..
لم يعرف العلماء الكثير عن توت عنخ آمون قبل اكتشاف مقبرته
فى 26 نوفمبر 1922 .
توت عنخ آمون هو أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة ومن المرجح أن يكون اسمه توت عنخ آتون ،ولكن المقطع الأخير من الاسم تغير ليكون "آمون" بعد العودة إلى الديانة القديمة
وعبادة آمون باعتباره الإله الأعظم .
ظل فرعونا لمدة عشر سنوات تقريبا حتى مات في حوالي عام 1250 قبل الميلاد .
وبعد أعوام من العمل الأثرى استخرجت روائع مقبرة توت عنخ آمون
ونقل معظمها إلى متحف الآثار المصري في القاهرة.
و هي اليوم تعرض كثيرا في المتاحف حول العالم .
..
فدعونا نسافر معا..
عبر الزمان و المكان..الى قلب الاحداث..
مصر القديمه..
و نطل معا الى داخل القصر..
قصر توت عنخ امون..
لنعرف اسرار حكمه..
مناجاته لنفسه..
و الغاز مقتله..
بنا و بكم..
نكشف خبايا الفرعون الصغير..
..توت عنخ امون..
..



http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics11.jpg



- خريطه مفصله لمقبره الملك توت عنخ امون -
,,
في عام ألف و تسعمائة وثمانية حصل لورد كارنرفون أحد أثرياء النبلاء الإنجليز،
على تصريح بالحفر في وادي الملوك بطيبة ، غرب الأقصر، وكان عندئذ ،
أن طلب إلى هوارد كارتر والذي كان على صلة بسلطات مصلحة الآثار،
أن يتولى الحفائر في طيبة .
وقد كشف كارتر عن قبر تحتمس الرابع، وقبر يويا و تويا ،
ثم قبر حتشبسوت .


http://www.touregypt.net/featurestories/carter3.jpg


- كارتر..فى مشهد سيتذكره طويلا ! -
,,
واضطر إلى وقف الحفر عند بداية الحرب العالمية الأولى عام ألف و تسعمائة وأربعة عشر ،
ولكنه استأنف العمل ..
عام ألف و تسعمائة و سبعة عشر حتى أول نوفمبر عام ألف وتسعمائة واثنين وعشرين ،
إذ نقل الحفر إلى موقع قريب من مدخل قبر رمسيس السادس .
ثم كان بعد ذلك بأيام أربعة ، أن وقع العمال على أخدود مليء بالأنقاض و كسر الصوان ،
يؤدي إلى سلم منحوت في الصخر،
ينتهي إلى مدخل مسدود مكسو بالملاط،
مختوما بخاتم الجبانة الملكي .
وإذا بالحفائر تكشف عما لم يكن متوقعا ، من أروع ما عثر عليه في مصر أو في غير مصر ،
بعدما ظلت مقبرة توت عنخ آمون مخبئة على مدى ما تجاوز ثلاثة آلاف عام .


http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation3.jpg


- نقل متعلقات مقبره الملك توت عنخ امون -
,,
ترجع أهمية مجموعة الملك توت عنخ آمونإلى العديد من الأسباب ،
وأولها أن تلك الأمتعة ترجع إلى الأسرة الثامنة عشرة ،
أزهى عصور مصر القديمة ،
حيث انفتحت البلاد على أقاليم الشرق الأدنى القديم ، وقد كان في تلك الحقبة ،
بفضل الحملات العسكرية والعلاقات التجارية ،
من تصدير واستيراد للمواد والمنتجات المصنعة ، ونشاط أهل الحرف والفنانين ،
أن قويت العلاقات الثقافية بين مصر و جيرانها ،
وخاصة مع أقاليم الشام وبحر إيجه .
السبب الثاني ، هو أن كنز توت عنخ آمون هو أكمل كنز ملكي عثر عليه ،
ولا نظير له.
إذ يتألف من ثلاثمائة وثمان وخمسين قطعة تشمل القناع الذهبي الرائع ،
وثلاثة توابيت على هيئة الإنسان ، أحدها من الذهب الخالص ،
والآخران من خشب مذهب.
السبب الثاني ، هو أن كنز توت عنخ آمون هو أكمل كنز ملكي عثر عليه،
ولا نظير له.
إذ يتألف من ثلاثمائة وثمان وخمسين قطعة تشمل القناع الذهبي الرائع ،
وثلاثة توابيت على هيئة الإنسان ، أحدها من الذهب الخالص ،
والآخران من خشب مذهب.
والسبب الثالث هو أن هذه المجموعة قد ظلت في مصر ،
لبيان وحدة ما عثر عليه ، وكيف كان القبر الملكي يجهز ويعد .
فهنا أمتعة الحياة اليومية، كالدمى و اللعب ، ثم مجموعة من أثاث مكتمل ،
وأدوات ومعدات حربية ، فضلا عن رموز أخرى وتماثيل للأرباب ،
تتعلق بدفن الملك وما يؤدى له من شعائر .
والسبب الرابع ، هو أننا من هذا الكنز، نعلم عما كان من وثيق حياة الملك،
مثل حبه للصيد وعلاقته السعيدة بزوجته عنخ اسن آمون و حاشيته
الذين زودوه بتماثيل الشوابتى
التى تقوم بإنجاز الأعمال بالنيابة عن المتوفى فى العالم الآخر.


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...arcophagus.jpg

,,
ان ردهة المقبرة هي أولى الغرف التى اكتشفت في مقبرة الملك توت عنخ أمون .
وكانت تحوي على 171 قطعة أثاث ومصنوعات مختلفة ليس بينها اختلاف واحد ،
مماجعلنا نتصور أن هذه الردهة تم استخدمها لتخزين المعدات خاصه الصيد والحرب،
مصنوعات من الألبستر، صناديق ، لعب ومظلات شمسية قابلة للطي ,
كانوا جميعا موضوعين فيهذه الحجرة وهم اليوم معروضون
في المتحف المصري.
هذه المجموعة الفريدة الخاصة بالملك توت عنخ أمون تبرز تقنيات عالية في التصنيع
قد تم استخدمها لصناعة مستلزمات الحياة اليومية و الجنائزية

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...dcartertut.jpg

- جيمس كارتر اضطر لفتح ثلاث توابيت حتى يحصل على المومياء -
,,


ادوات الصيـــــــــد

اتخذ المصريون القدماء من الرياضة والألعاب، وسائل للتسليه ،
مثل استعمالهم أدوات الصيد كالبومرانج (عصا الرمايه) والسيوف والسكاكين ،
والخناجر والأقواس و السهام ، إلى جانب العربات الحربية.
و لقد مارس المصريون، على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية ،
لعبة السنت أو المرور، منذ بداية عصر الأسرات.
اما في عصر الدولة الحديثة، فكانت هذه اللعبة في الصيغة السحرية
رقم سبع عشرة من كتاب الموتى ،
وكان الغرض منها إعطاء المتوفى النصائح الضرورية ،
عن كيفية التغلب على كل المصاعب والعقبات ،
التي يمكن أن يقابلها في العالم الآخر.
وقد مثلت الصورة الملحقة بهذه التعويذة السحرية ،
المتوفى جالسا تحتمظلة، منفردا أو مع زوجته ،
و هو يلاعب خصما غير مرئي ،
وربما كان الغرض منذلك اختبار مواهبه اللازمة لحياته بعد البعث.

,,

يعود الفضل في زيادة معلوماتنا عن الأسلحة التى كانت تستخدم فى مصر القديمة ،
سواء فى الطقوس أو فى وقت الحرب ، إلى تلك القطع الفنية التى عثر عليها
في مقبرة توت عنخ آمون .

وتتألف هذه الأدوات من سيوف عادية وسيوف معقوفة وفؤوس و أقواس بسيطة
ومزدوجة ومقاليع وسهام ورماح
و بوميرانج ( أي عصي رماية )
و أبواق .

http://www.touregypt.net/featurestor...tpolitics1.jpg


- لقطت هذه الصوره التاريخيه اثناء استخراج متعلقات توت عنخ امون -
,,

وقد صور توت عنخ أمون محارباً وذلك فى مناظر بانورامية مصغرة
على صندوق خشبى عثر عليه فى مقبرة ذلك الملك .
وقد كانت الأسلحة قبل الدولة الحديثة محدودة في نطاق ضيق من الأنواع والأشكال ،
اذ تألفت من العصي والسكاكين والخناجر والفؤوس والأقواس البسيطة والسهام والرماح ،
وكانت هذه الأسلحة تصنع من خشب ونحاس وصوان .
ثم كان غزو الهكسوس وحملات تحتمس الثالث المتعددة فاستحدثت
أساليب متقدمة
في انتاج الأسلحة باستخدام البرونز
والحديد في صناعةالنصل والمقبض ،
مع ادخال القوس المزدوج والمركبات التي تجرها الخيل ،
بالاضافة إلى استجلاب أنواعا أخرى من الأسلحة من أقاليم غرب آسيا .
أعان ذلك كله على تحويل ميزان القوى في
الشرق الأدنى القديم في
صالح مصر .

..

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...l_Geog_tut.jpg

- توت عنخ امون يزين غلاف المجله الشهيره ناشيونال جيوجرافيك -
,,
كان نهر النيل هو الطريق الرئيسي للانتقال في مصر القديمة.
ومن ثم كانت الزوارق والسفن وسيلة مهمة جدا للنقل .
وكان من المدهش العثور في قبر توت عنخ أمون، علي 35 نموذجا لزوارق خشبية من مختلف الأشكال، ولمختلف أنواع الاستعمال ، وهي نماذج لزوارق النقل أو الجر،
بأشرعة أو بغير أشرعة ، ومنها ما كانت له كبائن مزخرفة لإيواء الملك وحاشيته .
كما عثر أيضا على نماذج لزوارق من البردي، صنعت من خشب مطلي ،
وزوارق للشمس مزودة بمقعد للرب. وكانت هذه الزوارق،
وكلها ترمز لنقل الملك أو رب الشمس في رحلاتهما ،
على امتداد مياه العالم الآخر لاستكمال دورة البعث.
..


تضم جبال مصر من مختلف ألوان الحجر ،
ما استعمل في إنتاج الأواني، كالحجر الجيري والحجر الرملي ،

والكالسيت أو الألباستر ،
والرخام والديوريتوالجرانيت والكوارتز والشست وغيرها ، إذ هيمن المصريون ،
منذ بواكير عصر الأسرات ،
على إنتاج الأوعية الحجرية من مختلف الأشكال .
ولقد عثر على الآلاف من تلك الأواني من عصر الأسرتين الأولى والثانية،
تحت هرم زوسر المدرج بسقارة ، واستعملت أواني الحجر المصري ،
للمقايضة بغيرها من المنتجات ، مع أقاليم غرب آسيا وجزر بحر إيجه ،
منذ الدولة القديمة .

http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation4.jpg

- لقطت هذه الصوره مابين 1 يناير و 15 مارس 1926 -
- و كان حينئذن تنقل كنوز مقبره الملك توت عنخ امون -
,,
وعثر في قبر توت عنخ آمون، على كثير من مصابيح الألباستر بأشكال خيالية،
وعلى أوان وقنينات، وطواجن وكؤوس نحت أغلبها من كتلة وحيدة منحجر،
واتخذت منها أشكال وطرز تمتع مستعملها .
وقد اصطنعت الأواني لاختزان الزيوت والدهانات الثمينة ،
وإن لم تكنكلها قد أعدت خصيصا لدفن الملك ، بل أخذت من مدافن أقدم ،
أو قدمت هدية ضمنجهاز توت عنخ آمون الجنزي .
ومن الأوعية ما كان رقيقا جدا ، ناعم الصقل ، ذا طرز براقة ،
اتخذت منغيرها أشكالا إنسانية أو حيوانية ، ورموزا بما يدل عليها شكلها
كرموز توحيد مصر العليا ، ومصر السفلى .
ومن الجرار ما كان رقيقا وانكسر، ورمم بمهارة قديما .
..

,,
منذ الدولة القديمة اعتاد كبار رجال الدولة الاستعانة بالخدم لحمل الشمسيات
أو عازلات الشمس لحمايتهم
من الحرارة الشديده .

http://www.touregypt.net/featurestor...xcavation2.jpg

- لقطت هذه الصور فى مقبره توت عنخ امون بعد اكتشافها -
- و يوجد فى الصور كارتر مكتشف المقبره و معه احد المساعدين و عامل -
,,
وكانت مكونة من عصا طويلة تحمل بروازا خشبيا مغطى بقطعة قماش أو لوح خشبي .
وكان الخادم يحرك هذه المظلة فوق رأس السيد بحسب اتجاه الشمس
ليحجب عنه حرارتها .
..

http://www.touregypt.net/featurestories/curse2.jpg
- احد تماثيل خاصه توت عنخ امون -
,,
صورت الديانة المصرية ومعتقدات الحياة الآخرة ،
تماثيل المقابر على هيئة صور حية للمتوفى أو المعبود ،
والتي تحتفظ بصورة وهيئة المتوفى ، حتى يسهل تقديمه للرب في الحياة الآخرة،
وبذلك يسهل بعثه.
وصدر عن نحت الأسرة الثامنة عشرة،
أسلوبان فنيان متميزان :
الأسلوب الأول ،
وهو الأسلوب المثالي النموذجي، ويتميز بطابع ثابت في النصف الأول
من الأسرة الثامنة عشرة ،
حيث صور الطبقة الراقية في صورة مثالية جميلة.
ثم جاء النصف الثاني من الأسرة الثامنة عشرة بالأسلوب الواقعي الطبيعي ،
إذ أدخل تصورا فنيا جديدا عن الملك
الذي أصبح أكثر إنسانية
منه إلهيا .
وقد تمثلت في هذا العصر
مراحل ثلاث :
أولا: الملامح المتطرفة في قسمات الملك.
ثانيا: الأسلوب الأهدأ مع قلة المبالغة .
ثالثا: عصر العمارنة المتأخر،
إذ أخرج الفنان أسلوبا للنحت اتبع المفهوم الفني نفسه ،
مع ملامح أرق، وفي التماثيل الاثنين والثلاثين،لتوت عنخ آمون،
وللأرباب التي تمثل مجمع الآلهة، التي تتولى حماية الملك الخالد
في الحياة الأخرى ، ومنها ما يرى واقفاً ،
أو وهو يخطو .
ومع ذلك، فإن هذه التماثيل إنما تصور الثديين المستديرين،
والبطن الكبير، وهو أسلوب فني اتبع في عصر العمارنة،
في تماثيل الملك إخناتون ،
وأفراد عائلته وحاشيته.
وقد صورت تماثيل الشوابتي أو التماثيل البديلة ،
وكان عليها العمل نيابة عن الملك في الحياة الأخرى ،
ملفوفة مثل أوزيريس، وبذلك يستر الجسد
متروكا الوجه سافرا.
..

http://www.touregypt.net/featurestories/curse3.jpg

- صوره لاثاث توت عنخ امون -
,,
كانت الأسرة تستعملها في الحياة اليومية أو في الشعائر والمناسك،
وما كان يطوى منها للرحلات،
كما كانتالكراسي والمقاعد من مختلف الأشكال والأحجام،
لبعض المناسبات الخاصة، وكذا الصناديق والمحاريب والتوابيت ، والموائد ومواطئ الأقدام.
وقد عثر على كل هذه الأنواع من الأثاث،
بأعداد كبيرة في قبر توت عنخ آمون .

كما عثر أيضاً على صندوق خشبي يحتوى على رأس دمية ليوضع عليها الشعر المستعار.
وهذه المقتنيات من أنواع كثيرة من الخشب، سواء المحلي منها أو المستورد،
ومنها ما جصص وما ذهب. وقدبلغ فن صنعها قدرا من التقدم عظيما،
مثل تطعيم صناديق الخشب وغيرها،
بعاج ذي لون طبيعي أو مصبوغ مع استعمال
مختلف فنون الطلاء بالذهب أو الفضة.
وزخرفة السطح بالتطعيم بأحجار شبه كريمة وعجينة الزجاج.
كما نجد نقوش محفورة تملأ بخليط ملون في الخشب،
ونقوش تملأ بالعجائن، وتكسى برقائق الذهب.
ويتم استعمال مفصلات من نحاس وبرونز للأغطية والأبواب،
والأسرة المطوية والمظلات الخشبية.
كان يتم كذلك تجميع قطع الأثاث بالتعشيق،
فضلا عن مسامير من خشب أو نحاس أو برونز
وكان يتم إنتاج مقاعد مبتكرةالتصميم،
بتقليد المقاعد المطوية، وإن كانت ذات قوائم صلبة ثابتة،
تنتهي برؤوس البط .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutrobbery9.jpg

,,
وكذلك تغطية المقاعد والأسرة بشباك من البوص أو الكتان .
كما نجد تصميم أشكال أو رموز
في الخشب باستعمال فن التخريم .
وصنع صناديق للانتقال باستعمال قضبان جانبية للحمل.
..

,,
مقصورة الأوانى الكانوبية الخاصة بتوت عنخ أمون .
تألف جهاز توت عنخ أمون الكانوبي من أربعة توابيت رمزية إنسانية صغرى من الذهب،
حيث حفظت الأحشاء الداخلية ووضعت في أقسام صندوق الالباستر الكانوبي،
وغطيت بسدادات جميلة في صورة رأس الملك.
ويحتضن الصندوق عند أركانه الأربعة نقوشاً بارزة للربات الحاميات:
إيزيس ونفتيس وسلكت ونيث.
وقد حفظ صندوق الالباستر بداخل مقصورة من خشب مذهب مزخرف قائما على زحافة،
ويقوم على كل من جوانبه الأربعة تمثال للربات الأربع السابقة أيضا.
..

http://www.touregypt.net/featurestor...tpolitics4.jpg


- توت عنخ امون و تفاصيل متعلقاته على غلاف -
- احد المجلات التاريخيه الشهيره -
,,
آمن المصري القديم بأن الجسد الآدمي ، يتكون من النفس " با"،
والروح الحارسة " كا", بهما يبعث الإنسان مرة أخرى .
لذا كان من الضروري الحفاظ على الجسد سليما .
وكانت أحشاء المتوفى، عند التحنيط، تستخرج،
وتحفظ في جرار أربع من فخار أو حجر، تغطيها سدادات في هيئة أربعة رؤوس،
لمخلوقات تعرف بأبناء حورس الأربعة وهي، إمستي برأس إنسان،
لحماية كبد المتوفى ، وحبي بوجه قرد، لحماية الرئتين ,
ودواموتف برأس ابن آوى لحماية المعدة ،
ثم قبحسنوف برأس صقر،
أعان ذلك كله على تحويل ميزان القوى في الشرق الأدنى القديم
في صالح مصر.


أدى موت الملك المفاجىء، - ولم يكن قبره قد أعد بعد - ،
إلى أن عمد الوزير أي ، فوهب له قبره الأصغر للإسراع في إعداده لإستقبال
مومياء توت عنخ آمون ومتاعه الثري .
ولذلك فقد استحدث شئ من التجديد لتزويد القبر بالنصوص الجنائزية و الدينية
وكذلك المناظر لجعل المقبرة ملائمة لدفن الملك ،
شأنه شأن غيره من القبور الملكية العظمى .
حيث أنجز ذلك بإعداد أربعة مقاصير ضخمة من خشب
وضع بعضها في بعض وزخرفت حوائطها في الداخل و الخارج
بنصوص وتصاوير من كتاب الموتى ،
ما في العالم السفلي " الأمدوات "،
و كتاب البقرة المقدسة و قصة هلاك البشر.
وهي نصوص تحمي المتوفي في رحلته في العالم الآخر .
وبذلك عوضت المقاصير الأربعة ما كان يحفر من دهاليز ممتدة وغرف
في المقابر الملكية الأخرى بوادي الملوك.
وقد إحتوت المقصورة الصغرى في غرفة الدفن تابوتا مستطيلا من الكوارتزيت
بغطاء من الجرانيت.
وفي قلب هذا التابوت وضعت توابيت ذات أشكال آدمية ثلاثة أحدها في الآخر،وقد ضم أصغرها الذي كان من الذهب الخالص المومياء
و القناع الذهبي مع زخارف مومياء الملك.
..

,,
كان المصريون حتى قبل مطلع القرن الثلاثين من قرون عصرنا هذا
قد بدءوا يتخذون كتابة تصويرية لتسجيل أفكارهم و أقوالهم بأسلوب بسيط ،
وذلك بإستعمال علامات صوتية
وصور لها دلالات معنوية للتعبير عن أشياء أو أفعال .

ذلك أنهم لم يستعملوا الحروف الأبجدية بل علامات لأشياء من بيئتهم المحلية
كشخوص الناس والحيوان والنبات والشجر والأجرام السماوية
والأثاث والأبنية والأدوات من دينية ودنيوية ورموز .
والألفاظ لم يكن بينها فواصل ، ثم أضيفت مخصصات
لتيسير التعرف على نهاية اللفظ ومعناه.
وكانت الكلمات تكتب في مجموعات و مربعات أفقية أو رأسية في تنسيق منتظم.
إذ كانوا يكتبون من يمين إلى يسار أو من يسار إلى يمين
وكان المصريون بكتابتهم على البردي يصطنعون
أقلاما من بوص وعجائن أو مساحيق من
" حبر " أسود و أحمر.
وفي ذلك استخدمت خطوط أربعة قديمه ،
الأولى هي الهيروغليفية
أو الخط المقدس وهي كتابة تصويري
ة تكتب على جدران المعابد والقبور.
وكانت العلامات تسجل تصويراً فنياً مكتمل التفاصيل
سهلة المعرفة وقد استعملت منذ بداية عصر الأسرات.
الثانية هي الهيراطيقية، وهي كتابة مقدسة سريعة مختصرة ،
وغالباً ما تكتب على البردي بيد الكهنة في نصوص دينية وجنائزية .
وبها كانت تكتب الرسائل والمتون الأدبية ووثائق الأعمال .
واستعملت منذ الدولة القديمة .
الثالثة هي الديموطيقية ، وكانت أكثر إختصاراً و إستعمالاً.
واستعملت في كل أنواع الوثائق في العصور الفرعونية المتأخرة
والعصور الإغريقية الرومانية .
وكان ذلك منذ أواخر العصر الفرعوني في القرن التاسع قبل الميلاد
وحتى القرن الرابع الميلادي .
الخط القبطي وهو آخر ما استعمل في كتابة اللغة المصرية في العصور المتأخرة
في القرن الرابع الميلادي ،
بإتخاذ الحروف الإغريقية مع إضافة حروف سبعة أخذت
عن العلامات الديموطيقية من أجل قيم صوتية
لم تكن في الإغريقية .
..
http://www.masrawy.com/Images/tut__tcm6-57926.jpg


,,
حدث القليل خلال فترة حكم توت عنخ امون ،
وحقيقة مفاجئة تعتبر حورمحب جنرالاً عسكريا معروفاً .
ومن الواضح أنه كان له حملات في نوبيا و فلسطين و سوريا،
وهذا فقط عُلم من صندوق عليه رسومات ساطعة
وقد وجد هذا الصندوق في قبر توت عنخ امون .
وهي تمثل مناظر للملك وهو يصطاد أسود و غزلان في الصحراء ،
بينما في المنظر الرابع كان هو يحارب
بالنوبيين والسوريين .
وهناك رسومات في قبر حورمحب كما هو الحال في قبر هوي
والتي تبدو وكأنها تؤكد تلك الحملات ،
ومع ذلك فهو من المستبعد حقيقة أن يكون توت عنخ أمون الشاب
قد أخذ دورا مباشرا في الجيش العسكري .
الحملات التي في فلسطين , سوريا قد لاقت القليل من النجاح ،
ولكن تلك التي في نوبيا بدت وكأنها أفضل بكثير .

http://www.touregypt.net/featurestor...tchildren2.jpg

,,
وبالرغم من أننا نعلم أن توت عنخ امون قد مات وهو شاب،
إلا أننا لم نتأكد من طريقة موته حتى مؤخرا. فتحليل المومياء و ختم الفخار
كلاهما أرّخا سنة انتقال الحكم الملكي في عمر الـ17
أو ليس أكثر من الـ 18 .
أما كيفية موته ، اكتشف وجود عظمة صغيرة فضية في
أعلى التجويف الجمجمي للمومياء
بتحليل الأشعة السينية.
ومن المقترح أن موته لم يكن بسبب مرض.
و مما أدي الي ظهور فكرة - أنه من المحتمل أنه قتل - ،
ولكنه من المرجح أيضا أن يكون
نتيجة حادثة .
في الحقيقة، إن اختبارات طبية حديثة تشير إلى أنه من الممكن جدا
أن يكون قد مات بسبب تلوث
حدث نتيجة ساقه المكسورة .
ومع ذلك من الواضح أن الآخرين كانت أعينهم على العرش .
لاحقا , أكتشف أن الكثيرين كانوا يضعون أعينهم على الحكم فى عهده ,,
فبعد موت توت عنخ
امون ، كانت أنخيسينا مون امرأة شابة محاطة بالرجال الأقوياء،
و من الواضح أنها لم تمنح
أي اهتمام أو حب لأي واحد منهم .
وقد كتبت لملك الهيتيتس، سوبيليوليوماس الاول ،
تشرح عن مشكلتها وتسألعن واحد من أبنائه كزوج لها .
وتشككاً في هذا الحظ السعيد فأرسل سوبيليوليوماس الاول رسول
ا ليتحقق من حقيقة
قصة الملكة الشابة .
وبعد التبليغ عن حالتها ردا لـ سوبيليوليوماس الاول ،
أرسل ابنه ، زانانزا قبولا لطلبها.
لكنه لم يصل أبعد من الحدود حتى قتل ،
من الممكن أن يكون قتل بأمر من حورمحب أو آي ،
و هم كلاهما يملكان كلا المناسبة و الحافز معا .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics9.jpg

- صوره للقناع الذهبى لمومياء توت عنخ امون -
,,


لذا بدلا من أن تتزوج أنخيسينا مون آي، يمكن بالقوة ،
وبعد ذلك بقليل، أختفت من سجلات التاريخ .
فيجب ايضا ان نتذكر ان اى و حورمحب كانوا اخوه لتاى
زوجه امنحتب الرابع.امنحتب الرابع كان يشبه كثيرا جد توت عنخ امون .
و فى الاغلب كان ايضا ابا لنفرتيتي زوجه اخناتون.
و بذلك توج اخناتون لاول مره كملك و تبعه بوقت
قصير هورمحب.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics7.jpg

khalil eisa 12-14-2008 03:45 AM

ان ضريح توت عنخ أمون الصغير علي شكل عربة مرتفعة من الجوانب ,
وهي مصنوعة من الخشب المغطي بطبقة من الجيسو ومغطي بطبقة من الذهب ,

وجسم العربة مغطي بطبقة من الفضة .
كانر أي كارتر أن الجيسو وضع اولا ثم وضعت طبقة الذهب عليه مباشرة ،
ثم ضغطوا علي طبقة الذهب من الخارج .
الغرض من ضبقة الجيسو هو دعم السطح الذهبي
وكيتجعل السطح مستوي كي ترتبط بالجدران
الخشبية والسقف والباب .
كل جزء مكشوف في الضريح مغطي بالصور ،
والمشاهد ،
وأنواع أخري من الزينة وكلها من النقوش البارزة ،
والأشياء التالية هي الرئيسة فيهم :

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics4.jpg

السقف
أربعة عشر من نسور الألاهه نيكبت ، وأجنحتها ممدومة ،
ومنحوتة بأشكال بارزة علي السقف ،
سبعة علي كل جانب مسطفين علي خط واحد يمثلون
الأسماء والألقاب للملك وللملكة .
تحمل الصقور علامة بالهيروغليفية "بالانهائية "
في مقدمة السقف
يوجد قرص مجنح لحورس للالاة بيهديث ،
وتوضع العلامات عند أطراف الأجنحة .

المقدمة

تحت السقف وعلي الأربع جوانب ظاهرة
من أعلي زينة الكافيتو مع ألوان عدة عند قاعدتها ،
الجبهات الاربع للضريح علي شكل أبواب ،
زينيت عتبة الباب أجنحة حورس الذهبية للالاه بيهديث ،
ومجموعة من الصقور تصف الملك

علي أنه

" ابن بتاح و ويرت هيكواهيم "

وفي كل منطقة مكتوب
" المحبوب من قبل الالاهه ويريت هيكوا"
– الساحرة العظيمة –
والمسماة أيضا "بسيدة القصر " .
كلا البابين مصنوع بشكل في الاسفل
والأعلي كي تلائم المقابس واحد في عتبة الباب
والأخر في أسفل العربة ، ومرتبط بقابس
فضي ينزلق من خلال جزئين ذهبين الي
القابس الثالث في الباب الأخر .
وجزئين أخرين من الذهب موضوع ينجنباً إلي جنب
في منتصف كل باب ،
كي تجعل الأبواب متماسكة .
علي الوجهة الخارجية للباب رسوم للحياة اليومية
للملك وللملكة ،

موضوعة فيثلاثة اقسام لكل باب .
الجزء الأعلي من الباب الايسر يظهر الملكة
تضع غطاء مريش لرأسها وترفع يداها تحية للملك ,

الذي يحمل في يده اليمني
الصولجان وفي اليسري طير .

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics6.jpg
,,

علي الجزء المقابل في الباب الأيمن ،
وعلي كلا الجزئين الأوسطين ،
تحمل الملكة باقات من الزهور موجهة نحو الملك
وفي الجانب الأيمن من الجزء
الأوسط تحملسيسترم ( أداة موسيقية ) .
غطاء رأس الملكة في إثنان من هذه المشاهد
مزين بالتنجين ،
ومحاط في حالة واحدة بقرص الشمس .
وفي الجزء الأوسط ايضا يجلس الملك علي كرسي ومقعد ،
وكلاهما بمساند سميكة .
يرتدي التاج الأزرق علي اليسار وغطاء

نيماس علي اليمين .


الجزئان السفليان
علي الجانب الأيسر ،
فإن الملكة تمسك بذراع الملك بكلتا يديها،
وعلي الجزء الأيمن ،
فغن الملك يمسك بيديه الأثنين يديها ، بينما تحملزهره
لوتس زرقاء في يديها اليمني .

الجوانب

علي كلا الجانبين منحوت أسماء والقاب الملك والملكة ،
تتبعها كلمة " محبوب الساحرة العظيمة "
مع او بدون صفة " سيدة القصر ".
علي الجانب الأيسر ،
في الجزء الأعلي ،
يقف الملك في قارب مصنوع من جزور نباتالبردي .
بينما تقف الملكة خلفة وتحمل
في يدها اليسري مدراس .

,,
برزت كايا بشكل واضح في المنحوتات في العمرنا ولديها مكانة خاصة للملك
والتي انعكست علي منحوتتها الفريدة " الزوجة المحبوبة جدا " ،
في الكثير من المواقع في العمارنا تظهر
كايا بصحبة ابنتها ،
ويعتقد الكثير أيضاً أن لديها أبن ،
إلا أن الاعتبارات الزمنية تنفي إمكانية حدوث هذا ،
ويقال أن كايا كانت المفضلة للامبراطور
و حاكم العمارنا قبل تسعة أو عشرة سنواتمن حكم إخناتون ،
ولكن في السنة الحادية حول وقت ولادة توت عنخ امون ،
اختفت من كل اثار العمارنا ،
كما اختفت أثارها علي يد ابنة نيفرتيتي "ميريتاتين" ،
وهناك تفسير واحد لهذا أن كايا ماتت وهي تلد ،
كما قيل في مشهد من مقبرة إخيناتون .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut2.jpg


- صوره للوح حجرى عن توت عنخ امون -
,,
علي أية حال ،
هناك أحتمال أن تكون كايا ضحية لمحاكمة
قامت علي يد نيفرتيتي ،
ربما لا يكون الأمر صدفة ،
ففي منحوتة لنفيرتيتي تبدو وكأنها تبدأ حكمها ،
فقط بعد أن اختفت كايا .
بغض النظر عن هوية أمه ،
توج توت عنخ أمون علي العرش في حوالي 1333 قبل الميلاد ،
ثم ظل الطفل يسمي توتعنخاتن .
ثم تزوج انخيسنباتن ،
هي البنت الثالثة لاخناتون و نيفرتيتي،
وهذا التلاقي أدي الى تناغم ملكي .
لقد حكم مصر الى حوالي تسع أعوام ,
إلا أن هذه السنوات القليلة كانت حملاً ثقيلاً ،
كانت مفاتيح الحكم في أيدي اخرين ،
على سبيل المثال أي ، خليفة وربما أحد اقاربيه،
وايضاً حورمحب الذي سوف يخلف أي على أية حال ،
هناك أحتمال أن تكون كايا ضحية لمحاكمة قامت علي يد نيفرتيتيالغيورة ،
ربما لا يكون الأمر صدفة،
ففي منحوتة لنفيرتيتي تبدو و كأنها تبدأ حكمها ،
فقط بعد أن اختفت كايا .
توجد بعض الحقائق الصعبة المتعلقة بفترة حكم توت عنخ أمون ،
ولكن الشيء الواذح في حكمة أنه أعاد تأسيس الدين المصري التقليدي ،
بالأضافة اليإعادة العاصمة الى ممفيس
وإعادة تاسيس المركز الديني للبلاد في ثيباتس .
عندما ترك الزوج الملكي " اتين " أسمائهم فيالسنة الثانية من عهد الملك ،
فقد أشاروا الي القيام الرسمي لامون ،
والبعد عن عبادة أتين ،
و الفانثون التقليدي .
وقد تم الأعلان في مرسوم رسمي في ممفيس يسمي "إعادة ستيلا" ،
ويعتبر هذا الحدث تحول محوري في التاريخ المصري ،
لذلك فيقول الكثيرين أن توت عنخ أمون كان ملكا صوريا ً( ونحن أيضاً مذنبون بصدد هذا )،
بغض النظر عن الثروة في مقبرته ،
فإن عهده لم يكن كذلك .
وبرغم هذا فإن التغيرات التي تمت في
عهدة على يد أي و حورمحب
كانت مهمة للغاية في التاريخ المصري .
..
اسم حورس
:
كا– ناخت توت- موست
وتعني :
" ثور قوي وخلقة جميلة "

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut4.jpg
- صوره لاسم توت عنخ امون بالهيروغليفيه -

,,
أسم الملك حورس
نيبتي اومن اسم السيدتين :
نيفر – هيبو
،
سيجريف – تاوي
،
سشيتب - نيتجور نوب" ديناميكيه القوانين " ، والذي يهدي الأرض ،
والتي ترضي جميع الألهة
الأسمالأول : ويراه امون
ويعني" العظيم في قصر أمون "
الثاني نيب اير ديجير وتعني " ملك الجميع" .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut5.jpg



- صوره لاسماء توت عنخ امون -,,


الملك نيبتي من أسم سيديتين
اسم الصقرالذهبي : ويتجيس – كو سهتب – نيتجير ،
" والذي يمثل الملابس الفخمة ،والتي ترضي الألهة "
الاسم الأول : هيكا - مات سشيبت - نيتجور"وهوالذي يجمع النظام الكوني ، وهو يرضي الألهة " .
الأسم الثاني : ويتجيتس - كو- يوتيف - ري
" والذي يعرض الملابس الفخمة لوالده ري "
الأسم الثالث ويتجيتس-كاو تجيس- تاو ام ...
" والذي يعرض الملابس التي تبقي الأرضان سويا" .

http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut6.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون بالهيروغليفيه -
- الملك نيبتي -
,,
اسم الصقر المذهب
البرينومين، والذي يتلو مجموعة نيش- بيتي ، " الملك الثنائي " ،
ولقد أعاد " ملك مصرالعليا والسفلي "
– الملك الأوحد – نيبخيبرور " التوضوع الملكي لري " .


http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut7.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون بالهروغليفيه -
- الصقر المذهب -
,,
الملك برينومين
قدم النومين بواسطة سا- را "أبن ري " تو عنخ امون هيبا- لونا- شيما
" الصورة الحية من أمون "
حاكم مصر العليا .
هيليوبليس " السابق توتانخاتين، "الصورة الحية لأتين " .الملك نومين


http://www.touregypt.net/featurestories/whowastut8.jpg

- صوره اخرى لاسماء توت عنخ امون -
- الملك نومين -

khalil eisa 12-14-2008 03:46 AM

تكمله
 
http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath1.jpg

- صوره رسوميه تخيليه لوجه توت عنخ امون -
,,
إن جميع الأشياء متزاحمة ، وإن هذا يعتبر دليل في حد ذاته ،
وكان على المحققين في الألغاز القديمة الأستمرار ،
ورغم ذلك فإن أخر النتائج عن موت الملك توت تشير إلي أنه مات بشكل طبيعي ،
بدلاً من أنه مات مقتولاً ،
وبشكل محدد فإن أخر تقرير يشير إلي أنه مات
إثر جنغرينا في قدمه المكسورة .
وهناك أكثر من سبب يشير إلي أن الملك ربما يكون قد قتل .
وتدور الشكوك حول الكثير وأكبر أثنين هما أي الذي خلف الملك توت ،
وحورمحب الذي خلفأي ،
ويبدو أن كلاهما كانا من الرجال الأقوياء ،
وفي الحقيقة هما الذان حكموا مصر بينما كان توت طفلاً .
ولن يصعب التصديق بأنه بينما يكبر
الملك فسوف يفقدا الكثير من سلطتهم .
وعلاوة علي ذلك ,
في وقت مقتل الملك توت فقد كان كبيراً بمافيه الكفاية ليتولى العرش
ويختار وريث له ،
وذلك سوف يبعد أي وحورمحب تلقائياً عن الحكم .
وقد برز أيضاً أن الملك توت كان يريد أن يعيد كهنة أمون
بعد مقتل والده المفتعل ,
أخناتون .
علي أيه حال فإن هذا كله كان عمل أي والجنرال حورمحب ،
وسوف يحصل توت علي كل المجد
نتيجة لعملهما .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath2.jpg

- صوره رسوميه تخيليه مبدئيه لوجه توت عنخ امون -
,,
في النهاية ، هناك قضية أرملة الملك توت "انخيبساتون"،
والتي أجبرت علي الزواج بأي بعد موت الملك توت .
وبعد وقت قصير من هذا فإنها تختفي من السجلات الزمنية ،
ويؤدي هذا إلى شكوك أنها قتلت هي الأخرى .

تساهم كل هذه الظروف في اللغز القديم ،
وتساؤلات كثيرة عن الحالة التي كانت سائدة في البلاط الملكي .
والمحاولات التي كانت تقام لقتل الفراعنة ، وقد نجحت بعضها .
وعادة تكون مؤامرات بين الزوجات
كي تقوم برفع أبنها على العرش على حساب الأخر .
ولكننا الأن نعرف وبدليل قاطع أن الملك توت مات من أسباب طبيعية .
علي أيه حال ،
لنأخذ نظره أكثر دقة .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutdeath3.jpg


- صوره لتمثال لوجه توت عنخ امون -
,,
أحد أكثر السمات المهمة في علماء المصريات
أنهم يقدمون تفسيرات مختلفة وكثيرة لكل الإحتمالات .
وخصوصاً في الكتب والنشرات العامة ،
ولكنهم يهملون وجهات النظر المعارضة .
وهذا يحدث دائماً ،
فإن خبير ما يصرح بنهاية واحدة أكيدة ،
بينما يصرح الأخر بخاتمة أخري مختلفة تماماً .
علي سبيل المثال فإن هناك نقاش علي حقيقة الملك مينس ،
المؤسس الأول للسلالة المصرية الأولي ،
فإن بعض العلماء يقولون أنه كان "آها" بينما يصرح
الأخرون بانه كان "نارمر" .
وفي حالة الملك توت لابد لنا أن نتذكر أن موميته ليست علي حالة جيدة ،
فعندما أكتشفها كارتر قام فريقه بتفكيك الجثة
بحثاً عن التعاويذ والمجوهرات .
علاوة علي ذلك فإن العديد من ألأجزاء التي كانت موجوده
في فحص كارتر الأساسي مفقودة الأن ،
وإن العظم والجلد كسر في العديد من الأماكن ،
ويعتقد أن هذا أيضاً عمل فريق كارتر .

http://www.touregypt.net/featurestories/killtut4.jpg

- صوره لتمثال لاحد الفراعنه المشتبه فى تعلقه بقتل توت عنخ امون -
,,
دكتور زاهي حواس مدير المجلس المصري الأعلي للأثار ( أس سي أي ) ،
قال بعض التعليقات المثيرة عن أخر الإكتشافات عن الملك توت .
وقد صرح بأن " ...
بعض وليس كل الفريق أشاروا إلي وجود كسر في عظمة
الفخذ اليسري وربما يدل هذا علي أن توت كسر ساقة قبل أن يموت ".
ويوضح " بأن الفريق لاحظ كسر في عظمه الفخذ اليسري
في منطقة السفلي منها .
هذا الكسر يبدو مختلف عن الكسور الأخري التي قام بها
فريق كارتر :
فإن لديها حافة حادة ويوجد بداخلها مواد تحطنيتية تشي
ر بأن هذا الكسر حدث أثناءالحياة أو أثناء عملية التحنيط
ولا يمكن أن تكون حدثت بواسطة فريق كارتر .
ولوحظ أن هذا الكسر بالذات مختلف عن الأخرين
فيبدو أنه حدث في نهاية مرحلة الطفولة وبداية الشباب ،
ولكن ما يخالف أنها حدثت أثناء حياته .
أنه لاتوجد أي علامات للشفاء
( إلا أنه ربما كانت هناك أثار للشفاء ولكنها أخفت بمواد التحنيط )

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics8.jpg

,,
في الجلد المرتبط الجرح ربما لا يزال مفتوحاً ،
هذا الكسر لابد وأنه حدث في وقت قريب ،
أيام علي الأكثر قبل الوفاة .
لاحظ فريق كارتر أن الرضفة ( الركبة )
كانت متحركه ( الأن إنفصلت تماماً وفي الحقيقة تم ربطها باليد اليسري ) ,
مما يضع إحتمال حدوث ضرر أبعد في هذا الجزء من الجسم .
هذا الجزء من الفريق الذي إقترح هذه النظرية
لاحظ أيضا كسر في الركبة اليمني
و الجزء الأسفل للساق اليمني .
وبناء علي هذا الدليل إقترحوا أن الملك
ربما واجة حادثة وكسر بها ساقه بشكل خطير .
وترك الجرح مفتوحاً
.
إلا أن الكسر في حد ذاته لا يعتبر تهديد للحياة ،
ولكن ربما حدث تلويث للجرح .
علي أيه حال ,
هذا الجزء من الفريق يعتقد أيضا أنه من المحتمل
– ولكن ليس إحتمال قوي –
أن هذا الكسر فعل بواسطة المحنطين .
" جزء من الفريق يعتبر أن السيناريو المذكور أعلاة شبة مستحيل "
, ويقولون أن هذا الكسر يمكن فقط أن يكون صنعه فريق كارتر
أثناء إنتزاع الجثة من التابوت،
ويجادلون علي حقيقة حدوث كسر كهذا في الحياة ،
فكان من المفترض ظهور دليل لنذف
أو تلائم للجرح في مسح الاس تي ,
ويقولون أن سائل التحنيط دخل الي الجرح
بواسطه فريق كارتر .

khalil eisa 12-14-2008 03:48 AM

تكمله
 
http://touregypt.net/featurestories/enigmatic10.jpg


- صوره للغرفه الأولي -
،،
على أية حال، أحد الأسباب الرئيسية التي وضعت عليها إحتمال مقتل الملك توت هي بسبب كسر في عظم مؤخرة جمجمته.
وقد كُشف في صورة مأخوذة بالأشعة السينية للمومياء قامت بها جامعة ليفربول ،
وفسر مختصي الكدمات في جامعة لونج آيسلاند في الولايات المتحدة بأن هذا الكسر لم يكن موجودا ًبالصدفة .
على أية حال، طبقا ًللدكتور حواس" كل الفريق يوافق على أنه لا يوجد أي دليل على ارتكاب أي جريمة على جمجمة توت عنخ آمون.
ليس هناك أي منطقة على الجمجمة تشير إلى أنه هناك ضربة تمت معالجتها. عظمتي الشظية غير ثابتتين في الجمجمة.
ومن غير المعقول أن يكون هذا بسبب إصابة قبل الموت،
كما أنهم كونون بالفعل قد التصقوا بفعل مادة التحنيط .
وقد طابق الفريق العلمي هذه القطع مع الفقرة النقية المكسورة و الثقبة العظمى ،
يعتقدون بأنها كُسرت أثناء عملية التحنيط أو بسبب فريق كارتر".

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic1.jpg

لذا، بينما تشير بعض التغطيات الإخبارية مؤخرا ًبأن كل الأسئلة التي لها علاقة بموت توت عنخ آمون قد أُجيبت،
ولكنهم لبعض العلماء على الأقل ليس لهم إجابة بعد .
عندما صدرت نتائج فحص الكات مؤخرا ً، اتفق الجميع،
لكن لم يزل هناك بعض الأسئلة،
على الأقل بالنسبة للدكتور حواس ،
بأنه على الأقل بعض الفريق الذي اختبر فحص الكات يختلفون مع النتائج المؤكدة حيث وجدوا بأن الغانغرينا سببها قدم مكسورة تسببت في قتل الملك توت .
في الحقيقة، كشف الدكتور حواس مؤخرا ًفي الإعلام بأنهم ليسوا متأكدون تماما ًكيف مات الملك توت،
لكن ما نعرفه بأنها ليست جريمة قتل .
كنا نكن دائما ًكل الاحترام للدكتور حواس،
- ومازلنا- ، لكنه افترض لمدة طويلة بأن الملك توت قد تم تسميمه، لذا وفي الحقيقة ،
إذا لم نكن متأكدين عن كيفية موته ، ففكرة قتله لا يمكن الجزم بها.

منقوشات حجريه توضح ولاء توت عنخ امون

و لحظه توليه الحكم
و موته فى النهايه

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic2.jpg

-عرض كامل لحياته -

http://touregypt.net/featurestories/enigmatic6.jpg

,,

توت عنخ امون

http://www.touregypt.net/featurestor...pypharaoh1.jpg

اليوم لدي رؤيا لـ(لم شمل الفراعنة).
الجميع يتسكع في الجوار، العديد منهم حي ،بينما الآخرون ضعفاء جدا، يصارعون ليتنفسوا في بعض الاوقات.
وفي الحقيقة، ليس جميعهم هنا.
العديد من الذين عاشوا في العصور الوسطى لم يظهروا هناعلى ما يبدو،
حتى بعض الذين عاشو بتلك الأيام الأخرى البارزة تركت العالم للأبد.
البعض منهم - عندما كانوا أقوياء وأصحاء- لم يكونوا مسرورين من حضور بعض الرفقة.
بشكل واضح، لم يتوقع تحتمس الثالث حقا أن يرى حتشبسوت قوية جدا وعلى قيد الحياة ،
ولم يرد أي شخص أن يتوقع رؤية أخناتون، في منتهى الصحة.
الأقوي والأكثر صحى، نجد رمسيس الثاني - وقد عمل بجد لهذا اللقب-،
زوسر وخوفو . تحتمس الثالث، ربما يعتبر أعظم بنّاء للإمبراطورية في التاريخ المصري، وكليوباترا (السابعة)،
وبالرغم من أن الإسكندرية -التي كانت تحت الرشدبينكل هذا وُجدت السخرية. لقد كان طفلا ًملكا ً
، لم يدخل كثيراً إلى سن الرشد ،
تقريبا مع انعدام ما يلفت به الإنتباه إلى جهوده.
بالرغم من أن عهده كان بالغ الأهمية في الـ3000 سنة خلال عهد الدين المصري القديم،
رغم ملكها- قد ذهب، لكنها تدبرت أمر البلاد بطريقة جيدة جدا ، أن معظم هذا كله لم يكن من عمله.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics2.jpg

- صوره منقوشه على الجدران لتوت عنخ امون -
لم يكن لديه متسع من الوقت لتأسيس نفسه،
وحاول بعض خلفائه أن يزيلوا امكانية حياته الأبدية .
بالرغم من ذلك كان لا يزال موجودا هناك . يتنهد صدره بالهواء الصافي ،
قلبه ينبض بالثقة الثابتة لرياضي كبير، أثرى وأكثر صحة حتى من صفوة الفراعنة، اسمه على ألسنة الجميع، وهذا أكثر ما يهم الفراعنة.
توت عنخ آمون
بالنسبة للمصريين القدماء، كان فردا ًيتضمن عدة أجزاء مختلفة،
والتي لا تختلف بجملتها عن نظرة الدين للأفراد اليوم.
حتى الآن ، نفكر بشخص لديه جسم و روح،
أو طيف خاص به.
المصريون القدماء فكروا بنفس الطريقة ،
لكن مع إضافة اسم الشخص إلى هذا الخليط ،
ظله وعوامل أخرى ( بالرغم من أن هذا بسط تفسير فكرة المصري القديم عن الروح بعض الشيء ).
كل هذه العوامل كانت مهمة،
لكن ربما الأكثر أهمية منها - بالنسبة للحياة الأبدية على الأقل - هو الاسم.

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics3.jpg

- صوره منقوشه على الجدران لكيا زوجه و ام توت عنخ امون ! -

إذا لم يتذكر اسمه، فهناك أمل ضعيف جدا ًلأن تعيش روحه بعد موت الجسد.
كلما تُذكر أسم الفرعون،
فربما يعيش الفرعون حياة الخلود، ولن يُتذكر أسم
أي من الفراعنة أكثر من الملك توت.

http://www.touregypt.net/featurestor...pypharaoh2.jpg

- صوره لتمثال لاحد الفراعنه العظام فى صغره -
,,
من بين هذه المجموعة من الرجال العظماء،
يجب أن يكون توت الأسعد بينهم ،
دون الحاجة لذكر ولع
هاورد كارتر به، بالرغم من أنه سرق مقبرته في أحد المرات.
في مصر القديمة ،
لعب الملوك لعبة الفراعنة ، بالرغم من أننا لا يجب أن ندعوها لعبة ،
لأنهم كانوا جادون جدا حول النتائج .
حتى أنهم تخيلوا أن باستطاعتهم السيطرة على مصيرهم ،
ومصير أسلافهم بوضع أسماءهم عنوة على التماثيل ،
وأحيانا بإزالة أسماء خصومهم
من السجل التاريخي .
حتشبسوت تقريبا ً، وهو الإحتمال الغالب أكثر،
أستولت علي العرش من ابن زوجها تحتمس الثالث .
ربما كان جيداًُ له ، يسمح له بالنضوج ليصبح قائدا ًعظيما ً.
بعد موتها إستمر بإزالة اسمها بشكل منهجي ،
ولذا فكر في فرصها بـ الحياة الأبدية
ايضا من الأنصاب التي بنتها عندما كانت ملكا
ً( في مصر القديمة، الملك كان ملكا , سواء ذكر أو أنثى ) .
والذي لم يستطع إزالته فبنى الجدران حوله ،
مسلتها في الكرنك .
على أية حال، هذا العمل ساعد فقط على إبقاء مناصبها ،
وقد عاش اسمها حتى
اليوم، وطبقا ًللدين المصري القديم،
حتى هي عاشت

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics1.jpg

- صوره للكفن الاوسط توت عنخ امون -
,,
كذلك فعلت هي...
كل شخص حاول قتل أخناتون آمالا في حياة ٍأبدية .
لقد كان الملك الزنديق الذي حاول تعديل الدين المصري القديم
بشكل جذري وترك الإله آمون و الآلهة القديمة الأخرى لمصر .
ورثته حاولوا إزالة اسمه من كل المصادر،
من ضمن ذلك قوائم الملوك التي ظلت في
الأماكن المقدسة .
لكن المدينة التي بناها في (العمارنة الحديثة )
تُركت لرمال الصحراء،
والتي بطرق عدة، حافظت عليها لتزدهر،
وإعتقاداته الجذرية التي وُجدت له لم تُنسى بل عاشت للأجيال القادمة.
ربما يعيش،
ولكنه ربما ليس المفضل للآلهة .
بعد ذلك أتى الملك توت. بعد موت أبيه أخناتون،
عاد الدين القديم مرة أخرى،
جاعلا ًعهده مهم جدا في التاريخ المصري،
لكن لم تكن هذه وظيفته .
شخصيا ً، ربما لا يستطيع الإدعاء بوجود إلاه واحد ملك له ،
وكثيرا من ثروته حتى التي في مقبرته لم تكن ملكا ًله ،
لكن كانت هدايا من آخرون.
بالتأكيد كان آي و حورمحب هما من حافظا على العهود
أثناء ملوكية توت عنخ آمون،
وبعد موت الملك الصغير،
إسترد حورمحب معظم العمل الذي عمله باسم الملك الصغير.
كأبيه، اسم توت أُزيل من عديد
من قوائم الملوك المختلفة

http://www.touregypt.net/featurestories/tutpics5.jpg

- احد المنقوشات فى مقبره الملك توت -
,,
ما كان لدى توت - مقارنة بما كان لدى ملوك مصر القديمة -
غالبا ً
اكتشف سليما ًفي مقبرته. لكن هذه المقبرة لم تسلم من اللصوص، لكنها لم تُسلب كلها على الأقل.
اليوم أُفتتح معرض الملك توت في لوس أنجلوس،
ومنذ اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون أصبح الأكثر شهرة في العالم.
ومنذ قصة إعادة الدين المصري القديم كانت هي شهرته ،
في الحقيقة، تؤدي الشهرة إلى حياة الفرعون الأبدية ،
اليوم يجب أن يكون الملك توت من أكثر الفراعنة
الذين عاشوا سعادة.
..
http://www.touregypt.net/featurestories/tutbody13.jpg

قناع قبضه يد توت عنخ امون -
,,
الفرعون توت عنخ آمون " نيبخيبيرور (1334 - 1325)
السلالة الحاكمة الثامنة عشرة "
لم يعطَ توت عنخ أمون هذا الاسم عند ميلاده ،
بل اسم توت عنخ اتين ( ومعناها الصورة الحية لأتون )
الذي وضعه مباشرة في أسرة الفراعنة التابعين لاخيناتون ،
وهو علي الأرجح والده.
والدته ربما تكون كيا ،
وإن لم يتم التأكد من هذا.
غير اسمه في السنة الثانية من حكم الفرعون توت عنخ آمون
او "هيكا -يونو - شيما "
وهو ما يعني الصورة الحية لآمون ،
حاكم هوليوبولس ، "بصعيد مصر "،
وهو في الواقع إشارة إلى الكرنك الذي عاد
إلى الدين القديم قبل اخيناتون
أثناء الاضطرابات .
وقد اكتشف عالم الآثار المصرية البريطاني
هوارد كارتر الذي استخدمه اللورد كارنارفون فى اكتشاف
قبر الفرعون توت عنخ آمون ،
في وادي الملوك في الرابع نوفمبر 1922
بالقرب من مدخل قبر رمسيس السادس.

وقد عوملت المومياء بالأشعة السينية ثلاث مرات :
الأولى في عام 1968على يد مجموعة من علماء جامعة ليفربول ،
ثم في عام 1978 على يد مجموعة من علماء جامعة ميتشيجن في عام 2005 ,
وأخيرا علي يد فريق من العلماءالمصريين برئاسة الأمين العام
للمجلس الأعلى المصري للآثار الدكتور زاهي هواس الذي أجرى تصوير مقطعي
لمسح على المومياء .
وفي عام 2005 اعتمد فريق العلماء المصريين علي نتائج المسح بالتصويرالمقطعي
التي أكدت أن توت عنخ امون توفي نتيجة كسر ساقه
مما أدي إلي إصابته بالغرغرينا .

بعد التشاور مع الخبراء الايطاليون والسويسريون
وجد العلماء المصريون أن توت عنخ آمون
توفي نتيجة لكسر في ساقه اليسرى على الأرجح
وقعت قبل أيام فقط من وفاته التي أدت
إلي إصابته بالغرغرينا وأدت مباشرة إلى وفاته.
الكسر لم يحدث خلال عملية تحنيط أو كنتيجة لبعض الأضرار
التي لحقت بالمومياء كما يدعى هوارد كارتر .
ولم يجد العلماء المصريين أي أدلة على انه قد قتل في عملية اغتيال
أو أي إشارة إلى انه قد قتل ،
كما اُعتقد سابقا .
..
يقال أن تمثال الملك توت عنخ امون يقوم بدور الوصي
على المقبرة بمجرد الدخول أحد إلى
غرفة الدفن .

http://www.touregypt.net/featurestor...tchildren4.jpg

- نماذج لتوابيت الفراعنه العظام -
,,
التمثال مغطي بعنصر الرزين الأسود والملابس مصنوعة من الذهب.
الفرعون توت عنخ آمون يصور على أنه يرتدي تنورة قصيرة ،
وصندل ، وقلادة عريضة بيضاء ، وصدري ،
والأساور .
وهو يحمل صولجان وعصا طويلة .
يغطي رأسه غطاء الرأس ,
والجبهة يحميها الإله أورانوس والكوبرا شعار الأسرة الحاكمة .
الحواجب وحواف العيون منحوتة في التمثال .
والصنادل مصنوعة من البرونز.
الأبعاد
الإرتفاع 192 سم
الطول 98 سم
العرض 53.5 سم
ويرتدي الملك باروكة .
اللون الأسود قد يكون مثل الإله أوزوريس ،
أو انه يمثل خصوبة الأرض كما قال البعض .
وتحتوي حلة الحزام علي لقب الملك.

khalil eisa 12-14-2008 03:49 AM

[font=Arial]http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine4.jpg
الملك الذي يرتدي علي الجزء العلوي من جسده كورسيت
وفوقة قطعتان من الحلي ، ويحمل في يده اليسري
أربعة من الصقور توجد
مجموعة من نباتات البردي خلف القارب كما يمكن رؤية عش ويوجد أمامه طائرين صغيرين .
المنطقة اليمني من هذا الجزء يحتوي علي المشهد ،
بالرغم من إختلاف التفاصيل فإنه يكرر نفس الجزء السفلي من الباب الخارجي الأيسر .
مشهد أخر للصيد ممثل في الجزء السفلي . يصور المشهد حافة من نباتات البردي علي مستنقع ، والملك يجلس علي مقعد بمسند سميك ،
وأسده الأليف بجواره ، وتجلس الملكه علي مقعد عند قدمه
. ووراء رأسه صقر للألاه نيكهبت .
ويصوره المشهد وهو يرمي سهم علي الطيور التي تطير من المستنقع،
وقد أصاب احدهم بالفعل . قام الرسام برسم خيط القوس كما لو
كان يمر من خلال عنق الملك .
تحمل الملكة سهم في يدها ، ومستعدة كي تعطيه للملك.
وبيدها الأخري تبدو وكأنها تشير الي الطيور الصغيرة في العش ،
ربما تناقش الملك في الأعتناء بهم وليس أذيتهم

http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine5.jpg

.
في الخلف : يزين الجزء الخلفي مشهدان , في الأعلي الملكة
تنحني أمام الملك ، وتلمس يداها اليمني ذراعة الأيسر .
وفي يدها اليسري تحمل مجموعه من زهور
اللوتس تنحني الي الأسفل ، بالإضافة الي إناء فخاري مزين بزهور اللوتس . الجزء المقارن من المشهد موجود علي الجزء
الخلفي من العرش الذهبي الموجود في المقبرة والذي يظهر الملكة وهي تدهن الملك بالفخار من الوعاء الفخاري : وهذا المشهد علي الضريح يوضح حسن التعامل بينهما .
في المشهد السفلي ، يجلس الملك علي العرش
ويضع تاج مصر السفلي ، ويرفع يده اليسري كي يتلقي من الملكة
إثنان من براعم النخل ،
تشير الهيروغليفية إلي " سنوات " . وفي هذه الأشارات
مهرجان اليوبيل وأيضا تظهر الجماعات . ويوجد في الأسفل رمز للتادبلوس – رمز المئة الف – في إشارة الي اللانهائية . المشهد خلف
الملك مكتوب عليه : " إبن رع ، سيد التيجان ، وقد ظهر توت في مشهد عظيم في العرش لحورس ، مثل رع "بالغرم عن الطبيعة العميقة للمشهد عموما ، فعلي الأقل ثلاثة من المشاهد علي الحائط الخلفي تمثل ( تقديم العقد ، والميزان ) من تتويج الملك . وهم علاوة علي ذلك
دليل علي أنه في المراسم في السلالاة الثامنة عشر ،
كانت تقام بواسطة الملكة .ولكن يبدو أن ، أحد الأغراض الضريح
هي أن تعيد تتويج الملك ، وذلك يتم وضع سحر وهو الذي يجدد التتويج ، لذلك فكان غرض السحر إعادة تتويج الملك .
إرتدي المصرين قطع المجوهرات للتزين ، وكتعاويذ سحرية .
معظم هذه المجوهرات صنعت بالذهب ، الفضة ،
والكهرمان ، وسبائك طبيعية من الذهب والفضة ، مطعمة بالاحجار و الزجاج متعددة الألوان . أحتوت المجوهرات علي تعاويذ
تزود من يرتديها سواء كان حياً أو ميتاً ( بالحماية ، الطمئنينة ، التحمل و طول العمر ) . أثناء تحنيط مومياء الملك توت ، تم العثور علي" 143 قطعة " من المجوهرات .
وهي تحتوي علي تعاويذ ، ولعنات ، عقود ، متعلقات ، حلي الأذن ، أقراط ، أساور ، خلخال ، وخواتم للأصابع اليدين و القدم ، وإرتدي قطعة كبيرة من المجوهرات علي صدره .

أهمية الجواهر ليست فقط في اللون أو الخرز ، ولكن ايضا في اصالة التصميم وتقنيات التصنيع.
وقد استخدمت تقنية كلويسونني في الصدريات والقلادات .
انشأت تقنية كلويسونني خطوط الأرقام والرموز من أسلاك الذهب التي كانت آنذاك ملحومة الى ألواح من الذهب ومطعمة بـ الأحجار الملونة أو الزجاج .
الزينة المفتوحة أو العمل التركيبي غالباً مايتضمن عدة فتحات في نماذج تركيبية .


http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine4.jpg


العمل الزيني من أسلاك الذهب او الفضه يستخدم غالبا إبازيم ومشابك من ذهب .
التحبيب هو أسلوب مختلف للتصميم عن طريق لحم كرات صغيرة جدا من الذهب الى سطح صفيحة الذهب . وقد إعتبرت الأحجار
المستخدمة في الترصيع لها خصائص سحرية على أساس اللون.
يخرج الفيروز من مناجم سيناء ، واللون الازرق يرمز الى الخصوبة ، والحظ السعيد ، والحماية من العين الشريره.
قد يكون اللازاورد أحضر الى مصر عن طريق التجارة مع المناطق الغرب آسيوية . نشأ في افغانستان .
اللون الازرق الداكن يرمز الى الخصوبه والحظ السعيدا.
جاء الكارنيليان من الصحارى المصرية .
ويختلف من البني الغامق الى البني الخفيف في اللون ويرمز الدم الحار للحياة .
وهناك نوع آخر من الكارنيليان وهو العقيق الابيض .
لونه شفاف وله ضوء اخضر اللون.
يخرج حجر اميثست من الصحراء الشرقية قرب اسوان ومن الصحراء الغربية قرب أبو سمبل .
الظلال البنفسجية ترمز للسعادة و الفرح .
يوجد الفلسبار في الصحراء الشرقية . ضوئه الازرق يرمز الى حسن الحظ و الخصوبه.

السكارب خيبرى يعتبر تجسيدالشمس الصباح .
وهناك علاقة بين الخنفسة التي تلف كرة البيض طوال النهار ، وتطور قرص الشمس عبر السماء.
خنفساء الجعل أصبحت علامةلـفأل الخير ورمز للخصوبة والتجدد .

الجعلان معظمها مصنوع من الحجر الازرق او الفايينكي
,,


http://www.touregypt.net/featurestories/tutshrine9.jpg

السوار الذهبي مؤلف من نصفي دائرة يتداخلا مع بعضهما عن
طريق مفصلة في أحد الجوانب ومشبك في الآخر .
اللوحه الوسطية المسطحه بها جعل كلويسونني
مطعم مع اللازاورد .
الجعل هو رمز شمس الصباح ، وقد كان الرمز الاكثر شعبية المستخدم في المجوهرات.
الاسوره أيضا مطعمة مع الكارنيليان ، اللازاورد ، والزجاج الملون .

أبعاد السوار :

القطر 6 سم

http://touregypt.net/museum/tutl60.jpg

الجعل ( وهو جنس من خنافس الجعليات ) واقف علي مركب شمسي , ويدفع قرص كارنيليان الذي يمثل الشمس المشرقة , ويحدها رموز الإستقرار والحياة الطويلة والجمال .
الأبعاد :الطول 50 سم
العرض 11.8 سم

وهذا هو أحد أروع ما يتعلق بالصدر أو التجويف الصدري مما وجد في قبر الملك .
ويوجد جعل كبير من اللازاورد ( حجر سماوي الزرقة ) في منتصفها , ويحدها اثنين من الورايي أو الكوبرا .
,,

http://touregypt.net/museum/tutl50.jpg

الحلية الرئيسية هي مركب شمسي مع جعل اللازاورد بحدها بابونين ( السعدان الأفريقي ) وأيديهم مرفوعة بالشكر والثناء.
يرمز قرص كارنيليان فوق الجعل إلي الشمس المشرقة.
فوقها علامة السماء من اللازاورد الكحلي وتحتها قاعدة من اللازاورد مع تعرجات تمثل المياة .
سلسلة القلادة مصنوعة من أشكال جميلة ترمز للحماية والحياة المديدة والسيادة .
الثقل المستطيل يبين حيح سيد الخلود وشين رمز الخلود.

ليست فقط مجموعة الرموز هي التي تجعل هذه القلادة تحفة من الفن والبراعة ولكن أيضاً الأحجار الكريمة المستخدمة فيها .
الأبعاد :الطول 41 سم
العرض 11.5 سموقد وجدت 143 قطعة من المجوهرات في أغطية مومياء الفرعون توت عنخ آمون , بما في ذلك القلادة.
,,

http://touregypt.net/museum/tutl37.jpg

يحيط إطار ذهبي بالشكل الرئيسي ويدعم القلادة , وهي من أزهار اللوتس وورق البردي ورؤوس ازهرة الخشخاش .
وهناك زورق شمسي ضئيل يقع علي قدم الجعل الأمامية ويحمل عين حورس ويحدها اثنين من الأورايي .
يرفع عين حورس هلال قمري من الذهب والفضة مع صور الآلهة تتوج تمثال الملك المركزي , وهما تحوت و ري-هوراختي .

الأبعاد :الطول 14.9 سم
العرض 14.5 سم
هذه القلادة الذهبية مطعمة بالأحجار الكريمة الملونة والزجاج .
الشكل الرئيسي يتكون من جعل مجنح ويوجد من جهة زهرة اللوتس ومن جهة اخري زهرة البردي .

مجموعه توت عنخ امون من التماثيل و التحف


http://touregypt.net/museum/tuts9.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts10.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts29.jpg


http://touregypt.net/museum/tuts28.jpg

http://touregypt.net/museum/tuts5.jpg


وبكذا انتهينــــا من المووسوعه المنقوووله لعيوونكم واتمنى ان تنـــــــــــال استحسانكم
[/FONT


http://www.abdullahalmutairy.com/vb/...ad.php?p=39158

khalil eisa 02-24-2009 08:18 AM

جبل البركل ونبتة القديمة
تيموثى كندال
ترجمة د. أسامة عبدالرحمن النور

جبل البركل هى التسمية العربية الحديثة لجبل مسطح صغير أشبة بالطاولة فى الطرف الغربى لمدينة كريمة، السودان. منذ أزمان المملكة المصرية الحديثة (حوالى 1500 ق.م.)، علَّمت هذه الهضبة الصغيرة شديدة التحدر الحد الجنوبى الأقصى للإمبراطورية المصرية فى أفريقيا وكانت موقعاً لمدينة حدودية هامة سميت نبتة (الخريطة). ومع أن هناك مخفر عسكرى أمامى فرعونى آخر يقع أبعد بأعلى النيل فى كرجس، بالقرب من الجندل الخامس، إلا أن نبتة كانت الإقامة المصرية الأقصى جنوباً والموقع الأبعد لقدسيتها الدينية.

لم تكن نبتة فى الغالب، بموقعها على الضفة اليمنى للنيل بحوالى 40 كيلومتر أسفل الجندل الرابع، ذات أهمية ميناءً نهرياً، ذلك ان التيار هنا كان سريعاً للغاية بحيث يجعل الإبحار غير عملى. يبدو ان أهميتها تجسدت فى موقعها عند نقطة العبور النهرية للطريق البرى الذى يربط منطقة الجندل السادس بالجندل الثالث. كانت ولا شك معبراً نهرياً ومحطة جمركية هامة، تجمعت فيها وخزنت البضائع الأفريقية المختلفة قبل الإرتحال شمالاً الى مصر.

مع الوقت، أخذت أهمية نبتة الإستراتيجية فى التراجع أمام أهميتها الطقوسية، المشتقة من جبل البركل (الشكل 1). سمى المصريون الصخرة دجو - وااب (الجبل الطاهر) وحددوه بوصفه مكان الإقامة للهيئة البدئية لإله دولتهم آمون الكرنكى، الذى سكن فى طيبة، على بعد حوالى 1150 كيلو متر الى الشمال من البركل. اللافت للنظر، ان المصريين تصوروا جبل البركل إمتداداً بعيداً للكرنك واعتقدوا ان كلا الموقعين، البركل والكرنك، كانا بمثابة تجليين أحدهما للآخر. آمون الكرنكى، على سبيل المثال، سمى دوماً بـ "سيد تاجىّ الأرضين". لكن عندما اكتشف المصريون جبل البركل، قرروا، "قبل أن يصبح معروفاً لدى الناس"، ان اسم الجبل كان " تاجا الأرضين". بكلمات أخرى، نُظر للجبل بوصفه مصدراً لـ اللقب الأقدم للإله، ومصدراً لاسم الكرنك. هذا الاختراع التاريخى سمح للمصريين تعريف جبل البركل بالكرنك، وبالعكس، وان يتصوروا هذا التل البعيد فى النوبة بوصفه المنزل الأصلى للإله، معلنين فى الوقت نفسه ان الإله قد ظهر بداية فى طيبة! حتى معابد الإله فى الكرنك وفى نبتة حملت الإسم نفسه: ابيت- سوت ("مقدس التاجين")، مما سمح للخلط، لأغراض دينية، بين تلك المعابد. هذه الدوغما الجديدة ثبتت آمون بوصفه السيد المقدس لكل من النوبة العليا وكل الإمبراطورية المصرية النوبية، مع نبتة وطيبة بوصفهما قطبى عبادته. حتى اسم نبتة نفسه، واللقب المحلى لإلهها - "آمون النبتى" (امن نبت) - قد يكون استنبط ليشكل تلاعباً لفظياً مع الأسماء الأخرى الشائعة للإله الطيبى، مثل "آمون، سيد السماء" (امن نب- بت) و "آمون المقدس" (امن ابت). قد يكون ذلك ما عزز لاحقاً فكرة ان نبتة وطيبة، والآلهة العظام فى كل منهما، كانوا فى الواقع متطابقين.

اعتقد المصريون بأن آمون النبتى سكن فى داخل الجبل، خلف المنحدر الصخرى الشاهق، مخفياً عن الرؤية القاتلة. شيدوا كذلك معابده وأيضاً معابد الآلهة الآخرين المرتبطين به مباشرة أمام المنحدر الصخرى الشاهق، مع محاورها متجهة الى الجبل (الشكلان 2 و3). فى الأزمان اللاحقة سيكون هناك معبدان كبيران شيدا أمام جبل البركل، الأول مكرس للهيئة الجنوبية لآمون (B 500) والآخر لهيئته الشمالية (B 800). الوضع نفسه يصح بالنسبة لطيبة، مع معبد الكرنك مكرساً للهيئة الشمالية، ومعبد الأقصر للهيئة الجنوبية.

سمة لافتة للإنتباه فى طبيعة آمون كانت هى قدرته على إمتصاص هُويات وكينونات الآلهة الآخرين فى كينونته، التى كانت "مختفية"؛ لاسم آمون عنى، فى الواقع، "المختفى". وكما بدأ الصعود السياسى لطيبة، حتى فى الأسرة الحادية عشر، تزايدت أهمية إلهها كذلك. عندما وحد الملوك، أبناؤه، مصر فى المملكة المصرية الوسطى المبكرة، أصبح الإله آمون "ملك الآلهة". لم يعلو آمون على الآلهة العظام، لكنه أصبح هو ببساطة "هم"، مما نتج عنه ان كل واحد من الآلهة العظام نُظر إليه بوصفه واحداً من تجليات آمون. مع الوقت، بالتالى، نال آمون هوية وكينونة رع- آمون، الخالق البدئى واله الشمس الهليوبولسى. جعله هذا أباً للآلهة. عنى هذا، أيضاً، انه كان الشمس المؤلهة فى كافة أشكاله الأخرى؛ رع، وخورآختى، وخبرى. امتزج آمون أيضاً بالمعبودين التناسليين مين وأوزريس، الهى الخصوبة والفيضان، واستولى على وظائفهما. كان آمون فى ذات المظهر التناسلى (الفالوسى)، معروف باسم كاموتف، "ثور والدته"، مما يلمح الى قدرته فى إعادة خلق ذاته ابناً لنفسه الملك (الذى كان هو "الثور" (كا) والذات الإلهية "الثنائية" (كا). عندما يموت الملك، يمتزج مع الإله ليصبح بالتالى أباً لذاته (كا = "فالوس" = جداً أعلى)، تحبل به الإلهة موت ("الأم")، التى كانت زوجة للإله الى جانب كونها "والدة" الملك المقدسة.

عادة يصور آمون بوصفه رجلاً، يلبس تنورة وتاجاً طويلاً بريشتين. وبالقدر نفسه يظهر متوجاً، فى هيئة رجل محنط، بعضو تناسلى منتصب، الذى هو شكله بوصفه كاموتف. عندما اكتشف المصريون جبل البركل وربطوا الجبل بآمون، أخذوا فى تصوير الأخير بطريقة ثالثة: كرجل برأس كبش (الشكل 4). هناك الآن بينة آثارية متزايدة تشير الى انه وقبل مجئ المصريين الى هذه المنطقة، كان النوبيون يبجلون إلهاً بهُويًّة كبش. آخذين فى الحسبان قدرة آمون على إمتصاص كل الآلهة المصريين المهمين فى كينونته الذاتية، فإن هيئة آمون برأس كبش تشير الى ان المعبود الطيبى امتص فى ذاته نظيره النوبى، الذى كان متطابقاً مع آمون فى أزمان أسبق. بإستثناء عصر إخناتون، عندما فرض الحظر على عبادة آمون، أصبح آمون الإله الشامل الذى تعبد فيه كافة الآلهة، أصبح جبل البركل أحد أهم مراكز عبادته. فى الأزمان الإغريقية الرومانية، عد آمون ببساطة شكلاً من أشكال زيوس- جوبيتر، ونسبت الأساطير حينها انه والآلهة الآخرون قاموا بزيارات متكررة للنوبة، حيث يقال بأن الخلق قد تمَّ هناك وحيث ان الرجال كانوا هم الأوائل الذين تعلموا تبجيل الإله.

احتمالاً فى وقت سابق لتعرف المصريين على جبل البركل، كان النوبيون، أيضاً، قد عدوا المكان مقدساً. رغم انه لم يتم الكشف بعد عن آثار إقامة أو بقايا طقوسية فى المرحلة السابقة لوصول المصريين، فإن الفخار النوبى الذى يعود تاريخه الى العصر الحجرى الحديث، وعصر ماقبل كرمة، وعصر كرمة قد تمَّ الكشف عنه فى طبقات غير مثبتة استراتيجرافياً. يشير هذا الى ان الموقع لا بدَّ وانه كان مأهولاً على الأقل منذ الألفية الرابعة قبل الميلاد. الكشف فى قمة جبل البركل عن الالاف من الرقائق الحجرية المهشمة، والمصنوعة من نوع حجارة لا يمكن الحصول عليها إلا من سطح الصحراء، يشير الى ان الناسيس جلبوا الحجارة الى القمة لتصنيعها، وهو نشاط قد يحتوى على حافز دينى. بالمثل، التشابه بين المعبد فى البركل، كما يظهر فى المرحلتين المصرية والكوشية، وفى مرحلة كرمة، كما ظهرت فى نهاية طور كرمة الكلاسيكى، قد يشير الى وجود علاقة طقسية فيما قبل وصول المصريين بين جبل البركل و"الدفوفة الغربية" فى كرمة. توجد على الأقل إمكانية ان الأخيرة، مستطيل مسطح شبه جبلى يبلغ ارتفاعه 19 متر ومشيد بالطوب، قد شيدت فى كرمة بديلاً سحرياً او "نظيراً ثانياً" لجبل البركل. على كلٍ، فقد تم تشييد مركب للمعابد أمام بعضها البعض، ونُظر لكل واحد منها مكاناً لإله قوى.

ليس من شك فى ان المصريين، وإحتمالاً النوبيين المبكرين، ألصقوا أهمية مقدسة بجبل البركل نسبة لشكله الشاذ. لم يكن التل منعزلاً فحسب فى وسط صحراء مسطحة وتميز بمنحدر صخرى شاهق، يبلغ ارتفاعه 90 متراً و200 متراً فى الطول، ولكن ركنه الجنوبى الغربى عُلمَّ ببرج هائل يقف منفصلاً، يبلغ حوالى 75 متراً فى الإرتفاع (شكل 5). هذا الحجر الضخم الواقف على شكل عمود أو مسلة (منليث) يحمل مظهر تمثال، لكن بلا شكل محدد، وقد يجوز تخيل أنه بالفعل كذلك. من جانب، يمكن النظر اليه بوصفه تمثالاً لملك أو إله واقف، يلبس التاج الأبيض. ويمكن النظر اليه عضواً تناسلياً (فالوس) منتصباً. ويمكن أيضاً النظر اليه كوبرا منتصبة عمودياً (صلاً) يضع التاج الأبيض على رأسه. تكشف الوثائق القديمة، المكتوب منها والمصور، ان الصخرة قد تمََ تخيلها بكل تلك الصور التى أوردناها ومن ثم قدست مصدراً لقوة إلهية لكل ما تمثله من أشياء مختلفة. كشكل إنسانى يلبس تاجاً، فانها قد تمثل الملك الحى أو السلف الملكى الأبعد، أو الإله نفسه. كعضو تناسلى، يمثل آمون بوصفه أباً مُنجباً. كصلٍ، يمثل القدرة الخلاقة لأية ولكل إلهة ولكل أنثى. كانت الصخرة بالتالى أباً، وأماً، وطفلاً ملكياً ممتزجة فى كل واحد - الذى يعنى ظاهرياً المعنى الفعلى لـ "كاموتف". أكدَّ جبل البركل، عن طريق برجه الصخرة الواقف على شكل عمود أو مسلة، ليس فحسب وجود آمون، بل انه يمتلك بالفعل شكل التل البدئى للتقليد المصرى، الذى ينظر فيه للخالق وقد ظهر فى بداية الزمن وولد الآلهة الأول عن طريق العادة السرية.

حتى يومنا هذا، فإن الحجارة الطبيعية، ذات الشكل الأشبه بالعضو التناسلى، تتم مطابقتها لدى شعوب السودان الوثنية التقليدية بالثعابين وبالأسلاف وتعبد كمصادر للطاقة الإستيلادية. كان جبل البركل بالتحديد مكاناً مثل هذا، ولا بدَّ وان يكون الحجم الهائل لصخرته الواقفة على شكل عمود أو مسلة قد قبع فى أساس تحوله الى مركز رئيس ومؤثر فى الطقوس الوثنية، إحتمالاً منذ الأزمان ماقبل التاريخية. ولا بدَّ وان المصريين كانوا قد تقبلوا أولوية الموقع وأقدميته، ذلك أنهم جعلوا آمون هذا المكان "الإله العظيم لكل العصور، الواحد البدئى".

لاحظ الرحالة الأوربيون جبل البركل للمرة الأولى فى عام 1820 وتعرفوا بطريقة صحيحة على الأطلال المحيطة به بوصفها أطلال نبتة القديمة، والتى كانت عالقة فى الذاكرة حينها عن طريق النصوص الكلاسيكية بوصفها كانت موضوعاً للحملة الرومانية فى عام 24 ق.م. فىالعقود اللاحقة، زار رحالة آخرون الموقع وقدموا وصفاً له وجلبوا تماثيلاً وآثاراً منقوشة بالكتابات من هنا للمتاحف فى القاهرة، ولندن، وبرلين. مسلة النصر العظيم لبعانخى، والتى وجدت هنا فى عام 1862، أثارت زوبعة عندما ترجمت للمرة الأولى، وحفزت فيردى لوضع اوبرا " عايدة" فى عام 1874. الى جانب تأكيد هذه المسلة على حقيقة إحتلال الملوك "الاثيوبيين" (الكوشيين) لمصر فى القرن الثامن ق.م.، فقد كشفت اربع مسلات أخرى وجدت معها عن انه وفى منتصف الألفية الأولى السابقة للميلاد، ظلت نبته وجبل البركل مركزاً رئيساً للعبادة وللتتويج فى مملكة كوش المستقلة.

هكذا ظل الحال الى الأعوام 1916 حتى 1920، حينها بدأت أولى أعمال التقيب العلمية فى جبل البركل. دعمت تلك الأعمال بالتمويل المادى من جامعة هارفارد ومتحف بوسطن للفنون الجميلة، وأشرف عليها جورج ريزنر (الشكل 6). بعد التنقيب فى خمسة وعشرين مدفناً هرمياً صغيراً الى الغرب من الجبل، عمل ريزنر فى مركب المعابد، وكشف عن سبعة معابد وقصرين، كاشفاً عن المزيد من النقوش التاريخية والتماثيل الأكثر أهمية (الشكل 7). فى وقت متزامن نقب ريزنر فى جبانتين قريبتين، الكرو ونورى. وجد فى هاتين الجبانتين الأخيرتين، مدافن الملوك الخمسة الذين حكموا مصر وأسسوا أسرتها الخامسة والعشرين، الى جانب مدافن ملكاتهم، وأسلافهم والتى يرجع تاريخها الى القرن التاسع ق.م. وخلفائهم الى القرن الثالث. وفى عام 1920 وسع ريزنر أعماله أبعد الى الجنوب الى مروى (البجراوية- المترجم)، ونقب كل الأهرام فى محاولته تتبع الأسماء غير المعروفة والتواترات للحكام الكوشيين حتى نهاية القرن الميلادى الرابع. لقد كان ذلك العمل واحد من أعظم الإنجازات فى مجال علم الآثار الحديث.

مع أن ريزنر اكتشف القليل من مسلات المملكة الحديثة وتماثيلها فى جبل البركل، فإن بقايا المعابد الفرعونية لم تبق بإستثناء أساسات بعض مبانى المعابد الفرعونية. الجزء الأعظم مما تبقى من أطلال فى الموقع يرجع الى الفترة ما بعد منتصف القرن الثامن ق.م.، وهو الوقت الذى أصبحت فيه نبتة المركز الدينى الرئيس للدولة السودانوية التى نعرف شئياً عنها. على مدى ستة عقود (تقريباً 712 - 661 ق.م.) فرضت كوش حكمها على مصر، ويصبح الآن أكثر وضوحاً أنه، رعم ان الكوشيين ما كانوا من أصول مصرية، إلا أنهم كانو قادرين على تبرير إدعائاتهم على العرش المصرى عن طريق العلاقات الطقوسية التى وجدت بين الكرنك وجبل البركل خلال المملكة الحديثة. علينا أن نتشكك حالياً عما إذا كان "تمصير" الملوك الكوشيين وتوحيدهم المبدئى لمصر العليا والنوبة بفعل خطط مبرمجة الى حد بعيد مع كهنة آمون. أهدافهم لا بد وأنها كانت، تحقيق إعادة التوحد، بعد ثلاثة قرون، ليس فقط بين موقعين مقدسين لإله لكن لمجمل امبراطوريته الجنوبية. ثانياً؛ أنهم سعوا الى إستعادة " الملكية الحقيقية لمصر العليا" والتى اختفت بعد الأسرة 20. وثالثاً، انهم سعوا الى استعادة أيام مجد المملكة الحديثة.

الحكم الكوشى ما قدر له أن يدوم. فى عام 661 ق.م.، دحر الكوشيون عن مصر، بعيداً الى موطنهم، من جانب الغزاة الأشوريين. بإستقرارهم فى خاتمة المطاف فى مروى، الى الجنوب الشرقى من نبتة، ثبتوا مملكتهم فى الجنوب البعيد، على مدى ألفية لاحقة. خلال معظم هذا الإمتداد الزمنى، على كلٍ، بخاصة خلال العصر النبتى (حوالى 661- 280 ق.م.)، ظل جبل البركل المركز الدينى الأساسى للمملكة، ومن نبتى ادعى الملوك شرعيتهم فىالحكم. هناك نفذ الحكام مشاريعهم المعمارية والتى استمرت على الأقل حتى القرن الميلادى الأول. كان معبد آمون احتمالاً هو الحافظ دوماً للمعرفة، والأدب الدينى والتوثيق التاريخى. كما و لا بدَّ انه كان المتحف القومى للمملكة، ملئ بما يحتويه من تماثيل، وآثار، ونقوش بارزة تصور التاريخ المحتفى به لكوش ويربطها مباشرة بالمراحل المبكرة لفراعنة المملكة الحديثة، الذين عدهم الحكام الكوشيون "أسلافاً" لهم.

على إمتداد تاريخ كوش، يبدو ان جبل البركل كان المركز الرئيس للتتويج الملكى والطقوس الملوكية. لقرون حضر كل ملك جديد لكوش الى جبل البركل لتعزيز شرعيته وتتويجه عن طريق الإله الذى يسكن داخل الجبل، كما فعل بالتحديد الملوك فى عصر المملكة الحديثة. على إمتداد فترة حكمه قام كل ملك كوشى بإستشارة الوحى الإلهى فى شئون الدولة وإدارة الحرب. حتى وقت مبكر من القرن الثالث ق.م. يقال بأن الوحى نفسه كان يقوم بإخطار الملك عن طريق رسالة بموعد إنتهاء فترة حكمه، مصدراً الأمر له بتنفيذ الإنتحار. هذا التقليد تمَّ الغاءه عن طريق الملك ارجمنيس (أركامانى)، الذى أخذ الأمر بيديه عندما صدر له الأمر بالإنتحار، فقاد قواته الى المعبد وقتل الكهنة. صحة هذا التقليد تشير اليها حقيقة انه حتى القرن الثالث ق.م.، سافر الملوك مسافة 230 كيلومتر من مروى الى نبتة ليدفنوا فى أهرام شيدت لهم عبر النهر بمواجه جبل البركل فى نورى (الشكل 8). آخذين فى الحسبان وجود معبد فى الوادى، غالباً لغرض التحنيط، يجوز للمرء ان يفترض ان معظم الملوك قاموا بالرحلة الى الجبانة وهم لازالوا أحياءً.

فى عام 24 ق.م.، هوجمت نبتة، ودمرت، و"سويت بالأرض" عن طريق الجيش الرومانى. يبدو ان هذا الحدث هو الذى حث على آخر عملية ترميم لمعابد البركل عن طريق الثنائى الملكى المروى نتكامانى وأمانى تارى فى القرن الميلادى الأول. المؤسف انه بعد حكمهما الثنائى، فإننا لا نعرف شيئاً عن الموقع أو استخدامه المستمر. تاريخ الموقع فى العصرين المروى المتأخر وما بعد المروى (حوالى 100- 600 ميلادية) غامض. بعد تأسيس المملكة الدنقلاوية المسيحية المغرة، ضمت نبتة القديمة ومعابد جبل البركل الى قرية مسيحية.

منقول من موقع اركمانى

khalil eisa 02-24-2009 08:24 AM

جبل البركل ونبتة القديمة
تيموثى كندال
ترجمة د. أسامة عبدالرحمن النور
(النص الانجليزى)


GEBEL BARKAL AND ANCIENT NAPATA
Timothy Kendall

Gebel ("Mount") Barkal is the modern Arabic name of a small table-mountain on the western edge of Karima, Sudan. From early in the Egyptian New Kingdom (ca. 1500 BC), this isolated sandstone butte marked the official upper limit of the Egyptian empire in Africa and the site of an important border town called Napata (Map). Although at least one other pharaonic military outpost lay farther up the Nile at Kurgus, near the Fifth Cataract, Napata was Egypt's southernmost settlement and the site of its most remote religious sanctuary.

Situated on the right bank of the Nile, about 40 km downstream from the Fourth Cataract, Napata probably had no importance as a river port, for the current here was too swift to make shipping practicable. Its importance seems to have been due to its position on the main river crossing point of the overland road linking the Sixth Cataract region with the Third. It was doubtless the site of an important ferry and customs station, where African products of all descriptions were stockpiled and warehoused before shipment down to Egypt.


In time, Napata¹s strategic importance was completely overshadowed by its cultic importance, which derived from Gebel Barkal
(Fig.1). The Egyptians called the rock Dju-wa¹ab ("Pure Mountain") and identified it as the residence of a primeval aspect of their state god Amun of Karnak, who dwelt at Thebes, some 1150 km downstream. Curiously, the Egyptians imagined Gebel Barkal to be a far-flung extension of Karnak and came to believe that each site, Karnak and Barkal, was a manifestation of the other. Amun of Karnak, for example, had always been called "Lord of the Thrones of the Two Lands." But when the Egyptians discovered Gebel Barkal, they decided that, "before it was known by the people," the name of the mountain had been "Thrones of the Two Lands". In other words, the mountain was viewed as the source of the god's most ancient epithet, and the source of the name of Karnak. This historical invention allowed the Egyptians to identify Gebel Barkal as Karnak, and vice versa, and to conceive this remote hill in Nubia as the god¹s original home, while declaring at the same time that he had first appeared at Thebes! Even the god¹s temples at Karnak and Napata carried the same name: Ipet-sut ("Sanctuary of the Thrones"), which allowed these shrines, for religious purposes, to be deliberately confused. This new dogma established Amun as divine master of Upper Egypt and the entire Egyptian Nubian empire, with Napata and Thebes as his two cultic poles. Even the name of Napata itself, and the local epithet of its god - "Amun of Napata" (Imn Npt) - may have been contrived to form puns with other very common names of the Theban god, such as "Amen, Lord of Heaven" (Imn Nb-pt) and "Amun of the Sanctuary" (Imn Ipt). This would further have enhanced the idea that Napata and Thebes, and the great gods of each, were actually identical.

The Egyptians believed that Amun of Napata dwelt inside the mountain, behind the cliff, hidden from mortal view. They also built his temples and those of many other gods associated with him directly in front of the cliff, with their axes directed into the mountain
(Figs.2,3). In later times there would be two great Amun temples built before Gebel Barkal, one dedicated to his southern aspect (B 500) and the other to his northern (B 800). The same situation also held true at Thebes, with the temple of Karnak dedicated to his northern aspect, and that of Luxor dedicated to his southern.

A curious feature of Amun¹s nature was his ability to absorb the identities and beings of all the greatest gods into his own being, which was "hidden;" Amun¹s name, in fact, meant "Hidden." As the political fortunes of the Thebes began to rise, even in the Eleventh Dynasty, so did the eminence of its god. When the kings, his "sons," unified Egypt in the early Middle Kingdom, the god became "king of the gods." Amun, however, did not supercede the great gods, he simply "became" them, with the result that each of the great gods was thought to be one of his special manifestations. In time, thus, he assumed the identity and being of Re-Atum, the primordial creator and sun god of Heliopolis. This made him the father of the gods. This, too, meant that he was the deified Sun in all of his other forms: Re, Harakhty, and Khepri. Amun also merged with the ithyphallic gods Min and Osiris, gods of fertility and the inundation, and took over their functions. In the same ithyphallic guise, he was known as Kamutef, "Bull of his Mother," which alluded to his unique ability to recreate himself as his own son the king (who was both the "bull" (ka) and the god's own "double" (ka). When the king died, he merged with the god and thus became his own father (ka="phallus"=progenitor), conceived by the goddess Mut ("Mother"), who was the god's consort as well as the king's divine "mother".


Normally Amun was represented as a man, wearing a kilt and a tall, double-plumed crown. Just as often he appeared as a similarly crowned, mummiform male figure, with an erect phallus, which was his form as Kamutef. When the Egyptians discovered Gebel Barkal and associated the mountain with Amun, they began to represent him in a third way: as a man with the head of a ram
(fig.4). There is now a growing body of archaeological evidence that suggests that prior to the arrival of the Egyptians in this region, the Nubians venerated a god identified with the ram. Given Amun¹s propensity to absorb all the important Egyptian gods into his own being, the new ram-headed guise of Amun suggests that the Theban deity simply absorbed unto himself his Nubian counterpart, who may even have been identified with Amun in much earlier times. Except for the reign of Akhenaten, when Amun¹s veneration was proscribed, Amun became the universal god, in whom all gods could be worshiped, and Gebel Barkal became one of his most important cult places. In Greek and Roman times, Amun was thought to be simply a form of Zeus-Jupiter, and legends then abounded that he and the other gods made frequent visits to Nubia, where, it was said, creation had taken place and where men were the first to have learned to honor god.

Probably long before the Egyptians had set eyes on Gebel Barkal, the Nubians, too, had held it sacred. Although no pre-Egyptian settlement or cultic remains have yet been found there, unstratified Nubian pottery has been recovered, dating from the Neolithic, Pre-Kerma, and Kerma periods. This indicates that the site must have been occupied at least since the fourth millennium BC. The discovery on the summit of Gebel Barkal of thousands of chipped stone wasters, made of types of stones that can only be found on the desert floor, suggests that people brought stones to the summit to work them, a practice that implies a religious motivation. Likewise, the similarity between the sanctuary at Barkal, as it appeared in the Egyptian and Kushite periods, and that of Kerma, as it appeared at the end of the Classic Kerma phase, may suggest that there was a pre-Egyptian cultic connection between Gebel Barkal and the "Western Deffufa" at Kerma. There exists at least the possibility that the latter, a rectangular, brick built, mountain-like platform 19 m high, may have been built at Kerma as a magical substitute or "double" of Gebel Barkal. After all, complexes of temples were built in front of each, and each was conceived as the dwelling place of a powerful god.


There is no doubt that the Egyptians, and probably, too, the earlier Nubians, attached sacred significance to Gebel Barkal because of its bizarre form. Not only was the hill isolated on a flat desert plain and possessed of a spectacular cliff, 90 m high and 200 m long, its southwestern corner was marked by an enormous free-standing pinnacle, nearly 75 m high
(fig.5). This monolith had all the appearance of a statue, but without precise form, and it could be imagined in many ways simultaneously. On the one hand, it could be seen as the figure of a standing king or god, wearing the White Crown. It could be seen as an erect phallus. It could also be seen as a rearing cobra (uraeus), wearing the White Crown. Ancient documents, both written and pictorial, reveal that the rock was imagined as all these things at once and was thus venerated as the source of the divine power of all the various things it represented. As a crowned human figure, it would have represented the living king or the ultimate royal ancestor, or the god himself. As a phallus, it would have represented Amun as father and procreator. As uraeus, it would have represented each and every goddess and all female creative power. It was thus father, mother, and royal child combined as one - which was apparently the very meaning of "Kamutef." Gebel Barkal, by means of the phallic-shaped pinnacle, not only confirmed the presence of Amun, it also had precisely the form of the Primeval Hill of Egyptian tradition, on which the Creator was thought to have appeared at the beginning of time and generated the first gods through an act of masturbation.

Even today, among traditional animist peoples of the Sudan, natural stones of phallic shape are identified simultaneously with serpents and ancestors and are worshiped as sources of generative power. Gebel Barkal was exactly such a place, and the colossal size of the pinnacle would surely have ensured that it was the center of a major and influential animist cult, probably from prehistoric times. The Egyptians must have fully accepted the primacy and antiquity of the site, because they made the Amun of this place "the great god of the first time, the primeval one".

Western travelers first observed Gebel Barkal in 1820 and correctly identified the surrounding ruins as those of ancient Napata, which was then remembered only through classical texts as the objective of a Roman military raid in 24 BC. In the following decades, other travelers visited and described the site and brought statues and inscribed monuments from here for the museums in Cairo, London, and Berlin. The famous Victory Stele of Piankhy, found here in 1862, created a sensation when it was first translated, and inspired Verdi¹s 1874 opera "Aïda." While it confirmed classical accounts of native "Aithiopian (Kushite) kings conquering Egypt in the eighth century BC, four other stelae found with it revealed that for much of the mid-first millennium BC, Napata and Gebel Barkal also served as the chief cult place and coronation center of an independent kingdom of Kush.


It was not until the years 1916 to 1920 that the first scientific excavations were undertaken at Gebel Barkal. These were sponsored by Harvard University and the Museum of Fine Arts, Boston, and were directed by George A. Reisner
(fig.6). After excavating twenty-five of the small pyramid tombs west of the mountain, Reisner worked in the temple complex, exposed seven temples and two palaces, and recovered many more important historical inscriptions and statues (fig. 7). Simultaneously, he excavated two other nearby royal cemeteries, el-Kurru and Nuri. In these he found the tombs of the five kings of Kush who had ruled Egypt as its Dynasty 25, those of their many queens, their ancestors dating back to the ninth century BC and their successors to the third. In 1920 he carried his operations further south to Meroë, excavating all of its pyramids and continuing to trace the then unknown names and sequence of Kushite rulers to their end in the fourth century AD. It was one of the greatest achievements in the annals of modern archaeology.

Although Reisner discovered a few New Kingdom stelae and statues at Gebel Barkal, scant remains of the pharaonic sanctuary survived, except for the foundation courses of some of the buildings. The greater part of the surviving ruins on the site belonged to the period after the mid-eighth century BC, when Napata became the cultic heart of the independent Sudanic kingdom that we now call Kush. For six decades (ca. 712-661 BC) Kush ruled Egypt, and it is now becoming increasingly apparent that, despite their non-Egyptian origin, the Kushite kings were able to justify their claims to the Egyptian throne through the ancient cultic ties that had existed between Karnak and Gebel Barkal during the New Kingdom. In fact we must now suspect that the "Egyptianization" of the Kushite kings and their initial uniting of Upper Egypt with Nubia were programs carefully orchestrated with the Amun priesthood. Their aims must have been, first, to effect the reunion, after three centuries, not only of the god¹s two holiest sites but also his entire southern empire. Second, they sought to restore the true "kingship of Upper Egypt," which had disappeared after Dynasty 20. And, third, they intended to bring back the glory days of the New Kingdom.


Kushite rule in Egypt could not last. In 661 BC, the Kushites were driven out of Egypt, back into their homeland, by the invading Assyrians. Settling finally at Meroë, southeast of Napata, they consolidated their kingdom in the far south, which endured for nearly another millennium. Throughout much of this time, however, especially during the Napatan Period (ca. 661-280 BC), Gebel Barkal remained the primary sanctuary of the kingdom, and it was from Gebel Barkal that the king's claimed their royal power. There the rulers undertook major building projects that continued at least until the first century AD. The Great Amun Temple was probably always the kingdom¹s main repository of ancient knowledge, religious literature and historical documentation. It would also have been the kingdom¹s national museum, filled as it was with statues, monuments, and reliefs presenting the celebrated history and characters of Kush and linking them directly with the much earlier pharaohs of the New Kingdom, whom the Kushite rulers counted as their "ancestors."


Throughout most of the history of Kush, Gebel Barkal appears to have been the primary center of royal coronations and kingship ritual. For centuries each new king of Kush came to Gebel Barkal to be confirmed and crowned by the god who dwelt within the mountain, just as kings very likely did during the New Kingdom. Throughout his reign each king of Kush also consulted the god¹s oracle on matters of state and the conduct of war. Until the early third century BC, the same oracle was even said to inform the king by letter of the moment when his reign should end, ordering him to commit suicide. This custom was reportedly abolished by a King Ergamenes, who, so condemned, took matters into his own hands, went to the temple with his troops and slew the priests. The veracity of this tradition is suggested by the fact that until the third century BC, the kings traveled the 230 km from Meroë to Napata for burial in pyramids erected for them across the river from Gebel Barkal at Nuri
(fig.8). Given the existence there of a Valley Temple, apparently for mummification, one must assume that most of them made the journey to the cemetery alive.

In 24 BC, Napata was attacked, plundered, and "razed to the ground" by a Roman army. This event was what probably prompted the last major restoration of the Barkal temples by the Meroitic royal couple Natakamani and Amanitore in the first century AD. Unfortunately after their joint reign, we know almost nothing of the site or its continued use. The history of the site in the later Meroitic and Post-Meroitic eras (ca. 100-600 AD) is obscure. After the establishment of the Dongolese Christian kingdom of Makouria, old Napata and the Gebel Barkal Temples were incorporated into a Christian village.

khalil eisa 02-24-2009 08:49 AM


الديانة المرًوية
كلايدي ونترز
ترجمة أسامة عبدالرحمن النور






رغم أن علم الآثار وفر لنا العديد من التفاصيل المثيرة عن الحضارة المرًوية، فإننا لازلنا نعلم القليل للغاية عن شعب مروي ومعتقداتهم الدينية، ذلك لعدم قدرتنا السابقة على قراءة الخط المرًوي (Taylor 1991: 51).

علينا أن نتوصل الى استنتاجات عن ديانة المرًويين لعدم قدرتنا على قراءة النصوص المرًوية. لاحظ ميليت (1984:111) أنه "... بدون بينة الوثائق المكتوبة غير المفهومة لازالت، فإننا نجد أنفسنا في وضع أخرق يدفع للاستنتاج بشأن الديانة المرًوية من واقع السلوك الثقافي، أكثر من، كما يفعل معظم المؤرخون، الذين يصلون الى استنتاجات خول القيم الثقافية من الديانة".

وبما أننا ندرك حالياً الأصل المشترك للمرًوية : التوخاريان، يمكننا الآن أن نتبين ديانة المرًويين المثيرة. تساعدنا النصوص المرًوية في فهم القيم الاجتماعية للمرًويين. تظهر تلك النصوص أن المرًويين أرادوا أن يصبحوا معروفين بورعهم وسخائهم تجاه الآلهة. نتيجة ذلك خلّف المرًويون العديد من الصروح وموائد القرابين التى تعبر عن اخلاصهم لآلهتهم. كٌتبت النقوش المرًوية على المسلات وموائد القرابين لتوضح أن المرًوي المتوفي أراد أن يضمن حياة مباركة في العالم الآخر.

لقد كان المرًويون شديدي الاهتمام بحياة ما بعد الممات. خلفوا في مدافنهم أدب جنائزي وأغراض القبر ليضمنوا لأنفسهم حياة أبدية. دفن ملوك مروي وأفراد النخبة تحت أهرام. احتوت جدران المعابد الصغيرة الملحقة بالأهرام على نقوش بارزة تصور مناظر مصرية ونقوش زخرفية من كتاب الموتى في جبانة البجراوية الشمالية وفي جبل البركل (Yellin 1990). ودٌفن ميسورو الحال من المرًويين في مبان فوقية صغيرة من الطوب. وفي حالات وضعت في المعبد الصغير الملحق مائدة قرابين ومسلة جنائزية (Taylor 1991:53).

تشتمل القرابين الجنائزية على العديد من الموضوعات التى يفترض استخدامها في الحياة الأخرى. نقش المرًويون أو رسموا بالألوان على تماثيل الـ با ba، والمسلات، وموائد القرابين حروف مرًوية كورسيفية. الموضوعات النفعية المستخدمة في الحياة اليومية تم وضعها في المدفن، في حين وضعت تماثيل الـ با ba والمسلات خارج المدفن.

استخدمت موائد القرابين لاراقة الشراب نيابة عن المتوفي بعد دفنه. صنعت الموائد من الحجر الرملي وصممت بشكل إما مستطيل أو مربع. بلغت الواحدة منها 10- 14 بوصة في الطول، مع وسط منخفض محاط بأطراف مرتفعة. تحتوي الموائد والمسلات الجنائزية عادة تصميمات ونقوش محفورة. النقوش بالكتابة المرًوية. التصميمات الأكثر انتشاراً تشمل رغيف خبز، والالهين الجنائزيين أنوبيس ونفثيس.

الأدوات الصنعية الموجودة بالقرب من مدافن الأثرياء المرًويين تضم ثماثيل الـ با ba. صنعت تلك التماثيل عادة على هيئة بشرية مع أجنحة مطوية، ووضعت في العادة أمام المدفن (O'Connor 1993). صنعت بهذه الطريقة لتصور طبيعة الـ با ba الحرة والمتحركة، والتى يفترض فيها أن تصعد الى السماء. يعترف بالـ با ba روحاً تمتلك القدرة على الحركة. جسد مصطلح الـ با ba قدرة روح الشخص المتوفي على الحركة من القبر والتوسل الى الآلهة للسماح لـ الـ خا kha بالعبور الى العالم السفلي ومنحها الحماية.

يشير الخيال الجنائزي المرًوي الى أن الآلهة المرًوية معرفة بالعديد من المعبودات المصرية بما في ذلك آمون، وأوزريس، وايزيس. سادت أربعة آلهة أساسية في الديانة المرًوية : أوزريس، وايزيس، وآمان، وأبادماك. يتحكم أوزريس وايزيس في العالم الجنائزي. تمركزت عبادة المعابد في آمان، وأبادماك، وايزيس.

نعلم من مسلة تانيدأماني بأن آمان (آمون المصريين) تم الاعتراف به الإله الخالق الأعظم ومنجب الملك (Winters, 1999). ويبدو أن ايزيس كانت مسئولة عن منح خا kha الفرد أو شخصيته المجردة الاذن بمغادرة المقبرة الى الجنة. كان أوزريس هو الإله الذى يرشد خا kha الشخص الى واحد من العوالم السفلية المذكورة في الألواح الجنائزية المرًوية.

تتبع النقوش الجنائزية المرًوية الترتيب التالي : 1) التضرع الى ايزيس وايزريس بوصفهما الهي الموت المرويين؛ 2) اسم المتوفي؛ 3) النعي.

الأشكال الروحية المرًوية
بالطبع تحتوي اللغة المرًوية في النصوص الجنائزية على العديد من الكلمات ذات الجذور المشتركة مع المصرية، على سبيل المثال :

مرًوية
مصرية
المعنى
khi خي
khat خات..........................
'جسم، جسم خارجي، روح'
kha خا
ka كا.................................
'الشخصية المجردة للإنسان'
kho خو
khe khu خه خوو..........
'جوهر الروح اللامعة الشفافة'

كان من المفترض أن تقيم الـ خوو khu في السموات عندما يموت الإنسان. هناك ذكر دائم في النقوش المرًوية لـ الـ خي khi؛ خا kha؛ خو kho؛ والـ با ba 'الروح'.

نُظر لـ الـ خا بوصفها القربان الأعلى للمتوفي. يجب أخذها سوياً مع آت ate (المعبر)، الذى يعده كل من ايزيس وأوزريس المؤهل لإعادة الميلاد. كانت آت ateالمعبر الذى يسلكه صعود الـ خا للميلاد المجدد.

نجد في النصوص المرًوية العتيقة ذكر لـ ملو mlo 'القلب الداخلي'. الـ ملو mlo يشار إليها عادة بوصفها ملو ول mlo ol 'القلب الداخلي العظيم'. كان قلب المرًوي المتوفي يوزن لتحديد الخير. تشير النصوص المرًوية الى أن الـ ملو mlo كان يفترض فيه أن يحدد كون ورع الإنسان كافياً ليؤمن لـ خائه kha الهجرة. قد يبدو من نص تانيدأماني أن خير الإنسان يعتقد بوجوده في القلب الداخلي. هجرة القلب الداخلي من المدفن الممتلئ بـ خا kha الإنسان المتوفي، قصد منها الارتفاع بالإنسان الخير الى مصاف مرتبة عليا. يشير هذا الى أن المرًوي المتوفي يفترض فيه أن يكون متحرراً من الإثم ومتمسكاً بقوة بالنظام المقدس إذا كان له/لها أن يدخل الى مملكة أوزريس الأخروية.

من ثم فإن الـ ملو ول mlo ol تم الاعتراف بها مرشداً الى المعبر العظيم (آت ate) لإحياء مجدد للمتوفي. كانت الـ ملو ول mlo ol الهادي، المرسل قبل الـ خا kha، لتأمين إعادة ميلاد الشخص المنتقل الى الحياة الأخرى. كان هذا ضرورياً ذلك لأنه إذا ما كانت خا kha وملو ول mlo ol الفرد مليئة بالـ نانى n(a)ne الخير، فإنه/انها يضمن روحاً ممنوحة حياة مجددة ويعاد مولده.

يبدو أن وظيفة كبرى لـ الـ شخ ëkh تمثلت في دعم الخير. كانت الـ شخëkh بالتالي تقوم عادة بتقديم القرابين للآلهة المرًوية.

يبدو من النصوص الجنائزية المرًوية أن الـ خو kho، ستظل مع الجثمان حتى يتعفن، من ثم تذبل نهائياً، وتغادر المدفن وتطارده. عادة ما يتوسل المتوفي الى ايزيس وأوزريس مرافقة هذه الـ خو kho وتأمين سلامة وصولها الى واحد من عوالم الحياة الأخرى المرًوية.

يوجد أيضاً في العديد من النقوش الجنائزية ذكر لـ الـ با ba أو بى be. لقد ترجمت المصطلح با ba 'روح'. توحد الـ با ba مفهوم الـ خا kha والـ خى/خو khe/kho. المكان الأفضل للعثور على هذا المصطلح في الأدب الجنائزي المرًوي يضم مسلتي تانيدأماني في كل من أرمينا غرب وكارانوج.

تقوم الـ با ba، والـ آم am، والـ خا kha في مسلة تانيدأماني، على سبيل المثال، بأدوار محددة. في النصوص المرًوية القديمة عنى مصطلح آم جوهر الروح (Winters, 1999). في النصوص المرًوية المتأخرة والانتقالية لا يوجد سوى ذكر قليل لـ آم am. حلت محله الـ خا kha.

في السطر 146 من مسلة تانيدأماني نكتشف أن الـ شخëkh جسم الروح والـ خا kha، تم عتقهما من الجسم لحماية روحه. خلال الانعتاق كان على الـ شخëkh دعم الخير. ويفترض أيضاً أن تكون قرباناً للآلهة المرًوية.

كان على جسم روح الملك تعزيز الخير في موقع الدفن. على سبيل المثال كان على با ba تانيدأماني البقاء في جبل البركل (مسلة تانيدأماني السطران 33-34) على مدى فترة تستمر خلالها في خدمة آمان، في حين مثلت تعويذة بركات للحجاج الذين يزورون المدفن. وفقاً لمسلة تانيدأماني، السطر 139، كانت الـ با ba هدية لآمان (Winters, 1999). قد يفسر هذا وضعية الموضوعات المرًوية المنحوتة مثل تماثيل الـ با ba والألواح الجنائزية خارج المدافن المرًوية (Adams 1977: 377-378). يحتمل أن الوضع خارج المدفن ساعد محاولات الـ با ba اللانهائية للهروب. لم تعد الـ با ba، في النصوص المرًوية المتأخرة، مضطرة للبقاء في المدفن. في تلك النصوص المتأخرة يبدو واضحاً أن الـ با ba تراجعت الى بانى b(a)ne.

الآلهة
كانت العديد من الآلهة المرًوية قد عُبدت في مصر. تضم تلك الآلهة ايزيس، وأوزريس، وماش، وبس، ونفثيس، وأنوبيس. آلهة مرًوية أخرى كانت ذات أصول مرًوية. تضم تلك الالهين أبادماك وسبوميكر. يعتقد بأن سبوميكر قد اعتُرف به إلهاً خالقاً عند بعض المرًويين الجنوبيين. كان الإله-الأسد أبادماك إلهاً محارباً.

نجد في مسلات المرًويين وموائدهم القرابينية ذكراً للخصائص المختلفة لآلهتهم. لكن هناك نصان مقدسان يوفران لنا معلومة هامة عن الآلهة المرًوية، والتى سنناقشها فيما بعد.

آمان
كان الإله الرئيس لدى المرًويين هو آمون أو آمان. عبد الكوشيون الإله آمان منذ عهد أسرة كرمة. عبادة آمان طويلة الأمد في كوش قد تفسر وضعه العالي على امتداد الإمبراطورية المرًوية (O'Connor 1993:79). قد يفسر هذا تأسيس معابد ضخمة لآمان في كل من جبل البركل ومروي. كان مركز عبادة آمان في نبتة. ارتبط آمان الإله المخفي بالملكية المرًوية وكنتيجة وجدت معابد له في مدينة مروي، ونبتة، وكوة.

يعتقد ميليت (1984:116-117) بأن الملك المرًوي اعترف به بوصفه " وسيطاً أعلى موثوق وذو امتياز للآلهة أكثر من اخوتهم أو خدمهم". من جانب ثان يشير النقش المرًوي بوضوح الى أن الملك المرًوي والعامة كلهم يعترفون بكونهم ش ë 'عبد'، 'نصير' الآلهة.

كانت نبتة المركز الديني الرئيس للكوشيين. وكان جبل البركل المرافق لموقع نبتة والجبل المقدس لمدينة نبتة في الآن معاً. عُرف بكونه المقر المقدس الجنوبي للإله آمون. وعد جبل البركل المركز الأقصى جنوباً لعبادة آمون في شمال أفريقيا. نقب رايزنر هذه الصخرة البارزة بين 1913 - 1916.

عبد الكوشيون آمان لأزمان طويلة. عبد أهل المجموعة الثالثة في كرمة آمون منذ فترة طويلة سابقة لتشييد معبد آمان في جبل البركل. دُفن الكثيرون من الملوك المرًويين في جبل البركل بعد 300ق.م.(1) سمى المصريون جبل البركل دو و اب dw w}b 'الجبل المقدس'. شيد المصريون في قدم جبل البركل معبد آمون الكبير في القرن الخامس عشر ق.م.

اعترف الكوشيون بـ آمان إلهاً خالقاً رئيساً، وإلهاً للشمس، ومنجباص للملك. الى جانب آمان عبد الكوشيون الإلهين المصريين ايزيس وأوزيريس. أشرفت الإلهة ايزيس على طقوس المسخ، في حين افترض أن يقود أوزيريس الميت الى الجنة(2).

أشير الى آمان أيضاً بـ آماني وAmnpe أو آمانابى Amanape. مصطلح آمانابى من الجائز احتمالاً ترجمته آمن ب - نى Amn p-ne أو 'آمان أساس (الخير)'. سمي المرًويون هذا الإله عادة بـ أماني . تم الاعتراف به في نقوش أرمينا غرب إلهاً خالقاً للكوشيين والداعم لكل وجود (Trigger 1970). واعترف المرًويون بآمان إلهاً 'يحث' الإنسان على الخير. كما وعد آمان مرشداً الى إعادة الميلاد. اعتقد المرًويون بأن آمان امتلك القدرة لجعل ال، س النصير، الشفيع، رمز الشرف. في نقش أرمينا غرب (Trigger 1970) نرى الفقرة التالية:
Si ye qo wi-ne nt-ne Amni se-ne-a bo y'القنوع بأن يعيش أبداً خانعاً لأماني، (الذى) يسند (الآن) كل الوجود'.

ايزيس وأوزيريس
أكثر الآلهة شهرة في النصوص المرًوية هما ايزيس وأوزيريس. وفي ألواح القرابين نجد أيضاً الإلهة نفثيس والإله أنوبيس وهما يسكبان السوائل للمتوفي الراحل.

عد أوزريس عند المرًويين بوصفه صانع الحسنات. وكان أيضاً مرشداً الى العالم الآخر للمرًويين.

قد يبدو أن wos-i(ايزيس) كانت مسئولة عن منح خا Kha الشخص المتوفى حق الرحول الى الجنة في حين راقبت هى على جوانب أخرى من مسخ الملك المروي الى خا kha، با Ba، خي khi، آم Am.

كانتwos مسئولة عن هجرة الشخص المتوفي. كانت ايزيس هى التى تصرح بإعادة إحياء الراحل. نكتشف في مسلة أرمينا غرب رقم 1، الوجه ب، السطرين 14-15 (Trigger 1970) أن
(14) Te s-ne Wos p e y ke /أو/ "ايزيس تجلب الإحياء الجديد، وتضع أساسه، وتمنح التصديق".
(15) S-ne-l qe te h no ne-i hre "الإحياء الجديد لمنح الخا مجدداً، بحق وشرف".

يقدم نقش تمثال نبتة رقم 75 بعض المعلومات المثيرة عن ايزيس. صنع تمثال نبتة رقم 75 من جرانيت أسود. يصور هذا التمثال ايزيس على العرش وهى ترعى هورس (3). هذه القطعة المرَّوية موجودة في متحف برلين (2258№).


1. ALE E QE S-NE E QE E TER.
2. TK Ŝ W-NE SOH-NE ATe RE.
3. KE-B E-NE TeNE KEL HENEL.
4. TeM WI-NE S E Y-S-NE-I D I.
5. PQ ODE NE-I PL-E-TO NENO-B.
6.TeNE KL NE I PL MK L-TONE.
7. ATER LK-E BO KE TEM OTE.
8. TO E W-NE EK-TE R L-TE E TE.
9. Ŝ D TeM OTE NE WOŜ NE-TE W-NE.
10. W E O I TE LO-NE-TE NEK EL.
11. S S N S LI-NE-L NO.
12. KED D-NE ATeR-E ŜB.
13. TeL-NE Te W WI-NE PL-E.
14. Te S-NE WOŜ PE Y KE.
15. S-NE-L QE Te H NEI HRE.
16. S-NE KE K-NE...WOŜ QO.
17. Ŝ-NE AB ENE...TO.

ترجمة نص نقش تمثال نبتة رقم 75
(1) أمنحي تجديداً مشرفاً (أيا ايزيس) لبعث الحياة مجدداً. أمنحي تجديداً- وهبي تشييد(ها). (2) أعكسي في الشفيع (و) أنيري السعادة الأفضل (على) الطريق الصحيح بحق. (3) أرغب (يا شفيع) في أن توهب إعادة الميلاد مدوية في Henel هنيل(4). (4) (الخير) يأتي الى الوجود كموضوع لاحترام (الشفيع). أمنحي البعث وجوداً مجدداً. أذهبي (الآن) وأمنحيه تصديقاً. (5) أظهري الروعة ووجهي (يا ايزيس)- ستبدأين في (صنع المعجزات) بكثرة. (6) النصير الطيب سيمضي للقضاء على اللاوجود. (7) البطل الذى يشاهد الجميع. أعملي (الآن) لحمل الاستحسان(5)


منقول من موقع اركمانى

khalil eisa 02-24-2009 08:56 AM

حول أصل عبادة آمون في النوبة وتطورهااليانورا كورماشيفا Eleonora Kormysheva

ستركز المناقشة على موضوعين: أصل أشكال آمون التشبهية بالإنسان وبرأس الكبش في المعابد النوبية، والسمات الأساسية لعبادة آمون في مملكة مروى كنتيجة لتطور هذه العبادة.

أ- آمون المشبه إنساناً
التمثيل التشبهى الإنساني لآمون المحتفظ به في الآثار الكوشية حتى نهاية مملكة مروى كان نتيجة استعارة هذا الشكل من التصوير الايقوني الطيبى. كان إدخال هذه الصورة نتاج الهيمنة المصرية على كوش في المملكة الحديثة. الإبقاء على هذه الصورة، حتى في الأيقونات المروية المتأخرة، يمكن تفسيره بالذهنية الدينية والتقاليد المحافظة.

يمكن التشديد بأن الصورة التشبهية بالإنسان لآمون مع الصفات النبتية المحددة مثل آمون النبتي أو آمون الجبل المقدس، منحت بشكل مصري خالص. تؤكد تلك الصور أن المصريين أرادوا أن يخلقوا في كوش (بخاصة في جبل البركل) عبادة روح (كا) آمون الطيبى، وأنهم عدوا آمون النبتي واحداً من الأشكال التعبدية لآمون بوصفه إله الدولة في مصر.

ب- الظهور الايقوني لآمون الكبشى الرأس يبدو مرتبطاً بالنوبة؛ جذوره من الممكن تتبعها بوضوح في الرسوم الصخرية للصحراء. مع ذلك فإن أكثر الإشكالات أهمية ترتبط بظهور آمون كبشي الرأس في الأيقونات في المعبد الرسمي، والتي كان عليها أن تعكس إدخالاً رسمياً لمثل هذه الصورة في منظومة الدولة الثيولوجية. انطلاقا من وجهة النظر هذه فإن تماثلات آمون الكبشى الرأس مع قرص الشمس والصل على الرأس، كما هو الحال في أبى سمبل، لا بدَّ من مناقشتها بصورة خاصة. أشكال مماثلة توجد في كوة. أصبحت هذه الصورة لاحقاً واحدة من التماثلات الممكنة لآمون في المعابد السودانية القديمة.

حقيقة كون أن آمون قد عد في النوبة كاءً (روحاً) لآمون في طيبة إنما تدعم الفكرة القائلة بأن عبادته كانت تواصلاً منطقياً لعبادة آمون في مصر. على كل فإن آمون في مصر فيما قبل الأسرة الثامنة عشر كان مرتبطاً بالأوزة أو الحيَّة لكن ليس بالكبش أبداً. الكشف في مقابر كرمة عن قرابين حملان، ونعاج، وكباش متوجة بموضوعات كروية أو بريش نعام بدأت تشير إلى أن تلك الحيوانات قد تكون ألهمت الشكل الجديد لآمون. تشير تلك الحقائق إلى أن شكلاً ما من التأويل المصروى قد بدأ بعيد تأسيس الصلات الثابتة بين مصر وكوش، وقوىَّ ونتج خاصة في تصوير آمون برأس كبش.

آخذين في الحسبان أنه قبل الاحتلال المصري قد وجدت عبادة كبش محلية في النوبة (بخاصة في كرمة) فإنه يجوز الافتراض بأن سبب ظهور آمون كبشى الرأس يكمن في التحام عبادة آلهة رئيسة، تحديداً آلهة مصر وكوش. يمكن لهذا الالتحام أن يكون قد تم عبر التفكر الترابطي: أي من خلال علاقة الكبش بالماء والشمس والتي لا تتناقض مع المبادئ الأساسية للتركيب الديني الفلسفي المصري بشأن آمون. هذه العملية التوفيقية يمكن أن تكون بهذا القدر أو ذاك طويلة المدى وأدت إلى خلق أشكال جديدة لآمون. بظهوره في الأيقونات الرسمية منذ الرعامسة أصبح آمون كبشي الرأس أحد تماثلات آمون في كل من كوش ومصر.

ج- تطور عبادة آمون
بعد إدخاله إلى النوبة، اقتنى آمون سمات جديدة ما كانت معروفة من قبل. ففي أبى سمبل يستطيع المرء ملاحظة صل ضخم أمام آمون، وهو ما لم يلاحظ أبداً في مصر. أصبح الصل الضخم سمة نوبية مميزة لآمون. ونمت لتصبح جزءاً من رمز خاص يمثل الجبل المقدس وذروته. العديد من الأشكال الخاصة الأخرى تمَّ خلقها في النوبة كما سنوضح.

صورتان أساسيتان لآمون- التشبهية الإنسانية ورأس الكبش- سارت عبر التاريخ القديم للمدنية السودانية. عُدَّ آمون كبشي الرأس معبوداً محلياً؛ في حين اقتنى آمون الشبيه بالإنسان خصائص مصرية. صورتان تمَّ التمييز بينهما ثيولوجياً.

عبادة آمون في النوبة تم تطويرها عبر استعارة العديد من الأفكار والسمات الايقونية من الثيولوجيا المصرية؛ لكنه على كل ومع مرور الوقت تم نسيان الأصل المصري لآمون، واختفت الكثير من أشكاله المصرية وخلقت العديد من الصور الايقونية الجديدة في المعابد والبيئة السودانيَّة القديمة.

التشابه القوى بين صور آمون في مصر والنوبة كانت سبباً للتأثير المتبادل وللإحلال المتبادل القادم من الجانبين. مارس آمون الكوشى تأثيراً على عبادة آمون في مصر. أتاح الخلق الجديد إمكانية تركيب نظام ميثولوجي جديد عكس نزعات تطور الدولة السودانية القديمة.

khalil eisa 02-24-2009 09:01 AM

المعابد والعبادات في كوش في عصر المملكة الحديثةروبرت موركوت Robert Morkot

تتناول هذه الورقة عدداً من الموضوعات المتصلة بالدين في النوبة في عصر المملكة الحديثة. المعابد النوبية تمت الإشارة إليها كثيراً في المناقشات حول عبادة الملك في المملكة الحديثة، لكن عموماً (وبشرعية) بحسبانها توفر مادة لتأملات أوسع حول الموضوع. تطور عبادة الملك والمعبودات المرافقة في النوبة ما كانت تطوراً داروينياً في خط مستقيم؛ إنها كانت سلسلة من الاستجابات للزمان والمكان مرتبطة كذلك مع التطورات داخل مصر نفسها. أطوار مختلفة يمكن تحديدها كالتالي:

الطور 1: كاموس- امنحوتب الأول
أ‌- إعادة احتلال النوبة السفلى- تشييد هياكل مكرسة لآلهة حورس المحلية في القلاع
ب‌- التوسع جنوباً إلى ما وراء الشلال الثاني وخلق معبود جديد، هورس سيد النوبة

الطور 2 : الحكم المشترك لتحتمس الثالث وحتشبسوت، الحكم المنفرد لتحتمس الثالث، وحكم امنحوتب الثاني
أ‌- معابد جديد داخل القلاع وخارجها وإدخال المعبد المزدوج لآمون-رع و رع-هاراختى
ب‌- إدماج هورس سيد النوبة مع آمون-رع- هورس الثور.

الطور 3 : امنحوتب الثالث وتوت-عنخ-آمون
أ‌- عبادة "الصورة الحية لنبماترا" إلى جانب عبادة آمون في صلب مع ارتباطات قمرية وفيضانية محددة، وعبادة مماثلة لتوت-عنخ-آمون في فرس.

الطور 4 : أيى وحورمحب
أ‌- خلق عبادة هورس جديدة: هورس مها

الطور 5 : ستى الأول والفترة المبكرة لحكم رمسيس الثاني
أ‌- عبادة ملك مصممة على امنحوتب الثالث في عكشة وعمارة.

الطور 6 : الفترة المتأخرة لحكم رمسيس الثاني
أ‌- عبادة الملك إلى جانب ثلاثية الدولة الرسمية آمون-رع، رع-حاراختى، بتاح-تاتجينان. انتشار الأشكال المقدسة للحاكم.

لدى التأمل في معابد النوبة في عصر المملكة الحديثة والمعبودات المصورة على جدرانها، تنشأ سلسلة من التساؤلات:
1. هل يشير وجود أسلوب مصري للمعبد دائماً إلى استقرار "استعماري" مصري؟
2. هل تمَّ إدماج الأشكال الدينية المحلية أو أنها أهملت كلياً من جانب إدارة نائب الملك؟ عموماً كان هناك افتراض بأن المصريين أهملوا الأشكال الدينية المحلية في النوبة، رغم أن المصريين في آسيا الغربية قد دمجوا المعبودات المحلية، بخاصة هاتور (سيدة بيبلوس). المعبودات المحلية النوبية، على سبيل المثال، ميكت مشهودة من فترة إلى فترة، كما ويوجد تبنى واضح لمعبودات محلية مثل ايزيس العقرب، قرين هورس (بوهين). يبدو أن التأثير كان محدوداً. إلا أنه على كل إذا عددنا عبادة أمنحوتب الثالث الأسدية بوصفها تبنياً لعبادة كوشية (احتمالاً من كرمة بالتحديد)؟ هناك تشابهات قوية بين آمون امنحوتب في صلب وأبادماك، لكن هل يمكن عد ذلك "ميراثاً"، "عودة للقديم" أو صدفة.

معرفتنا بالأشكال الدينية المحلية في النوبة لا زالت محدودة. آلهة هورس في النوبة يفترض عموماً أنها كانت من خلق المملكة الوسطى، لكنه غير واضح عما إذا كانت أية من المعبودات النوبية قد تم امتصاصها. في المملكة الحديثة ارتبطت آلهة هورس بمناطق النوبة السفلى الثلاث: باكى، وميام، وبوهين. بحلول مرحلة الرعامسة كانت قد عبدت في شكل ثلاثية، مماثلة لثلاثية الدولة المصرية آمون-رع، ورع-هاراختى، وبتاح-تاتجينان. مع التوسع جنوباً إلى ما وراء الشلال الثاني في الأسرة الثامنة عشر المبكرة، تم خلق هورس، سيد النوبة، لكنه أدمج مع آمون- رع في أواسط الأسرة الثامنة عشر. في أواخر الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر، عد آمون-رع في النوبة إلى الجنوب من الشلال الثاني معبوداً رئيساً. أنظر مدينة هابو سقف الحافة حيث صور آلهة مصر بدءاً من آمون يتبعه آلهة هورس في النوبة.
3- هل اختلفت وظيفة عبادة الملك، وهى واحدة من الأشكال الدينية السائدة، في النوبة عنها في مصر؟
4- ما هو دور النخب المحلية في الهيراركية الدينية في النوبة؟
5- ما هو الميراث الديني للمملكة الحديثة الذى بقى في الدولة الكوشية؟ عادة ما عدت عبادة آمون في جبل البركل المحرك لميراث عبادة آمون بالنسبة لمملكة كوش المتأخرة نبتة- مروى. كان هناك تشديد على المعابد بوصفها "أضرحة شقيقة" لأضرحة طيبة (مماثلة للأديرة المسيحية) تستقبل التعاليم الخاصة بالعبادات والكهنة من الأمكنة المقدسة خلال الفجوة الفاصلة بين المملكة الحديثة- نبتة. لا توجد بينة تؤكد ذلك. أكثر صروح المملكة الحديثة أهمية في جبل البركل هو معبد ستى الأول- رمسيس الثاني والذي يمكن مقارنته بصورة عامة بصروح النوبة السفلى، مثل جرف حسين. ليست هناك بينة نصية واضحة على أن آمون داخل جبل في أبى سمبل يمثل جبل البركل. يشار إلى آمون النبتي في منزل الميلاد في أبى سمبل. على كل ليست هناك بينة دالة على أي من الميراث أو التجديد في العصر النبتى.

يرجع نقش كاريمالا بعض سوء طالع كوش إلى الهفوات تجاه عبادة آمون والتي تم استعادة الاهتمام بها من جانب ملك (غير مسمى). إذا بقى أي "ميراث" لعبادة آمون بعد المملكة الحديثة، فإن ذلك في الغالب ما يكون بقاء كوة مركزاً. نقوش تهارقا من كوة تسجل تكريس الملك الارا لآمون كوة. أعمال تشييد هائلة في البركل تبدأ في عهد بيَّا (أو كاشتا). شيد تهارقا في كوة، واحتمالا في تبو، وصنم. معبد صنم كرس لآمون-رع الثور، سيد النوبة، في شكله المتأخر.


منقول من موقع اركمانى

مجاهد عبده 02-27-2009 05:29 PM

الاستاذ خليل عيسي
شكرا على النقل الموفق
والكم الهائل من المعلومات
واصل يامبدع
تحياتي

khalil eisa 03-07-2009 04:31 PM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%88%D8%A8%D8%A9

كان قدماء المصريين يطلقون علي بلاد النوبة بلاد كوش Kush التي تقع من جنوب أسوان وحتي الخرطوم حيث يعيش شعب النوبة ، وحيث قامت ممالك إمتد نفوذها علي وادي النيل بمصر حتي البحر الأبيض المتوسط شمالا . ويرجع تاريخ النوبة للعصر الحجري في عصر ماقبل التاريخ. ففي منطقة الخرطوم وجدت آثار حجرية ترجع لجنس افريقي يختلف عن أي جنس افريقي موجود حاليا .وفي منطقة الشخيناب شمال الخرطوم وجدت آثار ترجع للعصر الحجري الحديث من بينها الفخاروالخزف .وكان النوبيون الأوائل يستأنسون الحيوانات .
وفي شمال وادي حلفا بمنطقة خور موسى وجدت آثار تدل علي أن الإنسان في هذه الفترة كان يغيش علي القنص وجمع الثمار وصيد الأسماك .وكانت الصحراء هناك سافانا أصابها الجفاف في فترة لاحقة . حيث كان النوبيون يمارسون الزراعة .(أنظر : نباتة. دوائر الحجر). وقد قامت حضارة منذ 10 آلاف سنة في منطقة خور بهان شرقي مدينة أسوان بمصر (الصحراء الآن)، وكان مركزها في مناطق القسطلووادي العلاقي حيث كان الأفراد يعتمدون في حياتهم على تربية الماشية إلا أن بعض المجموعات نزحت ولأسباب غير معروفة جنوبا وتمركزت في المناطق المجاورة للشلال الثاني حيث اكتسب أفرادها بعض المهارات الزراعية البسيطة نتيجة لاستغلالهم الجروف الطينية والقنوات الموسمية الجافة المتخلفة عن الفيضان في استنبات بعض المحاصيل البسيطة ، مما أسهم في استقرارهم هناك و قيام مجتمعات زراعية غنية على مستوى عال من التنظيم في منطقة القسطل . وهذا يتضح من التقاليد في المناطق الشمالية من النوبة . وكانت متبعة في دفن الموتى وثراء موجودات المدافن مما يدعو إلى الاعتقاد بوجود ممالك قوية و مع بدايات توحيد ممالك مصر العليا في مملكة واحدة متحدة واجهت النوبة قوة لا تقهر في الشمال بدأت تهدد وجودها واستقرارها . وبازدياد نفوذ وهيبة المملكة المصرية المتحدة اتجهت أطماعها جنوبا صوب النوبة ، في الوقت الذي بدأت فيه المجموعة الأولى تفقد قوتها العسكرية والاقتصادية مما جعلها عاجزة عن تأمين حدودها الشمالية التي بدأت تتقلص تدريجيا نحو الجنوب ، وقد بدا علامات الضعف والتدهور واضحة في آثار هذه الفترة مما دفع بعض العلماء إلى الاعتقاد بوجود مجموعة أخري تعرف باسم " المجموعة الحضارية الثانية " تلت المجموعة الأولى وكانت أضعف منها نسبيا . وبحلول عام 2900 ق.م أصبحت النوبة السفلى بكاملها تحت السيطرة المصرية وخلت تماما من سكانها بعد تراجعهم جنوبا إلى منطقة النوبة العليا ليختلطوا بحضارة كرمة الوليدة ، وظلت النوبة السفلى بعد ذلك مهجورة لعقود طويلة وانقطعت أخبارها خاصة بعد تعرض آثارها ومدافنها الملوكية للحرق والتدمير من قبل جيوش المملكة المصرية . في نفس الوقت الذي كانت تشهد فيه منطقة أخرى من النوبة ميلاد حضارة جديدة ظهرت بوادرها في منطقة مملكة كرمة 3000 ق.م. – 2400 ق.م. )(مادة). وسيطرت مصر مابين 1950 ق.م وحتي 1700 ق.م. حيث كانت النوبة على امتداد تاريخها الطويل عرضة للاعتداءات المصرية على أطرافها الشمالية . وكان من أهم أسباب هذه الاعتداءات الرغبة في تامين الحدود الجنوبية و تأمين طرق التجارة التي كانت تربط مصر بإفريقيا عبر بلاد النوبة ، بالإضافة إلى الأطماع المصرية في ثروات المنطقة المختلفة . لهذا تعددت المناوشات المصرية على حدود النوبة منذ عهود ما قبل الأسر في مصر ، واستمرت على امتداد التاريخ النوبي ، وكانت تنتهي في أحيان كثيرة باحتلال أجزاء منها ، خاصة منطقة النوبة السفلى .
وأول محاولة فعلية لاحتلال النوبة كانت في عهد الأسرة المصرية الثانية عشر عندما غزا المصريون النوبة حتى منطقة سمنة وبنوا فيها العديد من الحصون والقلاع لتأمين حدودهم الجنوبية. ومنذ ذلك التاريخ خضعت النوبة للنفوذ المصري لما يقرب من 250 عاما تمكنت خلالها من الاحتفاظ بخصائصها وهويتها الثقافية. وانتهت هذه السيطرة الأولي عندما تفككت المملكة المصريةالوسطى,وضعفت قوتها مما شجع مملكة كرمة على مد نفوذها شمالها وضم كل منطقة النوبة السفلى في عام 1700 ق.م. وكان عصر السيطرة المصرية الثانية منذ 1550 ق.م. وحتي 1100 ق.م. بعد طرد الهكسوس على يد أحمس مؤسس الأسرة الثامنة عشر حيث تجددت الأطماع المصرية في بلاد النوبة ، وتوالت المحاولات لغزو أطرافها الشمالية ، إلى أن تم إخضاع النوبة بكاملها حتى الشلال الرابع في عهد " تحتمس الثالث " وظل حتي 550 م. وعرف بحضارة إكس . عندما بدأت الثقافة النوبية في التغير اثر دخول مجموعات بشرية جديدة لوادي النيل حيث دفن الملوك في مدافن ضخمة مع قرابين من الرعايا والأحصنة والحمير والجمال وغيرها من الحيوانات . وأخبارهم غامضة لا يعرف عنها إلا القليل.
وقامت مملكتان في منطقة النوبة هذا العصر وهما مملكة البليمي (عند الإغريق) وهم قبائل سكنت شرق النيل وحتى البحر الأحمر وكان العرب يطلقون عليهم البدجا ومملكة النوباديين و هم القبائل المعروفة بالنوبة الآن. وقد سيطر النوباديين على معظم مصر والنوبة السفلى لدى تفكك الدولة الرومانية ، لكنهم اخرجوا منها فاكتفوا بالسيطرة على النوبة السفلى جنوب أسوان. وتمتيزت البليمي بنوع من الفخار ، وتوجد آثارهم الآن في منطقة كلابشة .بعد انهيار مملكة مروي عام 300 م قامت مملكة النوباديين عام 375 م قرب الحدود السودانية المصرية .استمر النوباديين في عبادة الآلهة المصرية القديمة ، كما استخدموا الرموز الفرعونية في الكتابة . واتحد النوباديين مع البليمي لمقاومة الغزو المسيحي القادم من الشمال .ووجدت آثار ثراء دلت عليه موجودات معابدهم في القسطل وبلانة والمتألفة من المجوهرات والسيوف الأفريقية والتيجان والأسلحة . وكان المعبود الأول في النوبة هو الإله ابيدماك وهو مصور في آثارهم برأس أسد .وكانت الصناعة الأساسية في مروي (مادة ) هي صناعة الحديد، وقد دلت الحفريات على الأفران التي كانت مستخدمة في صهر الحديد .
بدأ الاحتكاك بالرومان عندما احتل قيصر مصر بعد هزيمة كليوباترا في العام 30 بعد الميلاد ، عندما أرسل قائده بترونيوس لمنطقة النوبة بهدف السيطرة على مناجم الذهب في عام 24 ميلادية ، إلا أن الملكة النوبية أماني ري ناس تصدت له وتمكنت من إلحاق هزائم متلاحقة بجيشة في أسوان والفنتين . ولكن تفوق الجيوش الرومانية لم يمكنها من الصمود طويلا ، فانسحبت إلى الجنوب ليحتل الرومان النوبة السفلى بينما ظلت النوبة العليا تحت سيطرة مملكة مروي . كره النوبيون الرومان ، ووجد تمثال لراس القيصر اوغسطس مدفونا تحت عتبة أحد المعابد بعد عقد اتفاق مع الرومان في مصر أمكن للنوبة الاستمرار في مناطق أسوان ، مما أدى إلى تسهيل التجارة وانتقال الثقافة والفنون النوبية لمصر . ( أنظر : مروي . نباتة . كرمة .) وفي النوبة تطورت عبادة الإله آمون إلي أشكال آمون التشبهية بالإنسان وبرأس الكبش في المعابد النوبية ولاسيما في مملكة مروي (مادة) حيث ظهر التمثيل التشبيهى الإنسانى لآمون في الآثار الكوشيَّة حتى نهاية مملكة مروى نتيجة اقتباس هذا الشكل من التصوير الإيقونى له في طيبة بمصر ولاسيما عندما كانت كوش خاضعة للملكة الحديثة المصرية . وظهرت هذه الصورة البشرية للإله آمون في الأيقونات المروية المتأخرة . و تؤكد هذه الصور حرص المصريين علي أن يوجدوا بكوش في جبل البركل عبادة روح (كا) آمون الطيبى، وأنهم إعتبروا آمون النباتي واحداً من الأشكال التعبدية لآمون طيبة بوصفه إله الدولة في مصر. وعد آمون في النوبة كاءً (روح) لآمون في طيبة إنما تدعم الفكرة القائلة بأن عبادته كانت تواصلاً منطقياً لعبادة آمون في مصر. وفي النوبة ظهرت أيقونات Icons لآمون الكبشى الرأس ولاسيما في أيقونات المعبد الرسمى مما يدل أنه أصبح إلها رسميا في عبادات النوبة . لهذا ظهرت تماثيله في شكل آمون الكبشى الرأس مع قرص الشمس والصل على الرأس في أبى سمبل و المعابد السودانية القديمة.وكان آمون في مصر قبل ظهور الأسرة 18 بها ،مرتبطاً بالأوزة أو الحيَّة لكن ليس بالكبش أبداً. الكشف في مقابر كرمة عن قرابين حملان، ونعاج، وكباش متوجة بموضوعات كروية أو بريش نعام بدأت تشير إلى أن تلك الحيوانات قد تكون ألهمت الشكل الكبشي الجديد لآمون . فقبل الإحتلال المصرى ظهرت عبادة محلية للكبش في النوبة ولاسيما في كرمة (مادة) .وظهور آمون كبشى الرأس يرمز لإتحاد آله مصر آمون مع إله كوش الكبش .وهذا الإتحاد أدي إلى خلق أشكال جديدة لآمون. فظهرت في الإيقونات الرسمية والتماثيل منذ حكم الرعامسة في شكل آمون كبشى الرأس في كل من كوش ومصر. وتطورت عبادة آمون بعد دخولها للنوبة. ففي معبد أبوسمبل يلاحظ صل ضخم امام آمون .وهذاالشكل لم يلاحظ في المعابد المصرية . وأصبح الصل الضخم سمة نوبية مميزة لآمون في البيئة السودانية . و ظل آمون الكبشي معبودا محليا للنوبة ، بينما ظل آمون البشري معبودا بمصر الفرعونية .وعبادة آمون في النوبة تمَّ تطويرها عبر إستعارة العديد من الأفكار والسمات الإيقونية من الثيولوجيا المصرية؛ لكنه على كل ومع مرور الوقت تمَّ نسيان الأصل المصرى لآمون، وإختفت الكثير من أشكاله المصرية ووضع العديد من الصور الإيقونية الجديدة لآمون كوش (مادة) الكبشي في المعابد والبيئة السودانيَّة القديمة.والتشابه القوى بين صور آمون في مصر والنوبة كانت سبباً للتاثير المتبادل وللإحلال المتبادل القادم من الجانبين. مارس آمون الكوشى تأثيراً على عبادة آمون في مصر. أتاح الخلق الجديد إمكان تركيب نظاماً ميثولوجياً جديداً عكس نزعات تطور الدولة السودانية القديمة. ومن ثم نجد أن العبادة بالنوبة كانت مرتبطة بتطور العبادات الفرعونية بمصر .لهذا مرت بمراحل مختلفة . ففي عهد أمنوحتب الأول أعاد إحتلال النوبة السفلي وشيد هياكل بالقلاع المصرية للإله حورس Horus ولما توسع بعد الشلال الثاني أوجد معبودا جديدا سماه حورس سيد النوبة . وأيام حكم حتشبسوت وتحتمس الثالث وأمنحوتب الثاني أدخلت معابد جديدة بالقلاع وخارجها ومن بينها المعبد المزدوج لآمون – رع ،و رع – حارختي . وتم إدماج حورس سيد النوبة مع آمون – رع . وغيرها من الآلهة الإندماجية التي صورت مراحلها علي المعابد المصورة ، وفي عهد رمسيس الثاني انتشرت صور لعبادة الملك وبجواره الآلهة الثلاثة الرسمية آمون – رع ، و رع - حاراختى، وبتاح - تاتجينان ، مع إنتشار الأشكال المقدسة للحاكم. . ففى أواخر الأسرة 18 والأسرة 19، اعتبر آمون-رع في النوبة بجنوب الشلال الثانى معبوداً رئيساً, حيث صورت آلهة مصر وآمون في المقدمة و يتبعه آلهة حورس في النوبة. وتعتبر الأربع مدن الكوشية الرئيسية القديمة مدنا حضارية حيث كان يمارس بها الطقوس الدينية.
ينقسم النوبيين الحاليين إلى الكنوز، و الفديجا، و أيضا نوبيين جبال النوبة. وكان اهل قرية الجنينة والشباك وهي من أهم القراى النوبية التي شاركت في حل العديد من المشاكل بين البلاد وبين المجتمعات وذلك كان يحدث قديماً قبل الهجرة كما كانت الجنينة والشباك تتحدث اللغة النوبية وكانو مشهورين بلشعر النوبي شعر المدح و شعر الزم كثير من انواع الشعر

khalil eisa 03-12-2009 04:42 PM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
الموضوع ادناه كتب من وجه نظر قبطيه وقمت بنقله لانه يقدم بعض الممارسات التى انتقلت الى حاضرنا من فتره النوبه المسيحيه وهذا تناول تاريخى وتوضحيى لتعم الفائده

http://74.125.77.132/search?q=cache:...&hl=en&ct=clnk



النــــــــــوبة الفرعونية
http://74.125.77.132/image/497.jpg
يقع أقليم النوبة جنوب مصر وهو شمال السودان على ضفتى النيل وله تاريخ يمتد إلى خمسة ألاف سنة .ويقع هذا الأقليم اليوم ما بين أسوان والخرطوم العاصمة السودانية ويحدها البحر الحمر من الشرق والصحراء الليبية من الغرب وأشتهر سكان هذه المنطقة بممالك ذى حضارات متقدمة
الجزء الشمالى من النوبة مع الحدود الشمالية عند شلال أسوان عرفت بأسم واوات Wawat
وفى الطرف الجنوبى عند الشلال الثانى ( بحيرة ناصر الآن ) عرفت عند المصريين بأسم بلاد كوش Cush - وعرفت بأسم أثيوبيا Ethiopia عند اليونان القدماء Greek
وأسم النوبة "Nubia" فيعنى باللغة القبطية نوب "nob" وتعتبر منطقة النوبة هى المنطقة التى كان قدماء المصريين يجلبون الذهب من مناجمها لهذا أطلقوا عليها ارض الذهب
The most known examples of Nubian state structures is the local kingdom of Cush, and the Cushite dynasty ruling over Egypt for 60 years in the 8th and 7th centuries BCE.
The inhabitable areas of Nubia of ancient times was at one time too narrow to sustain strong states, and at the same time Nubia was so close to the rich Egypt that it saw numerous invasions.
*************************************************************************************
تمتد جذور العادات المسيحية إلى العصور المسيحية التى كان يؤمن بها جدود السودانيين قبل إرغامهم عن طريق الحرب إلى إعتناق الإسلام والأب الدكتور جيوفانى فانتينى فى مؤلفه القيِّم (تاريخ المسيحية فى الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث) (1) .وقال كمال الجنزولى : قام بتدوين ورصد بعض العادات السودانية التى ترجع إلى العصور التى كانت السودان كلها تدين بالمسيحية .
1- المعمودية وفرحة الإيمان بدخول الطفل إلى المسيحية(1) .وقال كمال الجنزولى : "حرص الأهالى من المستعربين المسلمين فى أغلب المناطق النيليَّة بين وادى حلفا والخرطوم على ممارسة طقس أربعين المولود الجديد ، حيث تحمله الأم إلى النهر ، ترافقها زفة من النساء يغنين ويزغردن ويلوِّحن بأغصان النخيل ، فتغسل وجهها ويديها ورجليها ثم تفعل الشئ نفسه للوليد. ولهذه الممارسة أصل فى ما يعرف عند المسيحيين بعماد الطفل بالغطاس ، وفى تقليد أربعين الولادة كما رسمه (سفر اللاويِّين) ، وما يزال متبعاً فى بعض الكنائس الشرقيَّة بمصر وأثيوبيا ، وربما أدمجت فيه طقوس مسيحيَّة أخرى كطقس (دخول الوالدة إلى الكنيسة).
وشبيه بهذا طقس (ماريا) ، بعد الولادة بيومين أو ثلاثة ، حيث تحمل القابلة الوليد فى زفة مماثلة ، فى بعض قرى النوبيين (الحلفاويين والسكوت والمحس والدناقلة) ، وتحمل امرأة أخرى طبقاً مصنوعاً من الأعشاب توضع فيه أدوات التوليد ، ونفايات البيت ، وقرص من الخبز ، فيرمى هذا الطبق بمحتوياته فى النهر . ثم بعد الفراغ من عملية غسل وجه ويدى ورجلى الوليد ، أو تغطيسه فى الماء مع ترديد عبارة "أغطسك غطاس حنا" ، تبركاً بيوحنا المعمدان ، تعود الزفة بشئ من ماء النهر ليحفظ فى البيت بضعة أيام قبل دلقه. وأصل هذا التقليد موجود فى طقس رتبة المعموديَّة ، وفى نقل المسيحيين بعض الماء المبارك لحفظه فى البيوت.
ويُضحَّى فى مثل هذه المناسبة بذبيح لا يكسر منه عظم. كما يُطبع على جدار البيت رسم كفٍّ مغموسة فى دم الضحية. ويرى الأب فانتينى فى ذلك أثراً من ذبح الحمل الفصحى عشيَّة الفصح المجيد كما ورد فى العهد القديم. أن (كفَّ الدَّم) هذه ما تزال تطبع طلباً للبركة ، وأكثر ذلك على أبواب العقارت والسيارات المشتراة حديثاً.
وفى بعض قرى الشمال يستدعون طفلاً حسن الأخلاق ، ويجعلونه يمضغ بعض التمر قبل أن يطلبوا إليه مس شفتى الوليد بلسانه ، أملاً فى أن تنتقل إليه الأخلاق الحميدة مع حلاوة البلح. وفى هذا أيضاً أثر من التقليد الكنسى الذى يُطلب بموجبه عرَّاب (أشبين) لمعموديَّة الوليد يضمن له تربية مسيحيَّة حال وفاة والديه أو غيابهما.
2 - الإستغاثة بالقديسة العذراء مريم وفى حال تعسُّر الولادة فى بعض قرى النوبيين تستغيث النساء ابتهالاً ، باللغة النوبيَّة ، لماريا (السيدة العذراء) لتيسير الأمر على الأم.
3 - إستعمال إشارة الصليب وقال السيد ابراهيم احمد (السودان فى رسائل ومدونات Sudan Notes and Records) ، عام 1938م : " أن الأطباق التى يزيِّن بها النوبيون واجهات منازلهم لإبعاد ( العين الشريرة - عين الشيطان ) تشكل ، فى حقيقتها ، إشارة الصليب " .
ويرسم أهل المصاب بمرض خطير ، فى بعض مناطق جبال النوبا ودارفور ، إشارة الصليب بزبل البقر على صدره.
وأيضاً إذا ذهبت أم بطفلها إلى مكان لم يزره من قبل ، ترسم على جبينها وعلى جبين الطفل إشارة الصليب ، ويسمونه (برشام) فى بعض لغات الفور (السودان فى رسائل ومدونات ، 1928م).
كما يشمل احتفال الزفاف عند بعض الفور ذبح ضحية ، وقيام شيخ القرية برسم إشارة الصليب بدمها ، أو ببعض الدهن ، على جبينى العروسين ، فى طقس أشبه (بحفلة الاكليل) عند المسيحيين. ويعاد هذا الطقس على العروسين عندما يرزقان بطفل. وفى اليوم السابع للولادة ، عند بعض الفور أيضاً ، ترسم إشارة الصليب بالكحل على جبين الوليد.
أما قبائل جنوب النيل الأزرق فتمارس طقس رسم إشارة الصليب بفحم الحطب على جبين الوليد ، وبالتراب على صدور الفتيان المرضى أو المصابين بالاعياء كما يحدث فى قرى مصر .
مستعربين مسلمين كثر اعتادوا أن يعلقوا بما يسمى (المشاهرة) على الحائط مباشرة فوق رأس الأم النفساء طوال مدة رقادها ، والصليب مكون أساسى لها
4- الأسماء المسيحية فى النوبة والسودان - نلاحظ أن أسماء النوبيون يدخل فيها أسماء هي أقرب إلى المسيحية مثل :- إسحاق وإلياس وبنيامين وعيسى وموسى ومريم وسُفْرة وغيرها.
ونلاحظ أيضاً أسماء بعض القرى التى يرجع أصلها إلى العصر المسيحي . والاسماء واضح أنها قبطية رغم أن له قراءات أخرى. فمثلاً :
قرية المحرّقة، واسمها يقترب اسم دير المحرّق بالصعيد المصري .
وقرية ماريا. وفي قرية توماس نجد نجع ماريا.
ونجع "بهجورة" بتعطيش الجيم. وفي صعيد مصر قرية "بهجورة" بدون تعطيش الجيم . وقد خرج من هذه القرية الأديب السكندري الصعيدي نعيم تكلا رحمه الرب ، وايضاً جورج البهجوري الفنان الشهير .
وفي قريته بهجورة توجد عائلة سمراء . ولا يعلم أحد من أين أتت هذه العائلة ؟ هل هذه العائلة فى الأصل من قرية بهجورة الصعيدية وهاجر أحد من هناك إلى قرية توماس، أم العكس ؟
وأسم توماس جرس مقارب لاسم توماس المسيحي ، رغم أن هذا له أكثر من قراءة. مثلاُ "تو" أي الابن أو الأرض، و"ماس" أي الطيب، فيكون اسم القرية الابن الطيب أو الأرض الطيبة، لكن اسمها المسيحي لا يمكن إغفاله. وقرية أمباركاب، أي الأنبا ركاب. وهكذا يمكنك أن تقرأ الأسماء القبطية باللغة العربية التى أطلقت على القرى النوبية
وبالرغم من أن أصل قبائل النوبيين ضارب فى التاريخ الفرعونى المصرى وهذا يكفيهم فخراً
ولكننا نجد فى العصور العربية كان هناك قطاع طرق من العرب أطلقهم حكام مصر فى هذه المناطق ليستلبوا ثروتهم وقتلوا رجال النوبة وأخذوا نسائهم سرايا ونكحوهم , وبدلاً من خجل قبائل النوبة مما حدث لجداتهم نجدهم يتفاخرون بإنتمائهم للعرب المسلمين الذين نكحوا نسائهم فقبائل البشارية تدّعي أنها من سلالة بشّار بن كاهل من قبيلة الكواهله التي تنحدر من نسل الزبير بن العوام ، وقد يقولون. أنهم من نسل بشر بن مروان بن اسحق بن ربيعة.
أما قبائل العبابدة يدّعون أنهم من سلالة عبّاد الثالث وهو من حفدة الزبير بن العوّام "أيضاً!" مع أنه فى الحقيقة أن البشارية والعبابدة أصولهما من قبائل البِجّة التي وازت الفراعنة والنوبيين في بدايات سلم الحضارة، وتداخل نسبهم من النوبة قديماً. والبجة لهم شبه بالمجموعة ما قبل الأسرات المصرية. ولهم تاريخ مرصود وأطلقوا عليهم قديماً اسم البليميين،
وقبائل ميجاوي وهي كلمة فرعونية تعني الرجل المحارب، وهذا فخر كبير. وهم حاميون ويقال أنهم من سلالة أولاد كوش بن حام مثل النوبيون.
حدث اتحاد في بلاد النوبة بين الممالك النوبية وهي مملكة نوباتيا وعاصمتها فرس في النوبة السفلى بين الشلال الأول والثاني ومملكة مقرة عاصمتها دنقلا في النوبة الوسطى بين وادي حلفا وأبو حمد ومملكة علوة عاصمتها سوبا في النوبة العليا ونوباتيا قامت عام 540م على يد الملك سليكون وفي البداية اتخذ العاصمة في كلابشة ثم انتقل الى بلاد فرس على حدود السودان واما النوبة العليا عندما سقطت عام 1404 مملكة علوة على يد الفونج انتقلت العاصمة الى سنار لتسمى المملكة الزرقاء.
قاد شمس الدين أخى صلاح الدين الأيوبى بحملة حربية بالهجوم على بلاد النوبة وقامت بتخريب واسع النطاق شمل دير القديس سمعان ياسوان وكنيسة ابريم بالنوبة , وسبى أهالى تلك المنطقة وأسرو الأسقف القبطى المصرى وباعوه عبداً كما باعوا الباقيين فى أسواق العبيد
وحينما قام علماء الآثار بعملية إنقاذ آثار النوبة قبيل بناء السد العالى عثروا خلال حفرياتهم على بقايا كنيسة أبريم كما عثروا على عدد من الكنائس بعضها أطلال وبعضها يكاد يكون سليما وهذا دليل على تحطيم بعضها وفقدان الكنائس الأخرى شعبها لأن الحملة الحربية الإسلامية باعتهم فى أسواق النخاسة .. راجع كتاب سوريال عطية عن تاريخ المسيحية الشرقية ( ابللغة الإنجليزية ) ص 95
عثرت البعثة البولندية للآثار برئاسة البروفوسير كازيمير ميخالوفسكى (1) Prof Kozimiers michalowsk أثناء تنقيبهم فى منطقة النوبة ليحاولوا إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الآثار فى المنطقة التى ستغمرها مياة النيل بعد الإنتهاء من بناء السد العالى فى بلدة فراس (2) Faras وقف المنقبون مذهولين عندما وجدوا أمامه كنيسة نوبية كاملة وقد زينت جدرانها بالأيقونات الملونة التى حفظت الرمال وهواء الصحراء الجاف بهائها , حتى ليتخيل المرء أن العمال قد أنتهوا تواً صناعتها .
وقد بدأت البعثة البولندية تنقيبها على أثر النداء الذى وجهته هيئة اليونسكو إلى العالم لإنقاذ آثار النوبة سنة 1960 م .. وفى فبراير سنة 1963م عثرت على هذه الكنيسة وغيرها من الاثآر المسيحية النوبية القبطية , كما لاحظت البعثة أن بعض هذه الكنائس كانت أصلاً معابد فرعونية لأن الأيقونات المسيحية كانت محاطة بزخارف فرعونية هيرغلوفية أو بصور الالهة القديمة ربما كانت هذا الأمر فى المرحلة الأولى من التحول إلى المسيحية فى النوبة .
ونشرت هذه الإكتشافات الأثرية فى جميع الصحف العالمية ومن بينها صنداى تايمز (3) The Sunday Times Magazine - July 14- 1963 pp1-11راجع أيضا قصة الكنيسة القبطية الكتاب الثالث د/ أيريس حبيب المصرى ص 90- 91 وذكرت الصنداى تايمز أن الأيقونات التى تم العثور عليها أيقونات بيزنطية , وقالوا أن النوبة ظلت على صلتها ببيزنطه وأنقطعت صلتها بمصر !! وأن بيزنطة هى التى بشرت النوبة بالمسيحية , وكان التناقض واضحاً فى كلمات نفس المقال لأنهم قالوا : أن كنيسة مصر القبطية أرسلت بعثات تبشيرية للنوبة ..
إلا أنه يمكن القول أن الفن البيزنطى هو إحدى فنون الأيقونات التى تميز عائلة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية , وهم حوالى 11 كنيسة أرثوذكسية تجمعها هذه الكلمة , ولشهرة وأوربية الكنيسة البيزنطية لأنها كانت مركز الأمبراطورية البيزنطية أطلق على فن الأيقونات بالفن البيزنطى , وكل كنيسة لها طقسها وفنها المتميز عن الكنيسة الأخرى وهذا راجع إلى الحس والثقافة الوطنية لهذا نجد تشابها فى النظام العام لفن الأيقونات فى الكنائس الشرقية الأرثوذكسية ولكن فى التفاصيل الدقيقة نجد هناك إختلافات كثيرة من ناحية المقاييس بين الوجه والجسم والألوان وطبخها وغيرها من التى يستخدمها فنانوا كل كنيسة , لهذا نجد إختلافاً كبيراً بين فن الأيقونات فى الكنائس اليونانية الأرثوذكسية البيزنطية , وفن الأيقونات فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وحتى فن الأيقونات فى الكنيسة النوبية التابعة للكنيسة القبطية تختلف عنهما
سقوط مملكة النوبــــة المسيحية فى يد الإسلام فى عصر الظاهر بيبرس
وحدث عندما كان الملك الظاهر بيبرس فى الشام يحارب التتار أن تولى على ممالك النوبة ملك اسمه داود , تصرف الملك داود تصرفاً أحمق غير محسوب عواقبه حيث أنه أستشار رجاله الغير مخلصين فأقدم على غزو أقليم اصوان وقام رجال جيشة بأضرار عظيمة فى تلك البلاد , ولم يدر الملك النوبى داود أنه جلب على نفسه وبلاده الأخطار حيث كانت أنظار الملك بيبرس والمماليك موجهه نحو الشام والتتار فى سوريا وآسيا الصغرى (الأناضول) لفت الملك النوبى نظر المماليك إليه وإلى بلاده , ويظهر أن المماليك جلبوا أعداد كبيرة جداً من العبيد بعد غزو الملك الظاهر بيبرس لمناطق الأناضول (تركيا حاليا) .
فقام الأمير المملوكى فى قوص فى الحال بالأنتقام والأخذ بالثأر فجرد حملة قوية وغزا بلاد النوبة وتوغل فيها حتى وصل إلى أقليم دنقلة وصار ينهب البلاد التى يغزوها ويمر عليها فى طريقة , ثم أسر العديد من الأسراف وأمراء النوبة وكان بينهم والى أقليم نوبيا الشمالى .
كيف عامل الملك الظاهر بيبرس الأسرى النوبيين
ولما رجع الملك الظاهر بيبرس إلى القاهرة بعد أن غزا أرمينيا وقضى على الباطنيين وهزم التتر , قدم له مماليكه أمرأة من النوبة من أشراف الأسرى علامة على الظفر وتذكاراً لأنتصارهم بغزو النوبة , وقدموا له الأسرى النوبيين فعاملهم بالقسوة والوحشية المعروفة عن المماليك حيث أمر بقطع كل واحد إلى شطرين .

خيانة فى صفوف النوبيين تؤدى إلى وقوع النوبة المسيحية فى يد الإسلام
وهكذا كان تصرف داود ملك النوبة وبالاً عليه وعلى رجاله وعلى بلاده , وتعلق مسز بوتشر فى كتابها تاريخ الأمة القبطية مسز أ. ل . بتشر فى تاريخ الأمة القبطية الجزء الثالث ص 256 على تصرفات هذا الملك : " ويظهر أن ذلك الملك كان غير محبوب من شعبه حتى أنه فى سنة 1275 م (674هـ ) قام شيكندر ( يحتمل أن هذا الأسم هو تحريف إسم إسكندر) أبن اخيه الذى كان ولى عهده ووارثه فى الملك كأحكام التقاليد والنظام النوبى وإلتجأ إلى حكومة المسلمين بقيادة المماليك الملك الظاهر بيبرس , وخان إيمانه المسيحى وخان أهله وناسه وخان وطنه وباع بلاده للأسلام , وبالطبع فرح بيبرس للجوءه إليه وأستغل هذه الفرصة المناسبه وأرسل جيشاً كبيراً تحت قيادة أثنين من كبار أمرائه لغزو النوبة , وكان الغزو بحجة تأييد حقوق الوراثة وأعطائها إلى شيكندر وكان هذا سببا ظاهراً ولكن الحقيقة التى أنجلى عنها هذا الغزو كانت ضم بلاد النوبة إلى المملكة التى أسسها المماليك بقيادة ملكهم الظاهر بيبرس" .
فقابل النوبيون جحافل جيوش المماليك الغازية المدربة فى الحروب مع التتار وحاربوهم بشجاعة منقطعة النظير لكنهم هزموا أخيراً وتقدم جيش المماليك فى اتجاه القرى والمدن فى داخل البلاد وصاروا يقتلون ويأسرون كل من كان يقابلهم فى طريقهم وأجبر والى الأقليم الجنوبى على الخضوع والإعتراف بشيكندر ملكاً عليه بدل داود وسمح له بإداره حكومة البلاد .
أما داود فقد جهز جيشا كبيراً وقاده بنفسه وهاجم جيش المماليك ولكنه أنهزم وأسروا امه وأخواته وفر هو من أمام المماليك , ونودى بـ شيكندر ملكاً لبلاد النوبة بدل داود بشرط خضوع إستسلامية للمماليك هى :-
أولاً : أن يتنازل لسلطان مصر عن أقليم نوبيا الشمالى ( وهذا الأقليم هو ربع بلاد النوبة وتعتبر أراضيه من أكثر أراضى النوبة خصوبة ) .
ثانياً : أن يعيد تقديم الجزية القديمة وهى 400 عبد ( ملاحظة : كانت هذه الجزية قد تخلصت منها النوبة لمدة قرنين - وهى الجزية التى فرضت عليهم منذ الغزو العربى الإسلامى وكانت ترسل لوالى مصر العربى المسلم بدلا من المماليك مع ثلاثة أفيال وثلاثة ظرافات وخمسة نمور مخططه ومائة هجين ثور )
ثالثا : يطلق كل الأسرى الالذين اخذهم داود عند حملته على أصوان
رابعا : أن يرسل للملك الظاهر بيبرس كل أموال وذخائر ومواشى الملك داود والأشراف الذين ماتوا فى الحرب .
خامساً : أن يقبل تأسيس وكالة سياسية فى دنقلة عاصمة البلاد ويقيم فيها نواب مسلمين ممثلين عن حكومة المماليك فى مصر لمراقبة جمع الجزية المستحقه للملك الظاهر بيبرس .
سادساً : أن يقوم الرجال المسلمين الذين أسرهم داود فى حملتة على أصوان بهدم الكنيسة التى بناها داؤود سئ السياسة وهذا نص من نصوص معاهدة الإستسلام , وأخذ الأمراء كل العطايا التى وهبها ملك النوبة للكنيسة عند إكمال بنائها وتقدر بثلاثة عشر ألف دينار .
ومن ذلك الحين صار هدف المماليك إسقاط الممالك المسيحية فى السودان وهو الشغل الشاغل والمسئلة الوحيده التى تشبع نهم المماليك فى الأنتصارات العسكرية وإظهار شجاعتهم .
ومن وجهه النظر الخرى كان جمع الرقيق للجزية التى فرضها المماليك أوجدت الفوضى والتفرقة فى الداخل بين الممالك واسس خصومات وأو جدت حروب داخليه وفسد النظام الحكومى النوبى نتيجة للتدخل الخارجى , ولذا تعسر وجود حكم قوى فى السودان , وبدأت الممالك السودان تسقط الواحده وراء الأخرى , وكان سكان بلاد النوبة السودان الآن معظمهم أقباط ولولا تلك الخيانة ومعاهدة الإستسلام الإسلامية المخجلة وجمع الرقيق الأمر الذى كان مثل السوس ينخر فى عظام تلك الممالك لكان من المنتظر أن تنهض تلك الممالك المسيحية مرة أخرى كما حدث من قبل وتكافح الغزو الإسلامى بدلً من السقوط الأبدى وكان وقوع الأقليم النوبى الشمالى من النوبة فى يد المماليك أكبر ضربة لهذه المماليك
وعندما وضع المماليك يدهم على الممالك المسيحية خيروا اهالى السودان بين ثلاثة إختيارات الإسلام والجزية أو القتل فإختار الأهالى المسيحيين الأقباط دفع الجزية وصار كل ذكر يدفع عن نفسه دينارا واحداً كل سنة .
وإحتل جيش المماليك مدينة دنقله سبعة عشر يوما فقط إذ بعد أن وقع الأمراء المماليك المعاهدة مع شيكنتر ملك النوبة الجديد عادوا بجيشهم إلى مصر تحت قيادة أمير أسمه أق سنقر القرغى سنة 674 هـ

khalil eisa 03-23-2009 08:01 AM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
http://dvd4arab.maktoob.com/showthread.php?t=70921

( المومياء ) وكيفية تحنيطها بالإضافة الى تعريفات مهمة



إكتشاف سر تحنيط الفراعنة: أجرى باحثون من علماء الكيمياء بجامعة بريستول البريطانية التحاليل علي 13عينة من المواد التي استخدمها قدماء المصريين في تحنيط مومياواتهم. وأظهرت التحاليل وجود خلطات من الدهون الحيوانية والزيوت النباتية وشمع العسل والأصماغ النباتية. ومزيج من مواد رخيصة وثمينة ونادرة في ذلك الوقت مثل زيت الأرز والعرعر اللذين كانا يستوردان من خارج مصر. وكان الفراعنة قد طوروا أساليب التحنيط طوال 2300سنة من العصر الفرعوني. بإضافة مكونات قاتلة للجراثيم لحماية المومياوات من التحلل. وقال الدكتور ريتشارد إيفرشيد والدكتور ستيفن باكلي إن الزيوت النباتية والدهون الحيوانية كانت من المكونات الأساسية لمواد تحنيطمومياء الميت وقد كان قدماء المصريين يؤمنون بفكرة الحياة بعد الموت. و الإنسان لن يبعث في الآخرة إلا بعد عودة الروح 0(كا) إلى جسده.


المومياء


المومياء Mummyعبارة عن جسد أو جثة محفوظة والتي - بحمايتها من التحلل إما بطرق طبيعية أو إصطناعية - حافظت على شكلها العام. وتتم عملية الحفظ إما بالتجفيف التام ، التبريد الشديد ، غياب الأكسجين أو إستخدام الكيماويات. وتطلق لفظة مومياء علي كل البقايا البشرية من أنسجة طرية. والتحنيط قد يكون موجودا في كل قارة لكن الطريقة ترتبط بطريقة قدماء المصريين لهذا ينسب إليهم .وكانت أول دراسة للمومياوات كانت في القرن 19.

أشهر الموميائات هي تلك التي حنطت بشكل متعمد بغرض حفظها لفترات طويلة، وخاصة تلك المومياوات التي تعود لفراعنة المصريين القدماء. آمن المصريون القدماء بأن الجسد هو منزل الكا ، احد العناصر الخمسة التي تشكل الروح ، الأمر الذي جعل من حفظ الجسد ضروريا من أجل الحياة الأخرى التي كان المصريون يؤمنون أن الإنسان ينتقل إليها عند وفاته.

ترتبط المومياوات بالأساطيروالمحنطات المصرية. لكن إكتشفت مومياوات عديدة محفوظة تم العثور عليها في كل أنحاء العالم و بكل القارات حيث إتبع التحنيط mummification.

الأصل اللغوي لكلمة مومياء

يعتقد ان كلمة مومياء أصلها كلمة فارسية ومعناها البيوتيمين bitumen وذلك لسواد أجسام قدماء المصريين المحنطة ، وهذا يرتبط بالرأي الذي يربط بين كلمة مومياء الفارسية التي تعني الإسفلت أو الزفت ، ويقصد بها تلك الطبقة من المادة السوداء اللزجة التي تتكون على الأجسام الميتة.

ورأي آخر يرى ان الأصل هو الكلمة القبطية "مم" التي تعني شمع ، والذي كان يستخدم في عمليات التحنيط.

المومياوات المصرية

ليس المومياوات المصرية مجرد لفائف من قماش الكتان تلف بها الأجساد الميتة فقط . ولكنها طريقة لوجود بيوت دائمة للأرواح . وهذه طريقة تحايلية علي الموت . وكان ينتزع في التحنسط المخ من فتحة الأنف ويفرغ الأحشاء من البطن والصدر وكان الجسم المفرع ينقع في الملح ويجفف . وكان الجلد الجاف يعالج بخليط من الزيوت والراتنجات (أصماغ). ووجد أن مومياء كانت تلف بعشرات الأمتار من قماش الكتان لتصنع منها ملابس الميت في حياته الأخري الأبدية . وكان يتلي عليها التعاويذ وتمارس عليها الطقوس قبل الدفن وكان يدفت نعه الطعام والشراب وكل ما سيحتاجه ليعيش حياة هنية بعد الموت . وكانت تدفن المومياوات في لحود برمال الصحراء المترامية والجافة لإمتصاص السوائل من الجسم وتجفيفه لحفظ الجلد والأظافر والشعر بعيدا عن ضفتي النيل حيث الزراعة. وكان الموسرون يدفنون في المقابر المشيدة . وكان قدماء المصريين يلفون الميت بقماش الكتان المغموس في الراتنجات منذ3400سنة ق.م. .

المومياوات في أمريكا الجنوبية

كان التحنيط يمارس أيضا في جنوب أمريكا قبل قدماء المصريين بآلاف السنين . فلقد تم العثور علي رأس الصبي شينكورو علي ساحل صحراء أتاكاما اشمال شيلي وجنوبي بيرو وكان التحنيط تقوم به جماعة شينكورو التي كانت تمارس صيد السمك التي لم يكن لها سمات حضارية سوي التحنيط . فمنذ6000سنة ق.م. كان التحنيط بإعادة بناء جسم الميت بعد إنتزاع اللحم من جسم الميت والأحشاء الداخلية والجلدوالمخ . وكانت العظام تجفف بالرماد الساخن . ثم يعاد تشكيله بربطه بأغصان لتثبيته وحشوه بالأعشاب وكان يغطي بالجلد ويرقع بجلد طائر البيلكان أو سبع البحر. ويغطي الجلد بطبقة ثخينة من عجينة الرماد ويوضع قناع من الطين علي الوجه ويدهن بأملاح المنجنيز السوداء أو بالمغرة الحمراء ليصبح نسخة مشابهة للميت . وكان يعاد طلاء القناع . ومعظم مومياوات شينيكورو من الأطفال والأجنة . لهذا كانت النسوة أول من قمن بالتحنيط للإحتفاظ بأبنائهن . ولقد ةظل التحنيط بواسطة الشينكورو في حضارات بيرو قبل مجيء الأسبان ولاسيما في غابات أريزونا المطيرة والمناطق الصحراوية . وكانت الأجسام المحنطة كانت في وضع القرفصاء حيث كانت الركبة مشدودة تحت الذقن واليدان موضوعة قرب الوجه وكان الفكان فاغرين. وكانت المومياء تغطي بالقماش . وهناك مومياوات الجليد ترجع لعصر الإنكا حيث تحتفظ الجبال فوق قممها الجليدية بالقرابين البشرية التي تصبح مومياوات محفوظة بالتجميد . فلقد عثر مؤخرا في الجليد فوق جبال الإنديز علي 100 مومياء مجمدة و محاطة بالذهب والفضة والعطايا لتصحبها للآلهة .وعندما إستعمر الأسبان المنطقة نهبوا الذهبوالفضة وجردوا المومياوات من ملابسها في منطقة جواش منذ عام 1532ومنعوا المواطنين من حفظ أرواحهم

مومياوات أوربا و أمريكا الشمالية

معظم مومياوات أوربا وأمريكا التي وجدت قد حفظت طبيعيا كرجل الجليد التي حفظت جثته بالتجميد في جبال الألب عند الجدود النمساوية الإيطالية منذ 5000سنة و8جثث مجمدة عثر عليها لنساء وأطفال في ملابسها الجلدبة المحكمة في ثلاجة جرينلاند عمرها 500 سنة . ووجدت مومياوات للسلت (مادة) بشمال غربي أوربا حيث البيئة حامضية مما حافظ علي الأنسحة وجعل الجلد لونه بني غامق .وترجع لعصر الحديد (400ق.م. –400م.) . ومعظمها مهشمة جماجمها ومخنوقة أو بالحلق فتحات طولية وكانت قد قدمت كقرابين .


مومياوات آسيا

هناك مومياوات لها ملامح فوفازية بشعرها الأحمر وملابس التتر عمرها 3500سنةوقد عثر عليها بصحراء تكلا ماكان بالصين . وكان قد عثر علي مومياء لسيدة في ثلاجة الطاي علي حدود سيبيريا مع منغوليا . ولقد تم العثور علي مومياوات في آلاسكا وجنوب غربي أمريكا وإبطالياواستراليا .وقد عثر علي مومياوات بكهف خلفتها قبيلة إيبالواIbaloi بمدينة كابايان الواقعة بإقليم بنجويت بشمال الفليبين منذ مئات السنين وبالتحديد منذ القرن 12وحتي مجيء القساوسة الأسبان في القرن 16 . وكانت المومياوات في وضع القرفصاء كالجنين في أكفانها الخشبية ومعظمها أفواهها ممطوطة كأنها تتحدي الموت. . وكان الأثرياء يحضرون لموتهم بإختيار مقابرهم التي سيدفنون فيها فيما بعد موتهم ولاسيما ولو كانوا يعانون من مرض الموت أو بلغ بهم العمر عتيا . وكان يعطي لهم محلولا ملحيا وهم أحياء لأنهم كانوا يعتقدون أنه ينظف الأحشاء الداخلية . . وبعد موتهم كان الإبن الأكبر ينفث دخان الطباق في فم أبيه الميت ليطهر الأنسجة ويحفظها . لهذا المومياوات أفواهها فارغة. ثم تخلع ملابس الميت ويغسل بالماء العذب ويوضع فوق كرسي ويقيد به رأسه وظهره. ويوقد نار هادئة لتجفف جسد الميت . وكان يوصضع إناء تحته لينزل به السوائل التي يعتقد أنها مقدسة فلا تهدر بل يحافظ عليها وعندما يتخلص جسم الميت من السوائل يوضع في الشمس لتسريع عملية التجفيف . ثم تقشر بشرة الجلد ومكانها يدعك المكان بالنباتات المحلية . ثم يغطي المكان بالوشم برسومات مزخرفة و منتظمة . وكان الوشم يرسم بخليط من السخام (الهباب أو السناج) وعصير الطماطم والماء وكان يوضع تحت الجلد بإبرة . وقرب كهف الدفن كانت تقطع شجرة صنوبر طازجة لعمل الكفن .

لغة المومياوات

كان شعب قبيلة إيبالوا يعتقدون ان الشخص عندما يموت تظل روحه لتتداخل مع الأحياء . وتدور حول هذه الأرواح الأساطير ولعناتها . وهذا أيضا ما يردد حول مومياوات قدماء المصريين حيث يعتقد أنها لابد وأن تترك في مقابرها لتعيش في سلام ومن يقضها في مضاجعها تلاحقه لعنات أرواحها .

قناع توت عنخ آمون الذهبي


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...amun_Maske.jpg

رسومات ست حوريات في أبو سمبل


http://upload.wikimedia.org/wikipedi...Seth_horus.jpg

khalil eisa 03-23-2009 08:05 AM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
المنقول هنا يمثل تاريخ المنطقه من وجهه نظر المؤرخين المصريين التقليدين وسنجد اختلافا واضحا بين هذه القراءات وبين ما كتبه الباحث مجدى صادق فى كتابه
( التاريخ الحقيقى لمصر القديمه )


وقد سبق ان نقلت اجزاء من هذا الكتاب فى اعلى البوست
لاتاحه امكانيه المقارنه بين القراءتين


اقتباس:

التاريخ الحقيقى لمصر القديمة




المــــؤلف : مجـــدى صــادق


الطـــــبعة : الأولى 20 أكتوبر سنة 2002 غربيـة


وتوافق سنة 1994 قبطيـة

وتوافق سنة 1989 للتجسد


البريد الألكترونىmagdy2014@yahoo.com

جميع حقوق الطبع والنشر والترجمة محفوظة للمؤلف



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إهرامات النوبة


المنطقة من حوض نهر النيل التي تعرف بالنوبة والواقعة في الحدود الحالية للسودان كانت موطن ثلاث ممالك كوشية حكمت في الماضي: الأولى بعاصمتها كرمة (2400-1500ق.م.)، وتلك التي تمركزت حول نبتة (1000-300ق.م.) ، واخرها مروي (300 ق.م. - 300م).

كل من هذه الممالك تأثرت ثقافيا ، إقتصاديا ، سياسيا وعسكريا بالإمبراطورية المصرية الفرعونية الواقعة في الشمال ، كما أن هذه الممالك الكوشية تنافست بقوة مع تلك التي في مصر، وذلك لدرجة انه خلال الفترة المتأخرة من تاريخ مصر القديمة ، سيطر ملوك نبتة على مصر الموحدة ذاتها، وحكموا كفراعنة الأسرة الخامسة والعشرين.

سيطرة نبتة على مصر كانت قصيرة نسبيا. وإنتهت بالسيطرة الآشورية في 656 ق.م. ، ولكن تأثيرها الثقافي كان هائلا، وأدى هذا الإلتئام إلى نشاط فوق إعتيادي في بناء الأهرامات والذي إستمر في المملكة اللاحقة ، مملكة مروي.


بني حوالي 220 هرما في ثلاث مناطق من النوبة كأضرحة لملوك وملكات نبتة ومروي . أول الأهرام بنيت في منطقة الكرو . وتشتمل على أضرحة الملك قشطة وإبنه بيا ، ومعها أضرحة لاحقيه شاباكا، شاباتاكا وتنوتاماني ، وأهرام 14 ملكة.

أهرام نبتة لاحقة بنيت في نوري ، على الضفة الغربية لنهر النيل في النوبة العليا. هذه المقبرة ضمت قبور 1 ملكا و 52 ملكة وأمير/ة. أقدم وأكبر أهرام نوري يعود للملك النبتي وفرعون الأسرة الخامسة والعشرين ، الفرعون تاهاركا.

أكثف مواقع بناء الأهرام النوبية هو مروي ، الواقعة بين الرافد الخامس والسادس لنهر النيل، على مسافة حوالي 100كم شمال الخرطوم. وخلال الفترة المرويّة دفن أكثر من أربعين ملك وملكة هناك.

تناسب أبعاد اهرام النوبة يختلف بشكل ملحوظ عن الصروح المصرية التي أثرت عليها: فبنيت بمدرجات لحجارة وضعت بشكل أفقي، وتتراوح ما إرتفاعاتها بين ستة وبين ثلاثين مترا، ولكنها ترتفع من قاعدة صغيرة نسبية نادرا ما تزيد عن الثماني امتار عرضا. مكونة بذلك أهراما طويلة تنحدر بزاوية 70 درجة تقريبا. لمعظمها مذابح مستوحاة من المصريين عند ثواعدها. وعند المقارنة فإن الأهرام المصرية بذات الإرتفاع لديها قاعدة تزيد بخمسة أمتار على الأقل، وتنحدر بزوايا تتراوح بين أربعين وخمسين درجة.

سلبت جميع الأضرحة الهرمية في النوبة في العصور الغابرة، ولكن النقوش المحفوظة على حدران معابد الأضرحة تكشف ان نزلاء هذه المقابر كانت مومياءات محنطة ، مغطاة بالجواهر وموضوعة في توابيت مومياء خشبية. ولدى إستكشافهم من قبل علماء الآثار في القرنين التاسع عشر والقرن العشرين، وحد في بعض الأهرام أقواس وأرياش سهام، خواتم إبهام رماة ، ألجمة أحصنة ، صناديق خشبية وأثاث، فخاريات وآنية من زجاج ملون ومعدن. والعديد من المصنوعات اليدوية الأخرى تشهد بتجارة نشطة بين المرويين ومصر والعالم الإغريقي (الهلنستي).

khalil eisa 03-23-2009 08:08 AM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
نبتة


نبتة Nabta النوبية منذ 6000سنة منطقة رعوية تسقط بها الأمطار الصيفية . و ترعي بها الماشية حتي منذ 4899ستة عتدما إنحسرت عنها الأمطار . أكتشف بها دوائر حجرية (مادة)أنظر ميجوليثية. وقد قام بالمنطقة مجتمعات سكانبة من بينها قرية كان يمدها 18بئر بالمياه تحت سطح بلاطات بناء ميجوليثي كبير عبارة عن تمثال يشبه بقرة نحت من صخرة كبيرة . وكانت تتكون القرية من 18بيتا. وبها مدافن كثيرة للمواشي حيث عثر علي هياكلها في غرف من الطين . وهذا يدل علي أن السكان كانوا يعبدون البقر . ووجد مواقد كانت تستعمل . وعظام غزلان وأرانب برية وشقف فخار وقشربيض نعام مزخرف . لكن لايوجد مدافن أو مخلفات بشرية في نبتة . وهذل يدل أن البدو كانوا رحلا يأتون لنبتة كل صيف حيث الماء والكلأ.والزواج والتجارة وإقامة الطقوس الدينية. (747ق م - 200 ق م ) :بحلول العام 900 ق م كانت المملكة المصرية القديمة قد تفككت إلى ممالك صغيرة وضعفت شوكتها ففقدت سيطرتها على المناطق النوبية التي دخلت عصرا مظلما لا يعرف عنه حاليا إلا القليل . بدأت بعد ذلك في منطقة نبتة بالنوبة العليا بوادر حضارة جديدة تمثلت في قيام مملكة وليدة عرفت فيما بمملكة " كوش " أو " نبتة " .تأسست مملكة نبتة على يد الملك النوبي كاشتا مؤسس هذه الدولة عندما نجح في استرداد عرش بلاده من الإمبراطورية المصرية وأقام دولة نوبية كانت عاصمتها في مدينة نبتة بالقرب من الشلال الرابع . وظهرت في المنطقة كقوة لا يستهان بها . كانت تجاور هذه المملكة في الجنوب مملكة مروي النوبية ، وفي الشمال الإمبراطورية المصرية الممزقة نتيجة الصراعات الداخلية . خلف "كاشتا" على العرش ابنه بيا الذي كان يطلق عليه عانخي. تمكن من توحيد قطري وادي النيل بعد أن استنجد به المصريون لحماية طيبة في الجنوب من خطر الملك الشمالي تفنخت . استجاب بايا لطلب المصريين وحرر مصر كلها ليتوحد وادي النيل للمرة الأولى في التاريخ . تولىإبنه شبتاكا العرش بعده عرش نبتة وتصدى للزحف الآشوري عندما أرسل جيوشه للشام لمساندة حكام سوريا وفلسطين الذين استنجدوا به ، إلا أنه هزم وعاد إلى مصر . وخلفه أخوه الأصغر وشهدت المماكة إستقرارا بسبب إنشغال الآشوريين بحروبهم الداخلية .فوجه جهوده لبناء وتعمير مصر . لكن الآشوريين هاجموا شمال مصر فانسحب لطيبة تاركا الشمال للآشوريين . وظل بطيبة حتي وفاته عام 663 ق.م. واستطاع خافه إبن أخيه تاهوت أماني إساعلدة الأراضي المصرية لمملكة نبتة . ، إلا أن الملك الآشوري اشور بن بعل سرعان ما تمكن من استعادة منف ثم توغل جنوبا نحو طيبة التي انسحب منها تاهوت إلى كوش وظل بها حتى توفي في عام 653 ق.م . وبانسحابه كآخر ملوك الأسرة 25من مصر ينتهي حكم النوبة لمصر ، والذي استمر لمدة85 – 100سنة . واستمرت مملكة نبتة في ازدهارها في الجنوب بعد انسحاب آخر ملوكها من مصر ، وكانت تسير علي النهج المصري حيث كان آمون معبود الدولة الرسمي كما اتخذ ملوكها الألقاب الفرعونية وشيدوا مقابرهم علي الطريقة المصرية وزينوها بالرسوم المصرية والنقوش الهيروغليفية . وبدأت حدودها الشمالية تتعرض للاعتداءات المصرية المتكررة ، مما حدا بملوك نبتة إلى تحويل العاصمة من نبتة لمروي في الجنوب بعيدا عن الخطر المصري . لكن انتهت المحاولات المصرية المتكررة باحتلال الأجزاء الشمالية من النوبة حتى الشلال الثاني في عهد الملك المصري بساماتيك الثاني . وضعفت مروي وتفككت نتيجة لكارثة بيئية ناتجة عن النفايات الصناعية من مناجم الحديد ، وأخيرا جاءها عيزانا وهي في أقصى حالات الضعف فدمر ما تبقى منها عام 350 م مملكة نبتة 760( ق م - 653 ق م).لاشك أن الإحتلال المصري الطويل للسودان قد أثار الوعي القومي ونبه أهل السودان الأصليين إلي أهمية بلادهم وكثرة خيراتها ، فإستغلوا أول سانحة لاحت لهم وهي تدهور الإمبراطورية المصرية ، فنجح "كشتـا " أول عظماء الملوك في كوش في إسترداد إستقلال بلاده ، و إقامة عاصمة لمملكتة في " نبتـه " الواقعة أسفل الشلال الرابع . وتمكن "إبن كشتـا وخلفه " الملك بعانخي " من إحتلال مصر وإخضاعها عام 725 ق. م ،وأسس دولة إمتدت من البحر المتوسط حتي مشارف الحبشة . وهكذا صارت كوش قوة لا يجهلها أحد . ولكن عندما غزا مصر الأشوريون وإستخدموا الحديد كسلاح مؤثر في ذلك الوقت أجبروا كوش علي الرجوع إلي الوراء داخل حدوده ا . هذا وقد حكم الكوشيون مصر لمدة ثمانين عامـاً . وقد سارت المملكة علي النهج المصري في كل مظاهر الحياة والحضارة ، فقد كان "آمون " معبود الدولة الرسمي ، وإتخذ ملوكها الألقاب الفرعونية ، وشيدوا مقابرهم علي الطريقة المصرية وزينوها بالرسوم المصرية والنقوش الهيروغلوفية . ثم يأتي القرن السادس قبل الميلاد فتنقل كوش عاصمتها إلي مروي من نبتـة ، وفي مروي نجد الأهرام الملوكية ، كما نري المعابد ومنها " معبد الشمس " ، الذي تسامع به الناس في كل ركن من أركان العالم المعروف . وتُرى في مروي أكوامـاً عالية هي أثار فضلات الحمم التي كانت تخرج من أفران صهر الحديد . وصارت مروي عاصمة جديدة لكوش خمسة قرون قبل ميلاد المسيح عليه السلام وثلاثة بعد ميلاده ، وهي تنشر النور حولهـا من عقائد وأفكار وقدرات فنية . وكانت كوش أكثر الحضارات التي نشأت في أفريقيـا تميزاً بطابعها الأفريقي . ولكنها إستفادت كثيراً من مظاهر الحياة من حولها . وشواهد هذا بيّنة في معابد النقعة ، فعلى الجدار الخلفي من معبد الأسد نقش الأقدمون أسد اً إلهـاً له أربعة أزرع ، وثلاثة رؤوس ، ويظن العلماء أن هذا النوع من الفن تسرب إلي هذه البلاد من الهند . وعلي مسافة قريبة من هذا المعبد يقوم بناء يظهر فيه التأثير الروماني ، إضافة إلي ذلك هنالك أثاراً كثيرة تبين أن حضارة كوش كانت غربلة أفريقية للأراء والأساليب والمعتقدات ، تأخذ منها مـا ينفعها وتضيف إليها مـا إبتدعته . وتُوجد في قبور كوش الملكية والشعبية معابدُُ تاريخيةً تمتد لألف عام ، يأتي بعدها الخطر من جنوب الجزيرة العربية ، عندمـا هاجر قوم من هناك إلي داخل الحبشة ، وأنشأوا دولة أكسوم التي قويت وإستطاعت أن تحول بين كوش وشرق القارة الأفريقية والمحيط . وبالتدريج تمكنت هذه الدولة من قـهر كوش عندمـا قام " عيزانا " أول ملك مسيحي لها بـغزو كوش وتحطيم عاصمتها مروى عام 350 م وبعد عصر مملكة مروى( 350 ق م- 0 ) مرت علي السودان فترة غامضة لا يُعرف عن أخبارها الأ النذر اليسير ، فقد جاء البلاد قوم لم يكتشف الأثريون بعد إلي آى جنس ينتمون ويسميهم علماء الأثـار " المجموعة الحضارية " . ويمتد عصرهم من سقوط مروي في القرن الرابع الميلادي إلي القرن السادس ، ومن أثارهم المقابر التي وُجدت في أماكن كثيرة في شمال السودان . فلقد قامت علي أنقاض مروي ثلاثة ممالك نوبية . فكانت في الشمال مملكة النوباطيين التي تمتد من الشلال الأول إلي الشلال الثالث وعاصمتها " فرس" . ويليها جنوبـاً مملكة المغرة التي تنتهي حدودها الجنوبية عند "الابواب " التي تقع بالقرب من كبوشية جنوب مروي القديمة ، وهذه المملكة عاصمتها " دنقلة العجوز " ، ثم مملكة علوة وعاصمتها " سوبا " التي تقع بالقرب من الخرطوم . إتحدت مملكتا النوباطيين والمغرة فيما بين عامي 650- 710 م وصارتا مملكة واحدة ، ومكًن إتحادهما من قيام مقاومة قوية ضد غارات العرب من ناحية ، وإنهاء الصراع السياسي الديني من ناحية أُخري ، مما ساعد علي التطور الثقافي . وصلت النوبة قوة مجدها وأوج قوتها في القرن العاشر الميلادي وكان ملك النوبة المدافع الأول عن بطريق الإسكندرية . ولما إعتلي عرش النوبة ملك يُدعي " داود " عام 1272 م قام النوبيون بهجومٍ علي " عيذاب " المدينة المصرية علي ساحل البحر الأحمر . وكان هذا أخر عمل عسكري لدولة النوبة . حيث دخلت مملكة النوبة في عهد المؤامرات وإستمر الحال هكذا إلي أن إنهزم " كودنيس " عام 1323 م أخر ملك علي مملكة دنقلا المسيحية (710 م - 1317 م) ، وإنتهت الدولة المسيحية ، وصارت البلاد مفتوحة أمام العرب وإنتشر الإسلام بالسودان في القرن السابع الميلادي (اتفاقية البقط بين عبد الله بن أبى السرح والنوبة 31 هـ). أمـا مملكة علوة فلا توجد معلومات تاريخية عنها .وسقطت هذه المملكة عام 1504 م علي يد سلطنة الفونج . وكان محمد علي قد أرسل الجيوش للسودان، وأسقط مملكة الفونج عام 1821م من موسوعة حضارة العالمأنشأهاأحمد محمد عوف

khalil eisa 03-25-2009 11:42 AM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجاهد عبده (المشاركة 69107)
الاستاذ خليل عيسي
شكرا على النقل الموفق
والكم الهائل من المعلومات
واصل يامبدع
تحياتي


التوبى الجميل مجاهد
مع التحية
شكرا على مرورك ومتابعتك لكل ما يكتب فى المنتدى
لااخفى للجميع دهشتى من هذا العدد الكبير الذين شاهدوا هذا البوست اذ بلغ حوالى 4400 فى فتره وجيزه
وهذا مؤشر جيد لدرجه الوعى لدى اعضاء هذا الصرح النوبى العامر
فى هذا البوست حاولت نقل تاريخ المنطقه النوبيه ووادى النيل من خلال ما كتبه المؤرخين ومن وجهات نظر مختلفه لقناعتى ان الكثير الذى كتب وخاصه عن التاريخ النوبى لم يكتب بحياديه معلومات كثيره تم تحريفها وقلبها وتجيرها لاطراف لم تلعب اى دور فى صناعه هذا التاريخ
وربما سيساعد الباحثين كثيرا فك طلاسم اللغه المرويه ( الذى اتوقع ان يكون قريبا )
فى اعاده ترتيب النصوص التاريخيه
مع اعتقادى ان تاريخ ما قبل المرويه هو مايحتاج الى الغربله والتنقيح
لان التشوهات التى اصابت تاريخ وادى النيل تركزت فى الفتره ما قبل 2500 قبل الميلاد

ومن هنا اوجه الدعوه للجميع ولكل المهتمين بتاريخ ارض الذهب وحضارات كوش بالاسهام فى اعاده تصحيح المدون فى كتب التاريخ وبالذات المصريه
اكرر اعجابى بتزايد عدد من يقراء هذا البوست
وللجميع مودتى وشكرى

khalil eisa 04-08-2009 03:18 AM

مشاركة: الهة وادى النيل
 
http://www.eternalegypt.org/EternalE...ame_top_rt.gifhttp://www.eternalegypt.org/EternalE...ges/spacer.gifhttp://www.eternalegypt.org/images/e...04_310x310.jpg


كانت الملكة تي، زوجة أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشر، وأم إخناتون.

وكانت سيدة حكيمة، ساندت زوجها وابنها، ولعبت دورا ما، في إعداد توت عنخ آمون، ليصبح ملك المستقبل.
http://www.eternalegypt.org/EternalE...ges/spacer.gif


الساعة الآن 09:36 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لأصحاب الموقع أو منتديات رمال كرمة (قسكو تيق) بل تمثل وجهة نظر كاتبها .